البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 1270


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في التعليق على نتائج الاستفتاء ظهر عبد الباري عطوان في وسائل الإعلام وأدلى بدلوه في امتداح النتائج وصانعها مقدّما النصائح في ذلك، وعبد الباري هذا هو الضيف الدائم على كل الذين تولّوا رئاسة الجمهورية في تونس منذ زين العابدين بن علي إلى الرئيس الحالي، وفي تقديري أن هذه النوعية من الصحفيين الذين يكون خط تحريرهم والأصحّ سيرهم هو التقرب من أصحاب السلطة وتبرير سياساتهم إنّما تؤشر على خلل ما في النظام السياسي الذي يستعين بهم، في تسعينات القرن الماضي أُسِّست وكالة الاتصال الخارجي التي انحصرت مهمّتها في تلميع صورة رئيس الدولة بكل الوسائل والطرق من ذلك استكتاب الأجانب للدعاية للنظام وقد صُرفت في سبيل ذلك مبالغ مهولة من الأموال التي ذهبت هدرا ولم يستفد منها سوى الكتبة الذين ينتسبون زورا وبهتانا للصحافة الذين لهفوا منها ما لا عدّ له ولا حصر، وأذكر أنني في السنة التي اشتغلت فيها في الوكالة تعرفت على عدد من هؤلاء الذين كانوا يمتدحون الرئيس الأسبق بما لا عين رأت ولا أذن سمعت، بعضهم اليوم في تركيا يدافع عن حركة الإخوان المسلمين بعد أن كان في تسعينات القرن الماضي في تونس يندّد بحركة النهضة حتى أن أحدهم قبض أموالا من الوكالة لتأليف كتاب في هذا المعنى ولكنه لم يفعل، المهمّ في كلّ ما ذكر أن الأسلوب الذي اعتمدته الوكالة بقي سائدا لدى الرؤساء طوال العشرية الماضية وبقيت أسماء الصحفيين - بتغيير طفيف - هي نفسها قبل وبعد سنة 2011 رغم أن الوكالة حُلّت وتمت تصفيتها، فراشد الغنوشي لم يتوقف عن دعوة الصحفيين الأجانب واستضافتهم تارة تحت مسمّى نشاط حزبي وأخرى تحت غطاء جمعياته المنتشرة في طول البلاد وعرضها وبطبيعة الحال يقف عبد الباري على رأس هؤلاء وكذا فعل معه الباجي قائد السبسي الذي ألف تونسيان بشأنه كتابين وثالث لفرنسية على غرار كتب الوكالة المدفوعة الأجر أما قيس سعيد فهو مختلف عن سابقيه حيث لم يكتب عنه لحدّ الآن أي كتاب واكتفي ببعض المقالات هنا وهناك كما أنه لم يقابل لحد الآن أي صحفي باستثناء عبد الباري عطوان الذي قابله فيما نعلم وفيما نشرت صفحات مقرّبة منه مرتين في المرّة الأولى بعد انتخابه مباشرة سنة 2019 وفي المرة الثانية هذه الأيام ولا نستبعد أن تكون هنالك مقابلات أخرى لم تتسرب أنباؤها، إن الاستعانة بعبد الباري في أي شأن داخلي أمر غير محمود لأي نظام يستعين به ومضرّ بأي رئيس يتوهّم أنه سيكون عونا له لأسباب أجملها فيما يلي:

1) إن استقرار أمر الحكم لأي نظام شرطه الأساسي هو رضا الشعب وبلوغ هذه الغاية ليست بالأمر السهل الذي يمكن أن يوجد بمقال أو بتصريح أو بقصيد.

2) الاستعانة بالأجنبي وحشره في المسائل الداخلية منفّر ولا يُنظر إليه بعين الرضا وتجربتنا مع وسائل الإعلام تؤكّد هذا الذي قلنا فقناة الجزيرة قبل 2011 كانت مصدر الخبر وكان الناس جميعهم يتابعونها ولكن ما أن انفتح الإعلام التونسي على مختلف التيارات وبانت المخططات التي تعمل من أجل تحقيقها حتى هجرها التونسيون بدون رجعة.

3) ليس هنالك من دعاية لأي نظام سوى منجزاته على أرض الواقع التي يتلمّسها المواطن أمّا الهرج والغوغاء والتخليط الذي يصدر عن بعض المأجورين فلا يُعتدّ به، نشرت وكالة الاتصال عن الرئيس السابق حوالي 65 كتابا ألفها تونسيون ومصريون وإيطاليون وأفارقة من مختلف الجنسيات بجانب مئات الآلاف من المقالات المدفوعة الأجر ولكنها جميعها ذهبت إلى مزبلة التاريخ لأنها لا تجد سندا لها في الواقع فهي كغثاء السيل إلى زوال، فهل يعتقد الذين جلبوا عطوان إلى تونس أننا سنصدق فتافيت كلامه وتهيؤاته؟ وهل نسي هؤلاء حملتهم على وكالة الاتصال وأسلوبها في العمل حتى يعودوا اليوم إلى إحيائها من جديد؟.

4) ذاكرة الشعوب ليست قصيرة فهي لا تنسى ولكنها تتناسى في بعض الأحيان لتحقيق مصلحة أكبر، لن ينسى شعبنا أن عبد الباري امتدح ابن علي والغنوشي والباجي والآن قيس سعيد رغم ما بينهم من اختلافات وهو ما يجعلنا لا نثق بكل ما يصدر عنه سواء في موضوع الاستفتاء أو في غيره لأن المصداقية تقتضي أوّلا وقبل كل شيء الموضوعية في التناول وهو أمر مغيّب تماما لدى من يمتدح من ذكروا أعلاه في استغباء للتونسيين جميعا ومن بينهم من استدعوه ليقول لهم ما يشنّف آذانهم.

والمستفاد ممّا ذكر أن هنالك نوعا من الصحفيين ممن تصحّ فيهم هذه التسمية يضيفون بحضورهم مجالس الحكم، وهنالك نوع آخر مجرد ظهورهم في الصورة مسيء لمن سمح لهم بذلك ويكفي أن أذكر علاقة الزعيم بورقيبة ببعض كبار الصحفيين ممّن كانوا أصدقاء فأضافوا إليه بما كتبوا وكانت كتاباتهم عنه صادقة لأنها مبرّأة عن الاستئجار والطمع فجان دانيال الصحفي الشهير بقي وفيا للزعيم إلى آخر يوم في حياته وكذا محمد على الطاهر صاحب جريدة الشورى ومحمود أبو الفتح أوّل نقيب للصحفيين في مصر وصاحب جريدة المصري الوفدية الذي توفي في جنيف ورفض عبد الناصر أن يدفن في بلده فاستجلبه الزعيم إلى تونس حيث دفن وأقام له جنازة عسكرية رسمية، ذاك ما يعلمنا التاريخ عن تصرف الزعماء مع الصحفيين وأصحاب القلم الحرّ غير القابل للإيجار، أفلا يتدبرون القول أم على قلوب أقفالها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عبد الباري عطوان، قيس سعيد، انقلاب قيس، تونس، الدعاية، الإعلام،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-08-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تهديدات معلنة ومبطنة لمجلة الأحوال الشخصيّة التونسيّة
  أدعو الدولة إلى تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام رعاية لله في هذا الوطن
  عن منع كتاب وإغلاق جناح في معرض الكتاب أنس الشابي الرّقيب الأسبق للكتاب في وزارتي الثقافة والداخليّة
  القُرعة
  الخلافة مطمح مشترك بين النهضة وقيس سعيد وحزب التحرير...
  في أوجه التشابه بين الرئيسين زين العابدين بن علي وقيس سعيد
  المسكوت عنه في كتاب "دولة الغنيمة" للطيب اليوسفي
  خرق الدستور
  عن أزمة اليسار في تونس
  عن قيس سعيد والزيتونة
  الغنوشي وعائلته من قصور الحكم إلى أروقة المحاكم: الأسباب والمسبّبات
  شيء من تاريخ مصطفى بن جعفر
  الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها
  في دور احميدة النيفر حليف نوفل سعيّد ماضيا وحاضرا ومستقبلا
  ماذا تبقى من قرارات 25 جويلية 2021؟
  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  2-08-2022 / 10:14:42   فوزي
مقال ممتاز

مقال ممتاز
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، العادل السمعلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ضحى عبد الرحمن، عراق المطيري، د. أحمد بشير، د- هاني ابوالفتوح، كريم السليتي، إيمى الأشقر، د - الضاوي خوالدية، د.محمد فتحي عبد العال، سعود السبعاني، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العراقي، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، رافع القارصي، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، محمد شمام ، أحمد النعيمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي الزغل، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، صفاء العربي، محمد أحمد عزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، عبد الله الفقير، محمد العيادي، د - عادل رضا، رشيد السيد أحمد، فوزي مسعود ، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، محمد يحي، الهادي المثلوثي، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، عمار غيلوفي، محرر "بوابتي"، سيد السباعي، ياسين أحمد، كريم فارق، فهمي شراب، د. أحمد محمد سليمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، يحيي البوليني، رافد العزاوي، رمضان حينوني، تونسي، أحمد بوادي، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، سليمان أحمد أبو ستة، عواطف منصور، خالد الجاف ، سامر أبو رمان ، منجي باكير، صلاح الحريري، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، المولدي الفرجاني، إسراء أبو رمان، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، د. عبد الآله المالكي، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، يزيد بن الحسين، حسن الطرابلسي، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، علي الكاش، محمد الطرابلسي، سامح لطف الله، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، مراد قميزة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، أنس الشابي، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود، أحمد الحباسي، عمر غازي، علي عبد العال،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة