البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

دورة استئصال جديدة في تونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 78



يصادف بعض ما أكتب هوى عند الإسلاميين في تونس، فيتداولون المنشور فأصنف من قبل تيار الاستئصال (خوانجي) وأتعرض للإقصاء، والسبيل الوحيد للنجاة (أي القبول في النخبة) هي أن أكتب ضد الإسلاميين. من هنا يبدأ الاستئصال السياسي للإسلاميين، ألا يكونوا أبدًا موضوع تفهم أو تعاطف أو حتى تجاهل، بل أن يكونوا موضوع تحقير وامتهان وربما تهجير لو توافرت وجهة.

لذلك سأكتب عن الاستئصال وأكشف حيل الاستئصالي وهو في كل الحالات سهل الكشف لأنه سلوك غريزي عدواني يسهل الانتباه له في ثنايا القول والممارسة.

الاستئصال غريزة عدوانية
ما يكتب عن تونس يصح في الجزائر والمغرب ومصر وبلاد الشام ويشارك فيه عباس وشلة التنسيق الأمني المقدس، لذلك نتحدث عن تونس كعَيِّنَة إذ تذكرنا معارك الاستئصال التي عشناها كلما ظهر إسلاميون يودون المشاركة في إدارة بلدانهم بمعارك حيوانات الغابة حيث المفترس لا يقبل شريكًا في طريدته حتى يشبع، والفارق الوحيد أن من يمارس الاستئصال السياسي لا يشبع أبدًا فلا يترك شيئًا من فضلته لحيوانات أدنى منه في السلسلة الغذائية (بعض الإسلاميين يحبون أن يكونوا موضوعًا للاستئصال ليدخلوا الجنة وهؤلاء يمارسون استئصالًا مقلوبًا وسنكتب عنهم).

في تونس يقول الاستئصالي ويحظى قوله بالترحيب بل بالإجماع: لا يمكن أن يكون رئيس تونس إسلاميًا، فتسأل لماذا؟ فيقول لك الغرب لا يحب ذلك، وإذا فاز إسلامي فسيحاصر البلد اقتصاديًا وربما يتعرض لغزو خارجي.

يظهر الاستئصالي هنا غيورًا على سلامة الوطن مشفقًا على أهله، لكنه لا ينتبه إلى أنه يسلم بمبدأ أن للغرب (فرنسا في حالتنا التونسية) له حق مطلق في اختيار من يحكمنا، وقد قرر الغرب أن الإسلامي لا يكون رئيسًا، فيقول الاستئصالي مرحبًا.

لقد تحول الأمر إلى مسلمة سياسية تفرعت عنها ممارسات استئصالية، وبما أن الإسلامي ممنوع من تصدر الحكم فإن مواقع أخرى ذات تأثير تصبح حرامًا عليه منها وزارات السيادة (الأمن والدفاع والدبلوماسية والعدل)، وتزيد فرنسا في تونس شرط عدم إشراف الإسلامي على وزارات صناعة الرأي أي الثقافة والتربية.

لقد فرض مبدأ تحريم مناطق سياسية على الإسلاميين، فوسع الاستئصاليون المناطق إلى كل موقع، ولو قدروا لكانت لهم في كل موسم محرقة رابعة، إنما أعجزهم عددهم وخضوعهم لإملاءات خارجية لا ترغب في توسيع أزمات محلية قد يصلهم أذاها.

الاستئصاليون خونة الأوطان
لا يطرح الاستئصالي أبدًا السؤال: ما دخل الغرب في أمر بلده وكيفية حكمه؟ لكنه يوافقه ويستعد لقبض الثمن، فكل موقع يُمْنَع على الإسلاميين هو موقع محرر لفائدة الغرب، وقبول هذه الاشتراطات دون مقابل يحول كل عمل استئصالي إلى عمل من أعمال الخيانة. إن كل استئصالي يقبل أطروحات الغرب في حكم بلده هو خائن بالقوة وبالفعل وعمله يجرم، وهذا لا يختلف في شيء عن التنسيق الأمني المقدس في ضفة عباس.

الاستئصالي في تونس (العينة) أعطى نفسه حق ملكية الفكر التقدمي، فصار يصنف الناس طبقًا لذلك ويضع كل إسلامي (وبالتبعية كل من لا يشارك في معارك الاستئصال) في خانة الرجعية، وككل معارك التقدميين وجب محق الرجعيين ليكون عصر الرقي والتقدم.

على الأرض ومنذ الربيع العربي وجدنا أن التقدمي يعادي الديمقراطية ويخربها بالتحالف مع الغرب (سافر نواب من المجلس التأسيسي التونسي إلى البرلمان الأوروبي ليستعينوا به على حل برلمان فيه غالبية إسلامية)، وأحد الذين قادوا الوفد جوزي بوزارة الفلاحة بعد ذلك.

على الأرض وقف التقدمي التونسي والمصري والعربي عامة مع محرقة رابعة ومع جزار سوريا ومع عسكر الجزائر وحتى مع حفتر وأخيرًا مع آل سعود، فالمهم منع الإسلاميين من الوجود والمشاركة. إنه العمل الغريزي نفسه. توجد منفعة مادية ويحب التقدمي أن يأكلها وحده، والإسلامي بقانون الديمقراطية يمكن أن يقسم معه غنيمته لذلك نستعين عليه بالغرب ونصمه بالرجعية ونستبيحه حيًا وميتًا، فحتى موتى الإسلاميين في سجون الأنظمة ينعتون بالإرهابيين ولا يجب بحال ذكرهم كشهداء للقمع المنظم.

الاستئصالي لا يتوب
في المواعيد الانتخابية يقفز بعض الاستئصاليين معلنين توبتهم عن الاستئصال مثلما فعل أحدهم هذه الأيام في تونس بزيارته لقيادة حزب النهضة في سجنهم وقوله عنهم قولًا لطيفًا وبشكل فجائي.

تعتبر الزيارة في ذاتها عملًا استئصاليًا، فقد جاءت من غير ذي صفة ولوقت مخالف لكل تراتيب السجون، ثم تفضل الزائر بفقرة قصيرة عن حسن خلق الإسلاميين وصبرهم وجلدهم. لقد تبين له فجأة وبلا مقدمات أنهم طيبون وأنهم أصحاب حق لا يمن عليهم ولا يتفضل أحد، وكان نصه بمثابة إعلان توبة عن سيرة استئصالية وهنا يكون الاستئصال بالتوبة الكاذبة.

لأن التوبة عن الاستئصال تبدأ بكشف سيرة التائب الاستئصالية فيقول وجوبًا لماذا مارس ذلك وكيف ولمصلحة من وما الضرر الذي أحدثه بممارسته الاستئصالية؟ معرفة هذه السيرة تكون مقدمة محترمة للاعتذار وتمهيدًا مقبولًا لإصلاح ما فسد وقطع الطريق على عودته.

أما كتابة شهادة حسن سيرة للإسلاميين فتعني شكلًا جديدًا للاستئصال، لأن كاتبها غير مخوّل بذلك ومن خوله ليشهد لهم بحسن السلوك. إن مجرد التفكير في أنه مرجع أخلاقي وسياسي يشهد للآخرين بحسن السلوك هو موقف استئصالي يكشف أن التوبة مزيفة بل هي استمرار للغي الاستئصالي، إنه نفس تفكير التقدمي المتفضل على الرجعي ببعض حق في وجود، لذلك عنونا الورقة بدورة جديدة للاستئصال في تونس على عتبة انتخابات رئاسية بلا جمهور يمكن تحريكه.

الاستئصاليون في تونس ومنهم الزائر ذهبوا مع الانقلاب شوطًا طويلًا لأنهم توسموا فيه آلة محق للإسلاميين، فلم يلب رغبتهم ولم يمنحهم غنائمهم المنتظرة بل أطردهم من حماه، فمالوا عنه ورأوا في الانتخابات فرصة لإبعاد الرئيس لكنهم انتبهوا إلى أنهم بلا جمهور يصوت لمرشحهم فكانت زيارة قيادة النهضة في السجون.

وليس أدل على الانحطاط الأخلاقي والسياسي من التفاوض مع سجين على خروجه مقابل أثمان يدفعها خارجه ربما قبل خروجه أصلًا، فالصورة بشعة: أحدهم يتمتع بحريته كاملة يرغب في غنيمة سياسية لا قدرة له عليها بجهده الخاص فيقاول عليها مع سجين فاقد لحريته وكرامته.

نحن نشهد في تونس ممارسة نسقية للاحتقار يقوم بمقتضاها شخص بلا أخلاق سياسية (مارس التعذيب والكذب ولم يعتذر ولم يقدم نقدًا ذاتيًا علنيًا) بمساومة سجناء على حريتهم بوعد إطلاق سراحهم دون أن يقدم لهم ضمانات مكتوبة تلزمه. إنه فعل احتقار وامتهان يمسّ الناس (وهم سجناء ومقصيين) في أعمق ذواتهم وإنسانيتهم، وهذا هو الشكل الأرقى للتوحّش الذي يمكن أن يُمارسه الإنسان على الإنسان، من أجل محو هويّته ومصادرتها.

هل يتوب الاستئصالي الذي يفكر بهذه الطريقة فيفاوض سجينًا مظلومًا على حريته؟ لا نرى توبة وإنما دورة استئصال تتهيأ يجد فيها الإسلامي نفسه في موضع الطريدة التي عليها أن ترش البهارات لتحلو في أنياب الاستئصال.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إنقلاب قيس سعيد، منتسبو فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-03-2024   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد يحي، فتحي الزغل، أحمد النعيمي، طلال قسومي، سلام الشماع، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، تونسي، عواطف منصور، سعود السبعاني، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، يحيي البوليني، سليمان أحمد أبو ستة، فوزي مسعود ، د - شاكر الحوكي ، أحمد بوادي، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، عمار غيلوفي، كريم السليتي، عزيز العرباوي، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، صفاء العربي، د - عادل رضا، مراد قميزة، محمود سلطان، د - مصطفى فهمي، حسن الطرابلسي، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، فتحي العابد، سامر أبو رمان ، خبَّاب بن مروان الحمد، د.محمد فتحي عبد العال، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، عراق المطيري، عمر غازي، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، أنس الشابي، صلاح المختار، سامح لطف الله، العادل السمعلي، رضا الدبّابي، إسراء أبو رمان، د - صالح المازقي، مجدى داود، يزيد بن الحسين، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، سفيان عبد الكافي، عبد الله زيدان، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، سيد السباعي، مصطفى منيغ، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، صالح النعامي ، رمضان حينوني، ضحى عبد الرحمن، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، ماهر عدنان قنديل، مصطفي زهران، محمد اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، علي عبد العال،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة