البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

عن منع كتاب وإغلاق جناح في معرض الكتاب
أنس الشابي الرّقيب الأسبق للكتاب
في وزارتي الثقافة والداخليّة

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 535


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مساء اليوم الأوّل من افتتاح معرض الكتاب حُجز مؤلَّف "فرنكشتاين تونس" للروائي كمال الرياحي وأغلق جناح "دار الكتاب" ناشره، وفي معرض ردّ إدارة المعرض على ما حدث ذكرت أن الكتاب دُسّ ضمن معروضات الجناح رغم أنه غير موجود في القائمة الرسميّة، ولأني صاحب تجربة في هذا الميدان إذ كُلّفت برقابة الكتاب في المعارض وفي غيرها لسنوات امتدت فيما بين 1991 و1999 تبادرت إلى ذهني جملة من الملاحظات على هذه الحادثة الفضيحة وهي التالية:

1) الرقابة وسيلة من الوسائل التي تعتمدها الدولة لحماية نفسها ممّا يمكن أن يلجأ إليه خصومها في إطار معارضتها وذلك بحجز ما تخشى انتشاره بين الناس كأن يكون كتابا أو أغنية أو صورة أو فلما أو منشورا، وهو ما يفسّر وجود الرقابة حتى في أعتى الديمقراطيات وأقدمها.
2) ما هي حدود عمل الرّقيب؟، عادة لا يكون للرّقيب حدود معيّنة في عمله لأن المسألة تخضع لتقييمه الشخصي ولفهمه للمعطيات المتوفّرة ولحساب الربح والخسارة السياسيّة من المنع أو السماح بالترويج، لذلك يمتلك الرقيب مساحة كبيرة من الحرية في التصرّف تتّسع كلّما كان منغرسا في الحياة الثقافيّة والسياسيّة ومشاركا فيها بحيث يمكنه الحدّ من المنع وأسبابه والنزول بالممنوعات إلى أدنى حدّ، وتضيق مساحة الحرية كلما ضاق أفقه الثقافي وكلّما كان اختياره لهذه المهمة مندرجا ضمن الترقيات الإدارية أو التعيينات التي لا تأخذ بعين الاعتبار طبيعة هذه المهمّة لتتّسع لديه دائرة المحجوزات.
3) بعد الاستقلال عرفت تونس الرقابة إلا أنها لم تكن ملحوظة في البدايات لأن الجميع كان منشغلا ببناء الدولة الجديدة ولكن في أواخر عهد الزعيم أصبحنا نسمع بأن هذا الكتاب حُجز وذاك مُنع دون أن يكون هنالك سبب معلن يبرّر ذلك وهو ما حدث مع الصديقين المرحوم محمد الصغير أولاد أحمد وحسن بن عثمان حفظه الله ومع غيرهما، أنا نفسي لم أفهم أسباب ذلك المنع إلا بعد أن كُلّفت بالرقابة في وزارة الداخلية، ففي حديث لي مع أحد القدامى فيها قال لي: "هنا لن تُسأل لماذا حجزت الكتاب بل لماذا سمحت برواجه" وهو ما يعني أن القاعدة هي المنع والاستثناء هو السماح بالترويج حتى لا يتعرّض الرّقيب الموظّف إلى المساءلة.
4) قرار الحجز يصدر عن وزارة الداخلية وهي صاحبة القول الفصل فيه ولكن تشارك في صنعه جهات متعدّدة كوزارة الشؤون الدينيّة والشؤون الثقافيّة وغيرهما والأنكى أن يشارك في ذلك مثقّفون وناشرون وأساتذة جامعيّون من خلال الكتابة في الجرائد وحتى من خلال تقارير سرية تقدّم إلى الجهات المختصّة.
5) الأصل أن قرار المنع يتناول كتابا محدّدا ولا ينتقل إلى غيره من العناوين أو إلى ناشره وحتى في حالة الاحتراز من كاتب بعينه فإن المنع لا يشمل كلّ ما نشر بل هنالك استثناءات بحسب المضمون فسيّد قطب كانت معظم كتبه ممنوعة باستثناء كتابين له واحد عن النقد الأدبي والثاني عنوانه "المجتمع المصري جذوره وآفاقه" وهو عبارة عن مقالات نشرت سنة 1941 في مجلة الشؤون الاجتماعية جمعها وقدّم لها آلان روسيون وطبعتها دار سينا للنشر سنة 1994 أيام مواجهة الإرهاب الإخوانجي لدينا وكذا الأمر مع حسن حنفي حيث لم يمنع له سوى كتابه عن الدين والثورة في مصر الذي حمل في طياته تمجيدا لقتلة السادات وتبريرا لجريمتهم، أما أن ينتقل المنع إلى دار النشر أو جناح عرض الكتاب فذلك تعسّف وتجاوز للصلاحيات لا مبرّر لهما، فدور النشر غير مسؤولة عن المضمون السياسي والفكري للكتاب هذا من ناحية ومن ناحية أخرى تبرير الإدارة بأنها أغلقت الجناح حتى تتمكن من مراقبة معروضاته مضحك لأن الرّقابة يمكن أن تتمّ حتى بحضور زوّار الجناح وبشكل متخفّ لا يلفت الأنظار وهو ما كنت أقوم به بصورة يوميّة أيام إشرافي على الرّقابة في ظرف كانت فيه مواجهة حركة النهضة قائمة على قدم وساق وكانت وسائل الإعلام الأجنبيّة تتسقط أخبار الرقابة، أما إغلاق الجناح وما تبع ذلك من ردود أفعال المشاركين بحضور الضيوف وفي يوم الافتتاح فأعتقد أنه مقصود للمزيد من تشويه صورة البلاد في الخارج وهي مشوّهة وليست في حاجة إلى المزيد .
6) منع كتاب ما يجب أن يستند إلى تقرير قراءة يحدّد أسباب المنع كأن تكون الترويج للتطرف أو تمجيد الإرهاب أو تحريض المواطنين على بعضهم البعض بإحياء النعرات الجهويّة أو الإيديولوجية والنفخ فيها، وعادة ما ينصبّ المنع على الدراسات الفكريّة والسياسيّة أمّا مجالات الإبداع الأخرى كالرواية والشعر وغيرهما فالأصل أن لا يشملها المنع وحتى إن حملت في ثناياها موقفا سياسيا مناوئا فإنه يضيع في زحمة الأحداث والسرد والتغافل عنه أفضل إلا إذا ورد في صيغة التحريض على مخالفة القانون أو مناوأة السلطة عندها يجب التعامل معه كمنشور السياسي وليس نصّا إبداعيّا.
7) طوال الفترة التي أشرفت فيها على الرقابة لم يحدث أن مُنع كتاب بسبب غلافه وأذكر أن صورة الزعيم بورقيبة وهو شاب وفي عزّ قوّته كانت ممنوعة بأمر من عبد الوهاب عبد الله الذي اختار له من الصور صورته وهو شيخ في آخر أيامه لتظهر في المناسبات المتعلقة به، ورغم ذلك صدرت مؤلّفات حاملة لصور الزعيم على غير رغبة المذكور، وفي حالتنا هذه يبدو أن سبب منع كتاب كمال الرياحي يعود إلى الكاريكاتير الذي يحمل شبها برئيس الجمهورية علما وأن مثل هذه الصور لسيادته دارجة وموجودة ولم نسمع أنه اعترض عليها فضلا عن أن فن الكاريكاتير من بين أهمّ الفنون إذ لا تكاد تخلو منه مطبوعة، وقد ذكرني هذا الذي حدث بأغنية السيدة علية "الزين هذا لواش" التي مُنعت إذاعتها منذ الأيام الأولى للسابع من نوفمبر بتحريض من انتهازييي كلّ العصور الذين يُظهرون ولاء مزيّفا للحاكم بصغائر الخسّة التي يقدمونها في صورة الدفاع عن الرئيس وحكمه وينطبق عليهم المثل العامي البليغ "قالو تعرف العلم قالو نزيد فيه".
8) في تبريرها لموقفها ذهبت إدارة معرض الكتاب إلى القول بأن الكتاب لم يدرج في القائمة المصرّح بها من طرف الناشر وهو تبرير فاسد لأن الناشرين يسعون إلى عرض الجديد الذي يخرج من المطابع حتى أثناء المعرض فمن أسباب نجاح المعرض أن يجد الزائر عناوين يراها لأوّل مرّة، وكان على الإدارة أن تلاحق الجديد حتى من خارج القائمات الرسميّة المودعة قبل أشهر لا أن تنتظر زيارة الرئيس حتى تتفطن إلى الكاريكاتير وتتخذ هذا القرار الذي فضحنا بين ممثلي الأمم الحاضرة في قصر المعارض بالكرم.
9) لم يحدث أن أغلق جناح في الدورات السابقة للمعرض لأن هذه العقوبة مسيئة للدولة وللمعرض وكنا نتحاشاها لأن إغلاق الجناح يستلزم أسبابا مقنعة كأن يثبت في حق الناشر تزوير الكتب والاعتداء على حقوق غيره من الناشرين أو المؤلفين وأذكر أن دار الاعتصام القاهرية جلبت معها كتبا كثيرة غير مدرجة في القائمة من بينها واحد لعبد الصبور شاهين عنوانه "قصة أبو زيد وانحسار العلمانية في جامعة القاهرة" شتم في غلافه زين العابدين بن علي رئيس الدولة أيامها لأنه وسّم نصر حامد أبو زيد رحمهما الله ولم أستجب لرغبة البعض في إغلاق الجناح الذي بقي مفتوحا إلى آخر الدورة، كلّ ما قمت به هو سحب النسخ التي رأيت أن عرضها غير محبّذ ثم أعدتها إلى صاحبها عند عودته إلى مصر، ومرّت الدورة بسلام دون ضوضاء أو هرج نحن في غنى عنه.
10) بعض التعليقات حبّذت قرار المنع بتعلّة أن كمال الرياحي مطبّع مع إسرائيل وهو كلام في غير محلّه لأننا إزاء مواضيع مختلفة فالتطبيع موقف سياسي يناقش فيه صاحبه وهو مجال قابل للأخذ والردّ أمّا منع كتاب لمجرّد كاريكاتير ودون أسباب مقنعة فمسألة مُدانة لأنها تحمل ظلما غير مبرّر للمؤلّف وظلما مضاعفا للناشر.
الرّقابة من أدقّ المهام التي يستلزم التوفّق لأدائها ثقافة واسعة وقدرة على الفرز بين ما يستحقّ المنع وما لا يستحقّه لأن الخطأ في هذه الحالة يستفيد منه المحجوز ويضرّ بصورة الحكم، ولدينا أمثلة تندّ عن الحصر أشهرها كتاب آيات شيطانية الذي استفاد من فتوى الخميني وغيره من شيوخ بول البعير ليحقّق انتشارا عالميا ما كان ليعرفه سلمان رشدي حتى لو أضاف إلى عمره أعمارا من الكتابة والتأليف.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الرقابة، معرض الكتاب،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-05-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تهديدات معلنة ومبطنة لمجلة الأحوال الشخصيّة التونسيّة
  أدعو الدولة إلى تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام رعاية لله في هذا الوطن
  عن منع كتاب وإغلاق جناح في معرض الكتاب أنس الشابي الرّقيب الأسبق للكتاب في وزارتي الثقافة والداخليّة
  القُرعة
  الخلافة مطمح مشترك بين النهضة وقيس سعيد وحزب التحرير...
  في أوجه التشابه بين الرئيسين زين العابدين بن علي وقيس سعيد
  المسكوت عنه في كتاب "دولة الغنيمة" للطيب اليوسفي
  خرق الدستور
  عن أزمة اليسار في تونس
  عن قيس سعيد والزيتونة
  الغنوشي وعائلته من قصور الحكم إلى أروقة المحاكم: الأسباب والمسبّبات
  شيء من تاريخ مصطفى بن جعفر
  الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها
  في دور احميدة النيفر حليف نوفل سعيّد ماضيا وحاضرا ومستقبلا
  ماذا تبقى من قرارات 25 جويلية 2021؟
  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، فوزي مسعود ، د- محمد رحال، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، يحيي البوليني، عبد الغني مزوز، العادل السمعلي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، كريم السليتي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، كريم فارق، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، محمد الطرابلسي، علي عبد العال، وائل بنجدو، محمود سلطان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سليمان أحمد أبو ستة، رحاب اسعد بيوض التميمي، صلاح الحريري، د - عادل رضا، عزيز العرباوي، د - صالح المازقي، محمد الياسين، عواطف منصور، فتحي الزغل، صلاح المختار، علي الكاش، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، مصطفى منيغ، ياسين أحمد، صفاء العربي، محمد شمام ، أحمد ملحم، سلام الشماع، أحمد الحباسي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، أحمد النعيمي، عبد الرزاق قيراط ، رضا الدبّابي، جاسم الرصيف، أبو سمية، د- جابر قميحة، مراد قميزة، ضحى عبد الرحمن، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، منجي باكير، سامر أبو رمان ، د. أحمد بشير، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، عمار غيلوفي، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، عبد الله زيدان، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، د. طارق عبد الحليم، سعود السبعاني، طلال قسومي، رشيد السيد أحمد، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، عراق المطيري، محمد يحي، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني ابوالفتوح، الهيثم زعفان، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، تونسي، خالد الجاف ، عمر غازي، د. خالد الطراولي ، مجدى داود، رافع القارصي، إياد محمود حسين ، محمد العيادي، نادية سعد، حاتم الصولي، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عبد الآله المالكي، سلوى المغربي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة