البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ماذا يحدث في بلاد العم سام

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 335


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


علناً وعلى رؤوس الاشهاد، وأمام عدسات التصوير حدث أن :
سيدة بروفسورة دكتورة رئيس قسم في جامعة كبيرة لها شهرة عالمية، تهان ويعتدى عليها بالضرب، ويتناولها إثنان من رجال الشرطة، ويوقعونها أرضاً، وهي فوق مركزها الاكاديمي سيدة مسنة، ويعتليها الرجلان ليقيدان يديها .. بأسلوب امريكي همجي بات يقلد في دول أخرى على أساس انه ما يحدث في عاصمة الديمشراطية يصلح للعالم كله.
بروفسور امريكي أستاذ علوم سياسية، يقفز فوق الاسيجة لينظم للطلبة، أنه لشرف عظيم أن تعلن إدانتك لما يدور من قتل وإبادة علنية للبشر. بروفسورة أخرى، لاقت نفس المصير من الضرب والاعتقال والاهانة والضرب,
أساتذة بدرجة بروفسور ودكتور يشكلون حاجزاً بشرياً أمام البوليس لحماية طلابهم ...
" أوقف مئة من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين صباح السبت (27 نيسان/أبريل 2024) في حرم جامعة في بوسطن وقامت الشرطة بفض اعتصامهم، وفق ما افادت جامعة "نورث إيسترن يونيفرسيتي". (وكالة الانباء الألمانية / DW)
" وقف فرانك جوريدي، أستاذ التاريخ في جامعة كولومبيا الذي يقوم بتدريس هذه المادة منذ عام 2017، مع اثنين من طلابه بجوار المخيم المنصوب في حرم الجامعة الواقعة بمدينة نيويورك يوم الخميس لمناقشة أوجه التشابه بين الاحتجاجات على حرب فيثنام والاحتجاجات الحالية المؤيدة للفلسطينيين في ندوة بعنوان (1968: مواصلة القتال). كان المحتجون يستمعون وهم يجلسون على فرش على الأرض العشبية أمام خيامهم بينما يتناولون وجبات مجانية خفيفة. "(وكالة الانباء الألمانية / DW)
" كما نُظمت عروض لموسيقى الجاز ومحاضرات ودورات في الإسعافات الأولية وعروض لأناشيد ثورية مؤيدة للفلسطينيين وورش عمل في الكتابة. وفي بعض الأحيان تدور مناقشات ساخنة لكنها تخلو من العنف بين يهود مناهضين للصهيونية وطلبة مؤيدين لإسرائيل يزورون المخيم. ". مناهضين للصهيونية وطلبة مؤيدين لإسرائيل يزورون المخيم ".(وكالة الانباء الألمانية / DW)_
إلى ماذا ستفضي هذه الانتفاضات الطلابية وقد امتدت إلى كندا وفرنسا، وأصبحت مؤشراً للتحضر والرقي وشجباً للهمجية أيضاً ...؟
العنف الذي أبدته قوات الامن والاستعداد للتعامل العنيف (المبالغ به) مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة تفوق ما تستحقه اعتصامات سلمية لطلبة شبان وبعض أساتذتهم، يتضمن رسالة أن السلطة المركزية مستعدة للذهاب إلى ما هو أبعد من التظاهرات، ولنقل استعداداً لتطور الموقف ...! وأنهم سيستخدمون العنف المفرط إذا ما تواصلت الاحتجاجات. وسيقمعونها مهما كلف الموقف. نعم يمكن أن تخبو هذه الشعلة، ولكنها لن تنطفئ.
استمعت إلى مناظرة (كانت الثالثة)بين خمسة رؤساء مرشحين لمنصب الرئاسة عن الحزب الجمهوري، وحين سألهم مدير الحلقة الحوارية قائلاً : سؤال واحد فقط : ماذا لديك من نصيحة تود إسدائها لنتياهو ..؟
فأجاب الأول : نتياهو أهجم عليهم وأبيدهم. وال الثاني : إنها فرصتك لتبيدهم، فقال الثالث أقتلهم جميعاً حتى الأطفال منهم. ولم يذهب المرشحان الرابع والخامس غير هذا المهج الدموي العنيف.
كتبت قبل أربع سنوات تقريباً، أبان الحملة الانتخابية التي فاز بها الرئيس بايدن، كتبت محللاً موقف القوى الاجتماعية والسياسية في الولايات المتحدة، بعد دراسة عميقة للموقف بأسره، ودراسة معمقة لموقف الحزب الديمقراطي والجمهوري، وإذ بي أجد للمرة الأولى فوارق ملموسة مرئية بالعين المجردة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي. والجمهوريون يضمون في أحشاءهم أصنافا متطرفة، تميل لاستخدام العنف، وجماعات تطلق شعارات عنصرية، طائفية / دينية، ولا يستبعد توجهات فاشية / نازية بينهم. وكتبت قبل سنوات تعقيباً على اقتحام الكابيتول (مبنى الكونغرس الامريكي)، وهي حادثة غريبة الأمر الذي أستدعى تدخل الجيش لضبط الامن، (وهي المرة الثانية أو الثالثة في التاريخ الأمريكي/ تدخل القوات المسلحة في شؤون الامن الداخلي) أننا يحتمل سنشاهد أحداثا مماثلة في المراحل المقبلة.
نعم، هناك الكثير مما يؤكد أن الصراعات الداخلية وهي كثيرة جداً، وهناك، وهذا مذهل، مئات من التنظيمات المتطرفة والتي تستخدم السلاح، وتنتظم في تشكيلات مسلحة أو شبه مسلحة، وبعضها يستخدم علنا رموزاً فاشية وعنصرية، والعنف المسلح. وأن هذه الصراعات ماضية نحو مزيد من العنف، ومزيد من استقطاب لقوى اليمين الأمريكي، ومع اشتداد الضغوط الخارجية، فإن هذه المظاهر مرشحة منطقياً للتفاقم لا للانحسار ..! إذا كانت الكاثوليكية لا ينظر لها بارتياح، فماذا الارثدوكسة ...! وماذا عن المسلمين ...! قائمة الفاشية طويلة وعريضة .
المعسكر الديمقراطي بالمقابل، يخوض معاركه الخارجية والداخلية بنصف قناعة، وبقليل من الحماس، ويخوض صراعات في الخارج، فيها هدر للطاقات واستنزاف للقدرات. حتى يبلغ الامر أن يتهم بعض المراقبين أن هناك تفاهما من وراء الكواليس بين الديمقراطيين والجمهوريين، وتوزيع أدوار .... وحين تشتط نظرية المؤامرة، ندرك أن جزءاً مهماً من التفاصيل غائبة أو مغيبة أو يراد لها أن تبقى غامضة ...!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-05-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ماذا يحدث في بلاد العم سام
  الوضع الثقافي في شبه الجزيرة قبل الاسلام
  سوف تكسبون ... ولكنكم لن تنتصروا Sie werden gewinnen aber nicht siegen
  صبحي عبد الحميد
  الخطوط الدفاعية
  غيرترود بيل ... آثارية أم جاسوسة ..؟
  أمن البعثات الخارجية
  الحركة الوهابية
  ماذا يدور في البيت الشيعي
  الواقعية ... سيدة المواقف
  زنبقة ستالينغراد البيضاء هكذا أخرجت فتاة صغيرة 17 طائرة نازية من السماء
  اللورد بايرون : شاعر أم ثائر، أم بوهيمي لامنتمي
  حصان طروادة أسطورة أم حقيقة تاريخية
  دروس سياسية / استراتيجية في الهجرة النبوية الشريفة
  بؤر التوتر : أجنة الحروب : بلوشستان
  وليم شكسبير
  البحرية المصرية تغرق إيلات
  كولن ولسن
  الإرهاب ظاهرة محلية أم دولية
  بيير أوغستين رينوار
  المقاومة الألمانية ضد النظام النازي Widerstand gegen den Nationalsozialismus
  فلاديمير ماياكوفسكي
  العناصر المؤثرة على القرار السياسي
  سبل تحقيق الأمن القومي
  حركة الخوارج (الجماعة المؤمنة) رومانسية ثورية، أم رؤية مبكرة
  رسائل من ملوك المسلمين إلى أعدائهم
  وليم مكرم عبيد باشا
  ساعة غيفارا الاخيرة الذكرى السادسة والستون لمصرع البطل القائد غيفارا
  من معارك العرب الكبرى : معركة أنوال المجيدة
  نظرية المؤامرة Conspiracy Theory

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود سلطان، إياد محمود حسين ، سعود السبعاني، كريم فارق، د - محمد بن موسى الشريف ، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، رافع القارصي، صالح النعامي ، نادية سعد، كريم السليتي، فتحي العابد، رضا الدبّابي، محمد شمام ، د- هاني ابوالفتوح، د. خالد الطراولي ، عمار غيلوفي، ماهر عدنان قنديل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - عادل رضا، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، تونسي، فوزي مسعود ، أبو سمية، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، منجي باكير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- جابر قميحة، صفاء العراقي، أحمد بوادي، د.محمد فتحي عبد العال، د. صلاح عودة الله ، ضحى عبد الرحمن، عبد الرزاق قيراط ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد النعيمي، صلاح المختار، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، رمضان حينوني، د - محمد بنيعيش، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، د. أحمد محمد سليمان، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامح لطف الله، أ.د. مصطفى رجب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، إيمى الأشقر، د - الضاوي خوالدية، فتحـي قاره بيبـان، رحاب اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، سليمان أحمد أبو ستة، خالد الجاف ، محمد يحي، طلال قسومي، عزيز العرباوي، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي، محمود طرشوبي، سلام الشماع، عراق المطيري، مجدى داود، د. أحمد بشير، عمر غازي، حميدة الطيلوش، د - مصطفى فهمي، جاسم الرصيف، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، مراد قميزة، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، عبد الله زيدان، يحيي البوليني، علي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد الياسين، علي الكاش، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، صفاء العربي، أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن عثمان، محمود فاروق سيد شعبان، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة