البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

"في أيدي العسكر".. ملاحظات أولية

كاتب المقال سليم عزوز   
 المشاهدات: 149



لولا أنني أطلعت على مذكرات الرئيس الأمريكي السابق أوباما، وكذلك مذكرات وزيرة خارجيته هيلاري كلينون، قبل اطلاعي على كتاب ديفيد كيركباتريك "في أيدي العسكر"، لقلت إن الفتى جاء بالذئب من ذيله؛ ذلك أن ما ذكره في هذا السياق ليس جديدا.

عذرا لهذا الاستهلال غير الاحتفالي، وإن كان الاحتفال واجبا بصدور الكتاب مترجما إلى اللغة العربية، بعد سنوات من صدوره باللغة الإنجليزية، إذن لنعدل عن المقدمة السابقة، ونبدأ بغيرها!

لقد أحسنت دار "جسور" صنعا بترجمة كتاب مدير مكتب جريدة "نيويورك تايمز" بالقاهرة إبان مرحلة الثورة والانقلاب عليها، ولأن "جسور" في إسطنبول، فقد زف لي الشيخ عصام تليمة بشرى صدور هذه الترجمة، وأبدى استعداده لأن يرسل لي نسخة مع أي قادم للدوحة، لكني رأيت من المناسب أن أنتظره في معرض الدوحة للكتاب، والذي سيتم تنظيمه بعد أسابيع قليلة، وفي شهر أيار/ مايو!

وفي المعرض، كنت أنا وزميلي أحمد سعد في نفس الوقت نبحث عن موقع دار الشبكة العربية، حيث تعرض الكتاب، ولم نصل إليها بسهولة، وأعتقد أن آخرين حرصوا على اقتنائه، لا سيما وأن الدعاية له انصبت على أنه عن مرحلة الانقلاب العسكري، وهي مرحلة لم يتم التأريخ لها بعد، إلا من روايات متناثرة، وإن كان أحد الأطراف ذكر روايته عبر مسلسل تلفزيوني هو "الاختيار" في موسمه الثالث، فلم يتحمس الطرف الآخر لقول شيء، ذلك بأن القيادة الرشيدة لجماعة الإخوان المسلمين في الخارج قررت منذ البداية طي الصفحة، كما طوى الأولون صفحة الأزمة مع جمال عبد الناصر!

إرهاب الشهود:

وعند أي محاولة لرواية جانب من القصة، فإن هجوما كاسحا يتعرض له الراوي، من ذباب الكتروني وشخصيات معروفة، ليتعلم الجميع من رأس الذئب الطائر. وكانت البداية بهذا الهجوم المبكر ضد محمد محسوب، الوزير السابق في حكومة الرئيس محمد مرسي، بعد شهادته مع أحمد منصور على قناة الجزيرة عقب الانقلاب، ووصل التلفيق ضده حد الترويج لأنه كان عميدا لكلية الحقوق بجامعة المنوفية بقرار من مبارك، مع أن اختياره للموقع كان بعد الثورة، عندما أُقر نظام الانتخاب لاختيار عمداء الكليات.

واستمر الأمر مع أي شاهد يطل برأسه، فلم يسلم من ذلك الدكتور سيف الدين عبد الفتاح، وكذلك من كان مع الرئيس في فترة احتجازه الأولى، وقد خرج من السجن للخارج، وقال شهادته للصحفي في قناة الجزيرة جمال الشيال، ولم يشفع للشاهد أنه من الإخوان، كما لم يشفع لمن سجل شهادته أنه ابن لواحد من القيادات التاريخية للجماعة في بريطانيا!

وحملات الإبادة الإعلامية لم تقتصر على من أدلى بشهادته فقط، فقد أرهبت الشهود المحتملين، ولم يبال القوم بحكمة بالغة مفادها أنه إن لم تكتب أنت روايتك فسوف يكتب غيرك هذه الرواية، وأن الإعراض عن ذلك إن كان مقبولا في زمن الرعيل الأول، مع التركيز على رواية التعذيب في سجون عبد الناصر، فإن الأمر ليس جائزا في زمن الإعلام الجديد. وفي ظني أن الأجيال الحالية لن تحضر عاطفتها الجياشة كما حضرت عاطفة أجيالنا على نحو جعلنا نقفز على دراسة المرحلة أو نهتم بالتفاصيل، إلا عندما فوجئنا بنفس الحدث يتكرر، وبنفس الأخطاء تقريبا!

لا زلت أذكر أيام الشجن ولياليها التي قضيتها صبيا يافعا مع كتاب "البوابة السوداء" لأحمد رائف، عن مرحلة السجون والتعذيب في زمن عبد الناصر، والتي طبعت روحي بموقف سلبي، بل شديد السلبية من الرئيس الراحل، ومع ذلك فلا يزال البعض يقول إنني ناصري. ولا أعرف من أين جاء هذا التصور، وكيف يكون الليبرالي ناصريا؟ لكن لا بأس، فالبأس الشديد هو الاعتقاد أن هذه الأجيال الجديدة يمكن أن يأخذها التعذيب في السجون إلى حيث أخذنا، لتصفح وتتجاوز عن الأخطاء التي جرت!

ما علينا، فالرواية الأمريكية هنا هي فوق الروايتين، لأنها في جانب منها موضوعية وفي جانب آخر فإن أهميتها فيما تضيف من بُعد آخر، وهو الموقف الأمريكي والغربي في الأزمة، ومن ثم فقد أقدمتُ على كتاب صاحبنا غير مدبر، وبنية صافية وغير متحرّف لقتال!

البداية من الثورة:

لم يبدأ مؤلف كتاب "في أيدي العسكر" بالحديث عن الانقلاب، فالبداية كانت بمرحلة ما قبل الثورة، وقد جاء للقاهرة قبل قيامها بقليل (صيف 2010)، ومع قفزاته في الفقرة الواحدة بين الأحداث والتاريخ، اعتقادا منه أن هناك رابطا يربط هذه الأحداث بعضها ببعض، فقد وقع في أخطاء من لم يحسن قراءة هذه الأحداث، مثلما استدعى انتفاضة الأمن المركزي في سنة 1986، وكأنها وثيقة الصلة بالرفض السياسي لمبارك في 2010!

لم يذكر كيركباتريك شيئا عن بدايته في العمل الصحفي، وعندما جاء لمصر احتفل بذكرى ميلاده الأربعين، وإن ذكر أن عمله في واشنطن ست سنوات مثّل مسوغا له للانتقال للقاهرة وأن يعمل مديرا لمكتب نيويورك تايمز، فلم نعرف منه إن كان هذا هو عمره المهني، أم عمره في العمل في واشنطن، فإن كانت الأولى، فأرى أنها بدايات لا تمكن لشيء مما ذهب، فربما يكون زميله في القاهرة في السنوات الست من العمل الصحفي يكافح من أجل إثبات وجوده وكتابة اسمه بالقلم الجاف، بعد أن كان مكتوبا بالقلم الرصاص؛ كمحرر تحت التمرين!

ما علينا، فلم يكن الكاتب يجيد اللغة العربية عندما جاء لمصر، وإنما بدأ في تعلمها و"فك الخط"، وهذا جعله أسيرا في التأريخ للثورة لعدد قليل من شبابها، لم يتجاوز أصبع اليد الواحدة (ذكرهم بالاسم)، كما أنه في الحديث عن الإخوان المسلمين كانت روايته عن متمرد منها وخارج عليها، فلم يكتمل الإجراءات المهنية لبناء القصة الصحفية، حيث لم يستمع إلى الرواية الأخرى، فوقع في شر أعماله!

إن القارئ يقف مندهشا عندما يطالع وصف الكاتب الأمريكي لحركة 6 إبريل بأن من أسسها شباب من خلفية يسارية، ولا أعرف من أين جاء بهذا التصور، والذي ربما مرده إلى أن الحركة نشأت على خلفية إضراب لعمال في أحد المصانع التقليدية، ولم يتعقب الحركة بالدراسة والفهم، ومن الواضح أنه سمع عنها ولم يسمع منها!

وقد تأسست 6 إبريل بشكل عفوي، إذ تم إطلاق دعوة مجهولة للإضراب العام، بمناسبة إضراب العمال، فقد اعتقلت أجهزة الأمن فتاة لم تكن معروفة وقتئذ، هي إسراء عبد الفتاح، ثم تم اخلاء سبيلها بعد فترة من الحبس الاحتياطي، وجعلها الأمن أمثولة في مقابلة مع منى الشاذلي في برنامج "العاشرة مساء"، وهي تبدو متراجعة عن كل شيء، وبريئة حد أنها لا تعرف أي شيء، وكانت البداية الحقيقية للحركة بدعوة أمريكية لإسراء عبد الفتاح لحضور مؤتمر أو مناسبة هناك!

هنا تحرك عدد من الشباب وتقدموا للسفارة الأمريكية برسائل احتجاج؛ ادعى كل صاحب رسالة أنه صاحب الدعوة للإضراب العام وأن إسراء عبد الفتاح لا تمثل الدعوة للإضراب، فما كان من السفارة الأمريكية إلا أن قامت بتسفير كل المحتجين. وكان هذا الاهتمام الغربي دافعا لإعلان اسم الحركة، والتي انشطرت إلى فريقين، وفي مرحلة ما بعد الثورة انشطرت إلى ثلاث فرق، وحاول المنشطر الأخير تأسيس حزب يحمل نفس الاسم، لكنه لم ينجح في استيفاء الشروط القانونية وأخصها أن يجمع خمسة آلاف مؤسس على الأقل!

انتحال صفة ليبرالي:

وفي هذا التجمع بانشطاراته، لا يوجد أي كيان منهم ادعى، ولو من باب الادعاء، وصلا باليسار وأفكاره، فقد كانت موضة هذه الأيام هي انتحال صفة ليبرالي من جانب الذين جاءوا لعالم السياسة مفتقدين لليقين في توصيف أنفسهم، وذلك لتفتح لهم أبواب السفارات الغربية، حتى صارت الليبرالية توجه من لا توجه له، وصارت في الأصل تعني الأمركة، فكيف تجتمع مع اليسارية؟!

ومع أن مصر عرفت الليبرالية الوطنية، ممثلة في كثير من أحزاب وزعامات ما قبل حركة ضباط الجيش في 1952، والأمر ليس قاصرا على الوفد وقياداته فقط، إلا أن هؤلاء الشباب يعانون ضحالة فكرية، وعدم الوعي السياسي الكامل لتحديد البوصلة، ثم إن الليبرالية الوطنية التي قاومت الاستعمار، لن تجد ترحيبا غربيا، فالغرب يختار نختبه من الشباب الفارغ من أي مضمون!

في نقلة من نقلاته ليضع الصحفي الأمريكي تصورا عاما لمصر قبل الثورة؛ كتب: "لكن حُكم على كاتب عمود صحفي شكك في صحة الرئيس مبارك بالسجن لزعزعته استقرار البلاد"، وهو هنا يقصد الحكم بحبس إبراهيم عيسى، والذي لا يقال فيه التعريف به كاتب عمود صحفي، لأنه كان رئيس تحرير جريدة "الدستور" التي نشرت خبر صحة الرئيس. ولم يكمل الرواية بأن السجن كان لشهر واحد، وأن مبارك عفا عنه، وأن هذا الحكم لم يكن عنوانا لاضطهاد مبارك للصحافة، كما أن العفو الرئاسي لا يعني سماحة المرحلة، فقد سجن ثلة من الصحفيين بجريدة الشعب، ودخلوا السجن فعلا وقضوا العقوبة كاملة، ابتداء برئيس تحرير الجريدة مجدي أحمد حسين، وتم حل الحزب، ووقف صدور الجريدة. لكن مثل هذا الخبر على أهميته لا نجد له وجودا في كتاب "كيركباتريك"، تماما كما لم يهتم وغيره من المنظمات الغربية بهذا العصف بالحريات والتنكيل بالصحفيين، وكان الغرب ينفر خفافا وثقالا عند استدعاء لصحفي لا يخوض معارك حقيقية للمثول أمام النيابة، بينما لا تكترث المنظمات الغربية بمن سُجن فعلا، لأن حزب العمل وجريدة الشعب والصحفيين فيها أحد عناوين الوطنية المصرية، ومشكلتهم بجانب هذا أنهم كانوا معادين لإسرائيل، ويعادون المشروع الغربي الاستعماري في المنطقة!

يقول كيركباتريك إنه في 2010 كان الإخوان يجمعون التوقيعات لترشيح محمد البرادعي إلا أن مبارك لم يسمح له بالترشح، فات الفتى أنه لم تكن هناك انتخابات رئاسية في هذه الفترة ليخوضها البرادعي وحتى لا يقال إن مبارك منعه من الترشح ضده!

ولم تكن هذه هي فقط الأخطاء التي رصدناها في كتاب ديفيد كيركباتريك، فقد نواصل الكتابة عن الكتاب في الأسابيع المقبلة، وإن كنت أصاب بالملل من كتابة المقالات المسلسلة، مع إقراري بأهمية الكتابة لأن كثيرين يتعاملون مع الكتاب على أنه مرجعية، ما دام الكاتب غربيا، وهم يسلّمون بكل ما جاء فيه، حتى وإن كانوا شهودا على الأحداث!

إنها عقدة الخواجة!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، السيسي، الإنقلاب،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-06-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ضحى عبد الرحمن، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله الفقير، إيمى الأشقر، كريم فارق، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، د - محمد بنيعيش، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، د - عادل رضا، رافع القارصي، د. خالد الطراولي ، د- محمود علي عريقات، سليمان أحمد أبو ستة، محمد الطرابلسي، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، مراد قميزة، عراق المطيري، صالح النعامي ، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، فتحي الزغل، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، أحمد ملحم، إسراء أبو رمان، تونسي، أنس الشابي، عبد الله زيدان، ماهر عدنان قنديل، طلال قسومي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، محمد عمر غرس الله، عبد الغني مزوز، رضا الدبّابي، عمر غازي، د - صالح المازقي، وائل بنجدو، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسني إبراهيم عبد العظيم، ياسين أحمد، محمد شمام ، مجدى داود، نادية سعد، د- محمد رحال، كريم السليتي، محمد الياسين، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حميدة الطيلوش، د. أحمد بشير، محمد يحي، محمد أحمد عزوز، أ.د. مصطفى رجب، رافد العزاوي، حسن الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، أبو سمية، رشيد السيد أحمد، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الرزاق قيراط ، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، سيد السباعي، د - المنجي الكعبي، منجي باكير، محرر "بوابتي"، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، فهمي شراب، عمار غيلوفي، رمضان حينوني، العادل السمعلي، صلاح الحريري، حاتم الصولي، صفاء العربي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد الحباسي، أحمد النعيمي، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، علي الكاش، صباح الموسوي ، د. طارق عبد الحليم، علي عبد العال، عواطف منصور، محمود سلطان، جاسم الرصيف، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، حسن عثمان، سلوى المغربي، فتحي العابد، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة