البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الذين اشتروا الترام؟!

كاتب المقال سليم عزوز   
 المشاهدات: 154



عندما بدأ التخطيط للانقلاب العسكري على الرئيس المدني المنتخب محمد مرسي، كان هناك مخطط الشيطنة عبر وسائل الإعلام، وذهب القوم بعيدا عندما نشروا وأذاعوا أن الحكم الإخواني باع مثلث ماسبيرو لدولة قطر!

ولأننا كنا أمام رعونة مكشوفة، فقد قالوا إن من باع هذه المنطقة من تراب الوطن هو المهندس خيرت الشاطر، وأنه تقاضى ثمن الأرض، مع وعد بتسليمها بعد سنوات من توقيع العقد!

يومئذ استمر الإخوان، حكما وتنظيما، في حالة تجاهل الرد على هذه الادعاءات، وهو حق يكفله القانون منذ أن عرفت مصر قوانين النشر، ويرتب القانون عقوبة على عدم الرد، كما أنه يكفل محاكمة هؤلاء بتهمة نشر أخبار كاذبة، وهو الاتهام الذي يستخدم "عمال على بطال" في السنوات العشر الأخيرة!

والحال كذلك، فقد أخذت على عاتقي تفنيد هذه الدعاية السوداء، فإذا كان المتحدث مجنونا فليكن المستمع عاقلا؛ فما هي صفة خيرت الشاطر ليبيع مثلث ماسبيرو؟ وإذا كان قد انتزع صفته بذراعه، فما الذي يدفع القطريين للشراء من غير مختص، ولا يطلبون في الحال الأرض التي دفعوا ثمنها عدا ونقدا؟ بيد أننا كنا في "مولد وصاحبه غائب"!

وكان حديث البيع هنا يستهدف الرئيس محمد مرسي في مقتل؛ وذلك لحساسية المصريين تجاه عملية بيع الأرض، والتفريط في أصول البلد، ومن هناك كان تأليف عملية البيع التي من شأنها أن تضر بسمعة الرئيس، كما تضر بسمعة جماعته، ناهيك عن الإضرار بالدولة القطرية، التي تستغل علاقتها بالرئيس وحاجة مصر للأموال في شراء الأراضي المصرية، لا تنسى أن الإمارات كانت تقف غير بعيد من الأمر، ومن مطار القاهرة كانت الوفود لا تتوقف من السفر إلى هناك، ممن كانوا يغدون خماصا ويعودون بطانا!

ولم يكن يخفى على أحد أن حديث بيع أراض مصرية لكائن من كان، إنما يمثل ضربة مميتة لمن يوجه إليه الاتهام، وحساسية المصريين من تملك الأجانب للعقارات في مصر لا تزال مستقرة في النفوس، وإن خفّت حدتها، لأن القانون الذي أباح ذلك لم تتم إساءة استخدامه، فقد تعامل مع الضرورة بقدرها، وإذا كان هناك من تملكوا الوحدات السكنية، فهم من القادمين من العراق، وسوريا، وإذا كانت هناك شركات مشتركة تم تخصيص أراض لها للزراعة، فلم يصل الأمر إلى مستوى الهيمنة والاستحواذ الذي يُمنح للإمارات، تسديدا لفاتورة لا ناقة للمصريين فيها ولا جمل!

الغاوي ينقط بطاقيته:

فالإمارات، ومع بالغ احترامي للجميع، هي من وقفت وراء الانقلاب العسكري، ومن ثم ما كان يجوز أن تكون وقفتها معه وتمويلها لأنشطته، من قصور وجسور ونحو ذلك، دينا على المصريين يُسترد، فالغاوي ينقط بطاقيته. وقد رأوا في تمكين المصريين من اختيار حاكمهم ومساءلته خطرا عليهم، لا سيما وأن هناك تهديدا من تصدير الثورة إلى الخليج، الأمر الذي كان يُقلق دول مجلس التعاون الخليجي، نفس القلق الذي عاشته عواصم عربية أخرى، عدا قطر والكويت!

بيد أن الإمارات تعاملت مع ما دفع على أنها ديون، وعدم قدرة السلطة على تسديدها على أنها فرصة، ليمكنها أن تستحوذ على الكثير من مقدرات مصر، وفي صفقات الغاطس فيها أكثر من الظاهر، لا سيما مع قبول السلطة القائمة بالحرام الوطني، ومصدر حساسية المصريين.

ويحتوي أرشيفي الصحفي على تحقيق، في بداية عملي بالصحافة ونُشر في عام 1988، عن السماح للأجانب بتملك العقارات في مصر، وكانت الحكومة في ذلك الوقت تفكر بين الحين والآخر بصوت مسموع في إقرار تشريع يبيح ذلك، وفي كل مرة فإن المعارضة في البرلمان وصحافتها تقف ضد هذا الاتجاه!

والثقافة الشعبية المصرية ترى في بيع التراب الوطني جريمة، ولو للاستثمار، وعبّر عنها المسلسل الإذاعي القديم "عواد باع أرضه"، حتى صار كل بائع للأرض هو "عواد" الذي يستحق زفّة كتلك التي جرت لعواد في المسلسل من الصِبية وهم يهتفون "عواد باع أرضه"!

مكالمة خيري رمضان:

ومن الواضح أن أهل الحكم يدركون حساسية الموقف، لذا فقد بدأ التمهيد لصفقة رأس الحكمة، وكانت البداية من خلال تسريب لمكالمة هاتفية بين خيري رمضان والاقتصادي هاني توفيق، حيث أخبر خيري هاني بأن مسؤولا كبيرا، هو الرجل الثاني في مصر، أخبره بأن هناك صفقة استثمارية كبيرة ستدر على مصر 35 مليار دولار في الحال، ستكون سببا في تعويمها!

عندئذ قلت إن أول الرقص حنجلة، وأن هذا التسريب ليس تسريبا بالمعنى المتعارف عليه، فقد كانت مكالمة مفتعلة، بدا فيها خيري رمضان فنانا يفتقد للموهبة، فهل يعتقد فعلا أن الهواتف ليست تحت المراقبة في مصر؟ ثم ما هي الصفة لهاني توفيق التي تجعل خيري رمضان حريصا على أن ينقل لمسامعه مثل هذا المشروع؟!

ولأنها مكالمة جس نبض للرأي العام المصري، فإنهم أطلقوا لجانهم الالكترونية لترد على من يكتبون عن هذه المكالمة بأنهم إخوان فبركوا هذا الكلام، ليسيئوا للدولة المصرية، قبل أن تمهد للصفقة بعض الأبواق الإعلامية المعتمدة!

ثم كان التمهيد من خلال التبشير بعاجل، عن بيان لرئيس الحكومة بعد قليل، ليستمر "القليل" هذا لساعتين بعدها ظهر رئيس الحكومة ليتحدث عن صفقة استثمارية كبرى سيتم توقيعها في الغد، دون أن يحدد ملامحها، أو يذكر تفاصيل عنها، لأنهم هنا دخلوا في مجال "التشويق"، باعتبارهم يصنعون قواعد المجد!

وفي اليوم التالي كان الإعلان عن الصفقة فإذا هي تمكين شركة إماراتية تحمل اسم رأس الحكمة، ومنحها أراضي في موقع استراتيجي ومن أفضل المواقع، لإقامة مشروعات ضخمة، بدون تفاصيل كافية، وبدون نشر بنود الاتفاق على الرأي العام، فقط ردود مقتضبة على القول ببيع الأرض بأنها ليست بيعا، إذا ماذا؟ حق انتقاع؟ لا رد ولا صد؟!

فنحن في دوامة كلام يفتقد للدقة العلمية، عن أن هذه المشروعات ستضمن فتح مجالات لعمل آلاف المصريين، والبعض قال ملايين المصريين، وأن المشروع سيدر عائدا كبيرا على مصر، دون أن نعرف تحديدا كم ألفا، أو كم مليونا، من فرص العمل التي سيوفرها المشروع، وكم هي الأرباح المتوقعة على وجه الدقة بعيدا عن لغة سيدر عائدا بالملايين؟! فهل هناك دراسات جدوى، أم أنها لم توضع بعد؟!

مولد وصاحبه غائب:

والذي يجعل قبيلة من الفئران تلعب في صدورنا، أن الأبواق الإعلامية كانت مستعدة لتحويل الأمر إلى مولود، وبأنه انتصار لمصر، وها هو الذهب، والدولار، والدينار الكويتي، ينخفض بمجرد التوقيع، وها هو الاقتصاد المصري ينتعش، وها هم القوم وقد أحرزوا هدفا بعد هدف ظهور حقول الغاز، وانتهى الحال إلى قطع التيار الكهربائي لساعتين في اليوم، بعد الإعلان المبكر في 2018 بأنهم حققوا الاكتفاء الذاتي منه، مع التذكير مسكونا بالتحقير: هل نسيتم الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي فيما مضى (يقصدون عام الرئيس محمد مرسي)؟!

لدى القوم سوابق لا تبعث على الثقة، ومن أول المؤتمر الاقتصادي الذي قالوا إنه نجح في ضخ المليارات في الاقتصاد الوطني، وأن مشروع تفريعة قناة السويس الجديدة سيكون سببا في ارتفاع عائدات القناة إلى 100 مليار دولار، وأن القناة الجديدة سددت ما أُنفق عليها، لنكتشف أننا أمام عمليات احتيال كبيرة تقوم بها سلطة مسؤولة للأسف!

ومن جديد يبدأ التبشير بالرخاء، عن طريق حديث الذهب والدولار (غير المتواجد في السوق)، دون أن يمتد التأثير إلى السلع الغذائية، وإلى البيضة، والبصلة، وكيلو السكر.

كم من الوقت يكفي ليكتشف السذج في بلادي أنهم اشتروا الترام.. أكثر من مرة؟!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-02-2024   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي العابد، فتحي الزغل، علي عبد العال، منجي باكير، المولدي الفرجاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، إسراء أبو رمان، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، نادية سعد، د - عادل رضا، د- محمود علي عريقات، مراد قميزة، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، فهمي شراب، محمد عمر غرس الله، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، العادل السمعلي، د- جابر قميحة، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الغني مزوز، محمد يحي، عزيز العرباوي، سلام الشماع، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، د. طارق عبد الحليم، مجدى داود، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، د - مصطفى فهمي، محمود سلطان، سامح لطف الله، د- محمد رحال، أحمد ملحم، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، محمد شمام ، خالد الجاف ، عمر غازي، د - الضاوي خوالدية، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، صلاح الحريري، خبَّاب بن مروان الحمد، كريم فارق، الناصر الرقيق، د. عبد الآله المالكي، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، تونسي، أحمد النعيمي، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، محمود طرشوبي، يحيي البوليني، محرر "بوابتي"، عبد الرزاق قيراط ، صالح النعامي ، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أنس الشابي، الهيثم زعفان، د. أحمد محمد سليمان، ضحى عبد الرحمن، د - شاكر الحوكي ، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، الهادي المثلوثي، إيمى الأشقر، صفاء العربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، عبد الله الفقير، سليمان أحمد أبو ستة، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، عواطف منصور، ماهر عدنان قنديل، حميدة الطيلوش، أحمد الحباسي، مصطفى منيغ، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، حاتم الصولي، ياسين أحمد، عمار غيلوفي،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة