البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عن الأضحية زمن الكورونا

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 430


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في حديث لفضيلة الشيخ المفتي عثمان بطيخ لإذاعة جوهرة ف م حول الأضحية والتبرع بها لفائدة مقاومة جائحة كورونا قال بأنه لا مجال لإلغاء هذه الشعيرة ولا لوجوب التبرع بها لما ذكر، ولي على موقفه هذا جملة من الملحوظات وهي التالية:

1) الحكم الشرعي للأضحية أنها سنة مؤكدة وهو ما يعني أن من قام بها يثاب ومن امتنع لا يعاقب.

2) هذه السنة المؤكدة يشترط فيها القدرة أي الاستطاعة والمتأمل في الأحكام الفقهية التي تشترط الاستطاعة يلاحظ أنها مقصورة على الأفراد فقط كما هو الحال في الحج وغيره والحال أن معناها اليوم أصبح ينصرف شئنا أو أبينا إلى المجموعة نظرا لتعقد مسالك الحياة وترابط المؤسّسات وتداخل المصالح الفردية والجماعية وتشابك العلاقات الدولية وتأثير كل ذلك على مصالح الأمة من حيث هي مجموعة أفراد مناعتهم بمناعتها وقوتهم بقوتها، والمتأمل في شعيرة الأضحية في الظروف الحالية التي يمر بها الوطن يلحظ مليا أن كلفتها باهظة على الثروة الحيوانية والفلاحية بشكل عام وهي مفسدة ما في ذلك شك وإضرار بمصالح الأمة يستوجب من المؤسسات الدينية الرسمية إعمال القاعدة الفقهية "درء المفاسد أولى من جلب المصالح" هذا إذا اعتبرنا الأضحية مصلحة، وللعلم فقد سبق للمغرب أن توقف عن أداء هذه الشعيرة في ثلاث مناسبات بأمر من الملك حفاظا على الثروة الحيوانية الوطنية.

3) ذهب المفتي إلى القول بأنه لا يجب أن تجبر الدولة الناس على التبرع بأضاحيهم لمقاومة جائحة الكورونا وهو قول يحتاج إلى شيء من الضبط ففي الفترات التي تكون فيها الأمة معرّضة لخطر داهم أو وباء استقر، وجب أن تُجَند كل القوى لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من ذلك حثّ الناس على تحويل أضاحيهم إلى ما ذكر، فالمصلحة العامة هي الأصل والتضحية بالمصلحة الخاصة أمر جائز عند الضرورة قال الشيخ محمّد الطاهر ابن عاشور في تعريفه للمصلحة العامة بأنها: "ما فيه صلاح عموم الأمة أو الجمهور ولا التفات منه إلى أحوال الأفراد إلا من حيث إنهم أجزاء من مجموع الأمة"(1) وقال كذلك: "فلو فرض أن الصلاح الفردي قد يحصل منه عند الاجتماع فساد (كما هو الحال في الحج أو في الأضحية) فإن ذلك الصلاح يذهب أدراجا ويكون كما لو هبت الرياح فأطفأت سراجا"(2) أما ابن نجيم فقد لخص المسألة كلها بتفريعاتها في قوله: "يُتَحَمَّلُ الضرر الخاص لأجل دفع الضرر العام"(3) الأمر الذي يعني أنه على المؤمنين أن يتوقفوا عن أداء هذه الشعيرة دفعا لِما يمكن أن تتعرّض له الأمة من مشقة.

4) حق العبد مقدّم على حق الشرع كما يقول الفقهاء، إذ كلما تعارضت الأحكام الشرعية مع مصالح المكلفين إلا وقدّمت هذه الأخيرة لأن المقصود من الشرع هو حفظ الجماعة وتمكينها ممّا ينظم حالها ويؤدي بها إلى القوّة والمناعة ولا التفات لمن يقول غير ذلك فقد عقد العز بن عبد السلام فصلا في المسألة عنوانه فيما يُقدّم من حقوق العباد على حق الربّ رفقا بهم في دنياهم، جاء فيه:"ومنها ترك الصلاة والصيام وكل حق يجب لله على الفور بالإلجاء أو الإكراه"(4) إن قيل هذا عن الذي حكمه الوجوب كالصوم والصلاة فإن ترك السنة المؤكدة من باب أولى وأحرى وهو ما يعني أن الشعائر التي حكمها الوجوب تسقط عن المؤمن في الحالة التي يكون فيها عرضة هو أو الجماعة للخطر إن أداها قال خاتمة المحققين ابن عابدين (ت1836م): "قوله لتقدّم حق العبد أي على حق الشرع لا تهاونا بحق الشرع بل لحاجة العبد وعدم حاجة الشرع ألا ترى أنه إذا اجتمعت الحدود وفيها حق العبد يبدأ بحق العبد لِما قلنا ولأنه ما من شيء إلا ولله تعالى فيه حق فلو تقدم حق الشرع عند الاجتماع بطل حقوق العباد كذا في شرح الجامع الصغير لقاضي خان وأمّا قوله عليه الصلاة والسلام فدين الله أحقّ فالظاهر أنه أحقّ من جهة التعظيم لا من جهة التقديم"(5).

5) أما قول المفتي بأن لا مجال لتوجيه الأضحية لمقاومة الوباء بل يجب أن يترك الأمر اختياريا فمخالف لِما يقتضيه الفهم السليم للشرع إذ في حالات الضرورة العامة يجوز التصرّف في الأحكام الشرعية بالتقديم أو بالتأخير أو بالمنع أو بالتضييق بحسب ما يقتضي الحال، قال الشيخ محمّد الطاهر ابن عاشور في شرحه للمسألة: "وذلك أن يعرض الاضطرار للأمة أو طائفة عظيمة منها تستدعي إباحة الفعل الممنوع شرعا لتحقيق مقصد شرعي مثل سلامة الأمة وإبقاء قوّتها أو نحو ذلك..... ولا شك أن اعتبار هذه الضرورة عند حلولها أولى وأجدر من اعتبار الضرورة الخاصة وإنها تقتضي تغييرا للأحكام الشرعية المقرّرة للأحوال التي طرأت عليها تلك الضرورة"(6).

لكلّ ما ذكر أعلاه تصبح دعوة المؤمنين إلى التوقف عن أداء شعيرة الأضحية أو تحويلها إلى مقاومة جائحة كورونا واجبة وفي هذا المعنى يقول العز بن عبد السلام بأن: " حفظ المُهج والأطراف لإقامة مصالح الدارين أولى من تعريضها للفوات بعبادة أو عبادات ثم تفوت أمثالها"(7) وأي مشقة أعظم من تعريض الوطن إلى المخاطر والمهالك.

------
الهوامش
1) مقاصد الشريعة الإسلامية ص65 و66.
2) مقاصد الشريعة الإسلامية، ص139.
3) "الأشباه والنظائر" لابن نجيم، تحقيق محمد مطيع الحافظ، دار الفكر، سوريا 1983، ص96.
4) "القواعد الكبرى الموسوم بقواعد الأحكام في إصلاح الأنام" للعز بن عبد السلام، تح نزيه كمال حمّاد وعثمان جمعة ضميرية، دار القلم، دمشق 2000، ط1، 1/255.
5) "ردّ المحتار على الدرّ المختار" 2/144.
6) مقاصد الشريعة الإسلامية، ص125.
7) قواعد الأحكام، 2/13 و14.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عيد الإضحى، الكورونا، المرض، الفتوى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-07-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي
  الزعيم بورقيبة وحركة الإخوان المسلمين في مصر وتونس
  الخصومات الثقافية في تونس: معركة زين العابدين السنوسي وسعيد أبو بكر أنموذجا
  إن الله كتب الإحسان على كل شيء
  عن صلاة الاستسقاء
  عن الطرد والاستقالة من حركة النهضة
  وزارة الشؤون الدينية فيما يسمى "الانتقال الديمقراطي"
  عن التعويضات في زمن الكورونا
  في معنى انعدام الثقة
  عن الأضحية زمن الكورونا
  عن لطفي زيتون والاستقالة لخدمة حركته من خارجها
  شيء من التاريخ القريب لفهم الحاضر عن التجمع الدستوري الديمقراطي وحزب النهضة
  هشام جعيط في تخليط مهدي المبروك
  بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 40 على تأسيسها:عجائب وغرائب
  التدين الشكلي
  يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيد السباعي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، أبو سمية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، حاتم الصولي، د. خالد الطراولي ، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، مصطفى منيغ، عمر غازي، محمود طرشوبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، خالد الجاف ، رمضان حينوني، رضا الدبّابي، رافد العزاوي، صفاء العربي، الناصر الرقيق، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، يحيي البوليني، علي الكاش، فوزي مسعود ، وائل بنجدو، مجدى داود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سعود السبعاني، سلوى المغربي، د - عادل رضا، تونسي، المولدي الفرجاني، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، أحمد النعيمي، عبد الله الفقير، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، د - الضاوي خوالدية، د - شاكر الحوكي ، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي، د - محمد بن موسى الشريف ، سفيان عبد الكافي، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، د- جابر قميحة، سليمان أحمد أبو ستة، نادية سعد، أنس الشابي، أحمد الحباسي، ضحى عبد الرحمن، مصطفي زهران، د - صالح المازقي، محمود سلطان، أحمد بوادي، أحمد ملحم، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، صباح الموسوي ، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، عبد الله زيدان، مراد قميزة، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، فتحي العابد، صالح النعامي ، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، طلال قسومي، حسن عثمان، صلاح المختار، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، علي عبد العال، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، يزيد بن الحسين، عواطف منصور، جاسم الرصيف، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، إيمى الأشقر، د- هاني ابوالفتوح، د. طارق عبد الحليم، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، د. أحمد محمد سليمان،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة