البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

التدين الشكلي

كاتب المقال  أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 802


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ابتليت البلاد الإسلامية بنوع من التدين الذي اصطلح على تسميته بالتدين الشكلي وهو نوع من السلوك الذي يجعل من الدين طقوسا لا علاقة لها بالقيم الأخلاقية العليا التي حث على الاتصاف بها ويتحول بذلك إلى خدمة أغراض سياسية أو لإخفاء ما يخشى المرء إظهاره بين الناس لينقلب التدين من أداء الصلاة إلى التطاول في بناء المساجد وتأثيثها وتقترن الحشمة بفرض الخمار والنقاب ويتم الانحراف بالزكاة من مصارفها المحدّدة شرعا إلى تمويل الأحزاب وغيرها من منظمات المغالبة من خلال صناديق الزكاة والغريب في الأمر أن هذا النوع من التدين الشعبوي يجد الرعاية والعناية من قبل مؤسسات الدولة خدمة لأغراض سياسية حتى وإن افتقدت لأي سند شرعي من ذلك مثلا:

1) إعلان الأذان في الإذاعة والتلفزة وهو ما تم في إطار خطة سحب البساط التي اعتمدها النظام السابق لمّا توهم أن مقاومة الإسلام السياسي يمكن أن تستند إلى نفس أسلحته والحال أن هذا النوع من الأذان وإن انتشر إلا أنه بدعة من شأنها أن تلبّس على خلق الله فأوقات العبادات جميعها مبنية على حركة الشمس والقمر وهي لذلك تختلف من منطقة إلى أخرى، الدين مُوَجَّه إلى المؤمنين وليس مُوَجَّها إلى الدولة حتى تحدّد له وقته أو تعلن دخوله أو خروجه فوقت المغرب في تونس العاصمة هو غيره في توزر وإعلانه في تونس لا يعني أن متساكني توزر يفطرون وفق ما أذيع في تونس بل ينتظرون مغيب الشمس لذا تقتضي الحكمة أن يُترك أمر العبادة وتوقيتها للمؤمنين وأن لا تحشر الدولة نفسها في ذلك ومن التقعّر الاستعانة بمعهد الرصد الجوي مثلا في تحديد أوقات الصلاة أو رؤية هلال رمضان فأحكام العبادات تعرف بالوسائل العادية المتاحة للجميع وليست في حاجة إلى الاختصاصات والآلات والمعارف المعقدة لأن القصد من أداء العبادة إظهار الطاعة لله وليس أداؤها في وقت محدد مضبوط فالعبادات مبنية على الظنون وليست مبنية على اليقين من ذلك أن القبلة في جامع الزيتونة وفي جامع عقبة منحرفة بالحسابات الفلكية ورغم ذلك فالصلاة فيهما صحيحة لأن الأوامر الشرعية مبنية على قدرة المكلف بإمكاناته العادية والمتاحة له أما ما نشاهده من هرج يصحب رؤية هلال رمضان والدعوة إلى اعتماد الحساب والرصد الجوي والمناظير فليس إلا تكلفا وتقعّرا يندرج في باب التديّن الشكلي المنهي عنه الذي لم يأمر به الشرع، ولا يخفى طبعا أن القصد من كل ذلك الصخب والهرج الذي تتبارى مؤسسات الدولة على إظهاره ليس إلا خدمة لأغراض سياسية ممثلة في إرضاء العامة وكهنتهم ولو كان ذلك بالتوسل إلى التدين الشكلي الشعبوي.

2) استعمال المكروفونات في الجوامع والمساجد للأذان ولنقل الصلوات والخطب وغيرها والملاحظ أن هذا التصرف الذي تسمح به الدولة ولا تواجهه مواجهة حازمة هو الآخر مندرج ضمن التديّن الشكلي وهو ما دفع بوزارة الشؤون الإسلامية في السعودية في إطار ما تشهد من إصلاحات على نشر تعميم مفاده: "قصر استعمال مكبرات الصوت الخارجية على رفع الأذان والإقامة فقط، وألا يتجاوز مستوى ارتفاع الصوت في الأجهزة عن ثلث درجة جهاز مكبر الصوت، واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالف"، مستندة في ذلك إلى فتاوى مستحدثة لشيوخ المذهب الوهابي راعت فيها ما يمكن أن تحدثه مكبرات الأصوات من أذى للمرضى وكبار السن والتلامذة وغيرهم، هذا الذي بادرت السعودية إلى معالجته بتعميمها الأخير عجزنا في تونس عن مواجهته حيث نجد أن مكبرات الصوت تصدح بكامل قوتها في كل الأوقات دون اعتبار لِما يحدثه هذا الضجيج من ضرر للأصحاء والمرضى كبارا وصغارا ففي سنة 1975 نشر المسرحي المرحوم حسن الزمرلي نصا في جريدة لا براس اشتكى فيه من مصدح جامع العمران الذي قال بأن قوته يمكن أن "تقيّم رقود الجبانة في مقبرة سيدي يحي" في ذلك الوقت هاجمته مجلة المعرفة ونشرت ردّا برّرت فيه ذلك بما يصدر عن الأعراس والقطارات من أصوات وكفرت الرجل في طلبه، وفي سنة 1989 نشر المرحوم الشيخ محمد المختار السلامي المفتي الأسبق فتوى في الموضوع أوضح وأشمل مما جاء في التعميم السعودي وذلك في مجلة الهداية السنة 15 العدد الرابع قال: "لذا فإن قراءة القرآن بواسطة مضخمات الصوت من أعالي المآذن ممّا يتعيّن منعه، لأن القائم به ليس عابدا، ولكنه عاص، إذ هو بعمله يجعل القرآن موجب إزعاج وإرهاق للأعصاب. ولأنه غير محترم للقرآن إذ يصل صداه إلى مجامع الطهر وغيرها ويحول بين المصلي الداخل للمسجد وبين الخشوع في صلاته ويشغله عن تحيّة المسجد وإن التأثير السلبي للجهلة المتعصبين على الدين قد يكون أسوأ من تأثير أعداء الدين فما كان التعصب للدين له أو عليه إلا عمى والقرآن بصائر" ورغم كل ما ذكر فإن وزارة الشؤون الدينية قبل 2011 وبعده مصرّة على المحافظة على التدين في أتعس مظاهره لأنها وزارة للتدين الشكلي الشعبوي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التدين، الصلاة، الاذان، الصوم، رؤية الهلال،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 2-06-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  أوّل خرق لدستور 2022
  رسالة إلى عناية السيّد رئيس الجمهورية
  حزب النهضة ومجلة الأحوال الشخصية
  قيس سعيد، محمد الشرفي، احميدة النيفر جدلية سياسية تاريخية لفهم الحاضر
  في عدميّة توظيف عبد الباري عطوان
  حصيلة مسيرة الغنوشي
  عن الفصل الخامس مجدّدا
  مصريّون في تونس وتونسيّون في مصر
  عن الدين في دستور قيس سعيد
  خطاب قيس سعيد الإسلامي في ميزان النقد
  تعدّدت الألسنة والخطاب واحد
  حول كتاب الأستاذ نجيب الشابي: "المسيرة والمسار ما جرى وما أرى" مواقف وآراء تحتاج إلى تصويب
  ماذا وراء تهكم واستهزاء الغنوشي بقيس سعيد؟
  الغنوشي يتهم قيس سعيد بالتشيع
  في وجوه الشبه بين قيس سعيد وراشد الغنوشي
  الزعيم بورقيبة وحركة الإخوان المسلمين في مصر وتونس
  الخصومات الثقافية في تونس: معركة زين العابدين السنوسي وسعيد أبو بكر أنموذجا
  إن الله كتب الإحسان على كل شيء
  عن صلاة الاستسقاء
  عن الطرد والاستقالة من حركة النهضة
  وزارة الشؤون الدينية فيما يسمى "الانتقال الديمقراطي"
  عن التعويضات في زمن الكورونا
  في معنى انعدام الثقة
  عن الأضحية زمن الكورونا
  عن لطفي زيتون والاستقالة لخدمة حركته من خارجها
  شيء من التاريخ القريب لفهم الحاضر عن التجمع الدستوري الديمقراطي وحزب النهضة
  هشام جعيط في تخليط مهدي المبروك
  بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 40 على تأسيسها:عجائب وغرائب
  التدين الشكلي
  يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، سلوى المغربي، خالد الجاف ، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيد السباعي، محمود سلطان، د. أحمد بشير، رضا الدبّابي، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، أنس الشابي، سامح لطف الله، عراق المطيري، عواطف منصور، فهمي شراب، صباح الموسوي ، مجدى داود، د - عادل رضا، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، نادية سعد، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، منجي باكير، أحمد ملحم، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، د. طارق عبد الحليم، سامر أبو رمان ، سلام الشماع، د - صالح المازقي، كريم السليتي، صلاح المختار، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، كريم فارق، محمد العيادي، سليمان أحمد أبو ستة، إيمى الأشقر، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، د- محمد رحال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يزيد بن الحسين، عبد الرزاق قيراط ، حاتم الصولي، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، الناصر الرقيق، إسراء أبو رمان، رافد العزاوي، أبو سمية، علي عبد العال، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، تونسي، جاسم الرصيف، فوزي مسعود ، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، رمضان حينوني، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، يحيي البوليني، محمد الطرابلسي، صفاء العربي، أحمد الحباسي، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، ماهر عدنان قنديل، د- جابر قميحة، صلاح الحريري، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، خبَّاب بن مروان الحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الغني مزوز، د. صلاح عودة الله ، ضحى عبد الرحمن، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- محمود علي عريقات، رشيد السيد أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، عمر غازي، حميدة الطيلوش،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة