البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

مسؤولية المسلمين في العدوان على غزّة

كاتب المقال فتحي قاره بيبان - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 534


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إن ردّة فعل المسلمين تجاه ما يحدث في غزّة من عدوان إسرائيلي غاشم يستهدف البشر والحجر ولا يبقي ولا يذر تثير كثيرا من الحيرة والتساؤلات. فالموقف الغالب للمسلمين شعوبا وحكومات من هجوم قوات الاحتلال الإسرائيلي على غزّة يغلب عليه التخاذل والوهن. وهو ليس مدعاة افتخار، بل إنّه يقدّم أسوأ مثل لأجيال المستقبل. ومن المؤسف أنّ حال الإسلام في كثير من الدول الإسلاميّة بقي كما وصفه بعضهم: حيث نجد مسلمين ولكن لا نجد إسلاما، أي لا نجد العمل بالإسلام بين المنتسبين إليه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا إيمان إلا بعمل ولا عمل إلا بإيمان» (أخرجه اللالكائي).

ومن الفرائض التي فرضها الإسلام على المسلمين التناصر فيما بينهم، وهو أن يقدّم كلّ منهم العون لأخيه المسلم ليدفع عنه الظلم إن كان مظلوما، ويردّه عن ظلمه إن كان ظالما. قال الله تعالى: « وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ» (الأنفال 72). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما من امرئٍ مُسلمٍ يخذُلُ امرأً مسلمًا في موضعٍ تُنتَهكُ فيه حرمتُه، ويُنتقَصُ فيه من عِرضِه إلّا خذله اللهُ في موطنٍ يُحِبُّ فيه نُصرتَه، وما من امرئٍ مُسلمٍ ينصُرُ مسلمًا في موضعٍ يُنتَقصُ فيه من عِرضِه، ويُنتهَكُ فيه من حُرمتِه إلّا نصره اللهُ في موطنٍ يُحبُّ فيه نُصرتَه» (أخرجه أبو داود).

وقال ابن بطال في شرح صحيح البخاري: «نصر المظلوم فرض واجب على المؤمنين على الكفاية، فمن قام به سقط عن الباقين، ويتعيّن فرض ذلك على السلطان، ثم على كل من له قدرة على نصرته إذا لم يكن هناك من ينصره غيره من سلطان وشبهه».

وقال النبي صلى الله عليه وسلّم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا» (أخرجه البخاري). وقال عليه الصلاة والسلام: «مثل المؤمنين في توادّهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسّهر والحمّى» (أخرجه مسلم).

إن علاقة المسلمين ببعضهم تبدو اليوم أبعد ما يكون عن توصيف الرسول صلى الله عليه وسلم لما يجب أن تكون عليه، فبعض المسلمين في غفلة عما يلمّ بالبعض الآخر، ولا يألمون لما يألم له بعضهم، ولا يجيش لهم جأش، يلازمون الصمت ويتظاهرون باللامبالاة لما ينال جيرانهم من تقتيل وتدمير لكل القطاعات الحياتية في غزّة، وهم بصمتهم هذا يشجعون قوى الاحتلال الإسرائيلي على التمادي في عدوانها الغاشم ويشاركون فيه.

إنّ الإسلام يأمر المسلمين بالتناصر بينهم سواء كانوا أفرادا أو جماعات أو دولا. فالتناصر واجب عند كل ظلم يلحق بالمسلمين مهما كان مصدره. والتناصر بين المسلمين لا يكون بالضرورة بالقتال واستعمال الأسلحة، فعدم السكوت على المعتدين الظالمين وتوجيه الرسائل المستمرّة لهم، وتهديدهم إن لزم الأمر بالجيوش الإسلامية وبوسائل أخرى، وتسليط العقوبات عليهم، والعمل على إحباط مخططاتهم وأعمالهم الإجرامية، كلّها من الوسائل الممكنة لردع الظالمين ونصرة المظلومين. فالمهمّ هو أن لا يكون المسلمون سلبيين تجاه المظالم وأن يردّوا الفعل بما يستوجبه الحال.

إن التناصر هو فرض كفاية، أي أنه واجب على كل المسلمين القادرين عليه، ويسقط هذا الوجوب بفعل البعض له، ولكن يأثم الكلّ إذا تركوه. وإنّ أخشى ما يمكن للمرء أن يخشاه - أمام تقاعس أغلب المسلمين وعجزهم عن نصرة إخوانهم في غزّة - أن يصبح كلّ واحد منهم حاملا لبعض وزر الدم الذي لا يزال يراق غزيرا في هذا البلد المسلم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

غزة، فلسطين، إسرائيل، طوفان الأقصى،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-04-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مسؤولية المسلمين في العدوان على غزّة
  إسناد الولايات العامة إلى أهلها
  نقد نظام الانتخابات
  النقص الخطير
  الإطارات المسجدية في تونس وسياسات التهميش
  منهجية خطبة الجمعة
  المطالعـــة وجـودة الكتـــاب
  حياتنـا معين لا ينضب
  المرجع في فقه الدين
  التطـــرّف العدوانـــي
  الديمقراطيـة وإسنـاد الأمـر إلى أهلـه
  تكويـن وانتخـاب الكفـاءات للحكـم
  نـقــد النظــام الحـزبـــي
  الأحـزاب السياسيـة وعـودة العصبيّـة
  أولويـة الفقـه السياسـي
  وهـــم الـديمقراطيـــة
  هـل الأحـزاب السياسيـة ضروريـة؟
  مسؤوليـة المسلميـن في أحـداث سـوريا
  وزيـر العـدل والـمرسوم المنظـم لمهنـة المحامـاة
  التناصـف وحريـة الانتخـاب
  نحو استعمال أمثل للتلفــزة
  نحو تكامل اقتصادي عربي جديد
  سَبيلُ المسلمينَ لمعرفةِ الدِين
  كـرة الـقـدم و جمهورهـا
  اللغـة الوطنيـة و مواقـع الانترنـت في تونس‏
  لماذا يُخاطب أبناء تونس بغير لغتهم ؟
  اختيار اللــغة في تونس !؟

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يزيد بن الحسين، علي عبد العال، فتحي الزغل، ماهر عدنان قنديل، عبد الرزاق قيراط ، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح الحريري، د- محمد رحال، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، نادية سعد، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، حسن عثمان، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، أحمد النعيمي، جاسم الرصيف، محمد الطرابلسي، عمار غيلوفي، إياد محمود حسين ، محمد يحي، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، فتحي العابد، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد شمام ، سامح لطف الله، رافد العزاوي، أحمد الحباسي، عبد الله الفقير، محمد أحمد عزوز، طلال قسومي، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، أبو سمية، د. صلاح عودة الله ، كريم فارق، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، تونسي، د - صالح المازقي، أحمد بوادي، د- هاني ابوالفتوح، د. عبد الآله المالكي، حاتم الصولي، سفيان عبد الكافي، حميدة الطيلوش، صفاء العربي، رمضان حينوني، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، سلام الشماع، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، محمد الياسين، سليمان أحمد أبو ستة، د - مصطفى فهمي، علي الكاش، إيمى الأشقر، د. طارق عبد الحليم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- محمود علي عريقات، وائل بنجدو، أنس الشابي، العادل السمعلي، أحمد ملحم، صلاح المختار، سعود السبعاني، عراق المطيري، صالح النعامي ، عمر غازي، كريم السليتي، سلوى المغربي، سيد السباعي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، د - المنجي الكعبي، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، ضحى عبد الرحمن، ياسين أحمد، عزيز العرباوي، د - الضاوي خوالدية، فهمي شراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، الناصر الرقيق، الهيثم زعفان، د - عادل رضا، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، حسني إبراهيم عبد العظيم، رضا الدبّابي، يحيي البوليني، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، المولدي الفرجاني، مراد قميزة، سامر أبو رمان ، محمد العيادي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة