البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العفو والتسامح: إشكالية الأخلاق في التعامل مع الثورة المضادة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 562


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أبدأ بمسلمات (1) كمدخل للموضوع وهي أولا أن انقلاب قيس سعيد يمثل مرحلة في التعارك مع الثورة المضادة، ويعد نموذجا واضحا لغلبة المنظومة القديمة خصومها من بعد أن كان الصراع معها لسنوات لا يكاد يجاوز التعادل إلا قليلا، فقيس بهذا المعنى أحد مؤثري الثورة المضادة في مستواها الظاهر القابل للبحث، فتناولنا الانقلاب فرع من تناولنا الثورة المضادة، والحديث في هذه الأخيرة حديث عن الانقلاب

ثانيا أن التعامل مع الثورة المضادة كان لدى العديد من فواعل الثورة وزعماء تشكيلاتها الكبرى محكوما باعتبارات أخلاقية، و أهم مؤشرات ذلك ظلال التسامح والعفو التي طبعت مجمل مواقفهم مع خصومهم

ثالثا أن التعامل الأخلاقي مع الثورة المضادة كان المدخل التبريري للانحراف بالأعمال اللازم القيام بها في مسار الثورة، وعليه فإن مستوى التناول الأخلاقي كان باب الانحرافات والتضييع والتفريط

لفهم ذلك نبدأ بعينات من التفريط الظاهر في التعامل مع المنظومة القديمة وأدواتها :
لماذا وقع التعامل بمنطق اذهبوا فأنتم الطلقاء مع منتسبي منظومة الحكم القديمة حزب التجمع ومحيطه التنفيذي، ولم يقع تتبعهم رغم قتلهم التونسيين واغتصابهم النساء وتشريدهم العائلات وتفكيك الأسر

لماذا وقع التغاضي عن الغرباء عقديا تشكيلات اليسار والقوميين رغم أنهم كانوا خدما وظيفيين لدى منظومات ما قبل الثورة، وأنهم يحملون عداء هيكليا أصيلا (أي في طبيعة خلفيتهم العقدية اليسارية في نسختها الفرنسية) ضد هوية تونس في بعد الدين بدرجة أولى، وهم بهذا المعنى مكون رئيسي في المنظومة القديمة، بل وأشد خطرا وفاعلية من منتسبي التجمع الدستوري

لماذا وقع تسفيه ورفض منظومة التجمع الدستوري الديموقراطي ولم يقع نفس الشيء مع تشكيلات الوظيفين اليساريين والقوميين الذين كانوا ذراع بن علي لتشكيل الأذهان من خلال احتلالهم قطاعات الثقافة والإعلام والتعليم، ما سبب هذه الانتقائية في اختيار الأعداء رغم سماحة وخفة ذلك العداء للمنظومة القديمة في شقها الحزبي (منظومة التجمع) والتنفيذي (أجهزة العسس والقضاء والتعذيب)

لماذا يقع التعامل مع الهيكل النقابي اتحاد الشغل بطريقة انتقائية، فيقع نسيان تاريخه العفن حيث مثّل منذ عقود حليف السلطات الحاكمة وخادمها في تمرير سياساتها، و كان نصيرها ضد خصومها بدءا من آخر عهد بورقيبة مرورا بفترة حكم بن علي، واذكر إن أردت تحول اتحاد الشغل لمروج لنظام بن علي ومنافس حزب التجمع في الولاء له والترويج لحكمه

لماذا يقع السكوت عن إجرام اتحاد الشغل في حق تونس بعد الثورة من خلال إغراقه البلاد في مسار تدمير منظم لاقتصادها عن طريق الإضرابات الوحشية وهو في كل ذلك وباعتبار ذلك يمثل جناحا نشطا من مكونات الثورة المضادة

لماذا يقع نسيان كل ذلك السوء وغض الطرف عنه، ثم القفز مباشرة لمرحلة مشرقة بعيدة في التاريخ وهي تلك التي كان فيها اتحاد الشغل موْئِلا يحتمي به مناهضو الاحتلال الفرنسي من فرنسا

لماذا يقع التغاضي عن المغالطات التي تريدنا نسيان حاضر اتحاد الشغل والتعامل معه من خلال تاريخه الذي لم يكن للغرباء عقديا الحاليين المتحكمين أي فضل لهم فيه، أولا لأن الفترة الذهبية التاريخية للاتحاد خلال فترة التواجد الفرنسي لم يكن يحكمها الغرباء عقديا أي اليساريون الذين كانوا ساعتها يحومون حول التنظيمات الشيوعية الفرنسية المتواجدة بتونس والتي لم تكن ترى في الاحتلال الفرنسي لتونس أي مشكلة باعتبارها تنظيمات محكومة بخلفية شيوعية أممية، ثانيا لأن الكيانات يتعامل معها كموجودات واقعية وليس كأثر تاريخي، وعليه فما يهمنا -حين تناول الواقع- من اتحاد الشغل هو حاضره وليس تاريخه

لماذا يقع تناسي حقيقة أن اتحاد الشغل تحول لحزب تشغله التشكيلات الغريبة عقديا من اليساريين والقومين ممن عجزت عن المنافسة في ميدان السياسة بأدوات السياسة، فاستولت على النقابة بتواطؤ السلطات لكي تحولها لأداة سياسة

لماذا لم يقع التعامل مع المنظومة القديمة في جانبها اليساري والقومي بالتفكيك مثلما وقع التعامل مع حزب التجمع، لماذا هذه الانتقائية

لماذا لم يقع بعد الثورة حلّ وتفكيك التنظيمات والجمعيات اليسارية التي كانت نصيرة نظام بن علي تحرضه على قتل التونسيين وتعقب والتضييق على النساء الصادقات الساترات وتحصي أنفاس المصلين، وتبرر له كل ذلك أحيانا أخرى حينما يعجزها فعل ذلك بنفسها

ثم الآن منذ عشرة أشهر، لماذا لا يقع التعامل بصرامة القانون لرد الانقلاب فيعزل المنقلب من بعد أن يشهر ملفه الطبي وملف تمويلاته الأجنبية، ولماذا يفضل التخلي عن الحق القانوني والانتقال لحال الرخاوة الذي مكن للانقلاب من أن يتمدد


الفعل الموضوعي والفعل المعياري الأخلاقي

1- الأفعال حينما تدخل الوجود يمكن تصنيفها نسبة للأثر المادي الذي أحدثته كأن نقول أنجز عملا أو وظيفة وأعطى لشخص مارّ خبزا و اشتغل جنديا، ويمكن أن تصنف نسبة لسلم أخلاقي فنقول لنفس الأفعال : سعى في الحلال وقاتل العدو و أكرم الضيف، يمكنني أن أقول أن الأول تصنيف موضوعي والثاني تصنيف قيمي أخلاقي نسبة لمعيارية أخلاقية، قد تكون دينية أو وضعية ينتجها المجتمع

2- التصنيف الموضوعي للفعل عملية مضبوطة بمعايير يمكن تتبعها بأدوات الفهم التي لا تعلق لها بالواقع ولا بالخلفيات القيمية أي أن دلالة الفعل تكون متجاوزة للخلفيات القيمية، بينما التصنيف الأخلاقي لا يأخذ معناه إلا في نطاق مجال مفاهيمي معين محدد بخلفية عقدية / فكرية أو جغرافية، فقتل أحدهم على جبهة الحرب يصنف بطولة في سياق مجموعة بشرية معينة وهو في نفس الوقت يصنف عدوانا لدى مجموعة تتحرك في سياق جغرافي آخر، فهنا اختلاف المجال الجغرافي، ولكن يمكن لنفس المجموعتين أن تشتركا في اعتبار إعطاء المار طعاما إكراما للضيف وقد يختلفان في ذلك مع مجموعة بشرية أخرى لا تقر بكل ذلك معهما الاثنين

3- التصنيف الأخلاقي للفعل أمر لاحق عن وجوده، أي أن الأصل في الفعل هو بعده الموضوعي ثم يأتي لاحقا عنه التصنيف القيمي أي أخلاقيا، إذ يجب أن يكون هناك ابتداء فعل إعطاء طعام لأحدهم لكي نقول أن هناك فعل إكرام ويجب أن يكون هناك قتال لكي نقول أن هناك مقاومة أو استشهاد

وسبب ذلك أن التصنيف الأخلاقي يتحرك في مستوى آخر غير مستوى الوجود الموضوعي للفعل، فكل الموجودات الأخلاقية أي التصنيفات الأخلاقية يجب أن تكون موجودات موضوعية أولا، لان التقييمات المعيارية متعلقة بأشياء أخرى سابقة عنها وإلا ما كان من معنى للحكم المعياري حيث سيكون ساعتها حكما على غير موجود

4- الأفعال حين البحث في تنزيلها واقعا، يجب تناول أبعادها الموضوعية فقط لأنها تفصيلات متفق عليها في الفهم ويمكن ضبطها باتفاق الكل، فالفعل في بدايته ومساره ونهايته / غايته يمكن تتبعه ومعالجته بطريقة واحدة، بينما لو تناولناه بمستوى أخلاقي معياري، فإنه لا يمكن تتبع مساره الموضوعي و إن كان يمكن تتبع مساره الأخلاقي، وهذا يكون مصدرا لتعطيل تنزيل الفعل، لان متعلقات إنهاء الفعل موضوعيا ليست نفسها متعلقات إنهائه أخلاقيا، مثلا فإن السعي الموضوعي لجمع المال ينتهي بتكثيره بينما السعي الأخلاقي يمكن أن ينتهي بتقليله من خلال الصدقة والعطف عن الفقراء، والنهاية الموضوعية المطلوبة لمواجهة العدو في حرب هي غلبته أو قتله لكن التناول الأخلاقي لتلك المواجهة يمكن أن ينتهي بالتخلي عن القتال أصلا إذا كان فعل القتل لا يجوز أخلاقيا / عرفيا / دينيا

لكل ذلك فان الحديث في الأفعال يجب أن يكون موضوعيا بمصطلحات موضوعية يمكن ضبطها وتتبع مساراتها منذ بدايتها حتى نهايتها والبحث في مدى تحقق أهدافها، ولا يجب إدخال أي بعد أخلاقي / معياري حين الحديث في إنشاء أي عمل، لان ذلك مدخل للفوضى والتنصل من الإنجار

5- يمكن القول إذن أن التناول الأخلاقي المعياري للفعل عملية لا تساعد في ضبط مساره ولا التأكد من إنجازه/ تحققه واقعا، و أنه يمكنني الانتهاء لقاعدة تقول باحتمالية غالبة كون التناول الأخلاقي للفعل مدخل للتنصل من إنجازه وتحقيقة، لان المستوى الأخلاقي المعياري لا يمكن من خلاله إثبات التقصير في الإنجاز باعتبار سيولة وتغير حدود ضبط الفعل، وهذا هو المدخل الذي أوتينا منه في تضييع الثورة وهو التناول الأخلاقي لأفعال التصدي للثورة المضادة


المدخل الأخلاقي كمفسر لانحرافات مواجهة المنظومة القديمة

6- تضييع الثورة التونسية والتهاون مع الانقلاب وبعض نماذجه ما ذكرته في بداية المقال، يمكن إرجاع أسبابه لكثير من العوامل منها الذاتية وهي انكسار من قاد مسار الثورة واستؤمن عليها وربما تواطؤ بعضهم و وقوعه ضحية الإسقاط المخابراتي، ومنها الموضوعي وهي عوامل الواقع المعطلة، لكن سلسلة الأسباب تلك تتغذى من سبب أولي يدور حول معنيين، وهما : العفو والتسامح، فلتناول هذين الفعلين

العفو والتسامح ليسا من الأفعال الموضوعية، بل هما فعلان أخلاقيان يأتيان لاحقا عن فعلين سابقين عنهما، هما ما يجب النظر والبحث فيه والتساؤل عن مدى تحققهما، و ما كان يجب استعمال هذين الفعلين المعياريين أصلا في سياق مواجهة مع خصوم وأعداء لان ذلك كما وضحت من قبل مدخل للتنصل من الأعمال الواجب القيام به في تلك المواجهة، وان يقع استعمال فعلي العفو والتسامح في سياق مواجهة مع طرف ما من دون الحسم في تلك المواجهة، دليل خلل في مستوى ما

7- دلاليا، العفو غير التسامح، أولا العفو الذي هو فعل معياري يفترض ضمنيا إخضاع الطرف المقابل موضوع العفو، فتقدر عليه ويسلم لك بالغلبة، وتحاسبه فتسجنه مثلا وتحكم على القتلة ومغتصبي النساء بالإعدام مثلا، ثم بعد ذلك لا تنفذ الأحكام عن بعضهم فتعفو بمقدرة منك، فهل ينطبق هذا عما فعلناه

نحن بتونس استعمل من قاد الثورة وهم جماعة "النهضة" وعموم من شاركهم، مصطلح العفو لتوصيف مواقف عدم محاسبة المنظومة القديمة ومن شاركها من النقابات واليساريين، ولأنهم استعملوا توصيفا أخلاقيا غير منضبط، فإن الناس لم تنتبه لهذا الخلل التوصيفي ولمدلولاته ولحقيقة كون ما وقع ليس عفوا، فالمنظومة القديمة لم تستسلم ولم تسلم بالغلبة ولم يقع إخضاعها، والثورة لم تقدر عليهم ولم تتم محاكمتهم ولم يتم تفكيك أدوات صياغة الأذهان من إعلام ومؤسسات ثقافية تحكمها تشكيلات اليسار التي روجت لمنظومات بورقيبة وبن علي ولحربهما ضد الإسلام والمسلمين، والنقابات لم يقع تفكيكها أو على الأقل تطهيرها ولم تتم محاسبة المتورطين فيها مع نظام بن علي وهم غالب من يقودها اليوم

لماذا لم نتفطن لهذا الخلل في التعامل مع الثورة المضادة، سبب ذلك أنه وقع إخفاء ذلك العجز من خلال التستر بغطاء أخلاقي مباح وله قبول وهو فعل العفو، وتم تمرير هذا التمويه لأن التناول الأخلاقي مستوى مطاط يمكن من خلاله تبرير هذه التفريطات والتنازلات، مقابل ذلك أننا لو تناولنا عملية التصدي للثورة المضادة تناولا موضوعيا وليس أخلاقيا، لانتبهنا لحقيقة انه لم يقع التصدي للمنظومة القديمة وان مقومات العفو غير متوفرة أصلا و أن ما وقع تفريط واستسلام

ثانيا التسامح فعل معياري يفترض ضمنيا طغيان مجال معنوي غالب على حساب مجال آخر أضعف منه، فهو يشبه العفو ولكنه لا يستلزم التصارع المباشر وان كان يستلزم خلافا، واستعمل فعل التسامح لتبرير التنازلات العقدية التي قامت بها "النهضة" باعتبارها حاكمة أو لها الأغلبية المؤثرة في السلطة لصالح اليساريين وعموم الغرباء عقديا ممن لهم ولاءات غربية وفرنسية تحديدا وعداء ضد هوية تونس، فحورب الإسلام بأشد مما كان في عهدي بورقيبة وبن علي وضيق على المسلمين في تونس حتى صار الإسلام غريبا وأهله غرباء وطورد المصلون في بيوتهم وغير بيوتهم بقوانين تزعم محاربة الإرهاب والتكفير، وأشيعت الفاحشة في الإعلام وروج لجمعيات الفجور واللواط والتشكيك في الدين والانتماء، مقابل التضييق على المساجد ومرتاديه وما كان من جمعيات إسلامية، وقد تم تمرير كل ذلك من خلال التغطي بمصطلح التسامح

ولأن اليساريين أعداء للثورة وممثلون للغرب وحاملو راياته بيننا، فإن التسليم لهم يمثل تسليما للثورة المضادة ولفرنسا، وتمرير القوانين التي ذكرت كان مدخلها فعل التسامح الذي هو حكم معياري مطاط استعمل في غير مجاله، وما كان يمكن الاعتراض على تلك الاستعمالات لأنه حكم أخلاقي يصعب ضبطه والحسم في الرد عليه، من دون الرجوع للفعل الموضوعي المرادف له الذي سيكون الأداة التي من خلالها تفند الأفعال وتتوضح أنها تنازلات وليست تسامحا، حيث أن التناول الموضوعي لما يحصل يبين أن لا تعلق للتسامح بكل ذلك وإنما هو مشاركة من حكم أي جماعة "النهضة" ومن شاركهم في عملية اقتلاع مكثف للإسلام وحرب على المسلمين، بل وحماية وتحصين قانوني للقائمين بتلك الأفعال العدائية بقوانين سيق بمقتضاها الآلاف للمحاكمات وهي قوانين الإرهاب والتكفير

فثبت إذن أن مدخل التسليم للثورة المضادة وتفريعا عنها الانقلاب، أسبابه متعددة لكنها ترتكز في أصلها على زعمين هما فعلين معياريين : العفو والتسامح، وما هما لا بعفو ولا بتسامح ولكنها تفريطات وتنازلات المنكسرين الذين تسلموا مقاليد مسار الثورة فأثبتوا أنهم دون المهمة وأقل من أن يقرروا أمرها

-------
(1) استعملت مسلمات ولم استعمل فرضيات، لفهم ذلك ينظر : الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (7) – مسلمات وفرضيات الواقع
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10014


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورة المضادة، النقابات، اليسار، حركة النهضة، قيس سعيد، تونس،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الفرد التابع (25): ثقافة الحشو في الكلام من سمات الفرد التابع
  تأملات (41): رفض الفعل لذاته وليس لتفاصيله، نموذج رفض التبرج
  حول "شرطة الأخلاق" في إيران والسعودية والوقوف مع الغرب في معاركه
  نقاش قضية اللغة العربية بالمغرب العربي: لا اوافق الاخ المغربي الذي يفصل مشكلة العربية عن منظومة التبعية التي تحكم بلداننا
  تأملات (40): تدين الهوية يتحول لثقافة إذا انقطع عن مصدر العقيدة: نموذج الحجاب والحج
  تأملات (39): إسلام الهوية، نموذج الصور الشخصية بجوار الكعبة بمكة
  تأملات (38): يخلق الإنسان حرا لكن سرعان ما يتم إخضاعه، فيأتي الإسلام لتحريره
  مامعنى إسلام العقيدة
  اسلام الهوية واسلام العقيدة
  تأملات (37): المعرفة ليست العلم
  تأملات (36): الإدراك ليس الوعي
  تأملات (35): المعرفة ليست التفكير
  تأملات (34): الشعار والفعل والتدين
  الخلط بين المعرفة والتفكير: الذي يدرّس الشعر لايعني أنه شاعر والذي يدرّس التفكير والفلسفة لايعني أنه مفكر وفيلسوف
  تأملات حول الموت (2)
  ملاحظات مابعد قمة الفرنكفونية بتونس
  تأملات حول الموت (1)
  الكثرة وقلّة البركة، ألف كأفّ: مئات المنظمات "الإسلامية" التونسية لم يصدر عن أي منها موقف رافض للفرنكفونية
  بقايا فرنسا بتونس، عداؤهم لرمزية قطر الاسلامية أشد من عداء الغرب لها
  الرد على مغالطة: ماصرفته قطر على كأس العالم كان بإمكانه إنهاء الفقر بكل العالم العربي
  الشق "الاسلامي" من منظومة فرنسا بتونس
  الفرد التابع (24): الفرد ضحية المفاهيم المسطحة: نموذج ألفة يوسف وقمة الفرنكفونية
  نزار بهلول ونزيهة رجيبة: منظومة فرنسا حينما تنجب "المناضلين"
  "وحدة التونسيين وعدم تفريقهم" : المصطلحات الفضفاضة التي تستعمل للحفاظ على الواقع الفاسد
  تأملات (33): عملية تركيا الارهابية التي تحولت للاشادة بتركيا لدى المولعين بالتبعية للغير
  التدين الشكلي (17): الدعوة للزهد في واقع الفقر تمثل وقوفا مع القوي ضد الضعيف
  تأملات (32): الأخلاق و مصدر الأخلاق
  الفرد التابع (23): محورية الحدث عوض محورية الفكرة
  تأملات (31): بؤرة "مهرجان قرطاج"، أحد أدوات الاقتلاع والالحاق بفرنسا
  تأملات (30): ضرورة الأخلاق من خلال نموذج الكذب والصدق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  19-05-2022 / 20:38:48   فوزي مسعود
المقصود الفعل وليس المصدر

استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد العيادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد الحباسي، نادية سعد، سامر أبو رمان ، عمر غازي، علي عبد العال، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، أحمد ملحم، يحيي البوليني، منجي باكير، أحمد بوادي، د. أحمد بشير، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، سلوى المغربي، عزيز العرباوي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الناصر الرقيق، محمود فاروق سيد شعبان، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د- هاني ابوالفتوح، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، محمود طرشوبي، خالد الجاف ، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، علي الكاش، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، عبد الله الفقير، سامح لطف الله، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، د- جابر قميحة، أ.د. مصطفى رجب، تونسي، د - الضاوي خوالدية، مراد قميزة، مصطفي زهران، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، د- محمد رحال، إيمى الأشقر، عمار غيلوفي، رمضان حينوني، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، كريم فارق، محمد يحي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، عراق المطيري، مجدى داود، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، صلاح الحريري، محمد شمام ، د - شاكر الحوكي ، يزيد بن الحسين، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أشرف إبراهيم حجاج، فوزي مسعود ، د - عادل رضا، صفاء العربي، طلال قسومي، حسن عثمان، ضحى عبد الرحمن، صالح النعامي ، وائل بنجدو، حاتم الصولي، سلام الشماع، رافع القارصي، عواطف منصور، رشيد السيد أحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، فهمي شراب، د - صالح المازقي، عبد الغني مزوز، أنس الشابي، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، صفاء العراقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، محمود سلطان، عبد الرزاق قيراط ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيد السباعي، كريم السليتي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، سليمان أحمد أبو ستة، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة