البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

القيم الإنتخابية في منظومة الحوكمة المفتوحة

كاتب المقال سفيان عبد الكافي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 6868


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


طوال مرحلة كتابة الدستور التونسي حاولنا ان نقدم افكارا في باب الحوكمة الرقمية التشاركية ومنظومة الحكم الكونية الجديدة، علهم يأخذون بها، فاخذ ما اخذ، ولكن للأسف اهمل اكثره واهمه، ونحن اذ نواصل هذا التمشي لبلورة مفاهيم وشكل هذه المنظومة بغض النظر عن مدى التفاعل معها، فنحن نواصل بكل جد توضيح وتفصيل هذه المقترحات بالتوازي مع مرحلة تنفيذ خارطة الطريق المعدة من طرف الرباعي، حيث تتجه الجهود حثيثة لاعداد الإنتخابات البرلمانية والمجلة الإنتخابية خاصة بعد استكمال تشكيل الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات والمصادقة على الدستور.

وعلى نفس المنوال نواصل طرح النظرة التصورية لمبادئ الحوكمة المفتوحة التشاركية داخل قاعدة البيانات الرقمية المتاحة، وكيفية تشكل البرلمان والمجالس المحلية والجهوية بما يؤسس لشفافية وتكافئ الفرص لأخذ مقاعد وتمثيل التونسيين تحت نفس الحظوظ بين كل التونسيين المترشحين مهما كانت مواقعهم الحزبية او المستقلة، مراعين مبدأ دعم وصول الفئة الشابة والمتعلمة والتكنوقراطية آملين في خلق تناسل سياسي وايجاد جيل قيادي وسياسي دائم له من الخبرة ما يجعله يقود البلاد بسلاسة وامان في مستقبل الزمان.

لقد اتي هذا الدستور بنظام غير واضح في منظومة الحكم وابرز ما يعاب عليه هو غياب التعادلية في السلطة التنفيذية وقبوله للتأويل والتأويل المضاد، ولكن الركائز العامة الأساسية فيه تقول انه نظام برلماني، بحكم ان الحكومة تنبثق من القوى المشكلة للبرلمان، وينفي عنه الصبغة الرئاسية باعتبار ان الرئيس لا يشكل الحكومة.

وعلى هذا الأساس فان العناية بتشكيل هذا البرلمان سينعكس على المنظومة التنموية باعتبار ان الحكومة مكلفة بالعمل التنموي من خلال امتلاكها الصلاحيات الترتيبية، وقد تحدثنا عن هذه المعاني في مقال سابق باعتبار اننا ننظر إلى البرلمان كصناعة.

اننا ننظر إلى الفعل النيابي أنه تكليف وليس تشريف، وعليه ان يتأسس ويتكون لصالح تماسك الحكم وفعاليته وليس لصالح الفيئات السياسية او الشخصية داخل الأحزاب والجمعيات إلخ...

من يصل للبرلمان أو الحكومة يكسب الشهرة والسلطة والخبرة ويتحول إلى مشروع قيادي، وقد اثبت التاريخ في وطننا ان الشخصيات التي تتموقع في السلطة عادة ما تلتصق بها ولا تخرج الا بالطرد أو بملك الموت، مما جعل نفس الوجوه تتكر وتفرض نفسها وتتبادل المراكز القيادية في دائرة مغلقة، وتفرض نفسها من خلال هذه المنظومة البالية في كل انتخابات برلمانية ومجالس محلية وتكوين الحكومات رغم افلاسها السياسي واخفاقها في قيادة البلاد، وبالتالي لا تُحلُّ الأزمات التي تحدث باعتبار ان العودة لشرعية جديدة عبر انتخابات جديدة او سابقة لأوانها لا تغير الوجوه وتنتج نفس النواب ونفس الوزراء، فالمواطن هنا خارج اللعبة وتصبح الإنتخابات تشريعا قانونيا للدكتاتورية وفساد شرعي مقنع، بحكم سيطرة هؤولاء القادة على الأحزاب والمنظمات فاصبحوا فوق الدولة وفوق القانون والمؤسسات.

فلا يمكن ان نطالب بتداول سلمي على قيادة الدولة ما لم يكن هناك تداول سلمي على قيادات الهياكل السياسية الحزبية والمنظماتية لمكونات المجتمع، ولا يكون هذا إلا عندما تكون حظوظ المرشحين داخل القائمات سواء كان ترتيبة الأول او في ذيل القائمة، والمتذيل للقائمة وله امكانية الفوز والوصول جنبا إلى جنب مع متصدر القائمة، بل قد يفوز المتذيل بالمقعد ويفقده المتصدر للقائمة، هذا هو العدل والأمل للجميع، فالتصنيم والشخصنة وامثولة المنقذ الوحيد والفاعل تُصنع في هذه الهياكل السياسية بفرض هذه الإحتكارية الترتيبية في منظومة القوائم قبل ان تُصنع في هياكل الدولة.

تحرص منظومة الحوكمة التشاركية بقاعدة بياناتها المفتوحة على حسن صياغة آليات فعالة وعادلة ومتكافئة لكل مواطن يدخل هذا السباق السياسي لدفة الحكم، وتجعله مكلفا وليس مشرفا، وتُبقى على اللجام بيد المواطن الذي يكون فاعلا بتموقعه في منظومة الرقابة الدائمة بما يمكنه من السيطرة على النائب فلا ينقلب على تعهداته.

فالقانون الإنتخابي الذي يعكفون على صياغته سيؤثر بكل تأكيد على مستقبل تونس وعلى استقرارها سواء ببناء ديمقراطية او بعودة الظلم والإستبداد والديماغوجيا، في ألفية تشهد اضمحلال المفهوم الحزبي التقليدي لصالح المواطنة والمعلوماتية، فالثورة التي تصبغ الإنسانية اليوم هي الثورة المعلوماتية بعد ان مرت الإنسانية بثورات مختلفة من الفلاحة إلى الصناعة.

الطريقة التي ستعتمد في تشكيل المجلس النيابي والحكومة ستنعكس آليا على استقرار الدولة امنيا وعلى فاعلية الحكومة والبناء التنموي، واذ نرى ان هناك دعوات تتشبث باعتماد القائمة وأخرى تدعو إلى اعتماد الإنتخابات على الأفراد، فاغلب هذه الرؤى بعيدة عن الموضوعية اذ تحتكم لمصالح ذاتية ضيقة وحسابات لوبية سياسية، انها لا تراعي فلسفة ولا علمية ولا مصلحة تونس، إذ ان همها منحصر في تهيئة اكبر قدر ممكن من فرص الفوز والسيطرة اكثر تحت لواء احد المسارات الذي يرونه يخدم مصالحهم ويعطيهم اصواتا اكثر.

ونحن في مجموعة الحوكمة نظرتنا لا تنبع من الذاتي والعاطفي، انما تنبع من دراسة وتقييم وتفاعل ومتماشي مع المستحدث الإنساني الذي يصبغ العالم في هذه القرية او البيت الصغير العالمي، ونحرص على ارساء مبدا التعادلية الكونية الذي تقوم عليه الفطرة الإنسانية والخلقية لتضمن الإستقرار والإستمرار تحت لواء تكافئ الفرص للجميع وتكريس سيادة حقيقية للشعب، ولا يتحقق هذا إلا بامتلاك المواطن للمعلومة الصحية والعبور السهل لها في كل وقت وحيث ما كان، ليقوم المواطن بفعل التقييم العلمي العقلاني الصحيح وليس التكهن والتنجيم، ويتوه ما بين الحقيقة والكذب، والحق والباطل، وتعصف الإشاعة به ويصبح المواطن في ظل هذا التواهان اهل للشحن والدمغجة واثارة النعرة بما يهدد السلم الإجتماعي ويهد البناء التنموي العام.

اننا لا نعطي تايدنا لأي طريقة من الطرق سواء القائمة او الأنتخاب للأفراد حتى ندرس ميزات كل الطريقتين ومنه نبحث على المسلك السليم والمتماشي مع المحداثات في ميدان الثقافة والتقنية والمعرفة الإنسانية والتوجهات العالمية العامة، ومنه ينبع تأيدنا سواء باعتماد القائمة أو اعتماد الأشخاص او الجمع بينهما، مع تقديم طرق تنفيذية واضحة نقدمها من خلال بحثنا ودراساتنا لكل هذه الأشكال من الإنتخاب والإقتراع وتوزيع المقاعد وتشكيل الحكومات وهذا نبينه في ورقاتنا القادمة تباعا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحوكمة، الدستور، الإنتخابات، القيم الإنتخابية، الحوكمة المفتوحة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-02-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  القائمة السوداء "فيتو" المواطن
  الجمع ما بين القائمة والأفراد لتشكيل البرلمان: الشعب يرتب القوائم وليس الأحزاب
  مساوئ الانتخاب على القوائم
  إيجابيات الانتخاب على القوائم
  ايجابيات وسلبيات الانتخاب على الأفراد
  ديباجة في مفهوم الحوكمة المفتوحة في الديمقراطية التشاركية ذات البيانات المتاحة
  البيعة الإنتخابية
  ملخص منظومة الحوكمة التشاركية ذات البيانات المفتوحة
  القيم الإنتخابية في منظومة الحوكمة المفتوحة
  فلسفة العبور في المنظومة العالمية الرقمية
  السيادة للشعب... فتح البيان لوضع الميزان...
  القوائم والإنتخابات البرلمانية
  الديمقراطية التشاركية في البرلمان
  البرلمان المفتوح: كيف تصنع البرلمانات؟... هل نحن في حاجة لبرلمان؟
  الممارسة التنفيذية لرئيس الدولة
  شروط الترشح لإنتخابات رئيس الجمهورية
  التصفية الأولية في الترشاحات للرئاسية
  تصنيف في صلاحيات رئيس الجمهورية
  التعادلية أساس حكم الديمقراطية التشاركية
  الثرثرة الدستورية
  الديمقراطية التشاركية: مشروع مجتمعي الكل منخرط فيه
  مشروع دستور (2)
  مشروع دستور (1)
  أي نظام حكم يستوعب الحوكمة؟
  هل تتفاعل البرلمانية والحوكمة التشاركية؟
  حوكمة الحكم الرئاسي
  حوكمة المؤسسة الدينية
  تقنين وتأطير السلطة الدينية
  السلطة الدينية في منظومة الحوكمة الإلكترونية
  المنظومة التقنية العلمية في الدولة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ضحى عبد الرحمن، رافد العزاوي، نادية سعد، د. أحمد بشير، إسراء أبو رمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العربي، وائل بنجدو، د - مصطفى فهمي، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، تونسي، إيمى الأشقر، د- جابر قميحة، سامح لطف الله، صلاح المختار، د- هاني ابوالفتوح، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، الناصر الرقيق، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، سليمان أحمد أبو ستة، رضا الدبّابي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، مصطفي زهران، محمود فاروق سيد شعبان، د. صلاح عودة الله ، د- محمود علي عريقات، المولدي الفرجاني، سيد السباعي، جاسم الرصيف، د - عادل رضا، الهادي المثلوثي، حسن عثمان، طلال قسومي، عمر غازي، رافع القارصي، د - المنجي الكعبي، مجدى داود، رمضان حينوني، كريم السليتي، محمود سلطان، محمد شمام ، صفاء العراقي، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، د - شاكر الحوكي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صالح النعامي ، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محرر "بوابتي"، محمد الياسين، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الغني مزوز، أحمد ملحم، حاتم الصولي، محمد يحي، د- محمد رحال، الهيثم زعفان، ماهر عدنان قنديل، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، منجي باكير، أنس الشابي، صباح الموسوي ، خالد الجاف ، سلام الشماع، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود طرشوبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أبو سمية، ياسين أحمد، د. مصطفى يوسف اللداوي، فهمي شراب، محمد اسعد بيوض التميمي، علي عبد العال، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عمار غيلوفي، كريم فارق، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي العابد، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، علي الكاش، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، إياد محمود حسين ، فتحي الزغل، سعود السبعاني، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، سفيان عبد الكافي، العادل السمعلي، محمد العيادي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة