البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تعدّدت الألسنة والخطاب واحد

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 417


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يلحظ المتابع لخطاب قادة حركة النهضة بعد سنة 2011 أنه خطاب يتلوّن بحسب الظروف وموازين القوى فهو ليّن تجاه الباجي ومن لفّ لفّه إلى حين وهو كذلك مع حمّة الهمامي ولكنّه في غاية العنف والشدّة مع عبير موسي وفي غاية اللطف والمسايرة مع بعض ما يسمّى قادة التجمع، والسؤال الذي يُطرح بإلحاح هل أن للحركة سياسات مختلفة أو أن لها سياسة واحدة تعبّر عنها بخطابات متعدّدة؟ وهل أن الحركة أصبحت ديمقراطية فعلا كما روّجت لذلك أيام ادّعت أنها فصلت بين الدعوي والسياسي؟ وهل أن تعدّد الألسنة واختلافها يدلّ على أن هنالك تعدّدا في الآراء والمواقف داخلها؟، قبل الإجابة عن هذه الأسئلة وجب أن نلاحظ أن الإسلاميّين ضمن التنوّع الذي افتعلوه عملوا على ترويج مصطلح المسلمون الديمقراطيون والإسلام الديمقراطي فتارة يضيفون الديمقراطية للإسلام الدين وتارة للمسلمين أي للذوات البشرية الحاملة لثقافة ومخزون تاريخي ونفسي، هذا النوع من الإضافة عرفناه سابقا كالقول بوجود إسلاميين تقدميين أو يساريين أو مستقلين أو قرآنيين وقد عمل أصحاب هذه الاتجاهات على التقعيد لرؤاهم والتنظير لها في مجلات وجرائد وكتيبات إلا أن الحصيلة كانت ضعيفة واندثرت تجمّعاتهم، فلماذا تنهار مثل هذه الإضافات لمّا يقع إلصاقها بالإسلام وتتحوّل إلى غير معانيها الأصليّة فتصبح الديمقراطيّة استبدادا لمّا تضاف إلى الدين ويتحول اليسار العلمي إلى شتات من الأفكار والرؤى التي تصبّ جميعها في خانة الإسلاميين ليصبح اقتسام الثورة زكاة والتكافل الاجتماعي جزية شرطها الإيمان؟ ثم لماذا تفشل كل المحاولات التي سعت إلى إدراج مفاهيم ومناهج ورؤى جديدة حتى يتلاءم الإسلام مع قيم العصر؟ ألا يؤكد ذلك أن الإسلام مكتف بذاته وليس في حاجة إلى إضافات من نوع الديمقراطية والاشتراكية واليسارية وغيرها؟.

فمن حيث أراد مبتكرو هذا المصطلح الهجين الإشعار بمدنيّتهم أثبتوا أنهم حزب يتوسّل باستعمال الدين تحقيق أغراض سياسية، فقولهم مسلم ديمقراطي يثير تساؤلات عدّة من بينها هل أن المنخرط في هذا النوع من الأحزاب مطالب بأن يكون مسلما؟ وما الموقف من غير المسلم الذي يرغب في الانخراط فيها؟ وإذا اشترطنا الديانة ألا يعدّ ذلك نفيا لأبسط القواعد التي تقوم عليها الديمقراطية وهي المساواة بين المواطنين؟ وإن ذهبنا مذهبهم في القول بالإسلام الديمقراطي هل يعني ذلك إضافة ركن سادس للإسلام الذي هو الديمقراطية؟، ورغم أن الحركة الإسلامية أثبتت طوال تاريخها أنها لا تؤمن بالديمقراطية إلا مرّة واحدة عندما تصل عبرها إلى الحكم فإنها لا تتوقف عن استعمالها في خطاب بعض قادتها كلما رأت أن في ذلك ما يحقّق لها مصلحة وقد ظهر ذلك في الفترة الأخيرة قبل وبعد وضع البحيري قيد الإقامة الجبرية حيث خرج البعض منهم رافعين شعار القانون وحقوق الإنسان والقضاء العادل لتحقيق مكاسب سياسية لا تخطئها العين، هذا الخطاب مخاتل ومراوغ لأنه يجمع المتناقضات التي تؤدّي في نهاية الأمر إلى بيعة المرشد في المَنْشَطِ والمَكْرَهِ ذلك أن الديمقراطية تقوم على أساسين:

1) أن يكون للمحكوم رأي في اختيار حاكمه وفي حالتنا نجد أن مؤسّس الحركة يحرّم الانتخاب والاختيار الشعبي لِمن يحكمه قال الغنوشي: "واعتبر الترشّح لمنصب من مناصب الدولة الإسلاميّة سببا كافيا للحرمان منه قال عليه السلام (إنّا لا نولي هذا أحدا طلبه) ومن ثمّ لا مجال في المجتمع الإسلامي للحملات الانتخابية يخوضها الزعماء "فلا تزكّوا أنفسكم"(سورة النجم الآية 32) وإنما الأمّة هي التي تزكي وترشّح من تراه كفئا"(1) لهذا السبب بالذات لا تعرف الحركات الإسلامية جميعها تغييرا في قياداتها عبر الانتخاب أو صراعا بين البرامج والأفكار لأن الانتماء إليها يقوم على قاعدة الإيمان وليس الاقتناع.

2) أن يكون للمحكوم القدرة على مراجعة ومساءلة ومحاسبة حكّامه، وتأمّلوا مليّا ما حدث لنا في العشريّة الماضية حيث شَلَّت الحركة الإسلاميّة كل أجهزة الدولة وقوى المجتمع المدني عن أداء أدوارها الطبيعية في محاسبتها على السياسات التي انتهجتها، وإلى حدّ الساعة وبعد سبعة أشهر كاملة تقف الدولة عاجزة عن ردّ المظالم لأصحابها.

ويصل الاستبداد الديني منتهاه لمّا يجعل الغنوشي من حكومته حكومة الله طاعتها واجبة شرعاً قال: "إن طاعة المسلم حكومته في هذه الحالة ليست طاعة لشخص الحاكم بل هي طاعة لصاحب الشريعة يستحقّ عليها ثوابا وإن تمرّده على تلك الأوامر الملتزمة بدستور الدولة (الشريعة) يجعله آثما"(2) وهو ما يعني أن رئيس الدولة آثم أي أنه مرتكب معصية لمّا أصدر قرارات 25 جويلية قال تعالى في شأنه: "وتعاونوا على البرّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" (المائدة:2)، تلك هي العقيدة التي يصدرون عنها ويحتكمون إليها وما حديثهم عن القانون وسيادته إلا حلاوة في اللسان لا علاقة لها بما يضمرون، هذا التلبيس الذي افتعله الإسلاميون بخلطهم بين المعتقد والمناهج السياسية أفسد الرؤية ودفع بضعاف العقول إلى إدراجهم ضمن القوى المدنيّة التي تحتكم إلى ما هو وضعي وهو ما مكّنهم من فسحة في الانتقال بين الديني والمدني فتُرضي القطيع بقال الله وقال الرسول من ناحية وترضي كذلك ما سُمِّي بالعائلة الوسطية من ناحية أخرى بإعلائها الكاذب من شأن الإجراءات الشكلية لتنفيذ القانون ورفعها شعار حقوق الإنسان الذي يشمل الإرهابيين ومن شاكلهم، فالحذر كل الحذر لأن خطابهم واحد وإن تعدّدت الألسنة.

---------
الهوامش
1) "مقالات" راشد الغنوشي، الطبعة الثانية تونس 1988، ص141.
2) "الحريات العامة في الدولة الإسلامية" راشد الغنوشي، دار المجتهد، الطبعة التونسية الأولى 2011 ص117.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حركة النهضة، راشد الغنوشي، الثورة المضادة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-03-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي
  الزعيم بورقيبة وحركة الإخوان المسلمين في مصر وتونس
  الخصومات الثقافية في تونس: معركة زين العابدين السنوسي وسعيد أبو بكر أنموذجا
  إن الله كتب الإحسان على كل شيء
  عن صلاة الاستسقاء
  عن الطرد والاستقالة من حركة النهضة
  وزارة الشؤون الدينية فيما يسمى "الانتقال الديمقراطي"
  عن التعويضات في زمن الكورونا
  في معنى انعدام الثقة
  عن الأضحية زمن الكورونا
  عن لطفي زيتون والاستقالة لخدمة حركته من خارجها
  شيء من التاريخ القريب لفهم الحاضر عن التجمع الدستوري الديمقراطي وحزب النهضة
  هشام جعيط في تخليط مهدي المبروك
  بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 40 على تأسيسها:عجائب وغرائب
  التدين الشكلي
  يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، د. صلاح عودة الله ، نادية سعد، مصطفى منيغ، مصطفي زهران، محمد الياسين، علي الكاش، صفاء العراقي، حسن الطرابلسي، مراد قميزة، عبد الله الفقير، عراق المطيري، طلال قسومي، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عزيز العرباوي، ضحى عبد الرحمن، ياسين أحمد، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، الهادي المثلوثي، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد محمد سليمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، محرر "بوابتي"، د. خالد الطراولي ، المولدي الفرجاني، إياد محمود حسين ، أبو سمية، أحمد ملحم، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الغني مزوز، فهمي شراب، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد أحمد عزوز، صفاء العربي، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، د - عادل رضا، منجي باكير، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، د- جابر قميحة، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، سليمان أحمد أبو ستة، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، كريم فارق، د- هاني ابوالفتوح، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بوادي، محمد العيادي، خبَّاب بن مروان الحمد، حاتم الصولي، د - الضاوي خوالدية، عمر غازي، سلوى المغربي، فتحي العابد، رافع القارصي، فتحي الزغل، صالح النعامي ، تونسي، سيد السباعي، مجدى داود، خالد الجاف ، د- محمد رحال، وائل بنجدو، إيمى الأشقر، فوزي مسعود ، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، عواطف منصور، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، صلاح المختار، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، محمد اسعد بيوض التميمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، حسن عثمان، محمود فاروق سيد شعبان، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة