البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

"الحسين بن علي" في فلسطين ... من الناصر؟ ومن مع يزيد؟

كاتب المقال د. عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 147


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط



قال الله تعالى (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً) الأحزاب 33

وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ - ال عمران 104

الامام الحسين بن علي عليه السلام ليس شخصا فرديا عاش مأساة عائلية بل هو كان انسان يحمل قضية الإسلام كله في خط التطبيق العملي الحركي لهذا الإسلام المحمدي الأصيل من خلال قراءته للواقع من حوله ومحاولة نشر الحاكمية القرأنية التي يمثلها هو ك "قيادة" تعيش التكليف الشرعي من خلال موقعه الرسالي ك "امام" قائد للأمة.

ان ما يجمع الامام الحسين عليه السلام ليس مسألة المأساة الدرامية لقتل من هنا واستشهاد من هناك او الحالات البكائية التي لم تكون موجود في الواقعة "تاريخيا" والتي تم تزويرها و اضافتها لاحقا بواسطة مرجعيات الانحراف والاستخبارات الخائنة للأسلام و اهل البيت عليهم السلام وتم تصوير الحركة الثورية الانقلابية التاريخية التي حصلت في واقعة الطف ك"مظهر انهزامي" يستجدي الدمعة لصناعة جزء من طقوس بها لطم و ضرب صدور و لبس سواد و ضرب سكاكين على رؤوس الاطفال وربط رؤوس البشر بحبال وجرهم و تسميتهم ب "كلاب الحسين !؟ او كلاب الزهراء او تجميع تراب احذية وغبار شارع للتبرك والقائمة طويلة وتزداد كل سنة بدون توقف والقائمة لا تنتهي في استحداث أشياء شيطانية ما انزل الله بها من سلطان يتم ممارستها باسم الحسين عليه السلام واهل بيته الاطهار والذين هم منها براء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

يقول المرحوم السيد محمد حسين فضل الله بهذا الخصوص: "لقد أفتينا فتوى قاطعة بحرمة التطبير وضرب الزنجير مع السكاكين، أولاً: من جهة أنه إضرار بالجسد، والإضرار بالجسد حرام حتى في عاشوراء بمناسبة الاحتفال بالإمام الحسين(ع) وهذا الإضرار ليس من الشعائر، لأنه لم يرد فيها أي نصّ من النبي(ص) أو الإمام(ع) كما ذكره السيد الخوئي رحمه الله، وثانياً: لأنه يؤدي إلى هتك حرمة المذهب الشيعي وأهله لاستلزامه سخرية الناس بهم، لأن ذلك مظهر تخلف وتأخر كما أن المواساة لأهل البيت(ع) لا تتحقق بذلك، بل بالجهاد في سبيل الله. ولذلك فإننا ننصح أخواننا المؤمنين أن يمتنعوا عن هذه العادة السيئة وأن يبيّنوا لأخوانهم الأضرار اللازمة منها وأن يحتفلوا بالذكرى بإحياء أمر أهل البيت(ع) بذكر محاسن كلامهم وذكر سيرتهم وأخلاقهم كما أمرونا بذلك"

"لا بد في كل الشعائر الدينية والحسينية أن تكون مباحة في أنفسها، ولذلك لا يجوز جعل ما هو حرام في نفسه من الشعائر، وحيث أن بعض الموارد مما تعارف الناس على جعله من الشعائر كالتطبير واللطم الاستعراضي الموجب لأذى النفس ونحو ذلك مما يكون مصداقاً من مصاديق الإضرار بالنفس أو من مصاديق الإساءة إلى المذهب، فلا يمكن عد مثل هذه الموارد من الشعائر لحرمتها في نفسها، ولا يمكن أن يطاع الله من حيث يعصى... وقد ذكر السيد الخوئي في المسائل الشرعية أنها ليست من الشعائر."

ان اهل البيت عليهم السلام هم عبيد لله رب العالمين وهم مخلوقات بشرية وليسوا الهة وهم ليسوا الا تجسيد حركي للقران الكريم ويمثلون القدوة والمنهج الحركي الذي يريد للنص المقدس ان يعيش ويتنفس ضد كل ما هو واقع فاسد منحرف عن حاكمية القران الكريم، وهذه هي المسألة وتلك هي الحالة الحسينية إذا صح التعبير.

كما ذكر ذلك المرحوم الامام روح الله المصطفوي الخميني حيث قال: "لو لم يكن عاشوراء، لم نكن نعلم ماذا سيكون حال القرآن الكريم والإسلام العزيز. حيث أن المنطق الجاهلي لأتباع أبي سفيان كان يريد أن يزيل أساس الحكومة الإلهية معلناً بصراحة (لا خبر جاء ولا وحي نزل)، والذين كانوا يريدون أن يشطبوا بخطٍ أحمر على الوحي والكتاب وكان يأمل يزيد الذي كان من بقايا العصر المظلم لعبادة الأصنام أن يزلزل أساس الإسلام حسب ظنّه وذلك بقتل أبناء الوحي. ولكن كانت إرادة الله تعالى وما تزال تحفظ الإسلام المخلص والقرآن الهادي خالداً وأحيته ودعمته بدماء شهداء كأبناء الوحي ويحفظها من ضرر الدهر وأثارت ودفعت الحسين بن علي عصارة النبوة وذكرى الولاية حتى يقدم روحه وروح أعزائه فداء لعقيدته ولأمة النبي الأكرم المعظمة، حتى يبقى دمه الطاهر ثائراً ويروي دين الله ويحمي الوحي ونتائجه.
لقد أعلن هذا اليوم الكبير الخالد المليء بالبركة يوماً للحرس. والآن فإن على الحرس واللجان الثورية في العصر الحاضر مسؤولية كبيرة جداً وواجباً عظيماً جداً على عاتقهم، فقد قيل إن انتخاب هذا اليوم كتذكير بحماسة عاشوراء ودافع لكل التضحيات في يوم كربلاء وهو انتخاب جيد وحسن ومسؤولية كبيرة.

والجيد أنه يدعو ويذكّر بمتابعة دم التشيع وهو مليء بالمسؤولية حيث أن دافع تلك التضحية وتقديم الروح كان له ألطاف إلهية وهو أنه أوصل ذلك الدم الذي جعله (ثار الله) إلى حدود (العبودية جوهرة كنهها الربوبية) وارتفع أعلى من حجب النور والظلمة وخلصها من الأنانية والإعجاب بالنفس، ويدنا قاصرة عن ذلك. ولكن لا تيأسوا واسعوا حتى تعطوا بسعيكم لوناً إسلامياً-إلهياً أكثر وتكون بتضحياتكم أكثر إخلاصاً وأنتم كذلك بحمد الله.

صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏14، ص: 321"

ونحن في ذكرى معركة ككربلاء المتجددة لا زلنا نعايش تزايد استحداث طقوس خزعبلاتية من هنا وخرافات من هناك وتدليس الحالة الدينية باسم الشعائر ؟! عند المرجعيات المنحرفة عن الإسلام او من مرجعيات يحركها تخلفها الذاتي وجهلها القرأني او ب مرجعيات فقهية تحركها الاستخبارات الدولية او ما تعيشه الجمهورية الإسلامية من انحرافات عن المدرسة الانقلابية الإسلامية التأسيسية إذا صح التعبير والتي تزايد وتتبني هذه الخرافات والخزعبلات والتفاهات باسم الشعائر او المشاية للحسين ؟! او قصص الخيال الغير علمي واساطير البكائيات ؟! والمفارقة ان الأساس الكلاسيكي المعرفي لتأسيس الجمهورية الإسلامية هو فلسفي وعرفاني ضمن نهج علم اجتماع انقلابي يقرأ القران الكريم والسيرة النبوية وخط اهل البيت عليهم السلام ضمن مدرسة شاملة مخالفة ومتعارضة مع ما تتبناه الجمهورية الإسلامية حاليا من الترويج للخرافة والقصص الأسطورية والتي تتنافس مع المرجعيات الاستخباراتية والمرجعيات المتخلفة ذاتيا والمرجعيات الغير شرعية المنحرفة، كلهم هنا يتحركون في نفس الهدف في قتل الحسين باسم الحسين.

وهذا يؤكد ما ذكرناه سابقا عن تخلى الجمهورية الإسلامية عن نهج وخط الامام الخميني الى أمور أخرى ذكرناها تفصيلا في مقالات ودراسات سابقة.

لقد عاش الحسين بن علي تجربته الحركية على ارض الواقع العربي ك "ثورة معرفية" ذات اهداف ورسائل ثقافية مرتبطة مع النص القرأني وهي ثورة معرفية سبقت الثورة الفرنسية والثورة الروسية والثورة الكوبية في الالتزام المعرفي وهي كذلك حالة انقلابية مستندة على نصوص قرأنية مقدسة مرتبطة مع الله رب العالمين، ك "نصوص" هداية" ونصوص تضع الانسان والمجتمع على خط الصراط المستقيم، وتعيد تشكيل الفرد من الحالة الإسلامية الى الحالة التقوائية، ضمن التزام الفرد بهذه النصوص وهكذا نهج.

لذلك حركة الحسين بن علي ع الانقلابية هي كانت ضد نهج اخر منحرف، وهذه مسألة تاريخية وتجربة ثورية انتهت بكل ما حصل فيها، وإعادة احيائها ليس في البكائيات ولا في اللطم ولا في المسيرات ولا في رفع الاعلام ولا في ضرب الصدور بالكفوف ولا في جلد الظهور بالسياط ولا في الزحف ولا في المشي على النار.

ان كل تلك المسائل يتبناها أعداء الإسلام المحمدي الأصيل وأعداء الامام الحسين عليه السلام وان بكوا على الحسين وان زعموا انهم يعشقون السيدة زينب بنت على الانسانة العربية الاصيلة الغير معصومة والتي شاركت في الحالة الانقلابية الإسلامية بدون ان تبكي وبدون ان تلطم وبدون ان تردح بأشعار في لهجات محلية ولم تتحدث بلهجات عراقية معاصرة او تغنى في لغات فارسية في اشعار رثائية؟!.

ان السيدة زينب بنت علي الشخصية العربية في قوميتها والقرآنية في حركتها وهي الانسانة المؤمنة التقية الغير معصومة، هي انسانة عاشت الإسلام الرسالي في ظل ثورة تريد صناعة واقع جديد مضاد لواقع منحرف، وهي جسدت حالة قرأنية ولم تكون ابدأ حالة مسيحية او هندوسية او خزعبلاتية او خرافات تروج لها الاستخبارات الأجنبية من خلال مرجع تقليد من هنا او شاذ نصاب يقيم في بريطانيا من هناك او انحراف معرفي تعيشه الجمهورية الإسلامية من هنالك.

يقول المرحوم الامام روح الله المصطفوي الخميني: "لقد علّمنا سيد الشهداء وأصحابه وأهل بيته واجبنا ومسؤولياتنا: التضحية في الميدان، والإعلام خارج الميدان. فبقدر قيمة وعظمة تضحية سيد الشهداء عند الله تبارك وتعالى ودورها في توعية الأمة، تركت خطب الإمام السجاد والسيدة زينب تأثيرها في نفوس الناس. إذ علّمنا الإمام الحسين وأهل بيته بأن لا تخشى النساء والرجال مواجهة الطغاة وضرورة التصدي للحكومة المستبدة. إن السيدة زينب-سلام الله عليها-واجهت يزيد ووبخته بشكل بحيث لم يسمع بنو أمية مثل هذه التوبيخ طوال حياتهم. كما إن ما تحدثت به في الطريق إلى الكوفة وفي الشام، وخطبة الإمام السجاد (ع) في مسجد الكوفة، أوضحا للناس بأن القضية ليست قضية خوارج وخروج على سلطان زمانه خليفة رسول الله، مثلما حاول يزيد تصوير نهضة الإمام الحسين (ع)، حيث كشف الإمام السجاد عن دوافع موقف الإمام الحسين وكذلك فعلت الحوراء زينب.

لقد أوضح لنا سيد الشهداء واجبنا: إلا نخشى قلة العدد في ميدان الحرب، وان لا نهاب الشهادة. فكلما سمى فكر الإنسان وهدفه، زادت معاناته بالمقدار نفسه

صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏17، ص:51 "

هذه كلمتنا لله وللتاريخ لكيلا تكون الساحة خالية من صوت الولاية الحقيقي ومن صوت يعشق الحسين بن على ع الثائر والانقلابي وصاحب الرسالة و "الولي" والمعصوم والامام.

هذا هو الحسين بن على صاحب التجربة والتي عاشها عليه السلام ألي اقصى مدى وأكبر حد واستشهد في خط الصراع، ولم يكن الموت هو هدفه بل كان القدوة التي تعيش التكليف الشرعي من خلال موقعه الولائي الامامي.

لذلك من يربط الحالة الإسلامية في الموت وصناعته فقط هو أيضا ضد الحسين بن على ع وضد الحالة القرأنية الشمولية التي تريد ان يعيش الإسلام خط الفلاح والسعادة والحياة كما تقول نصوص القران الكريم والتي ان أردنا ان نكون حسينيون فأن علينا ان ندرسها ونقرأها ضمن الواقع وان نحاول ضمن ما لدينا من إمكانيات ووسائل ان نحييها وهذا هو احياء الامر.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ 24 الأنفال

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ ۗ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ 21 الانعام

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ 35 المائدة

كما امرنا الامام على بن ابي طالب في كتاب نهج البلاغة الثابت المتن والسند للأمام المعصوم:

قال عليه السلام: في القرآن نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم (نهج البلاغة الرقم ٣١٣ من الحكم).

وقال عليه السلام: وكتاب الله بين أظهركم ناطق لا يعيا لسانه، وبين لا تهدم أركانه، وعز لا تهزم أعوانه (نهج البلاغة الرقم ١٣١ من الخطب).

وفي نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السلام: عليكم بكتاب الله فإنه الحبل المتين، والنور المبين، والشفاء النافع، والري الناقع، والعصمة للمتمسك والنجاة للمتعلق، لا يعوج فيقوم، ولا يزيغ فيستعتب، ولا تخلقه كثرة الرد، وولوج السمع من قال به صدق، ومن عمل به سبق"

اما البكاء وباقي خرابيط وتفاهات اللطم وضرب القامات والظهور وثقافة الموت من اجل الموت فقط ؟! فليست احياء لخط اهل البيت عليهم السلام بل هي احياء لأمر ابليس الرجيم عدو الانسان الأول.

ان الحسين بن علي عليه السلام ليس وحده عندما يقول الناس "لا" للظلم، "لا" للقهر، "لا" للانحراف.

ان كربلاء تعود دائما وهي مثال وقدوة للثائرين في كل مكان، فها هي كربلاء الحسين ع نشاهدها وتعيشها في فلسطين المحتلة، وهي كربلاء المنتصرة مع عملية طوفان الأقصى وفوزنا العربي فيها، وها هم المجاهدين في شهرهم العاشر يقولون هيهات منا الذلة، حيث يعيشون كربلائهم التي انتصروا فيها ولا زالوا يدافعون ويحاربون من اجل ارضهم العربية، فمن هو اليوم مع الحسين؟ ومن هو مع يزيد؟ ونقول اليوم ولا نقول في التاريخ.

هذا هو النهج الحسيني الحقيقي حيث كل ارض كربلاء وكل يوم عاشوراء.

ان الحسين بن علي اليوم في فلسطين العربية المحتلة من الصهاينة فمن الناصر له؟

مليونان ومائتين ألف فلسطيني داخل أراضي ما يسمى ال 48

سبعين ألف عسكري فلسطيني داخل الضفة

الفلسطينيين في الأردن؟

الفلسطينيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأوروبا؟

أنتم مع من؟ وهناك حسينيون يحاربون في غزة وباقي الأراضي العربية؟


---------------
د. عادل رضا
طبيب استشاري باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب في الشئوون العربية والاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحسين، معاوية، الشهادة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-07-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الخليج والترامبية؟ ما العمل؟
  "الحسين بن علي" في فلسطين ... من الناصر؟ ومن مع يزيد؟
  السيد فضل الله وصناعة الأجيال الثورية والتحررية
  "صلاح عمر العلي".... الحاضر رغم الغياب
  حوار الوعي والبصيرة على خط التحرير القومي
  في انتظار الليالي القادمة؟ بعد ليل الاحد الطويل؟
  الانقلاب العربي بعد طوفان الأقصى؟ ما العمل؟
  طوفان الأقصى في شهر الصيام
  طوفان الأقصى الانقلاب القادم؟
  طوفان الأقصى في اليوم المائة
  طوفان الأقصى قراءة في استشهاد العاروري
  الكويت ... حزينة
  طوفان الأقصى أسئلة وسط الهدنة الرباعية
  الصين وطوفان الأقصى قراءة لواقع امبراطوري جديد
  طوفان الأقصى قراءة في اللحظة الزمنية والمستقبل
  طوفان الأقصى البحث عن الاستقلال "الحقيقي"
  طوفان الأقصى بين الثابت والمتغيرات
  فوزي المجادي...مبتسما؟
  طوفان الأقصى والحرب ضد الأرثوذكسية المسيحية
  طوفان الأقصى وقراءة مختلفة للصهيونية
  الروس وطوفان الأقصى حقائق مهمة
  السيناريوهات المفتوحة في فلسطين
  طوفان القدس انتصار لذهنية جديدة
  حول قصف حفل تخريج طلاب ضباط الكلية الحربية في حمص
  قراءة إسلامية في المشروع القومي العربي... حزب البعث نموذجا
  الغزو الثقافي للطاغوت الربوي الأسباب والحلول
  قتل الحسين باسم الحسين ؟! معركة كربلاء الجديدة؟!
  كيكة أبو سفيان" الصفوية "في الحرم العلوي
  الحرب المعرفية للحلف الطاغوتي الربوي
  المرجعية الدينية في ذكرى فضل الله

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، محمد عمر غرس الله، المولدي الفرجاني، كريم فارق، د- جابر قميحة، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، د. عادل محمد عايش الأسطل، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد بشير، محمد العيادي، مراد قميزة، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، أبو سمية، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، د - عادل رضا، عزيز العرباوي، عمار غيلوفي، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، عواطف منصور، علي الكاش، كريم السليتي، أ.د. مصطفى رجب، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود سلطان، فتحي العابد، تونسي، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، محمد الطرابلسي، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، رافع القارصي، سيد السباعي، صفاء العربي، د - المنجي الكعبي، د- هاني ابوالفتوح، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، عبد الله زيدان، أحمد الحباسي، محمد يحي، رافد العزاوي، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامح لطف الله، محمد شمام ، أحمد بوادي، صلاح الحريري، عمر غازي، سليمان أحمد أبو ستة، فتحـي قاره بيبـان، منجي باكير، د- محمد رحال، سلام الشماع، فتحي الزغل، الهيثم زعفان، ضحى عبد الرحمن، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، مصطفي زهران، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ياسين أحمد، د - صالح المازقي، مجدى داود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، رشيد السيد أحمد، يزيد بن الحسين، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، محرر "بوابتي"، د - مصطفى فهمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صباح الموسوي ، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، صلاح المختار، صالح النعامي ، إسراء أبو رمان، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، عبد الغني مزوز، العادل السمعلي، خالد الجاف ، د. طارق عبد الحليم، مصطفى منيغ، يحيي البوليني، أحمد ملحم،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة