البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 66


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يوم 25 جويلية 2021 وبعد عشر سنوات من التدمير المُمنهج لقدرات البلاد وخيراتها خرج الشعب مطالبا بإخراج حركة النهضة من الحكم وكان الهجوم على مقرّاتها الرسالة الواضحة والجليّة لهذا الطلب، يومها التقط رئيس الدولة الرسالة ففعّل الفصل 80 من دستور 2014 معلنا تجميد مجلس النواب لنشاهد رئيسه واقفا عند البوابة المغلقة في مشهد لن ينساه التونسيّون لأنه مثّل نهاية حقبة أُغلق بها قوس من الفساد الذي استشرى وعمّ كل مجالات الحياة.

بعد سنة ونصف من ذلك اليوم عرفت البلاد تغييرات سياسيّة طالت مختلف المؤسّسات الرسميّة فبعضها ألغي تماما وبعضها جُمّد وبعضها الآخر غُيّرت تركيبته، وبعد أن أجريت استشارة عقبها استفتاء وصدور دستور في انتظار انتخابات تشريعيّة قادمة، من الواجب أن نقيّم الأوضاع وأن نحدّد الجهات الرابحة والخاسرة من قرارات 25 جويلية 2021 دون غيرها بحيث ينحصر حديثنا في ما له علاقة بها فقط.

في البدء نقول بأن الجهات التي نقصدها هي التي شاركت في الحكم بعد سنة 2011 وكانت فاعلة في مؤسّساته بما مكّنها هذا الحضور من القدرة على التأثير في الوقائع والتوجّهات العامة، وهي لا تخلو عن جهتين قيس سعيد المدجّج بصلاحيّات رئيس الجمهورية والمراسيم وحركة النهضة التي تمتلك حضورا لافتا في مؤسّسات الدولة هو حصيلة عشر سنوات من حكمها للبلاد، أمّا باقي التنويعات السياسيّة التي تعيش على هامش هذين الطرفين وتقتات من فضلاتهما وسبق لها أن شاركت في العشريّة السوداء كحركة الشعب وقلب تونس والتيار الشعبي والديمقراطي وغير ذلك من التسميات فلن نلقي لها بالا لأنها لا تمتلك قرارها بيدها بل هي مرهونة لأحد الطرفين، أمّا الحزب الدستوري الحرّ فهو خارج هذه المعادلة لأنه لم يشارك في الحكم وبقي متمسّكا بخطّه الرافض للخلط بين الدين والسياسة والمدافع عن مدنيّة الدولة لهذا السبب لم يكن لقرارات 25 جويلية لديه أي تأثير على الخطّ العام لسياسته الذي أكّدت الأيام صحّته.

نعود إلى ما كنا فيه لنستنطق مؤشّرات الربح والخسارة لدى الطرفين الرئيسيين وهما:
1) قيس سعيد، اضطررت لذكر الاسم فقط لأنه لحدّ الآن لم يُفصح عن تنظيم سياسي يعبّر عن توجّهاته ويدافع عن سياساته بصورة رسميّة وإن كان هنالك مفسّرون وتجمّعات تروّج انتسابها إليه، ولم أذكر صفته لأن مؤسّسة رئاسة الجمهورية خارج هذا التقدير، فحديثنا لن يكون إلا عن قيس سعيد فاعلا سياسيّا، وفي تقديري أن الخاسر الأكبر من قرارات 25 جويلية هو صانعها يدلّ على ذلك أنه لم يتمكّن من المحافظة على المساندة الشعبيّة التي توفّرت له بعد إعلان قراراته التي تكاتف حولها الناس من فئات مختلفة بجانب قسم كبير من النخبة المدافعة عن الدولة المدنيّة، ذلك أن الخطوات التي تلت ذلك اليوم المشهود وكان من المفروض أن تكون ترجمة حرفيّة لإخراج النهضة من البرلمان ومن الحكم ومحاسبتها على ما ارتكبت طوال فترة حكمها كانت دون ما كان متوقّعا إن لم نقل أنها كانت مناقضة للمأمول، فمنذ الأيام الأولى أصرّ الحكم على حماية بؤرة القرضاوي فضلا عن الفصل الخامس المتعلّق بالمقاصد وكلمات قيس سعيد حول الإرث والحكم في الإسلام والحرية التي جاء بها الخضر حسين واستشهاده بعتاة التطرّف والانغلاق كالبشير النيفر جدّ احميدة النيفر صاحب رابطة تونس للتعدّد والثقافة التي يلعب فيها نوفل سعيّد دورا رئيسيّا، كل هذا أدّى إلى قناعة لدى قسم كبير من النخبة بأن قيس يتحرّك في نفس الفضاء الذي تتحرّك فيه حركة النهضة وأنّ خلافه ليس مع توجّهات الحركة وأهدافها بل هو خلاف شخصي مع رئيسها ظهر بصورة مكشوفة في الاجتماع الذي دعا إليه الرئيس وحضرته المنظمات القوميّة للنظر في الترشيح لرئاسة الحكومة إثر انتخابات 2019 إلا أن الغنوشي بعنجهيّته المعهودة وعدم احترامه للمقامات أنهى الاجتماع حالما ابتدأ بالقول إن المفاوضات حول الموضوع انتهت، بما يعني أن هذا الاجتماع الرئاسي ليس له أي معنى، هذا الفشل في المحافظة على السند الشعبي فضلا عن توسيعه نلحظه كذلك في القدرة الغريبة لقيس سعيد على دفع الأصدقاء إلى الابتعاد عنه فحتى الذين ساندوه إلى آخر لحظة كالعميد الصادق بلعيد والأستاذ أمين محفوظ تعرّضا إلى معاملة نعفّ بقلمنا عن وصفها فانقلبا إلى الصفّ المعادي، في نفس الوقت لا يجد قيس حرجا في أن يعيّن في  الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة متنافرات لا يجمع بينها سوى خيط واحد هو التقرب من السلطان أيّا يكون، وإلا ما الذي يجمع الرحوي بالحمامي بالدزيري ببودربالة بالخلفاوي بطوبال بالمسدي..... في نفس الوقت نجد أن عمداء كليات القانون الذين يعرفون ويعرفهم صاحب الدعوة حقّ المعرفة يقاطعون الهيئة وهو أمر محيّر خصوصا إذا وجدنا أن قيس سعيد لحدّ الآن لم يستقبل مثقّفا واحدا أو صاحب رأي كما أنّنا لا نجد لديه مستشارا ثقافيّا وهو أمر ينبئ بفشل محتّم، قال ابن أبي الضياف في إتحافه: "يُستدلُّ على إدبار الملك بخمسة أمور، أن يستكفي الملك بالأحداث ومن لا خبرة له بالعواقب، واستهانته بنصائح العقلاء وأراء ذوي الحكمة..."، غياب أصحاب الرأي وعدم الإنصات إليهم نلحظ نتائجه في عجز الحكم عن سدّ الشغورات في المناصب العليا لأن تسيير الدولة عمل جماعي يَنْظُم خيطه وفاق إيديولوجي وفكري وسياسي يعبّر عنه اصطلاحيّا بالكفاءة وهو أمر مفقود في حالتنا، حيث خضعت التعيينات التي تمّت إلى مجرد ولاء شخصي لا يعتدّ به وهو ما نلحظ نتائجه في الاستقالات والإقالات وفي السلوك المتخبّط لبعض الولاة مثلا.

2) أما بالنسبة لحركة النهضة فإن قرارات 25 جويلية والنكوص عنها فيما بعد مكناها من العودة إلى الساحة مجدّدا من خلال:
* استعادة فرية المظلوميّة وترويجها باعتبارها فصيلا سياسيّا مضطهدا.
* عودة كلّ الذين أعلنوا أن لهم خلافا معها ووقوفهم جميعا في صفّ واحد وراء الغنوشي ضد قيس سعيد وقراراته.
* امتناع الحكم عن إثبات أي اتهام للحركة بالفساد أو بالإرهاب أو بالتسفير رغم أن الملفّات موجودة على مكتب الرئيس منذ أيام الباجي.
* التخلّص نهائيا من تبعات الفشل الاقتصادي والسياسي التي ظهرت آثاره ممثلا في فقدان المواد الأساسيّة كالحليب وغيره وإلباس جبة الفشل لقيس سعيد الذي يحكم وحده منذ سنة ونصف، بحيث خرجت الحركة من الحكم كما يقال "صابونها نظيف" في انتظار العودة إليه.
* محافظة الحركة على سيطرتها على الخطاب والجمعيّات الدينيّة من خلال تعيين قيس سعيد لوزير شؤون دينيّة يشرف على حوالي 5000 مسجد وجامع سبق له أن اعتبر أن الغنوشي مجدّدا وصاحب فكر سياسي شرعي، كما يصرّ الحكم على حماية بؤرة القرضاوي التي أسّسها الغنوشي هذا فضلا عن العلاقة التي تربط القصر برابطة تونس للثقافة والتعدّد عن طريق شقيق الرئيس وهي الجمعيّة التي يرأسها احميدة النيفر المشارك في المؤتمر العاشر لحركة النهضة ضمن لجانه الرسميّة.
إن استعادة الأنفاس التي عرفتها حركة النهضة بعد قرارات 25 جويلية المجهضة ما كان لها أن تحدث لولا نكوص قيس سعيد عن تعهّداته ذات مساء، والذي نخلص إليه أن الحركة وإن استعادت الحياة هذه الأيام وطال لسانها من خلال بياناتها وكلمات رئيسها فإن ذلك مؤقت لأن حياة أي تنظيم وبقاءه رهين رضا الناس، ولأنها فقدت السند الشعبي رغم الأكاذيب التي تروّجها وتنشرها أبواقها المأجورة فإنها إلى زوال محتّم، هذا عن الذي يبدو أنه رابح فما بالك بالخاسر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، راشد الغنوشي، حركة النهضة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-11-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الغنوشي وعائلته من قصور الحكم إلى أروقة المحاكم: الأسباب والمسبّبات
  شيء من تاريخ مصطفى بن جعفر
  الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها
  في دور احميدة النيفر حليف نوفل سعيّد ماضيا وحاضرا ومستقبلا
  ماذا تبقى من قرارات 25 جويلية 2021؟
  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي
  الزعيم بورقيبة وحركة الإخوان المسلمين في مصر وتونس
  الخصومات الثقافية في تونس: معركة زين العابدين السنوسي وسعيد أبو بكر أنموذجا
  إن الله كتب الإحسان على كل شيء
  عن صلاة الاستسقاء
  عن الطرد والاستقالة من حركة النهضة
  وزارة الشؤون الدينية فيما يسمى "الانتقال الديمقراطي"
  عن التعويضات في زمن الكورونا
  في معنى انعدام الثقة
  عن الأضحية زمن الكورونا
  عن لطفي زيتون والاستقالة لخدمة حركته من خارجها

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. أحمد بشير، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، محمد الياسين، محرر "بوابتي"، عزيز العرباوي، محمد العيادي، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، د - عادل رضا، فتحـي قاره بيبـان، عمار غيلوفي، محمد الطرابلسي، د - المنجي الكعبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، فوزي مسعود ، أحمد الحباسي، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، د. صلاح عودة الله ، محمد عمر غرس الله، عبد الله زيدان، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، صباح الموسوي ، محمد أحمد عزوز، أحمد ملحم، ضحى عبد الرحمن، جاسم الرصيف، طلال قسومي، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، إيمى الأشقر، وائل بنجدو، أنس الشابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، ماهر عدنان قنديل، سفيان عبد الكافي، محمد اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العراقي، عراق المطيري، عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، صالح النعامي ، د - الضاوي خوالدية، عبد الغني مزوز، صفاء العربي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، أبو سمية، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، رمضان حينوني، سيد السباعي، منجي باكير، نادية سعد، كريم فارق، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، فتحي العابد، حاتم الصولي، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني ابوالفتوح، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، مصطفى منيغ، تونسي، مراد قميزة، مصطفي زهران، علي الكاش، حسن الطرابلسي، عمر غازي، محمود سلطان، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د. مصطفى رجب، أحمد النعيمي، سلام الشماع، رافد العزاوي، سعود السبعاني، كريم السليتي، مجدى داود، محمد يحي، يحيي البوليني، صلاح الحريري، سليمان أحمد أبو ستة، د.محمد فتحي عبد العال، محمد شمام ، أحمد بوادي، رضا الدبّابي، الهيثم زعفان،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة