البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحالة التونسية نموذج للفشل

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 89



شدت غزة أنظار العالم منذ 5 أشهر لأخبارها حتى نسي الناس أخبار بلدانهم، وما كل اهتمام بغزة تعاطف معها، فبعض من همشته غزة يتمنى فناءها حتى تصمت النشرات ويستعيد نجوميته.

غزة أنست العالم بلدان صغيرة منها تونس وديمقراطيتها المغدورة، حيث وصل الهوان بتونس أن خافت حكومتها من تحقيق تلفزيوني بثته قناة فرنسية غير مهمة، لا محليًا ولا عالميًا، حتى اضطر رئيس حكومة تونس أن يعرب عن قلقه من البرنامج قبل بثه، غيرةً منه على الصداقة الفرنسية التونسية. وأحاول هنا فهم الخوف من التحقيق وفرح الفرحين به من معارضي السلطة القائمة، ضمن مشهد سياسي تونسي أصفه بالتعيس والبائس.

تقرير لا يستحق المتابعة
لا أعلق على المحتوى فقد تعمدت تجاهل المتابعة، فقناة “أم ستة” الفرنسية قناة هامشية موجهة لجمهور الشباب ولا تؤثر في النخب والإعلام، وهي أقرب إلى التلفزة الصفراء، وصاحب التقرير متعالم يحاول نفخ اسمه في مشهد إعلامي عالمي ولا يفلح منذ عقود، لكن التونسيين في الحكم وفي المعارضة اهتموا بالتقرير اهتمامًا مفرطًا، فالحكومة خافت والجمهور المعارض تمنى للنظام ضربة قاضية، وكلاهما كشف ضعفه وهوانه.

الإعلان عن بث التقرير سبق زيارة رئيس الحكومة التونسية إلى باريس، فانتبه الناس إلى أن هناك زيارة مبرمجة، لأن أخبار الحكومة صارت آخر اهتمام التونسي المنكب على تدبر قوت يومه، خاصة وشهر رمضان على الأبواب.

صيغة الإعلان عن التقرير لم تشعر التونسي بأن هناك شيئًا لا يعرفه، فهو يبشر بالحديث عن المعيش اليومي وطوابير البحث عن السكر والزيت والطحين، لذلك استغربنا ارتباك الحكومة ورئيسها.

لكنه اضطراب ذكرنا بتاريخ طويل من خوف الحكومات التونسية من مقال يصدر في صحيفة فرنسية، فقد كان المسؤول التونسي يرتعب من جريدة “لوموند” إذا كتبت ضده، ويعرف أنه صار غير مرضي عنه في باريس.

وإذا غضبت باريس على حاكم تونسي (وفي شمال إفريقيا عامة) فهو إنذار بنهايته أو بالأحرى بداية رفع نسق الابتزاز السياسي لحكمه ومطالبته بأثمان عالية للبقاء في مكانه، وليس من هذه الأثمان أن يراعي قواعد الحكم الديمقراطي في بلاده، ففي كل مناورات الإعلام الفرنسي مع النظام التونسي يمكننا العثور على إجراءات اتخذت في مجالات اقتصادية وثقافية يستفيد منها الفرنسي في تونس، دون أن يغير النظام سياساته تجاه شعبه.

ونذكر أن المؤسسات الاقتصادية الفرنسية العاملة في تونس تقارب أو تفوق الـ40% من حجم المؤسسات العاملة خاصة في مجال اقتصاد المناولة، وإذا كان برنامج القناة الفرنسية يتحدث عن الركود الاقتصادي في تونس، فالإنذار هو أن المؤسسات الفرنسية تعاني صعوبات سببها النظام وعليه التصرف بما يلزم لمعالجة هذه الصعوبات، ولذلك يمكن أن ننتظر (بعد بث التقرير) إجراءات في المجال الاقتصادي (إعفاءات جمركية أو تخفيف ضريبي على مؤسسات المناولة)، لكن من غير المتوقع أن يكون هناك ضغط حقيقي لاستعادة الديمقراطية في تونس، فهذه الديمقراطية تهدد فرنسا أولا.

المعارضة الفاشلة
لم يصدر موقف رسمي من الشخصيات ذات الصيت، ولكن جحافل المدونين من الأنصار استبشروا بالتقرير وتمنوا أن يكون ضربة موجعة للنظام وهذه الأماني ليست جديدة، فقد تابعنا منذ زمن بورقيبة فرحًا مماثلًا بأي كلام متلحف بحرية إعلامية ينقد النظام التونسي، وكنا حينها نقرأ تلك المقالات كنجدة سماوية ضد نظام أعجز مواطنيه على كل معارضة.

بعد تجربة الربيع العربي وفجوة الحرية تعلمنا أن تلك المقالات ضربات موجعة للشعب الساعي نحو الديمقراطية، وهي تصدر لابتزاز النظام أكثر منها نصرة للشعب، ولا نرى تقرير القناة الفرنسية إلا من هذه الزاوية.

وكتبنا وتثبت لنا الوقائع كل يوم أن لا صديق للشعوب العربية في الغرب الأوروبي ولا مساعد لها على استعادة حرياتها، بل إن حرب الطوفان لم تزدنا إلا يقينًا بهذه الحقيقة، لكن ما أثار الاستغراب أن فئات سياسية كثيرة انتظرت خيرًا من تقرير ظاهره نقد للنظام وباطنه ابتزاز وضغط، لكن دون كلمة عن حقوق الإنسان التي بددها النظام بالانقلاب الفاشي.

وهو ما جعل كثيرين يتذكرون زيارة جاك شيراك لبن علي في قمة غطرسته وقوله للشعب التونسي “ما دام الخبز متوفرًا فحقوق الإنسان مرعية في تونس”، وهو قول يصلح في حديقة حيوان أيضًا.

لماذا تعول المعارضة وفئات واسعة من الناس على مثل هذا العمل الصحفي؟ وجوابنا هو عجزها عن الفعل والتغيير، فهي تعيش عجزها مضاعفًا حتى بلغت مرحلة طلب المخلص الأجنبي بمقال أو تقرير تلفزيوني ولو من تلفزيون المزبلة.

ونختصر فالحقيقة كالشمس أو أشد سطوعًا. الخوف من تقرير تلفزيوني أو الفرح ببثه يكشف حالة نظام فاشل ومعزول شعبيًا، وتكشف حالة شعب محتل وعاجز عن الدفاع عن نفسه ومستسلم لعجزه، وربما يستلذه أن الحالة التونسية حالة مدرسية يمكن تقديمها كدرس سياسي عن نموذج بلد محتل فاقد للإرادة، لا يتحكم في موارده ولا قدراته ولا يصنع مصيره، لكنه يخضع للابتزاز الاستعماري ليحتمي به من شعبه، والشعب بنخبه وجماهيره أعجز من الرد على القهر .

ونختم بلا معلومات ولكن بقياس الحاضر على غائب سلف سنة 1982 وبعد حصار بيروت والوصول إلى تهجير القيادة الفلسطينية، كان النظام التونسي يعيش أزمة مالية فقدمت له مساعدات كبيرة نظير استقبال الفلسطينيين في تهجير قسري بعيدًا عن ديارهم، وكان لفرنسا دور أشبه بدورها الحاليّ، فهي نصير للكيان وتمارس الحذلقة الإنسانوية وتحشر أنفها في كواليس المفاوضات، وما أشبه اليوم بالبارحة لولا أن الغزاوي قد يسقط حسابات الجميع في بحر غزة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-03-2024   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مراد قميزة، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، ياسين أحمد، عواطف منصور، صالح النعامي ، الهيثم زعفان، عمار غيلوفي، خالد الجاف ، أبو سمية، محمود سلطان، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد العيادي، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، د. طارق عبد الحليم، أحمد بوادي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، حسن الطرابلسي، سامر أبو رمان ، د. عبد الآله المالكي، صفاء العربي، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، علي عبد العال، سعود السبعاني، ضحى عبد الرحمن، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، حميدة الطيلوش، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، د - صالح المازقي، رمضان حينوني، مجدى داود، حاتم الصولي، صفاء العراقي، د - الضاوي خوالدية، أحمد الحباسي، عبد الله زيدان، فوزي مسعود ، أحمد النعيمي، د- محمد رحال، كريم السليتي، سيد السباعي، د - مصطفى فهمي، الهادي المثلوثي، فهمي شراب، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، عمر غازي، محرر "بوابتي"، جاسم الرصيف، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح المختار، إيمى الأشقر، فتحـي قاره بيبـان، يزيد بن الحسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، د - شاكر الحوكي ، سلام الشماع، محمد يحي، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، د. صلاح عودة الله ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، إياد محمود حسين ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافد العزاوي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، صلاح الحريري، رشيد السيد أحمد، سليمان أحمد أبو ستة، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، عراق المطيري، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، د. أحمد محمد سليمان، يحيي البوليني، د. خالد الطراولي ، د - عادل رضا،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة