البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أنظمة جبانة ، أنظمة بلا ضمير

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 118


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حين نتحدث عن أنظمة عربية جبانة و بلا ضمير فنحن لا نتحدث إلى المجهول فيكفى اليوم أن تستوقف أي شاب أو شابة عربية و تسألها عن أسماء الأنظمة العربية الجبانة و التي لا تمتلك أي ضمير ليأتيك الرد سريعا بدون تفكير ، النظام الفلاني و النظام الفلاني هكذا بدون ترتيب و دون استرجاع الأنفاس . هناك أنظمة " عربية " بعينها تمارس الخيانة و تنام في مضاجع الصهاينة و تحميها قوات المارينز الأمريكية و أعوان الموساد الصهيونية و هذه الأنظمة المارقة تمارس الدعارة السياسية دون خجل و على عينك يا تاجر و من لم يعجبه فليشرب من ماء البحر . أنظمة " عربية " خائنة بلا ذرة حياء و علاقات مشبوهة و مساهمة فاعلة و نشطة في تنفيذ كل المخططات الصهيونية الأمريكية الرامية لتدمير الأمة العربية . هذا هو زمن الخيانة و هذه هي الحقبة الأكثر سوادا و انحطاطا في تاريخ الأمة العربية .

من الذي يدفع نظاما عربيا لخيانة أمته و لماذا كل هذا الانحناء إلى الولايات المتحدة الأمريكية الراعية الرسمية للإرهاب في العالم و لماذا كل هذه الهرولة للتطبيع مع الصهاينة و لماذا كل هذا العداء المستفحل للمقاومة و لكل من يحمل البندقية أو يقف بشهامة ضد الغطرسة الصهيونية الأمريكية ؟ بطبيعة الحال الجواب عن كل هذه الأسئلة ليس سهلا كما يتصور البعض لكن الثابت أن غياب الديمقراطية و التداول على السلطة و الانتخابات الشفافة و عدم القبول بحرية التعبير و الرغبة العنيفة في البقاء في السلطة و توريثها هم من بين الأسباب الكثيرة التي تؤدى بكثير من الحكام العرب إلى مضجع ممارسة الرذيلة السياسية و بيع الأوطان و خيانة الأمة . بطبيعة الحال لا يمكن أن يتصور عاقل أن بطانة حاكم عربي يحمل مثل هذه الجينات الفاسدة هي بطانة صالحة تؤدى له مشورة نافعة أو تؤدى واجب النصيحة دون خوف و لذلك دائما ما تكون البطانة على نفس مقاس الحاكم و طوع بنانه .

ربما هناك من يظن عبثا أن ما يحدث في غزة من دمار و قتل على يد النازية الصهيونية الأمريكية هو من كشف تآمر كثير من الأنظمة العربية العميلة و سقوطها في بئر الخيانة و مساندة العدو الصهيوني ، هذا غير صحيح بالمرة ، لان تاريخ عمالة هذه الأنظمة قديم و موثق و لا يحتاج إلى بيان لكن الجديد الذي كشفته عملية طوفان الأقصى هو تداعى عديد البلدان و المنظمات الغربية إلى نجدة الشعب الفلسطيني و خروج الشعوب الحرة في مظاهرات عارمة للدعوة إلى وقف حرب الإبادة الجماعية ضد شعب أعزل في حين صمتت دول عربية كثيرة بمن فيهم ما يسمى اصطلاحا بالسلطة الفلسطينية صمت الخذلان و أدانت الضحية الفلسطينية و حملتها كل شرور الجيش الصهيوني و فيها من نطق بأن المقاومة هي مجرد تهريج و عبث و أن مواجهة رابع قوة عسكرية في العالم هو حالة انتحار معلن ضحيته الشعب الفلسطيني ، هكذا بكل وقاحة و دون حمرة خجل ، الجديد أيضا تعبير بلدان معينة عن استعدادها لمد الكيان الغاصب بكل ما يحتاجه من مؤن و معدات لمواجهة تبعات ضربات حلفاء المقاومة في لبنان و اليمن و العراق .

لقد تعرت كثير من الأنظمة العربية و لم يعد هناك ما يستر عوراتها و سقوطها في المحظور لكن المشكلة ليست في الحكام بل فئ الشعوب أو لنقل في بعض الشعوب التي لا ترفع صوتها بالشكل الكافي مثل بقية الشعوب التواقة للحرية و الإنعتاق من هذه الأنظمة المتكلسة الفاقدة للشرعية للمطالبة بفتح الأفاق نحو الانتخابات الحرة و الشفافة ، هذه الشعوب لا تزال تظن عبثا أن حالها سيتغير للأفضل و أن الثروات ستوزع بالعدل و أن الخروج على حكامها المتآمرين هو خطيئة كبرى و أن الصبر عليهم غير من القيام بمغامرة نحو المجهول لكن الحقيقة مغايرة تماما لان دروس التاريخ ناطقة بأن الشعوب التي تقبل الهوان و الإذلال تبقى ذليلة خائرة تعانى الاستبداد و أن الحقوق تنتزع انتزاعا . لقد حان وقت سقوط أنظمة الخيانة و التآمر و حان وقت التغيير و حان وقت الوقوف مع القضايا

--------------
أحمد الحباسى
كاتب و ناشط سياسي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى، الأنظمة العربية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-03-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أنظمة جبانة ، أنظمة بلا ضمير
  متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا
  تونس : قيس سعيد و القضاء، تفاهمات خفية
  لماذا يتم التنكيل بعبير موسى ؟
  "ميزيريا" زرقاء
  التآمر على أمن الدولة، التهمة الأكثر إضحاكا في تونس
  إن عدتم عدنا، فها أنا عدّت
  تونس : رغيف عيش يا أولاد الحلال
  بلاغ للنائب العام
  هل باع حمة الهمامى دم الشهيد شكري بلعيد؟
  لبن، سمك، تمر هندي
  كيف أتقيّد بقواعد النشر ؟
  هل الشعب هو سبب البلاء ؟
  قيس سعيد، هذا " النظيف" الذي يتسخ كل يوم
  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، رمضان حينوني، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، الهادي المثلوثي، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، مراد قميزة، عمر غازي، أبو سمية، إيمى الأشقر، فتحـي قاره بيبـان، تونسي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي العابد، كريم فارق، الناصر الرقيق، ضحى عبد الرحمن، صلاح الحريري، مصطفي زهران، د - مصطفى فهمي، جاسم الرصيف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، سامر أبو رمان ، نادية سعد، سلام الشماع، أنس الشابي، يحيي البوليني، صالح النعامي ، المولدي الفرجاني، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، محمد شمام ، د- محمد رحال، صلاح المختار، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، محمد أحمد عزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، منجي باكير، صباح الموسوي ، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، مجدى داود، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، د. خالد الطراولي ، أحمد النعيمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، الهيثم زعفان، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، سعود السبعاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، د. أحمد بشير، مصطفى منيغ، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد محمد سليمان، د - المنجي الكعبي، أحمد ملحم، طلال قسومي، عراق المطيري، د. طارق عبد الحليم، ياسين أحمد، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، محمد يحي، أحمد الحباسي، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، سليمان أحمد أبو ستة، صفاء العربي، محمد اسعد بيوض التميمي، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن عثمان، عمار غيلوفي، أ.د. مصطفى رجب، يزيد بن الحسين، رضا الدبّابي، حاتم الصولي، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافد العزاوي، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، صفاء العراقي، سلوى المغربي، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فوزي مسعود ،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة