البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 108


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يعتقد حزب حركة النهضة أن ذاكرة التونسيين قصيرة ولا تحتفظ بشيء إن فوجئت بموقف مغاير لِما عرفت سابقا، لهذا السبب ولغيره اشتهرت هذه الحركة بأنها حركة قُلّب لا يقرّ لها قرار إذ تعترف بالشيء ونقيضه، غير أن متابعة نصوصها المكتوبة وخربشات قادتها تكشف أن لها خطا لا تحيد عنه مهما تظاهرت بخلافه، ففي مسألة المرأة ومجلة الأحوال الشخصية وإصلاحات دولة الاستقلال يلحظ المتابع اليوم أنها أصبحت تشبهنا في الكثير من المواقف إذ أعلنت أنها تقبل م أش وتعتبرها مكسبا وترى أن المثليّة الجنسية مندرجة ضمن الحياة الخاصة للمواطن وفق ما صرح به الغنوشي في حديث أجراه معه صحفي فرنسي كما أنها رشحت في الانتخابات البلدية السابقة بعض النسوة من غير المحجبات وخفّفت من نقدها لمكتسبات المرأة كل ذلك لأنها وجدت أن الظرف غير مناسب لإظهار حقيقة موقفها من هذه المسائل فخيّرت التقيّة والتخفي أما في القضايا التي تصادم قناعاتها المخفية كالمساواة في الإرث بين الذكر والأنثى فإنها تكلف تُبَّعها من منتسبي جامعة الزيتونة وبعض جمعياتها بإعلان المعارضة والقيام بحملة ضد الكوليب، وفي تقديري أن إحساس الحركة وتيقنها من أنها لن تستطيع ترويج تجارتها الإخوانية البائرة في تونس دفعها إلى التخفي والابتعاد كليا عن مواجهة التونسيّين الذين لم يتوقفوا عن الدفاع عن المكاسب الحضارية التي تحققت على أيدي نخبهم منذ نهاية القرن التاسع عشر وما جاء بعده، فالطاهر الحداد رغم أنه الأشهر من بينهم إلا أنه حبّة من عقد كامل من روّاد النهضة من بينهم الشيخ عثمان ابن الخوجة أوّل من أعلن صراحة ونشر في مقال مساندته لكمال أتاتورك لمّا ألغى الخلافة العثمانية وعبد العزيز الثعالبي المحبّذ لإلغاء تعدّد الزوجات وعلي بوشوشة رائد الصحافة الأهلية ورشيد صفر وحركة الشباب التونسي وعبد الرحمان الصنادلي صاحب جريدة الزهرة وعلي الورداني المترجم في الحكومة الذي عرّب المجلات القانونية ولكنه اشترط أن لا ينقل من العربية إلى الفرنسية أي شيء وهو موقف وطني يُحسب للرجل لأنه بذلك امتنع عن نقل أخبار أمته ومتعلقاتها إلى المستعمر وغيرهم كثير، هذه النخبة يقول عنها الغنوشي: "ولذلك لم تكن الحركة الإسلامية المعاصرة في تونس من ثمار جامع الزيتونة بل لم يكن للجامع دور يذكر في نشأتها، كانت الحركة الإسلامية إلى حدّ كبير انعكاسا لأثر الفكر الإصلاحي في المشرق.... واصطدمنا في المجتمع التقليدي بمشائخ جامع الزيتونة.... كنا نحمل نوعا من النقمة في الحقيقة على المشائخ الذين كنا نعتبر أنهم لم ينهضوا بالأمانة وفرطوا في البلاد وأسلموها إلى العلمانية"(1) ومن الجدير بالملاحظة أن من يخاصم جامع الزيتونة في ذلك الوقت إنما يخاصم الأمة جميعها لأن الجامع أيامها كان الحاضنة الفكرية التي فيها تربى وظهر قادة التنوير والحداثة كالحداد والشابي وابن عاشور والمهيدي وعلي الورداني ومصطفى خريف وآل الصنادلي وغيرهم كثير كما أن طلبته كانوا وقود الحركة الوطنية الذين يتظاهرون ويواجهون المستعمر في كامل أرجاء الوطن وما رسائل الزعيم بورقيبة إلى صالح بن يوسف وغيره المنبّهة إلى ضرورة الاهتمام بالجسم الزيتوني إلا الشاهد على صحّة ما ذكر، إن عداء الحركة الإسلامية لجامع الزيتونة ليست إلا الوجه الخفي لعدائها للوطن ولنخبه وما نلاحظه اليوم من تمسّح على أعتاب تونس والتونسيّين إلا محاولة لفكّ الحصار وانحناء حتى تمرّ العاصفة، وممّا لا مراء فيه أن مواقف الحركة التي تجهد هذه الأيام على إخفائها هي معلومة لكلّ من عاشر نصوصهم وفيما يلي أورد مواقف الحركة وقياداتها كما سجّلها التاريخ في مسألة المرأة ومجلة الأحوال الشخصية:

1) سنة 1979 نشرت مجلة المعرفة نصا لمحمد الصالح النيفر ادّعى فيه أن كتاب الطاهر الحداد عن المرأة وتحريرها طبعه القس سلام وروّجه الآباء البيض أي أنه نبت كنسي وهو ما يعني أن الحداد كافر وجب طرده من الملّة مستشهدا في ذلك بقول لعبد الحميد ابن باديس(2).

2) عرفت حركة الاتجاه الإسلامي ربيعها في فترة حكم مزالي حيث تجرّأت في تلك الفترة وشكّـكت في مجلة الأحوال الشخصية علنا وهو أمر ما كان من الممكن أن يحدث لولا تستر مزالي على صنيعهم، ففي ندوة صحفيّة عقدتها الحركة في 6 جوان 1985 بمناسبة تأسيسها تحدث مورو عن م أش بحضور الغنوشي قال: "من هي جماهير الشعب التي قرّرت عام 1957؟، من قرّر في مجلة الأحوال الشخصية وفرضها على المجتمع التونسي؟، هو فرد من طرف واحد فرض القضية على المجتمع..... ودعوتنا كإسلاميّين إلى تكوين مجلس وطني للإنكباب على هذه القضية التي يتآكل جراءها كل المجتمع... خاصة وأن النظام فرض علينا أن نعتبر قضية مجلة الأحوال الشخصيّة مفصولا فيها انتهت وتمّت في تونس لا يتجرأ أحد على رفع عقيرته بالدعوة إلى مراجعة هذه المجلة لماذا؟ إذا كانت هذه المجلة تقدميّة خلي الشعب يؤيدها ويؤيدها التقدميّون"(3) وقد كان لنشر هذا الموقف الداعي إلى الاستفتاء على م أش الوقع الشديد لخطورته حيث واجهته النخبة وسفهته فما كان من الحركة إلا العودة إلى صنيعها بالتكذيب والقول بأن الكلام أخرج عن سياقه وهو ما دفع بمجلة الموقف إلى النشر الحرفي لِما جاء في الندوة، وعبد الفتاح مورو فيما ذكر إنما هو ناقل وفيّ لِما كتب رئيس الحركة سنة 1984 في وثيقة من وثائقهم السرية التي نشرت فيما بعد، قال: "ومن هنا فإن خطورة هذه المجلة كما أكدنا في موضع آخر لا تكمن أساسا في بعض نصوصها التي أُسقطت على المجتمع إسقاطا بدون دراسة متأنية (مثل إباحة التبني)... وإنما تكمن خطورتها أساسا في الموجة التي صاحبتها وسبقتها ولحقتها وساهمت هي في إلهاب نارها أعني موجة التغريب"(4) مختتما ما ذكر بقوله: "إن المجلة البورقيبية المعروفة بمجلة الأحوال الشخصية كانت من خلال ما حفّ بها من أجواء استجابة لا وطنيّة لمطالب وطنيّة"(5).

3) يحتل الطاهر الحداد موقفا متميّزا في المنظومة الفكرية التونسية بمؤلَّفَيه الرائدين عن المسألة النقابية وعن تحرير المرأة ولا يمكن لدارس أو باحث أو سياسي أن يتجاوزه إن تحدث في هاتين المسألتين باستثناء راشد الغنوشي الذي تحدث عن المرأة في كتابين له ولكنه لم يذكر الحدّاد إلا مرّة واحدة في معرض الشتم قال: "والتهجم على العراء والاختلاط بين الجنسين وعلى عمل المرأة المأجور خارج البيت وعلى كتابات الحداد كانت تلك أهمّ القضايا التي شغلت الأدبيات الإسلامية في المسألة النسائية"(6).

تلك هي الأسس التي يقوم عليها موقف حركة النهضة من المرأة التي لم تحد عنها قيد أنملة ممثلة في عدائها للفكر الحداثي ولممثله الطاهر الحدّاد بصورة خاصة ورفضها لمجلة الأحوال الشخصية جملة وتفصيلا واعتبارها جزءا من مؤامرة تغريبية كنسيّة تستهدف مسخ شخصية الأمة، ولأن الحركة تعلم مليا أنه يستحيل عليها اليوم أن تصرّح بحقيقة مواقفها هذه فإنها تعمل على إثارة بعض المسائل الجانبيّة التي تبقي النقاش حول م أش حيّا ومتداولا، من ذلك أن الحركة لمّا تمكنت من الوصول إلى الحكم لم تستطع إلغاء م أش فما كان منها إلا أن التجأت إلى الخطة البديلة باقتراحها النص على أن المرأة مكمّلة للرجل في الدستور الذي اقترحته أو إثارة اللغط حول الحجاب بعد منع مضيفة في تونس الجوية من ارتدائه أثناء العمل علما وأن الغنوشي يصف المحجبات بأنهن حاملات للراية الإسلامية أو اقتراح إلغاء التبني أو معارضة المساواة في الإرث بين الذكر والأنثى وحث تُبَّع الحركة في جامعة الزيتونة على القيام بهذه المهام القذرة، فلا تغرنكم ذرابة اللسان أو الاحتفال بيوم المرأة في مونبليزير فذلك مجرد غطاء لِما يُعدّون ممّا هو قادم إن تمكّنوا من رقابنا.

------
الهوامش
1) "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس" راشد الغنوشي، دار المجتهد للنشر والتوزيع، طبعة تونس الأولى، ص41 و44 و228.
2) مجلة المعرفة العدد4 السنة 5 عام 1979، ص9.
3) مجلة الموقف العدد64 السبت 10 أوت 1985 ص30.
4) "المرأة المسلمة في تونس بين توجيهات القرآن وواقع المجتمع التونسي" راشد الغنوشي، دار القلم للنشر والتوزيع الكويت 1993، ط2 ص139 و140.
5) المصدر السابق ص148 و149.
6) "المرأة بين القرآن وواقع المسلمين" راشد الغنوشي، مطبعة تونس قرطاج، دون تاريخ، ص35.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حركة النهضة، مجلة الاحوال الشخصية، تونس، راشد الغنوشي، بورقيبة، منظومة فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-08-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي
  الزعيم بورقيبة وحركة الإخوان المسلمين في مصر وتونس
  الخصومات الثقافية في تونس: معركة زين العابدين السنوسي وسعيد أبو بكر أنموذجا
  إن الله كتب الإحسان على كل شيء
  عن صلاة الاستسقاء
  عن الطرد والاستقالة من حركة النهضة
  وزارة الشؤون الدينية فيما يسمى "الانتقال الديمقراطي"
  عن التعويضات في زمن الكورونا
  في معنى انعدام الثقة
  عن الأضحية زمن الكورونا
  عن لطفي زيتون والاستقالة لخدمة حركته من خارجها
  شيء من التاريخ القريب لفهم الحاضر عن التجمع الدستوري الديمقراطي وحزب النهضة
  هشام جعيط في تخليط مهدي المبروك
  بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 40 على تأسيسها:عجائب وغرائب
  التدين الشكلي
  يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، سامح لطف الله، سامر أبو رمان ، عمر غازي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، وائل بنجدو، المولدي الفرجاني، العادل السمعلي، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، د. أحمد محمد سليمان، د- جابر قميحة، حميدة الطيلوش، أبو سمية، أحمد ملحم، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، تونسي، محمد عمر غرس الله، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، سفيان عبد الكافي، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، محمد الياسين، حسن عثمان، فهمي شراب، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد شمام ، أحمد النعيمي، د - عادل رضا، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رمضان حينوني، صلاح المختار، مصطفى منيغ، يحيي البوليني، منجي باكير، علي الكاش، ماهر عدنان قنديل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، حاتم الصولي، ضحى عبد الرحمن، محمد العيادي، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، إياد محمود حسين ، محمد أحمد عزوز، سلام الشماع، محمود فاروق سيد شعبان، الهادي المثلوثي، فوزي مسعود ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، د. أحمد بشير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، سليمان أحمد أبو ستة، محمود سلطان، كريم فارق، رافع القارصي، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، فتحـي قاره بيبـان، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مصطفى فهمي، رشيد السيد أحمد، صباح الموسوي ، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، مجدى داود، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، د. مصطفى يوسف اللداوي، نادية سعد، محمود طرشوبي، فتحي الزغل، د. طارق عبد الحليم، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، الهيثم زعفان، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، صفاء العراقي، جاسم الرصيف، فتحي العابد، مصطفي زهران، طلال قسومي، سعود السبعاني، د - صالح المازقي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة