البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الحركة الوهابية

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 158


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مقدمة

هذا العمل هو فصل مستل ومترجم من الجزء الثاني الصفحة 33 من كتاب موسوعة تاريخ العرب (Geschechte der Araber: Prof. Dr. Luther Ratmann Teil 2, S, 329, Berlin 1975 ) (7 أجزاء) قمنا بترجمته حرفياً دون إضافة أو نقصان. وأهمية العمل أنه صادر عن جامعة ألمانية رصينة، بالاعتماد على حقائق مادية بحتة.

نأمل أن يكون هذا الجزء، يلبي رغبة القراء في معرفة معلومات حيادية عن الحركة الوهابية.

المترجم
د. ضرغام الدباغ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحركة الوهابية

لم تكن العلاقات الاجتماعية والاقتصادية السائدة في أواسط القرن الثامن عشر في شبه الجزيرة العربية تنطوي على تغيرات جوهرية عما كانت عليه في عهد الرسول محمد(ص)، ومع أن موقعهم يشهد، منذ أكثر من ألف عام بوصفه يقع على محيط وتخوم الانقلابات السياسية الهائلة، ومع ذلك فإن جموداً واضحاً كان قد لحق بالتطورات الاجتماعية.

وكما ذكرنا في الماضي، فإن الرعاة البدو من سكان واحات نجد وعسير واليمن وعمان، كانوا يعملون بأعداد محدودة في الزراعة كأساس للحياة الاجتماعية، كما أن العلاقات العشائرية البطريركية تعني إلى حد بعيد، وقبل كل شيء: علاقات إقطاعية متخلفة تعيق بشكل حاسم عملية التشكل الاجتماعي والنزاعات الإقطاعية الدموية التي لا نهاية لها ويشارك فيها البدو الرحل أو المقيمون، والصراعات المريرة بين العديد من الأمراء والإقطاعيين الصغار في المدن والتجمعات السكانية، وكذلك في غزوات النهب التي يقوم بها البدو إلى المناطق الأكثر تحضراً، لا سيما إلى مناطق شمال شبه الجزيرة العربية وتخريب قنوات الري وبساتين النخيل.

وقد ألحق الإقطاع وفوضى العلاقات القبائلية أفدح الأضرار بتجارة القوافل مع سورية والعراق وسهلت نفاذ قوى غريبة إلى شبه الجزيرة. وهكذا ففي القرن السادس عشر أخضع العثمانيون الحجاز والعسير، والإنكليز والبرتغاليون السواحل الشرقية. وقام الفرس في القرن الثامن عشر باحتلال الإحساء وعمان والبحرين، ولكن أواسط شبه الجزيرة كانت في منأى عن هذه الأحداث. ولم يكن إلا بإمكان دولة ذات نظام مركزي إزاحة الفوضى السائدة في شبه الجزيرة العربية وذلك من أجل خلق سوق موحدة وطرد كافة الغزاة الأجانب.

في هذه الظروف نهضت في أواسط الجزيرة العربية حركة تمتلك القوة من أجل توحيد القبائل العربية المتنافسة وأمراء الإقطاع وبناء تلك الدولة المركزية المنشودة وإخراجها إلى حيز الوجود، ألا وهي الحركة الوهابية.

وجدت الحركة الوهابية التي تحمل الكثير من جوانب حركات المرابطين والموحدين في شمال أفريقيا، ووجدت في مؤسسها بشخص الفقيه المسلم محمد عبد الوهاب الذي أعطى الحركة اسمه. وقد ولد محمد عبد الوهاب في العينية بنجد عام 1703، وهو ينحدر من عائلة علامة التابعة لتميم، وقد تعرف في سفراته إلى سورية والعراق على أفكار المصلح الإسلامي أبن تيمية 1265 ـ 1328 وهو أحد الحنابلة المتشددين، الذي تعرض بسبب صرامته وتزمته للملاحقة من السلطات الحاكمة.

وقد بدأ محمد عبد الوهاب في منطقة حريملة عام 1740 في ترويج أراء أبن تيمية التي ترتكز في جوهرها على مبدأ التوحيد(وحدانية الله). وأدانة كافة أشكال التقديس والغموض والأسرار والدروشة(أعمال الدراويش)، وحرم تناول التبغ والقهوة، ثم أنه خاض نضالاً مريراً ضد البدع التي دخلت إلى الإسلام بعد وفاة الرسول محمد(ص) و"لوثته". وطالب محمد عبد الوهاب من مواطني بلاده العودة إلى الأصول في الإسلام، وفي كان عضاته يعبر عن كراهيته لكافة أشكال الكفر ويستوي في أحكامه تلك المتصلة منها بالشيعة (الفرس)، أو بالسنة المشوهين في السلطة العثمانية والباشوية. وقد نادى مواطني بلاده لخوض الحرب المقدسة ضد هؤلاء.

وهاجم محمد عبد الوهاب في مواعظه المتزمتة، التخاذل والليونة في الدين وكذلك الرفاهية في الثروة، بل وطالب ذلك أمراء الإقطاع الذين أستاؤا من طلباته تلك، باستثناء أمير داريا محمد أبن سعود (المتوفي عام 1765) الذي أدرك فوراً الفائدة من المواعظ الوهابية في النضال من أجل وحدة القبائل العربية في شبه الجزيرة، والتزمت في التعاليم الوهابية التي كانت مناسبة تماماً لنمط معيشة سكان البراري في شبه الجزيرة، وهكذا كانت تلك الأقطار مناسبة تماماً لمساعيهم وتدينهم، كما وفر النداء " الحرب المقدسة " الأساس الأيديولوجي لإقامة دولة مركزية قوية في شبه الجزيرة وطرد الغرباء الدخلاء.

عقد محمد بن السعود اتفاقية مع محمد بن عبد الوهاب عام 1744، قدم من خلالها السيف والدرع لمؤسس الوهابية. وعندما توفي أبن السعود القائد العسكري للحركة، كانت العينية وحريملة والرياض تحت سيطرة الوهابيين. وخلفه ولده عبد العزيز 1765ـ 1803 الذي قام حتى حلول عام 1786 باحتلال كامل منطقة نجد، وبذلك أسس الدولة الأولى للعائلة السعودية على أرض شبه الجزيرة العربية. وبعد وفاة محمد عبد الوهاب عام 1787، أتحدت القيمة الاعتبارية للقيادة الدينية والدنيوية للحركة. ولم يكن تأسيس الدولة السعودية ينطوي على تغير للنظام الاجتماعي، كما لم يتضمن تغير للسلطة.

وعلى أية حال لم يكن بإمكان العائلة السعودية أن توحد وتمركز الدولة بشكل دقيق ومنضبط، كما أنهم لم يحوزوا على قوة مركزية فعالة، بل تركوا العديد من أمراء الإقطاع والقبائل يسرحون ويمرحون، يأمرون وينهون، عند تقديمهم الاعتراف بالوهابيين والاعتراف الشكلي بأمير داريا. وقاد هذا التباين المتناقض إلى حركات مستمرة وثورات ومتنافسين في الدولة(التي كانت في طور مشروع دولة) وعرضها للاهتزاز وعجل في سقوطها.

وبعد إخضاع نجد زحف الوهابيون باتجاه ساحل الخليج العربي واحتلوا عام 1793 الإحساء، وبعد عام واحد فقط توسعوا نحو الغرب واتجهوا بقيادة عبد العزيز صوب الحجاز، وحاول شريف مكة، الشريف غالب (1788ـ 1813) الذي كان يمثل المصالح العثمانية على السواحل الغربية، التصدي للوهابيين ولكنه فشل أمام انضباط وحسن تنظيم محاربي الوهابيين، كما أن حكام الطائف وعسير كانوا قد أنظموا إلى أبن السعود.

وفي عام 1804 أحتل الوهابيون المدينة، ولكنهم طردوا منها بعد وقت قصير من احتلالهم لها، وفي عام 1806 نهبوا مكة، وقاموا بتنظيف الكعبة حيث أبعدوا عنها الكنوز، ومنعوا دخول القوافل التركية للحجاج من دخول المدينة المقدسة، وألغوا اللقب الذي منحه السلطان العثماني" خادم الحرمين " ويقصد بالحرمين الشريفين مكة والمدينة. وبدأ الوهابيون بعد وفاة الأمير عبد العزيز توسعهم باتجاه الشرق، فاحتلوا عام 1803 البحرين والكويت وتمركزوا على ساحل القراصنة، كما احتلوا أيضاً وسط عمان. وهاجموا مسقط عام 1804 التي كان سلطانها الحاكم تحت الحماية البريطانية، والذي لاقى مصرعه أثناء القتال، وواصل ولده سعيد المقاومة بدعم من شركة الهند الشرقية Company East Indian وبدأ بمهاجمة الوهابيين باستخدام أسطولها في الخليج العربي.

وفي هذا الوقت، كانت سلطة الوهابيين قد اشتدت وشملت كافة أرجاء شبه الجزيرة العربية تقريباً، فشملت في الغرب: الحجاز والمناطق الساحلية من عسير واليمن، ووسط شبه الجزيرة ونجد وشمر، وفي الشرق، الإحساء، الكويت، البحرين، وجزء من عمان، بينما كانت العديد من الحملات في العراق وسورية قد فشلت.

وقد أقلق توسع سلطة الوهابيين ونفوذهم الباب العالي، ولكنهم كانوا مشغولين عسكرياً في مناطق البلقان، فصدرت الأوامر من والي بغداد ودمشق بالتحرك، ولكن تحركاتهم اقتصرت على فعاليات دفاعية، وأخيراً طلب السلطان محمود الثاني عام 1811 من نائب الملك في مصر محمد علي التحرك لضرب الوهابيين. وكان وقع هذا الطلب على محمد علي مناسباً لما في نفسه، إذ كان يرى في الوهابيين منافسين أقوياء له في الولايات العربية للإمبراطورية العثمانية، وعدا عن ذلك، فقد كان الوهابيون يضايقون مواكب الحجاج إلى مكة والمدينة فتسببوا بأضرار مهمة للتجارة المصرية.

وهكذا نزل في ينبع في تشرين الثاني / 1811 جيش مصري قوي (10 ألاف رجل) بقيادة طوسون، أبن محمد علي الذي لم يكن قد بلغ سن الرشد. فواجه المصريون حرارة الجو وندرة الماء والأمراض، وكذلك المقاومة الباسلة للوهابيين الذين تمكنوا عام 1812 أن يضربوا المصريين المتفوقين تسليحاً بالقرب من المدينة، وإفشال التعرض المصري، ولكن طوسون تمكن من القيام بهجوم واحتلال المدينة، في نهاية نفس السنة بعد أن تلقى الإمدادات من مصر من ضمنها قدرات لمواجهة ظروف الحجاز.

وفي مطلع 1813 سقطت مكة، ثم الطائف وجدة، وفي أيلول نزل محمد علي بنفسه مع قوات جديدة في جدة، وحاول جاهداً في أن يكسب قبائل بدوية أخرى إلى جانبه، وفي هذا الظرف المعقدة جداً بالنسبة للوهابيين، توفي الأمير سعود فأستلم القيادة خليفته ولده عبد الله، وتركزت القوات في الشمال، بينما كان أخوه فيصل بالقرب من تربة يسيطر على الاتصالات بين نجد واليمن، وأخيراً خاض في كانون الثاني / 1815 قتالاً عنيفاً بالقرب من باسال حيث لقي هزيمة قاسية على يد القوات المصرية بقيادة محمد علي وسقطت تربة وبيشة بأيدي المصريين.

وفي الشمال، أرغم طوسون، عبد الله على عقد اتفاقية سلام تأمنت بموجبها الحجاز لمصر، وقبل فيها عبد الله مرغماً التبعية للسلطان العثماني والانسحاب من المكامن الغنية بالقرب من مكة وتأمين الطرق إلى المدن المقدسة، وأنسحب المصريون، ولكنهم تركوا العديد من المعسكرات ورائهم، وعندما أمتنع عبد الله عن تنفيذ شروط اتفاقية السلام، ظهرت عام 1816 القوات المصرية من جديد بقيادة إبراهيم (أحد أبناء محمد علي) الذي كان برفقة خبراء عسكريون فرنسيون، في نجد والقصيم، وفي عام 1817 سقطت راس، بريدة، وعنيزة بيد المصريين.

وأباد المصريون ودمروا وهم في طريقهم إلى داريا، برون التي هي بستان نخيل ومقر سكن الوهابيين، وبعد حصار دام عدة أشهر لداريا، أحتلها إبراهيم في أيلول/1818. وقد ساوى إبراهيم عاصمة الوهابيين بالأرض، أما الأمير عبد الله فقد نقل إلى أستامبول، قطع رأسه هناك في كانون الأول من نفس العام.

وهكذا فقد تم إسقاط الدولة الأولى للسعوديين التي كانت تحت الراية الوهابية بالقوة المسلحة العنيفة، وتم القضاء عليها في وقت قصير. ولكن السعوديون لم يتنازلوا عن هدف إقامة سيادتهم وإقامة دولة مركزية صارمة وقوية. وكان التفوق العسكري لنائب الملك في مصر بالإضافة مقاومة أمراء الإقطاع المنافسين من قبائل البدو، الأسباب الرئيسية لهزيمتهم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انتهى النص الألماني


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحركة الوهابية، السعودية، آل سعود،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-03-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صبحي عبد الحميد
  الخطوط الدفاعية
  غيرترود بيل ... آثارية أم جاسوسة ..؟
  أمن البعثات الخارجية
  الحركة الوهابية
  ماذا يدور في البيت الشيعي
  الواقعية ... سيدة المواقف
  زنبقة ستالينغراد البيضاء هكذا أخرجت فتاة صغيرة 17 طائرة نازية من السماء
  اللورد بايرون : شاعر أم ثائر، أم بوهيمي لامنتمي
  حصان طروادة أسطورة أم حقيقة تاريخية
  دروس سياسية / استراتيجية في الهجرة النبوية الشريفة
  بؤر التوتر : أجنة الحروب : بلوشستان
  وليم شكسبير
  البحرية المصرية تغرق إيلات
  كولن ولسن
  الإرهاب ظاهرة محلية أم دولية
  بيير أوغستين رينوار
  المقاومة الألمانية ضد النظام النازي Widerstand gegen den Nationalsozialismus
  فلاديمير ماياكوفسكي
  العناصر المؤثرة على القرار السياسي
  سبل تحقيق الأمن القومي
  حركة الخوارج (الجماعة المؤمنة) رومانسية ثورية، أم رؤية مبكرة
  رسائل من ملوك المسلمين إلى أعدائهم
  وليم مكرم عبيد باشا
  ساعة غيفارا الاخيرة الذكرى السادسة والستون لمصرع البطل القائد غيفارا
  من معارك العرب الكبرى : معركة أنوال المجيدة
  نظرية المؤامرة Conspiracy Theory
  نوع جديد من الحروب
  نبوءة دقيقة
  الولايات المتحدة منزعجة من السياسة المصرية ...!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سليمان أحمد أبو ستة، د. مصطفى يوسف اللداوي، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صلاح الحريري، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد بشير، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، عراق المطيري، عمر غازي، أحمد ملحم، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، يحيي البوليني، كريم السليتي، صباح الموسوي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي العابد، د- محمد رحال، منجي باكير، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، خبَّاب بن مروان الحمد، جاسم الرصيف، د. خالد الطراولي ، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، د- هاني ابوالفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، سيد السباعي، د. أحمد محمد سليمان، فوزي مسعود ، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، د - الضاوي خوالدية، صالح النعامي ، عبد الله زيدان، سفيان عبد الكافي، أشرف إبراهيم حجاج، إيمى الأشقر، فهمي شراب، سامح لطف الله، خالد الجاف ، ضحى عبد الرحمن، علي عبد العال، الناصر الرقيق، عبد الرزاق قيراط ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفي زهران، الهادي المثلوثي، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي الكاش، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، أنس الشابي، محمد الياسين، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، د- محمود علي عريقات، صفاء العراقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود طرشوبي، طلال قسومي، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، أبو سمية، سلوى المغربي، حسن عثمان، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، محمود سلطان، محمد عمر غرس الله، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، رافد العزاوي، محمد العيادي، صلاح المختار، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إسراء أبو رمان، أحمد الحباسي، تونسي، الهيثم زعفان، نادية سعد، د - عادل رضا، د. صلاح عودة الله ، مصطفى منيغ، محمد أحمد عزوز، محمد يحي، عبد الغني مزوز، رشيد السيد أحمد، عمار غيلوفي، كريم فارق، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بن موسى الشريف ، عواطف منصور، مجدى داود،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة