البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

كيف باع لنا مؤلف "في أيدي العسكر" العتبة الخضراء؟!

كاتب المقال سليم عزوز   
 المشاهدات: 162



كلما أبحرتُ في كتاب "في أيدي العسكر" للصحفي الأمريكي ديفيد د. كيركباتريك، وتأملتُ كثيرا مما جاء فيه، أشفقتُ على الحقيقة، بقدر شفقتي على زملاء أقاموا له زفة، واعتبروا أنهم بقراءاته، سواء في نسخته الإنجليزية أو العربية، قد أحاطوا بتاريخ المرحلة من أطرافها، وحيزت لهم الدنيا بحذافيرها!

وديفيد، كان قد قدم للقاهرة ربما في ذات الوقت الذي تم تعيين عبد الفتاح السيسي فيه مديرا للمخابرات الحربية، وقبل عام من قيام الثورة، وكما نظر البعض للمراسل الأمريكي على أنه خبير في الشؤون المصرية، وسلموا بصحة كل ما جاء في كتابه الضخم، فإن كثيرين تعاملوا مع الجنرال على أنه رجل مخابراتي عميق، وفي وقت سابق قلت إن خبرة عبود الزمر في الجهاز أكبر من خبرته!

وعندما أتأمل حجم كتاب ديفيد كيركباتريك، أتذكر دهشتي مع كتاب "وائل غنيم" عن قصة الثورة، والذي مولته دور نشر عالمية بالتعاون، وبكل لغات الدنيا بما فيها لغة الطير، ولم أهتم بقراءته وكنت كلما رأيته على أرفف إحدى المكتبات في القاهرة، سألت نفسي: من أين جاء الفتى بما يسود به كل هذه الصفحات، ليكمل هذا الكتاب المجلد، وهو لم يكن شاهدا على محطات الثورة الرئيسية، فلم يحضر يومها الأول، كما لم يكن حاضرا في يوم جمعة الغضب، وفي موقعة الجمل، وفي أول مليونية بالميدان، وفي يوم الزحف إلى القصر الرئاسي لم يكن مع الزاحفين إلى هناك، أو ممن قرروا البقاء في الميدان، حتى لا يتركوه خاليا فيطمع الذي في قلبه مرض؟!

شاهد ما شفش حاجة:

بيد أن الغرب يصنع نخبته، ولا مانع من أن يمول كتابا لشاهد "ما شفش حاجة"، ويحدث التواطؤ بين الأطراف كافة على تمرير الأمر، ضمن أشياء كثيرة تم تمريرها بالغفلة وحسن النية، وعندما شاهدتُ وفودا شبابية ذاهبة للخارج وعائدة منه للحديث باسم الثورة، حذرت من الأمر، وقلت: وما هي الأدوار المميزة لهؤلاء الشباب فيها؟ لكن الرأي العام السائد، هو دعوا الشباب يسافر ويفرح، وكنت أرى شجرا يمشي وقلت إن الثورة ستؤتى من قبل هؤلاء عندما يجري اعتمادهم بأنهم شباب الثورة ومن قاموا بها!

في مجلده الضخم، اعتمد ديفيد كيركباتريك على عدد من الأشخاص كمصادر لمعلوماته التي ذكرها عن الثورة، ومبارك، والإخوان، وقد التقى بهم في ميدان التحرير، كما اعتمد في بعض الجوانب على أقوال المسؤولين الأمريكيين المعروفة والمنشورة، وسد الفراغات باعتماد روايات دون فحصها وذكر قصصا دون تحقيقها، وفي روايات مهمة لا يذكر مصادره، لأنه لا يجوز أن تترك بدون توثيق!

وفي ملف التوريث، فإنه يردد رواية لا نعرف مصدرها، إنما يكتفي بقوله "علمت"، فقد علم أن مبارك ينوي توريث الحكم لنجله في أيار/ مايو 2011، وعلم المؤلف أن اللواء عبد الفتاح السيسي مدير الاستخبارات الحربية، كان يعالج سؤال التوريث. ثم يسرب أمرا ليس بسيطا، وهو أنه في خضم مهمات الاستخبارات التجسس على رئيس الدولة، على نحو كاشف أن السيسي وقف على عملية توريث الحكم في هذا التوقيت. ولا يستطيع المرء أن يتجاهل أن اقتحام موضوع التجسس على الرؤساء في ذات السطر، ونفس الجملة، إنما هو يعني ما يتصوره القارئ!

وبعيدا عن قواعد العمل لأجهزة الاستخبارات في العالم، فجهل كيركباتريك بالواقع المصري يدفعه لاستدعاء قواعد أجنبية لتطبيقها على واقع مختلف، ففي مصر لا يوجد جهاز استخباراتي يستطيع أن يقوم بذلك، لأن كشفه سيكون سهلا، في واقع تتنافس فيه هذه الأجهزة على أن تبدو الأقرب للرئيس، ولأنها ليست على وفاق فيجعلها تتربص ببعضها البعض، وكان مبارك حريصا على وجود التنافس، أو الصراع للدقة، ولهذا وعلى مدى 30 عاما لم يتم تسريب حديث واحد لمبارك، وعند اقتحام مقار أمن الدولة لم يُضبط تقرير واحد يخصه.

حكاية أحمد العدلي:

وكيركباتريك، ومصادره في الميدان، ولأنهم حديثو عهد بالسياسة ولا علم لهم بدهاليزها، فلم يعلموا أن وشاية كاذبة في هذا الشأن كانت كافية للإطاحة بمدير جهاز أمن الدولة اللواء أحمد العدلي، ويفتقد الحماية، فلا يجد أمانه في مستشفى الشرطة، فيسافر للخارج للعلاج!

فقد كان رئيس الحكومة كمال الجنزوري يتجاوز وزير الداخلية اللواء حسن الألفي، ويتعامل بشكل مباشر مع العدلي، بشكل يوحي أن مدير جهاز أمن الدولة هو البديل المحتمل له، وإذا كان الألفي عُرف أنه ليس بالرجل الشرير، فقد كان الشر كله بجانبه ممثلا في مساعده رؤوف المناوي، فوضع له الخطة، وتم التنفيذ!

أبلغ اللواء الألفي الرئيس مبارك أن لديه معلومات تفيد أن العدلي كلف بإعداد تقرير عن أنشطة نجليه جمال وعلاء، وأنه يحتفظ به في مكتبه، وسأله مبارك إن كان يستطيع أن يحصل على التقرير، وقال الألفي إن في استطاعته هذا!

وفي اليوم الموعود، وعندما غادر العدلي مكتبه، دخله الوزير ومساعده، ومنه اتصل بمبارك وأبلغه بالعثور على التقرير في المكتب، ولم يكن هذا صحيحا، فقد تمت فبركته وكان مساعد الوزير يحمله في يده عند هذه المداهمة للمكتب، ومع هذا صدر القرار الرئاسي في الحال بعزل مدير الجهاز، وهذا لمجرد كتابة تقرير فماذا عن التجسس، وهذه الأعمال خارج الاختصاص الوظيفي للمخابرات العسكرية، ومنذ أزمة عبد الناصر مع مراكز القوى لديه، فقد تم إبعاد هذا الجهاز عن كل عمل يتصل بالسياسة والحياة المدنية.

ونستطيع القول إنه منذ عهد السادات، صار من يعمل على الأرض هو جهاز مباحث أمن الدولة، واختص مبارك وزارة الداخلية وأجهزتها بصلاحيات مطلقة، ولم يعد سرا أن هواتف كل القادة العسكريين كانت تحت رقابة أجهزة الداخلية، وبعلمهم، بل إن مبارك كلف وزير الداخلية زكي بدر بالقبض على تنظيم داخل الجيش في سنة 1987، دون المرور بالتحريات العسكرية، بل ودون علم وزير الدفاع القوي عبد الحليم أبو غزالة!

فمن هذا الذي يمكنه أن يتجسس على الرئاسة فيعلم من خلال تجسسه أن مبارك ينتوي توريث الحكم في مايو 2011، ويشطح به الخيال وينطح، حد تصوره أن هذه السيطرة كانت على عقل مبارك، إذ لا يوجد أحد من الدائرة المحيطة بالرئيس في ذلك الوقت قال إن الرئيس فاتحه في ذلك، وتُرك الأمر لضاربي الودع، ويقول فيه مصطفى الفقي كلاما مختلفا في كل مرة، بحسب الريح ما تودي الريح، مع الاعتذار للعندليب!

إن توريث الحكم بهذه السرعة كان يلزمه الاستعداد وبالتخطيط عبر أدوات الحكم، لأن الأمر تلزمه انتخابات واستعدادات ودراسة احتمالات المنافسين، وتهيئة المناخ لذلك، ومن يحيط به هم الحرس القديم مثل زكريا عزمي، وصفوت الشريف، ويوسف والي، وهم من كان جمال يهمشهم لصالح الوافدين على المشهد، ممن لا يستطيعون أن يخرجوا عنزا من البرسيم، ولا يعرفون إجراءات إخراج شخص من قسم الشرطة، وكان من يمكنهم القيام بالفعل لا يؤيدون التوريث، ولم نسمع منهم بيان وجهة مبارك في الأمر. الأمر نفسه ينسحب على الخادم في البلاط حبيب العادلي وزير الداخلية، أو المقرب من العائلة وزير الإعلام أنس الفقي!

إبلاغ الضباط:

لقد انطلق ديفيد كيركباتريك مما ذكره كمسلّمة بعلم السيسي بأمر التوريث، فقد أبلغ كبار اللواءات في ذلك الصيف بنية مبارك تسليم الحكم لنجله في أيار/ مايو 2011، وأن السيسي توقع خروج المصريين في ثورة، وحينئذ سيأمر الجيش بقمعها، وهنا عليهم إعلان الولاء للشعب لا للرئيس. وفي سياق آخر وعندما قامت الثورة وعقد الرئيس مبارك لقاء مع القادة العسكريين في 31 كانون الثاني/ يناير 2011 قال المؤلف: لم يعط الضباط لمبارك أي إشارة بناء على نصيحة السيسي التي أعطاها لهم في 2010!

لم يذكر كيركباتريك مصدره فيما ذكره على خطورته، ولو بالإيحاء، وأخشى أن يكون قد اطلع عليه في السلاسل التي تنشرها جريدة الأخبار بعد الثورة، برئاسة تحريرها ياسر رزق، المحرر العسكري السابق، وهي السلاسل التي كانت تدشن لفكرة أن الجيش كان يرفض التوريث وأنه من حمى الثورة، ورددتها قوى الثورة لتبرير تحالفاتها مع المجلس العسكري، مع أنه لا يوجد دليل عليها!

هل يمكن لعاقل تعرف الآن عن قرب على شخصية السيسي أن يتصور أنه يمكن أن يقدم على خطوة انتحارية كهذه، وهو في مستهل مرحلة جديدة ينتظر أن ينتقل منها ليسير على خطى عمر سليمان الذي انتقل للمخابرات العامة من المخابرات الحربية، وكيف يأمن أمرا كهذا لكبار الضباط وقد كانوا فريقين؛ واحد يتبع المشير والثاني يتبع الفريق أول سامي عنان، وبين المشير والفريق ود مفقود، وهذا من أصول الحكم عند مبارك؟!

إن تسريب خبر كهذا من شأنه أن يدفع السيسي إلى المجهول، والأمر لم يكن يكلف مبارك سوى قرار من سطر واحد، فهل يمكن تصور أن الرجل الذي أقال أبو غزالة الأكثر شعبية من وزراء الحربية والدفاع داخل الجيش، وفي المجتمع، يتهيب من إقصاء السيسي من وظيفته؟

إن كيركباتريك باع لنا العتبة الخضراء!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، السيسي، الإنقلاب،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-06-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، تونسي، رضا الدبّابي، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، جاسم الرصيف، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، وائل بنجدو، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمد رحال، محمد أحمد عزوز، د - شاكر الحوكي ، رشيد السيد أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، سليمان أحمد أبو ستة، أبو سمية، طلال قسومي، إسراء أبو رمان، عبد الغني مزوز، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، أحمد النعيمي، مجدى داود، الناصر الرقيق، د - المنجي الكعبي، أحمد ملحم، سلوى المغربي، صالح النعامي ، مصطفي زهران، رافع القارصي، محمد اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، مراد قميزة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، مصطفى منيغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، د- محمود علي عريقات، صفاء العراقي، محمد العيادي، د - مصطفى فهمي، فتحـي قاره بيبـان، نادية سعد، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، عمار غيلوفي، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، فتحي الزغل، سلام الشماع، د. عادل محمد عايش الأسطل، المولدي الفرجاني، عواطف منصور، د. صلاح عودة الله ، د. طارق عبد الحليم، محمد عمر غرس الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، العادل السمعلي، صفاء العربي، أنس الشابي، د - محمد بنيعيش، كريم السليتي، محرر "بوابتي"، حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، منجي باكير، عبد الرزاق قيراط ، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، أحمد الحباسي، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، سيد السباعي، حسن الطرابلسي، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، علي عبد العال، يزيد بن الحسين، رافد العزاوي، عمر غازي، سامح لطف الله، محمد الياسين، فهمي شراب، صلاح الحريري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سعود السبعاني، أحمد بوادي، كريم فارق، علي الكاش، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، محمد يحي، حسن عثمان، ضحى عبد الرحمن، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي العابد، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة