البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل باع حمة الهمامى دم الشهيد شكري بلعيد؟

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 361


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يعد السؤال عبثيا و لم يعد اتهام السيد حمّة الهمامى ببيع قضية الشهيد شكري بلعيد مجرد اتهام قائم بدون أدلة و لم يعد هناك ما يدفع للاستغراب حين يطرح هذا السؤال فالرجل الذي صبغ على نفسه صفة كبير المناضلين ضد نظام الرئيس الراحل زين العابدين بن على و الذي زيّن مسيرته النضالية بكثير من التصريحات و المواقف حين كان رفيقا للشهيد شكري بلعيد و رأى نفسه الأنسب بل الأحق بتلاوة خطاب تأبينه الحامل لكثير من التعهدات و العهود يجد نفسه متلبسا بعبارته الشهيرة التي أسالت كثيرا من الحبر و كشفت القناع النضالي المزيف و الانتهازي " موش وقتو " ، تلك العبارة المدوية التي نطقها في لحظة صدق عفوية لتكشف حقيقة كثير من الالتباسات و المواقف الرمادية التي تابعها الكثيرون باستغراب منذ حادثة الغدر القذرة التي تعرض لها لشهيد شكري بلعيد على يد من أجمع عليهم الرأي العام من أنصار حركة النهضة و الذين بات أغلبهم مقيمين بالسجون و زبائن قارين لدى أقلام التحقيق .

في فيفرى من العام الماضي خرج علينا السيد عبد المجيد بلعيد شقيق الشهيد بتصريح لافت يتهم فيه السيد حمّة الهمامى بالاسم بكون قد خذل الشهيد و أن المعركة السياسية التي كان من المفترض أن يقودها الأمين العام لحزب العمال من أجل كشف حقيقة الاغتيال و دوافعه و مخططيه لم تحدث بسبب حسابات ذاتية . هذا الاتهام على صراحته لم يكن الاتهام الموجه الوحيد لامين حزب العمال بل سبقته تصريحات لزوجة الشهيد نفسها الأستاذة بسمة بلعيد و التي اعتبرت أن السيد حمة الهمامى قد كان يقصد بعبارة خطاب التأبين " نم يا صديقي نم يا عزيزي فنحن فداك يا شكري " قبر ملف البحث و التحقيق في حقيقة الاغتيال بعد أن تحقق المطلوب من الاستثمار في تلك العملية من مكاسب سياسية للرجل و بات يتجول ككبار الشخصيات وسط مواكبة أمنية و بهرج إعلامي لم يحلم به طيلة حياته .

" لقد صمتنا سنتين كاملتين لعلّ الرجل الذي صنعه اغتيال الزعيم الرمز شكري بلعيد يثوب إلى رشده فيعي كيف يكرمه بإحاطة بعائلته و لكنه تمادى في المتاجرة بدم شكري في نفس الوقت الذي ضرب فيه عزلة قاتلة على عائلته " . هكذا تفوهت زوجة الشهيد و هي سيدة مناضلة مثقفة و سياسية متنورة تعى ما تقول و تعلم عواقب و ارتدادات كل كلمة تخرج من لسانها و هذا التصريح القنبلة يتشابك و يتقاطع مع بعض الآراء و التعاليق التي تؤكد بأن الجسم اليساري يعيش خلافات حادة و هناك نار تحت الرماد لم تفلح مساعي التهدئة لبعض قياداته عن التخفيض من حجمها أو من وقعها على من تبقى من اليساريين الذين يجدون أنفسهم خاصة بعد اغتيال الشهيد شكري بلعيد مجرد أطلال بشرية و فكرية بل مجرد فتات متناثر يعيشون حالة من الذهول و الصدمة بعد أن جاءت الثورة لتضعهم في لحظات تاريخية في مواقع محترمة خاصة على مستوى كتلتهم النيابية المشكلة من أغلب رموزهم .

ربما يتساءل البعض أين السيدة بسمة بلعيد و هل تعرضت فعلا و كما يشاع إلى عملية تحريض إعلامية مدبرة من السيد حمة الهمامى نفسه أو بعض الموالين المقربين منه و هل كان الرجل أو من كلفوا بهذه المهمة وراء الإشاعات و الحكايات المغرضة التي وصلت حد الطعن في سلوك أرملة الشهيد و التي كان البعض يظن أنها من تدبير " الذباب الزرق " لحركة النهضة و هل وجدت هذه السيدة نفسها مجبرة تحت التهديد على كتم انفعالاتها و تصريحاتها بحيث أصبحت تخشى على حياتها و حياة أبناءها فخيّرت الاستكانة مكرهة خاصة بعد أن تخلى رفاق الأمس حتى عن واجب حضور ذكرى الشهيد أو السؤال عن مصير العائلة و هل كان استشهاد الأستاذ شكري بلعيد عامل تفرقة للجسم اليساري بدل عامل تجميع أو توحيد و هل يمكن أن نتساءل اليوم أين وعد السيد حمة الهمامى الذي تفوه به في لحظة التأبين التي أجمع الكثيرون من المقربين منه أنها خلت من الصدق و التأثير و كان يغلب عليها التكلف و التصنع الزائد معزين الأمر إلى الفارق الكبير بين القدرة الخطابية الهائلة للشهيد و طريقته التي يتجلى فيها الصدق و التلقائية و النزاهة و فقدان " الرفيق حمة " لتلك الميزات ؟ و هل يجوز السؤال : هل تخلى السيد حمة الهمامى عن قضية الشهيد و نكث الوعد و هل أن البحث عن حقيقة الاغتيال "موش وقتها " ؟ .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

حمة الهمامى، تونس، شكري بلعيد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-04-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أنظمة جبانة ، أنظمة بلا ضمير
  متى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا
  تونس : قيس سعيد و القضاء، تفاهمات خفية
  لماذا يتم التنكيل بعبير موسى ؟
  "ميزيريا" زرقاء
  التآمر على أمن الدولة، التهمة الأكثر إضحاكا في تونس
  إن عدتم عدنا، فها أنا عدّت
  تونس : رغيف عيش يا أولاد الحلال
  بلاغ للنائب العام
  هل باع حمة الهمامى دم الشهيد شكري بلعيد؟
  لبن، سمك، تمر هندي
  كيف أتقيّد بقواعد النشر ؟
  هل الشعب هو سبب البلاء ؟
  قيس سعيد، هذا " النظيف" الذي يتسخ كل يوم
  قاللك تحيا تونس
  حرب الاسكات، من يريد بحرية التعبير شرا ؟
  لماذا يريد الرئيس توريث ابنه بالقوة ؟
  سهام طائشة و كلام في الممنوع
  نهضاويات
  عزيزي المتابع تخيل لو نجحوا ...فقط تخيل ...
  لو تحدثنا عن البقايا ...
  تونس : انقلاب الجنرال، الأسئلة و الأجوبة
  يوسف الشاهد، من الغباء السياسي ما قتل
  سى الطبوبى : ياريت تنقطنا بسكاتك
   قناة التاسعة : تلفزيون "شالوم" و أبناء "شحيبر"
  صراخ فلسطين و صمت العرب
  عبير موسى، هذا القضاء الفاسد
  مسلسل هابط اسمه ‘ مجلس نواب الشعب ‘
  نقابة المرتزقة، الحبيب عاشور لم يمت
  بورقيبة، وردة على قبر الزعيم

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
نادية سعد، أحمد بوادي، عبد الرزاق قيراط ، د- محمد رحال، عراق المطيري، محمود سلطان، صباح الموسوي ، سيد السباعي، عبد الغني مزوز، حسن عثمان، ضحى عبد الرحمن، رافد العزاوي، محمود طرشوبي، أحمد ملحم، محمد أحمد عزوز، سلوى المغربي، د. صلاح عودة الله ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، علي الكاش، عواطف منصور، أنس الشابي، د - عادل رضا، سامر أبو رمان ، كريم فارق، كريم السليتي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حميدة الطيلوش، العادل السمعلي، علي عبد العال، الناصر الرقيق، مصطفى منيغ، محمد يحي، مصطفي زهران، مراد قميزة، أحمد النعيمي، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، صفاء العراقي، فوزي مسعود ، سليمان أحمد أبو ستة، صالح النعامي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي الزغل، مجدى داود، محمد شمام ، جاسم الرصيف، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، أبو سمية، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، عبد الله زيدان، إسراء أبو رمان، د. أحمد محمد سليمان، أحمد الحباسي، د- جابر قميحة، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، د. أحمد بشير، محمد عمر غرس الله، رشيد السيد أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، يزيد بن الحسين، خالد الجاف ، عمار غيلوفي، أشرف إبراهيم حجاج، طلال قسومي، يحيي البوليني، د - مصطفى فهمي، عمر غازي، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، د. طارق عبد الحليم، د - الضاوي خوالدية، تونسي، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الياسين، منجي باكير، د- محمود علي عريقات، خبَّاب بن مروان الحمد، سلام الشماع، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ماهر عدنان قنديل، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، رافع القارصي، سامح لطف الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، ياسين أحمد، صلاح المختار، حاتم الصولي،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة