البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أمن البعثات الخارجية

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 106


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المقدمة
هذا الكتاب هو أحدث أعمالنا، والفراغ منه ثم يوم أمس فقط، وطبعه سيكون بطبعات وتوزيع خاص وهو يتناول موضوع فريد في بابه لم أجد مثله لا في اللغة العربية ولا في الألمانية, وكتابي بعنوان، " أمن البعثات الخارجية ".

تتعرض البعثات الدبلوماسية إلى شتى مظاهر الخرق الأمني، والسيادي للبعثة، ومنها سيادة الدولة، وفي جميع الأحوال فإن تعريض أمن البعثات والعاملين فيها للخطر هو أمر غير مقبول، ولا طائل منه. وقد تفاوتت هوية المعتدين على السفارات من إرهابيين، ابتزاز سياسي ومالي، حركات تحرر، ولكنه عمل يستحق الشجب، لأنه يوجه العنف، لمن لا يؤمن بالعنف، فالدبلوماسي هو آخر رجل في العالم يفكر بالعنف والأساليب الدموية كطريقة للحوار ...!
ولكن هذا الشخص الأنيق ، المهذب، المثقف، يتعرض احياتاً للعنف وأحياناً إلى جولات دموية مؤسفة، هذه تدفع الدول إلى وضع خطط لسلامة موظفيها وعائلاتهم، وربما لإجلائهم من دائرة الخطر. والموظف الأمني ليس بوسعه منع الأعتداء، ولكن ربما بتقليل الخسائر والأضرار، وأحياناً ينجحون بمنع وقوع الحوادث.

حماية البعثة أمر مشروع، ومن المؤكد أننا لم نتمكن من تسجيل مل ما هو ضروري، لأن العالم الأمني لا يظهر للعلن لأسباب عديدة، وحتى الموظف الأمني في البعثة هو شخص غير واضح في العلن، وأكثر من ذلك بودي القول أن أمن البعثة الخارجي هي مسؤولية جماعية لكل أفراد البعثة، بل وحتى عائلاتهم والمستخدمون الفنيون.

لذلك ومن أجل منح العمل صفة الاستفادة العامة، تطرقنا لدور الدبلوماسيين ومهامهم، أرجو أن يكن الكتاب مفيداً لأوسع قدر ممكن. وإليكم فهرس المحتويات ومقدمة الكتاب.
لسنا متيقنين على وجه الدقة ظهور الحاجة إلى وضع خطط أو مستلزمات حفظ أمن البعثات الدبلوماسية في العواصم الأجنبية، ولكننا نرجح أن مثل هذه الأفكار والإجراءات، بدأت تظهر بصفة ملحوظة بعد الحرب العالمية الأولى، والثانية على وجه الدقة والخصوص.
لقد تعرض دبلوماسيون كثيرون (من بينهم سفراء) من شتى الدول للاغتيال، أو للاختطاف، لأسباب سياسية، أو من أجل الابتزاز السياسي أو المالي، أو تعرضت سفارات لإعمال إرهابية، كأعمال تفجيرات، واقتحام، والدوافع لهذه الأعمال مختلفة، ولكنها بالإجمال تشير إلى أن العمل الدبلوماسي دخل مرحلة جديدة، غي دبلوماسية القرن التاسع عشر، أو الثامن عشر. بل وتعرضت سفارة في دولة أوربية إلى قصف جوي، وتعرضت سفارة في الشرق الأوسط إلى نسف كبير، تقوضت فيها بناية السفارة بشكل كامل نتيجة عمل إرهابي، وحصلت لمرات عديدة اقتحام سفارات واحتلالها من قبل متظاهرين، نجم عنها أضرار معنوية وسياسية مؤثرة .

أحداث أخرى مهمة حدثت منها، اغتيال سفير خلال إلقائه لخطاب في مناسبة ثقافية ومصرعه، كما حدث أن لاحق شبان على دراجة بخارية، سيارة دبلوماسية، وأوقفوها عنوة، وأعتدوا على الموظفان الإثنان اللذان كان في مهمة دبلوماسية لجلب الحقيبة الدبلوماسية من المطار، واستولوا على الحقيبة وفروا. ولم تستعد السفارة الحقيبة إلا بعد أيام.

أحداث كثيرة (اختراقات طابعها العام أمني)، لمحاولات بهذا القدر من النجاح أو ذاك ضد بعثات ديلوماسية في أرجاء العالم، تعرضت فيها بعثات الولايات المتحدة (فقدت 7 سفراء) وأعداد كبير من الدبلوماسيين، وسفارات تركيا، وإيران، وروسيا، ويندر عدم التعرض بعثات دول العالم لهجمات، وهذه الأحداث يمكن اعتبارها أنها حدثت في المئة أو المئة والخمسون عام الأخيرة، تسببت بمصرع العشرات، وجرح أضعافهم، وإلحاق أضرار متفاوتة الحجم بأبنية البعثات. دفعت المعنيين إلى تحصين البعثات، ووضع خطط أمنية لحماية البعثة وأفرادها، وربما قلصت من حجم الهجمات، ولكنها لم توقفها.

وبالطبع تتفاوت الدول في تدابيرها الاحترازية، لحماية بعثاتها، والأفراد العاملين بمختلف درجاتهم، وبحسب قدرات الدول، وثقلها الدولي يتفاوت حجم ونوع الإجراءات الأمنية. فالولايات المتحدة مثلاً تعتبر وجود قوة من مشاة البحرية وبلباسهم العسكري وسلاحهم في بعثاتها، مسألة ضرورية في البعثة، وافقت عليها دول العالم، وكثير من الدول تعين كموظف أمني، شخصية معلنة بهذا العنوان كمسؤول (لمحطة المخابرات)، ودولاً أخرى تمنحه عنواناً شكليا كدبلوماسي، أو كعضو في الملحقيات الفنية. ولكنه في الواقع يدير العمل الأمني، أو ربما يدير العمل الاستخباري إصافة لمهامه الرسمية الأخرى، كموظف في الملحقيات الفنية، أو كدبلوماسي، ولبست هناك قاعدة نهائية بهذا الأمر. ولكنه في جميع الأحوال يمنح جواز سفر دبلوماسي، وعنوان بصفة دبلوماسية لحمايته قانونياً .

أما الملحق العسكري، فلهذا العنوان شأن آخر. فالملحق العسكري هو موظف رفيع المستوى، بمثل وزارة الدفاع في بلاده لدى الدولة المضيفة.، ويعتبر في مرتبة متقدمة في سلسلة القائمة الدبلوماسية لبعثة البلاد، وقد ينال المرتبة الرابعة بعد السفير، والوزير المفوض، والمستشار، ليكون في المرتبة الرابعة. إلا إذا كان بدرجة فريق، فيكون في هذه الحالة بالمرتبة الثالثة.

ومن بين دوائر وزارة الدفاع التي يمثلها الملحق العسكري، مديرية الاستخبارات العسكرية، وهي دائرة معنية بالمعلومات التي تخص الأمن الدفاعي والعسكري، بالطبع يمكن أن يدخل في اختصاصها أيضاً أمن البلاد، والتخطيط لاستراتيجية الأمن الوطني. وهناك من يقول " أن الملحق العسكري هو جاسوس برخصة ...!) وبعضهم يذهب للقول أن (الدبلوماسي هو جاسوس برخصة) . وفي الواقع فإن جميع الموظفين الدبلوماسيين هم في خدمة بلادهم بمختلف دوائرها، وفي بعض الدول يدخل كافة الموظفين في دورات على مختلف نشاطات البعثات، لتكون لك بعثة دبلوماسية يتخذ من شعار تدريب كرة القدم : قريق يهاجم جميع لاعبيه، ويدافع جميع لاعبيه. أي سنستعير هذا المصطلح الرياضي كرة قدم شاملة (Total Footboll) :

عدا الملحق العسكري، الذي قد يشترك بخطة أمن البعثة، يتعاون سائر الموظفون دبلوماسيون، وإداريون، وموظفون محليون، وتنفيذ ما يتعلق بهم وبوظائفهم من احترازات أمنية، وينبغي تربية وتوطيد حس أمني لدى الكادر الدبلوماسي والإداري، بحيث يتجنبون ارتكاب أخطاء، قد يكون إصلاح بعضها صعباً.

بالطبع يمكن أن تقع أخطاء، أو هفوات غير مقصودة، فطالما العنصر البشري له دور مهم في العملية، يبقى الخطأ البشري قضية واردة بنسبة ما، وعلينا تقليص هذه النسبة، لذلك مثلاً في التكليف بقضايا أمنية، كإيصال البريد الدبلوماسي من مقر البعثة إلى المطار، يجب أن يكونان شخصان إثنان، وتجنب تكليف شخص واحد مهما كانت درجته. محاذير أخرى سنأتي عليها.

أعتقد أني أوصلت القارئ إلى قناعة، أن البعثة الدبلوماسية موجودة وتعملا لصالح بلادنا، في بلدان أجنبية تتفاوت في درجة علاقتها الودية مع بلادنا، وعلينا أن نلتزم جانب الحيطة والحذر والانتباه بأعلى الدرجات لكن ننجو من محاذير اختراق الأمن والحاق الضرر بالبعثة والبلاد,

وننوه مرة أخرى، أن القنصل العام هو رئيس بعثة بدرجة قنصلية، ويعمل في ظروف دبلوماسية نصت عليها اتفاقية فيينا، أم القنصل في السفارة، فربما يكون موظفاً إدارياً أو قد تمنحه بلاده الصفة الدبلوماسية، وهو غير القنصل العام والفرق بينهما كما هو واضح كبير.
ونقول لكل موظف وطني يعمل في البعثات الخارجية : أنت هنا ليس من أن تستمتع، ولا لتقضي إجازة مريحة، بل من أجل خدمة بلادك، وأعلم أن هناك من يزعجه أن يشاهد عملك يبلغ درجات عالية من الكفاءة، فيحاول أن يبعثر جهدك .
نتمنى للجميع النجاح والتوفيق في أداء أعمالهم.

المؤلف
د. ضرغام الدباغ
drdurgham@yahoo.de


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأمن، الأمن الخارجي، السفارات، الديبلوماسية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-03-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صبحي عبد الحميد
  الخطوط الدفاعية
  غيرترود بيل ... آثارية أم جاسوسة ..؟
  أمن البعثات الخارجية
  الحركة الوهابية
  ماذا يدور في البيت الشيعي
  الواقعية ... سيدة المواقف
  زنبقة ستالينغراد البيضاء هكذا أخرجت فتاة صغيرة 17 طائرة نازية من السماء
  اللورد بايرون : شاعر أم ثائر، أم بوهيمي لامنتمي
  حصان طروادة أسطورة أم حقيقة تاريخية
  دروس سياسية / استراتيجية في الهجرة النبوية الشريفة
  بؤر التوتر : أجنة الحروب : بلوشستان
  وليم شكسبير
  البحرية المصرية تغرق إيلات
  كولن ولسن
  الإرهاب ظاهرة محلية أم دولية
  بيير أوغستين رينوار
  المقاومة الألمانية ضد النظام النازي Widerstand gegen den Nationalsozialismus
  فلاديمير ماياكوفسكي
  العناصر المؤثرة على القرار السياسي
  سبل تحقيق الأمن القومي
  حركة الخوارج (الجماعة المؤمنة) رومانسية ثورية، أم رؤية مبكرة
  رسائل من ملوك المسلمين إلى أعدائهم
  وليم مكرم عبيد باشا
  ساعة غيفارا الاخيرة الذكرى السادسة والستون لمصرع البطل القائد غيفارا
  من معارك العرب الكبرى : معركة أنوال المجيدة
  نظرية المؤامرة Conspiracy Theory
  نوع جديد من الحروب
  نبوءة دقيقة
  الولايات المتحدة منزعجة من السياسة المصرية ...!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، سيد السباعي، مراد قميزة، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، إيمى الأشقر، فتحي العابد، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صباح الموسوي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، أنس الشابي، منجي باكير، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، فهمي شراب، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، عواطف منصور، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، د. خالد الطراولي ، صلاح المختار، د.محمد فتحي عبد العال، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، صفاء العربي، الناصر الرقيق، حسن عثمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، فتحـي قاره بيبـان، أحمد ملحم، محمود سلطان، سامر أبو رمان ، ياسين أحمد، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، محمد الطرابلسي، محمد العيادي، صلاح الحريري، سعود السبعاني، رشيد السيد أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، صالح النعامي ، طلال قسومي، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، ضحى عبد الرحمن، أ.د. مصطفى رجب، سليمان أحمد أبو ستة، ماهر عدنان قنديل، خالد الجاف ، عزيز العرباوي، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ، حاتم الصولي، مجدى داود، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، المولدي الفرجاني، د- هاني ابوالفتوح، علي عبد العال، محمد يحي، رافع القارصي، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، د - عادل رضا، العادل السمعلي، حسن الطرابلسي، فتحي الزغل، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، يزيد بن الحسين، تونسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، نادية سعد، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، عبد الله زيدان، د- جابر قميحة، د. أحمد بشير، أبو سمية، محمد الياسين، عمار غيلوفي،
أحدث الردود
مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة