البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

أدعو الدولة إلى تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام رعاية لله في هذا الوطن

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 1160


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشرت وزارة الشؤون الدينيّة على صفحتها أن تكلفة الحج هذه السنة تقارب 20 ألف دينار للشخص الواحد وهو ما أثار استغراب الكثير من الناس الذين دعوا إلى تأجيل القيام بهذه الشعيرة اعتبارا للوضع المالي الذي عليه البلاد مقدّمين في ذلك من الحجج ما يؤكّد أن هذا الطلب يصبّ في خانة الحفاظ على الوطن وحمايته من إفلاس هو على الأبواب، غير أن البعض الآخر اعترض على ذلك قائلا بأن الأَوْلى هو التوقّف عن استيراد الموز وعلك اللوبان وغيرهما من المواد الاستهلاكيّة بدل استهداف شعيرة الحج، وفي تقديرنا أن دعوتهم إلى التوقف عن استيراد هذه المواد صحيحة ولكنها مخطئة عند قرنها بشعيرة الحج واشتراط التلازم بينهما فأمر السلع يسير يكفي فيه قرار حتى يتمّ تنفيذه أمّا بالنسبة للحج فالمسألة معقّدة إذ تحتاج أوّلا وقبل كل شيء إلى البحث عن المسوّغ الشرعي والدليل الذي يمكّن من اتخاذ قرار التأجيل حتى تستقيم أوضاعنا المالية والاقتصادية، علما وأن صدور قرار كهذا ممكن إن أحسنّا الإنصات إلى النصوص الدينيّة التي تقدّم مصلحة العباد على العبادات وإن قدّرنا تقديرا سليما ما علينا القيام به لمعالجة الخراب الذي عمّ البلاد منذ سنة 2011 وضبطنا سلّم الأولويات باعتبار المصلحة العامّة لا الخاصّة.

فرض الله تعالى الحجّ مرّة في العمر وقد ذهب الفقهاء المعتبرون إلى أن هذا الوجوب ليس على الفور بل هو وجوب مُوَسَّع على التراخي أي أنه يبقى في الذمّة دَيْنا إلى أن تتوفّر الظروف المساعدة على أدائه قال الشيخ محمّد الطاهر ابن عاشور: "وذهب جمهور العلماء إلى أنه على التراخي وهو الصحيح من مذهب مالك ورواية ابن نافع وأشهب عنه وهو قول الشافعي وأبي يوسف واحتجّ الشافعي بأن الحجّ فُرض قبل حجّ النبي صلى الله عليه وسلم بسنين فلو كان على الفور لما أخّره ولو أخّره لِعُذر لبيّنه أي لأنه قدوة للناس"(1) وبيّن ممّا ذكر أنه لا حرج في تأخير الحجّ إن توفّرت أسباب ذلك وهي متوفّرة لدينا الآن.

واشتُرط لوجوب الحجّ الاستطاعة أي القدرة على الفعل، وقد تناول الفقهاء القدامى هذا الشرط بالبحث فذهبوا إلى القول بأن الاستطاعة الموجبة للحجّ هي القدرة على الوصول إلى مكة وتتمّ:
أ) بقوة البدن وتوفّر الصحّة المعينة على تحمّل مشاق السفر.
ب) وجود الزّاد وهو أن يجد الحاج ما يكفيه ويكفي عياله حتى يرجع.
ج) السبيل وهو الطريق المسلوكة ويُشترط فيها الأمن فإذا غلب على الظنّ حصول المكروه سَقَط الوجوب وفي هذا المبحث تفصيل يخرج عن نطاق بحثنا.

إلا أن هذه الشروط كانت صالحة سابقا أيام كانت المجتمعات مفتوحة تغيب فيها الحدود الموجودة اليوم وتقوم فيها الدولة بدَوْرَيْن دور عسكري يستهدف بسط السيادة وحمايتها ودَوْر مالي لا يتعدى جباية الجزية والخراج دون أن يكون لها مدخل في توجيه النشاطات الاقتصادية والمالية والإشراف عليها كما هو الحال اليوم، لذا أضيفت شروط أخرى يستحيل أداء شعيرة الحجّ بدون توفّرها وهي الشروط التي أوجدها التطوّر من ناحية الوصول إلى البقاع المقدّسة والمرور بين الدول الذي يستلزم وثائق أمنيّة وصحية بجانب العملة الصعبة التي يجب توفيرها للحاج وهذه كلّها من مسؤوليات الدولة وبنوكها ومؤسّساتها، الأمر الذي يعني أن الاستطاعة التي اشترطها القدامى وتسمّى استطاعة بالنفس لم تعد كافية اليوم لوجود متدخّل آخر هو الدولة لتصبح الاستطاعة استطاعة بالغير وهو ما يجعل من شرط الوجوب شرطا غير متحقّق إلا بموافقة الدولة التي عليها أن تقدّر المنافع والمخاطر وما قد ينتج عن صرف الأموال والجهد لتحدّد على ضوء ذلك السماح بأداء الفريضة وضمن أي حدود عدديّا وماليّا أو المنع المؤقّت بما يحفظ للدولة توازناتها المالية ولا يهدّدها بالانخرام لأنها مكلّفة وفق العرف والقانون بالحفاظ على سلامة الأمّة والتصرّف الحكيم في ثرواتها، هذا الدور المنوط بعهدة الدولة في الحفاظ على بيضة الأمّة يأمر به الشرع ولا التفات لمن يقول بغير ذلك وممّا يدلّ على صواب ما اتّجهنا إليه:

1) المصلحة العامة مقدّمة على المصلحة الخاصة قال الشيخ محمّد الطاهر ابن عاشور (ت 1973) في تعريفه للمصلحة العامة بأنها: "ما فيه صلاح عموم الأمّة أو الجمهور ولا التفات منه إلى أحوال الأفراد إلا من حيث إنهم أجزاء من مجموع الأمة"(2) وقال كذلك: "فلو فرض أن الصلاح الفردي قد يحصل منه عند الاجتماع فساد فإن ذلك الصلاح يذهب أدراجا ويكون كما لو هبّت الرياح فأطفأت سراجا"(3) أما ابن نجيم (ت 1563م) فقد لخّص المسألة كلها بتفريعاتها في قوله: "يُتَحَمَّلُ الضرر الخاص لأجل دفع الضرر العام"(4) الأمر الذي يعني أنه إن قدّرت الدولة أن شعيرة الحج يمكن أن تؤدّي إلى الإضرار بالشأن العام جاز لها أن تؤجّلها إلى حين انتفاء الأسباب الموجبة لهذا القرار.

2) قال الفقهاء بأنّ حقّ العبد مقدّم على حقّ الشّرع، فكلّما تعارضت الأحكام الشّرعيّة مع مصالح المكلفين إلا وقُدّمت هذه الأخيرة لأن المقصود من الشّرع هو حفظ الجماعة وتمكينها ممّا ينظم حالها ويؤدّي بها إلى القوّة والمناعة، وقد عقد العزّ بن عبد السلام (ت 1262م) فصلا في المسألة عنوانه فيما يُقدّم من حقوق العباد على حق الربّ رفقا بهم في دنياهم، جاء فيه: "ومنها ترك الصلاة والصيام وكلّ حقّ يجب لله على الفور بالإلجاء أو الإكراه"(5) وقال خاتمة المحققين ابن عابدين (ت1836م): "قوله لتقدّم حقّ العبد أي على حقّ الشّرع لا تهاونا بحقّ الشّرع بل لحاجة العبد وعدم حاجة الشّرع ألا ترى أنه إذا اجتمعت الحدود وفيها حقّ العبد يُبدأ بحقّ العبد لِما قلنا ولأنه ما من شيء إلا ولله تعالى فيه حقّ فلو تقدّم حقّ الشّرع عند الاجتماع بطل حقوق العباد كذا في شرح الجامع الصغير لقاضي خان وأمّا قوله عليه الصلاة والسلام فدين الله أحقّ فالظاهر أنه أحقّ من جهة التعظيم لا من جهة التقديم"(6)، هذا المعنى في وجوب اعتبار المصلحة شرحه باستفاضة الإمام نجم الدين الطوفي (ت 1316) قال: "أما المعاملات ونحوها فالمتّبع فيها مصلحة الناس كما تقرّر، فالمصلحة وباقي أدلّة الشّرع إمّا أن يتّفقا أو يختلفا، فإن اتّفقا فبها ونعمت.... وإن اختلفا فإن أمكن الجمع فاجمع بينهما... وإن تعذّر الجمع بينهما قُدِّمت المصلحة على غيرها لقوله صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) وهو خاصّ في نفي الضرر المستلزم لرعاية المصلحة فيجب تقديمه ولأنّ المصلحة هي المقصودة من سياسة المكلّفين بإثبات الأحكام وباقي الأدلة كالوسائل والمقاصد واجبة التقديم على الوسائل... ولا يقال إن الشّرع أعلم بمصالحهم فلتؤخذ من أدلته لأنا قد قرّرنا أن رعاية المصلحة من أدلة الشّرع وهي أقواها وأخصّها فلنقدمها في تحصيل المصالح"(7)، وبيّن أن كلام الطوفي يتناول المعاملات وليس العبادات لأن هذه الأخيرة تُؤدّى كما أمر المشرّع بلا زيادة أو نقصان أو تغيير غير أن شعيرة الحجّ لم تعد كما كانت سابقا منفلتة من أي قيد بل تغيّر حالها بعد أن أوجدت التنظيمات الحديثة شروطا جعلت أداءها لا يتمّ إلا بموافقة الدولة اعتبارا لتأثيرها على الصالح العام وهو ما اصطلح على تسميته بالاستطاعة بالغير وقد ذهب مالك وأبو حنيفة إلى: "اعتبار المستطيع بغيره لا بنفسه عاجزا وغير مستطيع لأن المرء يكلّف بقدرة نفسه لا بقدرة غيره"(8)، هذا المعنى في تدخل الدولة لتنظيم الحج وفق قدراتها جائز شرعا إذ سبقتنا إليه المملكة العربيّة السعوديّة التي لاحظت تكاثر عدد الحجيج مع بقاء مساحة الرقعة الأرضية التي تقام فيها الشعائر ثابتة ولا يمكن توسعتها لذا قامت بتحديد عدد الحجيج بنسبة واحد إلى الألف وهو أمر لا نجد له سندا شرعيّا ولكن المصلحة اقتضت ذلك رغم أن الدعوة إلى الحج قرآنيّا مفتوحة للجميع ومُحرَّض عليها قال تعالى: "وأذّن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فجّ عميق"(9).

3) نصّ الأصوليّون على قاعدة فقهيّة هامة هي درء المفاسد أولى من جلب المصالح وهي قاعدة يقع الاستئناس بها عند تعارض المصالح والمفاسد يقول ابن نجيم: "فإذا تعارضت مفسدة ومصلحة قُدِّم دفع المفسدة غالبا لأن اعتناء الشّرع بالمنهيّات أشدّ من اعتنائه بالمأمورات.... ومن ثمّ جاز ترك الواجب دفعا للمشقّة..."(10) أما الشيخ محمّد الطاهر ابن عاشور فإنه يذهب أبعد ممّا ذهب إليه ابن نجيم حيث يرى إباحة الفعل المحرم شرعا إن اقتضت المصلحة ذلك يقول: "وذلك أن يعرض الاضطرار للأمّة أو طائفة عظيمة منها تستدعي إباحة الفعل الممنوع شرعا لتحقيق مقصد شرعي مثل سلامة الأمّة وإبقاء قوّتها أو نحو ذلك... ولا شك أن اعتبار هذه الضرورة عند حلولها أولى وأجدر من اعتبار الضرورة الخاصة وإنها تقتضي تغييرا للأحكام الشرعيّة المقرّرة للأحوال التي طرأت عليها تلك الضرورة"(11).

تأسيسا على ما ذكر أعلاه ندعو الدولة إلى رعاية الله في هذا الوطن ونحثّها على تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام لأن ذلك سيؤدّي حتما إلى الإضرار بالاقتصاد وإفساد الخطط وإهدار الثروة العموميّة وهي في ذلك تستجيب للمقاصد الأساسيّة للشّرع فقد ورد في الأشباه النظائر لابن نجيم: "أما المشقّة التي تنفك عنها العبادات غالبا فعلى مراتب الأولى مشقة عظيمة فادحة كمشقّة الخوف على النفوس والأطراف ومنافع الأعضاء فهي موجبة للتخفيف وكذا إذا لم يكن للحج طريق إلا من البحر وكان الغالب عدم السلامة لم يجب"(12) وقال العز بن عبد السلام في نفس المعنى في فصل عنوانه في المشاقّ الموجبة للتخفيفات ما يلي: "الضرب الثاني من مشقّة تنفك عنها العبادة غالبا وهي أنواع، النوع الأول مشقّة عظيمة فادحة كمشقّة الخوف على النفوس والأطراف ومنافع الأطراف فهذه مشقّة موجبة للتخفيف والترخيص لأن حفظ المهج والأطراف لإقامة مصالح الدارين أولى من تعريضها للفوات بعبادة أو عبادات ثم تفوت أمثالها"(13) وأيّ مشقة أعظم من أن يكون الوطن مهدّدا، اليوم والوضع على ما هو عليه ليس لنا إلا أن نلجأ إلى تخفيفات الشرّع وأوّلها: "تخفيف الإسقاط كإسقاط العبادات عند وجود أعذارها"(14).

---------
الهوامش
1) التحرير والتنوير" ج4 ص24، وبداية المجتهد ج1 ص324 والقوانين الفقهية لابن جزي129.
2) "مقاصد الشريعة الإسلامية" الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور، نشر الشركة التونسية للتوزيع، تونس 1978، ص65 و66.
3) مقاصد الشريعة الإسلامية، ص139.
4) "الأشباه والنظائر" لابن نجيم، تح محمد مطيع الحافظ، دار الفكر، سوريا 1983، ص96.
5) "القواعد الكبرى الموسوم بقواعد الأحكام في إصلاح الأنام" للعزّ بن عبد السلام، تح نزيه كمال حمّاد وعثمان جمعة ضميرية، دار القلم، دمشق 2000، ج1 ص255.
6) ردّ المحتار على الدرّ المختار" ج2 ص144.
7) "المصلحة في التشريع الإسلامي ونجم الدين الطوفي" مصطفى زيد، دار الفكر العربي القاهرة 1945، نص رسالة الطوفي ص46 و48.
8) "أحكام الاستطاعة في الحج في ضوء المستجدات المعاصرة" يوسف عبد الرحيم سلامة، جامعة النجاح فلسطين 2003، ص17.
9) سورة الحج الآية 27.
10) الأشباه والنظائر، ص99 و100.
11) مقاصد الشريعة الإسلامية، ص125.
12) الأشباه والنظائر ص91.
13) قواعد الأحكام للعزّ بن عبد السلام ج2 ص13 و14.
14) الأشباه والنظائر ص92.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحج، تونس، المفتي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-05-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تهديدات معلنة ومبطنة لمجلة الأحوال الشخصيّة التونسيّة
  أدعو الدولة إلى تأجيل أداء فريضة الحج هذا العام رعاية لله في هذا الوطن
  عن منع كتاب وإغلاق جناح في معرض الكتاب أنس الشابي الرّقيب الأسبق للكتاب في وزارتي الثقافة والداخليّة
  القُرعة
  الخلافة مطمح مشترك بين النهضة وقيس سعيد وحزب التحرير...
  في أوجه التشابه بين الرئيسين زين العابدين بن علي وقيس سعيد
  المسكوت عنه في كتاب "دولة الغنيمة" للطيب اليوسفي
  خرق الدستور
  عن أزمة اليسار في تونس
  عن قيس سعيد والزيتونة
  الغنوشي وعائلته من قصور الحكم إلى أروقة المحاكم: الأسباب والمسبّبات
  شيء من تاريخ مصطفى بن جعفر
  الخاسر الأكبر من 25 جويلية هو صانعها
  في دور احميدة النيفر حليف نوفل سعيّد ماضيا وحاضرا ومستقبلا
  ماذا تبقى من قرارات 25 جويلية 2021؟
  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  29-05-2023 / 12:23:55   فوزي مسعود
حول مايقال عن استشارة المفتي في إلغاء الحج وحق ولي الأمر في إمكانية الإلغاء

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دولة تخضع للإسلام لكي يكون هناك معنى لكلام من نوع ولي الأمر وحكم المفتي وغيره
نحن بتونس لا نقر ولا نقول بمركزية اسلامية تؤطر حياتنا ولاعلاقة لحياتنا في بُعدها الجماعي بالاسلام، فاذا استثنينا مساحة التعبد الفردي فإنه لا يكاد يوجد أي مجال يرتبط بالاسلام
واقعنا لا يحكمه الاسلام ولا يتحرك في أفقه ومركزيته
مفاهيم ولي الأمر مبنية على فرضيات واقع إسلامي وحاكم مسلم وانضباط بالاسلام في كل مجالات حياتنا، وهذه كلها فرضيات غير موجودة، فلا يصح البناء عليها
تريدون أن تأخذوا من الإسلام مايحلو لكم وهو ما يقال من حق الحاكم في إصدار القرارات لضبط ما بقي من أحكام شرعية، أما ما لا يعجبكم وهو إخضاع ذلك الواقع للإسلام فلا تعملون به
ثم حكاية المفتي الذي يتحكم في رقاب المسلمين ومصيرهم في تنسيق مع السلطة، هذه لا علاقة لها بالاسلام أصلا حتى وإن كانت هناك مركزية إسلامية، وإنما التحكم في الناس من خلال الافتاء صيغ استنبطها الحكام السياسيون لضبط الواقع واخضاعه والتخلص من معارضيهم، دعك مما سيستشهد به من آراء "العلماء" لإثبات هذا الزعم، فما أولئك إلا بعض من كان يرتزق لدى الحكام وأسس لفكرة إخضاع الإسلام للسلطة السياسية، وقد بدأ ذلك خفيفا مع بني أمية ثم تعاظم هذا الإخضاع من خلال مرتزقة التكلم في الاسلام حتى وصلنا الآن لما نرى من هؤلاء الموظفين الخاضعين للحكام ويسمون مفتين ووعاظ وغيرهم
واقعنا الآن لا علاقة له بالاسلام إلا علاقة ثقافة، أي مثل علاقتنا بالزّرد والزوايا والأولياء الصالحين، وهو ما أسميه إسلام الثقافة (1)
إذن هذا الكلام الذي يتداول حول جدارة فتوى لإلغاء الحج والمفتي وغيرها كلام فاسد ابتداء لغياب شرطه وهو وجود مركزية اسلامية تؤطر واقعنا، قبل أن نصل لنقاش الموضوع الذي هو حج أو غير حج
نحن يحكمنا منذ أكثر من قرن مجال مفاهيمي مشتق من المركزية الغربية ويعمل على إلحاقنا قهرا بالغرب، ثم منذ بضعة عقود نخضع لأدوات تشكيل ذهني لاتعتبر الاسلام المنظومة العقدية العليا
لذلك يستعدى وأحيانا يحارب الإسلام في التعليم والتثقيف والاعلام وتستصدر القوانين للتضييق على الملتزمين به وإرهابهم كقانون الإرهاب وقانون التكفير، وينتهي كل هذا الاستبعاد بسلوكيات لا علاقة لها بالإسلام مما نشاهد من انحرافات تُقرّ ويُطبع معها
----------
(1) للتفصيل أكثر، ينظر لكتاباتي السابقة التي تفصل مصطلحات إسلام العقيدة وإسلام الهوية وإسلام الثقافة وصراع المركزيات، بموقع بوابتي
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بنيعيش، عمر غازي، مراد قميزة، رضا الدبّابي، محمود فاروق سيد شعبان، د - مصطفى فهمي، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، صباح الموسوي ، صفاء العراقي، كريم السليتي، صالح النعامي ، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، تونسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، محمد شمام ، رافع القارصي، أحمد ملحم، عبد الله الفقير، سامر أبو رمان ، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، د. خالد الطراولي ، حاتم الصولي، ياسين أحمد، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، سلوى المغربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الله زيدان، ضحى عبد الرحمن، سليمان أحمد أبو ستة، محمد العيادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، فهمي شراب، منجي باكير، محمود سلطان، يحيي البوليني، علي عبد العال، محمد الياسين، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، د. أحمد بشير، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، أنس الشابي، د - الضاوي خوالدية، محمد يحي، عواطف منصور، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، فتحي العابد، عمار غيلوفي، رافد العزاوي، محمد أحمد عزوز، محمد اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، سلام الشماع، ماهر عدنان قنديل، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، محمد عمر غرس الله، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، طلال قسومي، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، علي الكاش، أحمد النعيمي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، أبو سمية، د. صلاح عودة الله ، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، رشيد السيد أحمد، يزيد بن الحسين، مجدى داود، حميدة الطيلوش، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، د- جابر قميحة، سعود السبعاني، حسن الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، عزيز العرباوي، صفاء العربي، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، نادية سعد، محمود طرشوبي، أ.د. مصطفى رجب، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - عادل رضا، د - محمد بن موسى الشريف ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة