البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المسكوت عنه في كتاب "دولة الغنيمة" للطيب اليوسفي

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 649


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صدر في الفترة الأخيرة كتاب "دولة الغنيمة، من سقوط نظام بن علي إلى مأزق الانتقال الديمقراطي" للسيّد محمد الطيب اليوسفي عن مؤسّسة ليدرز في حوالي 340 صفحة، وقد سارعت إلى اقتناء الكتاب والاطلاع عليه ممنّيا النفس بأن أجد فيه ما يلقي الضوء على بعض الأحداث أو يوضح بعض مناطق الغموض في العشريّة الماضية التي لمع فيها نجم المؤلف بتعيينه مديرا لدواوين رؤساء الحكومات محمد الغنوشي والباجي قائد السبسي والحبيب الصيد ثمّ مديرا لوكالة تونس أفريقيا للأنباء في فترة حكم الجبالي والعريض، أي أنه تحمّل مسؤوليات من الصفّ الأوّل في فترة حكم النهضة.

عرفت الطيب اليوسفي أيام كنت أكتب في جريدة الصحافة في بداية التسعينات وللعلم هذه الجريدة وقع تأسيسها بعد السابع من نوفمبر حتى تكون لسانه، في تلك الفترة كان اليوسفي يكتب افتتاحيات الجريدة بدون إمضاء مقابل ثلاثمائة دينار شهريّا كما أن حامد القروي الوزير الأوّل أيامها عيّنه ملحقا صحفيّا مهمته إعداد معرض الصحافة اليومي وكانت له مساهمات أخرى في الإذاعة الوطنية حيث كان يحرّر حديث الصباح الذي يذاع إثر أخبار السادسة كما أنه كان حاضرا في قائمات المتعاونين مع وكالة الاتصال الخارجي التي كانت مهمّتها الأساسية تلميع صورة نظام ابن علي حيث نجد اسمه في آخر الصفحة السابعة من "قائمة في المصاريف التي تخصّ المتعاونين مع الوكالة لسنة 2009" التي نشرتها هيئة الحقيقة والكرامة حيث تحصل على 470 دينارا و588 مليما ويليه ترتيبا في نفس القائمة وبنفس المبلغ مفدي المسدي، ونختم هذه النبذة بالقول إن الطيب تقاعد برتبة وزير التي تحصل عليها في فترة الحبيب الصيد، هذه المسيرة من مجرّد ملحق إعلامي إلى وزير في ظرف العشر سنوات التي حكمت فيها النهضة سنجد آثارها في مضمون الكتاب الذي يطرح جملة من التساؤلات كالتالي:
دولة الغنيمة

هو عنوان الكتاب غير أننا بعد الاطلاع عليه لم نجد فيه أيّا من متعلقات الغنيمة فلا الغانمون ذُكروا بأسمائهم أو بصفاتهم أو حتى باتجاهاتهم السياسيّة ولا الغنائم المتحصّل عليها ذكرت هي الأخرى كعقارات أو أموال سائلة أو ترقيات وظيفيّة بحيث باعنا السيد اليوسفي سلعة مضروبة وصندوقا فارغا لنشتري كتابا لا علاقة بين عنوانه ومحتواه، وسبب ذلك يعود إلى أن الحديث عن الغنيمة يحيل إلى الفترة التي حكمت فيها حركة النهضة وهي نفس الفترة التي ترقى فيها اليوسفي من موظف عادي إلى وزير، لذا تعمّد إغفال ذكر هذه الحركة التي تعاملت مع الدولة غنيمة لم تتوقف عن نهبها وعن المطالبة بالتعويضات التي كانت القطرة التي أفاضت الكأس يوم 25 جويلية 2021، وللتاريخ نذكر بأن عزيز كريشان الوزير المستشار للمنصف المرزوقي تحدث عمّا سكت عنه اليوسفي، ففي ملف الصلح مع أصحاب رؤوس الأموال يقول بأنه كان من المتوقع أن تشرف عليه وزارة المالية والمجلس التأسيسي فإذا به يُسحب من مساره الإداري ويغيّر اتجاهه إلى مقرّ حركة النهضة في عملية ابتزاز فظيعة لكلّ من صُنِّف ضمن رجال الأعمال لتمتلئ تبعا لذلك خزينة الحركة بالأموال المغصوبة(1)، وممّا يثير التعجب حقا أنه حتى في الاتهامات التي وردت في كتاب اليوسفي في حقّ حركة النهضة وهي قليلة جدّا سنأتي عليها جميعها فيما يلي فإنه ينسبها لغيره وينقلها على ألسنتهم مبرّئا نفسه من أن يسيء قلمه أو لسانه للحركة التي عيّنته لسان الدولة والناطق باسمها قال : "وأقرّ إلياس الفخفاخ وزير الماليّة في حكومة علي العريض بالبعض من الأخطاء الكبرى مثل سوء التصرف في موارد البلاد والتعاطي غير العقلاني مع مشروع العفو العام..."(2) فإغفال ذكر الحقائق المعلومة للجميع وتعمّد الطيب اليوسفي التغطية على سياسات حركة النهضة التي أوصلت الوطن إلى الإفلاس أمر يُقصد به تبرير الجرائم التي أتتها في حق البلاد والعباد.

تغييب النهضة
يغطي الكتاب زمنيا العشر سنوات التي حكمت فيها النهضة من سنة 2011 إلى سنة 2021 الأمر الذي يعني منطقيا أنها ستكون حاضرة في مختلف فصول الكتاب، إلا أن اليوسفي تعمّد تغييبها ولم يذكرها إلا مرات قليلة ودون أن يسمّيها.
اغتال منتسبون لحركة النهضة المرحوم لطفي نقض المنسّق العام لحركة النداء وصدرت أحكام باتة بمعاقبتهم بالسجن 15 سنة، هذه الجريمة ذكرها اليوسفي ولكنه تعمّد إخفاء اسم الحزب الذي ينتسب إليه المجرمون قال بأنه تمّ: "تعنيفه وسحله من قبل مناهضين لهذا الحزب"(3) وهو الأمر الذي يقدح في مصداقية كلّ ما ورد في الكتاب لأن إغفال ذكر اسم النهضة لن يبرّئها من الجريمة التي ارتكبها منتسبوها فالغنوشي احتفى بسعيد الشبلي المدان بحكم قضائي بات كما أرسل عبد الكريم الهاروني لزيارة القتلة في بيوتهم، وغاب عن اليوسفي أن الذاكرة وإن أصابها شيء من النسيان فإن الوقائع تبقى عنيدة.

حضور الرئيس ابن علي
تقتضي المنهجية في هذا الكتاب أن يلتزم صاحبه بالفترة الزمنية التي حدّدها لموضوعه وتقع فيما بين مغادرة الرئيس السابق رحمه الله البلاد وأحداث 25 جويلية، غير أن الكاتب خصّص ثلث ما سوّد أو أكثر للقدح في نظام ابن علي بحيث لم يترك نقيصة إلا ألصقها به صحبة سيل من ألفاظ الاستخفاف والاستهانة بالنظام من ذلك قوله بأن النظام وقتها "لم يقدر خطورة التسونامي القادم"(4) و"لكن نظام الحكم في تونس بقي عاجزا عن اكتناه أبعاد... وعن اتخاذ المبادرات والتدابير..."(5) و"لم يستوعب نظام الحكم"(6) و"لم يستوعب... ولم يتحسّس"(7) و"بلغ التنكر للتعهدات أوجه"(8) و"أساء نظام الحكم تقدير... وتوهّم... وظنّ... كما فاته..."(9) و"ذهب في خلد النظام... سوء تقدير السلطة... لم يتم إدراك..."(10) و"لم ينبثق عنه أي تقييم جدي... ولم يتم إدراك خطورة الوضع..."(11)، هذا الكلام كان من الممكن أن يستساغ لمّا يصدر عن أحد خصوم النظام أمّا أن يصدر عن الذي احترف تمجيد ابن علي ونظامه في افتتاحيات جريدة الصحافة والوثائق المالية شاهدة على ذلك فلا يمكن أن يمرّ دون أن يلجم صاحبه، والغريب في الأمر أن اليوسفي نقل كلاما للباجي الذي كان: "يبدي تهكمه على بعض الصحفيّين وغيرهم الذين لبسوا رداء الثورية بعد أن كانوا يمجدون النظام السابق"(12) ولأنه لم يتفطن إلى أن الباجي يقصده هو نقل حديثه متوهّما أنه بمثل هذا الكلام يبرّئ نفسه من "تهمة" تمجيد ابن علي ونظامه موهما القارئ بأنه ثوري وكأن السنوات التي قضاها ملحقا صحفيّا في الوزارة الأولى منذ أن استجلبه حامد القروي إلى سنة 2011 كانت في إطار الإعداد للثورة، لو توقف الأمر عند هذا الحد لهان الأمر لكن اليوسفي ينتقل إلى مرحلة أخرى وهي مرحلة الافتراضات التي لا يسندها واقع وتصبّ في خانة تبرير التآمر على ابن علي واستبعاده رغم رغبته في العودة إلى البلاد قال اليوسفي: "فلو افترضنا أن بن علي رجع بعد أن علم الجميع بمغادرته.... ولو افترضنا أن بن علي رجع في تلك الليلة..."(13) ولأن اليوسفي لا يعرف التاريخ ولا يدرك أن في أحداثه عبرا يجب أن نتوقف عندها من بينها أن من خرج من السلطة يستحيل أن يعود إليها، وتاريخ تونس في القرن العشرين شاهد على ذلك فحكامها الذين أخرجوا من السلطة في النصف الثاني من القرن العشرين لم يعودوا إليها رغم شعبيّة بعضهم وحبّ الناس لهم وهم على التوالي والترتيب المنصف باي والأمين باي والحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي رحمهم الله جميعا، قال عبد الله ابن المقفع: "المُلك سريع الانتقال من أيدي الملوك وليس بعائد إلى من انتقل عنه، لأنه من عجز عن حفظه وهو في يده فهو في إعادته أعجز".

المسكوت عنه
حتى يغطي اليوسفي تعمّده إغفال ذكر الحاكم الفعلي للبلاد في العشر سنوات الماضية التجأ سدًّا للفراغات وتسويدا للأوراق إلى الحديث عن النظام السياسي ودستور 2014 ناقلا في ذلك ما أطنب فقهاء القانون الدستوري لدينا في دراسته وتمحيصه بحيث لم يأت بجديد كل ما هنالك نقول ونقول ونقول دون تحديد مصادرها لإيهام القارئ بأن ما تعيشه البلاد من إفلاس وهوان مردّه النظام السياسي والدستور قال: "إن النظام السياسي الذي أرساه دستور 27 جانفي 2014 هو أصل الداء والخطايا والأخطاء المتراكمة التي عفّنت الأوضاع وأدت بالبلاد إلى منزلقات خطيرة"(14) والحال أن التاريخ يصنعه الأفراد وتصوغه الشعوب والوقائع لا يغيّرها سوى البشر وأفعالهم أمّا المكتوب فيبقى تأثيره محدودا إن لم يكن مرفوقا بالعمل، والذي يعلمه الجميع أن دولة الاستقلال بما حققت من إنجازات ما زلنا ننعم بآثارها وبما تبقى منها إلى اليوم لم يكن السبب في إيجادها النظام السياسي بل رجال آمنوا بالوطن وجاهدوا من أجل تحريره والنهوض به فصنعوا المستحيل بصرف النظر عن الدستور الذي تغيّرت فصوله المرات المتعدّدة، والمتأمّل في تاريخ الحركات الإخوانية التي وصلت إلى السلطة يلاحظ أنها جميعها انتهت إلى طريق مسدود إذ دمّرت دولها وأفلستها وجزّأتها وفتّتتها فمن استلم بلدا موحّدا تركه مقسّما والأمثلة على ذلك نلحظها في سودان الترابي وإيران الملالي وأفغانستان طالبان وليبيا التي ما زالت تعاني ومصر التي أنقذت نفسها بعد سنة واحدة من حكم مرسي العياط، ورغم كل ذلك فإن اليوسفي تعمّد التستر على الجرائم التي ارتكبتها حركة الإخوان المسلمين في تونس في حق البلاد ومن بينها:

1) اغتيال بلعيد والبراهمي، وبما أن التلاعب بملف الشهيدين ظهر منذ الأيام الأولى عقدت لجنة الدفاع عن الشهيدين ندوات صحفيّة داخل الوطن وخارجه كشفت فيها تورّط الجهاز السري لحركة النهضة في عمليات الاغتيال الأمر الذي دفع إلى إعادة النظر قضائيا في هذا الملف لتوفر معطيات جديدة، ورغم كل ذلك يذكر اليوسفي عرضا في الصفحة 135 أن بلعيد كان يتصل بالحبيب الصيد الذي زار قبر شكري وهو أوّل نشاط قام به بعد أن عُين رئيس حكومة !!!! أما البراهمي فقد ذُكر في الصفحة 136 وللأسف لم ينل قبره شرف زيارة الصيد.

2) العديد من الجرائم التي ارتكبها الإرهابيون الإسلاميون وطالت أمنيينا ومواطنينا ذبحا وتفجيرا لم يتعرّض لها اليوسفي ولا أشار إلى مرتكبيها وحتى الهجوم على بن قردان لا أثر له وكذا تفجير الحافلة الرئاسية ومبنى المتحف والنزل في سوسة والرش في سليانة وغيرها حتى ليخيّل للقارئ أن الكتاب مخصّص لدولة ديمقراطية استقرت مؤسّساتها وتدير خلافاتها داخلها وليس بصدد الحديث عن دولة أنهكها الإرهاب وجمعياته الدينيّة المبثوثة في كامل أرجاء الوطن.

3) لما وصل الجبالي إلى الحكم عَيّن الطيّب اليوسفي مديرا عاما لوكالة تونس إفريقيا للأنباء والذي يجب أن نضعه في الاعتبار أن حركة النهضة كانت تعدّ أيامها عدّتها للسيطرة على وسائل الإعلام وبدأت حملة اكبس في تنظيم اعتصاماتها وللعلم فإن الوكالة هي اللسان الرسمي لنقل أخبار السلطة وبياناتها، فهل من المعقول أن تفرّط حركة النهضة في هذا الموقع لغير أبنائها لو لم تكن مطمئنة إلى اليوسفي الذي بقي في المنصب طوال فترتي الجبالي والعريض وهما فترتان عرفتا من الجرائم ما لا عدّ له ولا حصر بعضه يحاكم بسببه الاثنان هذه الأيام.
والذي نخلص إليه أن تونس فعلا دولة الغنيمة في حكم الإخوانجية حيث لم يستفد منها سوى منتسبوها وأذيالهم والطيب اليوسفي الذي ارتقى في حكمها من مجرد ملحق إعلامي في أدنى درجات السلم الوظيفي إلى وزير في ظرف عشر سنوات فقط.

-------
الهوامش:
1) "LA PROMESSE DU PRINTEMPS" لعزيز كريشان، طبعة سكريبت، صفحة 133 وما بعدها خصوصا الصفحة 135.
2) دولة الغنيمة، ص140.
3) دولة الغنيمة ص137.
4) دولة الغنيمة ص47.
5) دولة الغنيمة ص52.
6) دولة الغنيمة ص57.
7) دولة الغنيمة ص61.
8) دولة الغنيمة ص64.
9) دولة الغنيمة ص73.
10) دولة الغنيمة ص74.
11) دولة الغنيمة ص75.
12) دولة الغنيمة ص132.
13) دولة الغنيمة ص96 و97.
14) دولة الغنيمة ص311.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حكم النهضة، الباجي قايد السبسي، الحبيب الصيد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-02-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تهديدات معلنة ومبطنة لمجلة الأحوال الشخصيّة التونسيّة
  أدعو الدولة إلى تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام رعاية لله في هذا الوطن
  عن منع كتاب وإغلاق جناح في معرض الكتاب أنس الشابي الرّقيب الأسبق للكتاب في وزارتي الثقافة والداخليّة
  القُرعة
  الخلافة مطمح مشترك بين النهضة وقيس سعيد وحزب التحرير...
  في أوجه التشابه بين الرئيسين زين العابدين بن علي وقيس سعيد
  المسكوت عنه في كتاب "دولة الغنيمة" للطيب اليوسفي
  خرق الدستور
  عن أزمة اليسار في تونس
  عن قيس سعيد والزيتونة
  الغنوشي وعائلته من قصور الحكم إلى أروقة المحاكم: الأسباب والمسبّبات
  شيء من تاريخ مصطفى بن جعفر
  الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها
  في دور احميدة النيفر حليف نوفل سعيّد ماضيا وحاضرا ومستقبلا
  ماذا تبقى من قرارات 25 جويلية 2021؟
  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، صفاء العراقي، رمضان حينوني، يزيد بن الحسين، ماهر عدنان قنديل، سامح لطف الله، أحمد بوادي، محمد شمام ، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، فتحي الزغل، صفاء العربي، المولدي الفرجاني، نادية سعد، رضا الدبّابي، ياسين أحمد، كريم السليتي، مجدى داود، محمود طرشوبي، كريم فارق، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، سفيان عبد الكافي، د - صالح المازقي، فتحـي قاره بيبـان، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محرر "بوابتي"، سلام الشماع، د. عبد الآله المالكي، الهيثم زعفان، تونسي، عزيز العرباوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، علي الكاش، سعود السبعاني، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، إيمى الأشقر، د. طارق عبد الحليم، رافد العزاوي، د - عادل رضا، سامر أبو رمان ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، أنس الشابي، مصطفى منيغ، مراد قميزة، العادل السمعلي، صلاح المختار، فوزي مسعود ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، فتحي العابد، عبد الله الفقير، طلال قسومي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جاسم الرصيف، خالد الجاف ، أحمد الحباسي، حاتم الصولي، سليمان أحمد أبو ستة، محمد العيادي، عواطف منصور، أبو سمية، محمود سلطان، د- محمد رحال، د- محمود علي عريقات، عمار غيلوفي، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ، محمد يحي، إياد محمود حسين ، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، عمر غازي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، ضحى عبد الرحمن، محمد الطرابلسي، أحمد ملحم، أ.د. مصطفى رجب، منجي باكير، د - المنجي الكعبي، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، مصطفي زهران، عراق المطيري،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة