البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأمم المتحدة

كاتب المقال د- ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 44


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


للحق لا يمكن وصف تراجع أداء الأمم المتحدة بالجديد ، فقد تعاملت الولايات المتحدة بوصفها دولة المقر، دائماً على أن الأمم المتحدة والمنظمات الاقتصادية الدولية تعمل (غالباً) وفق مشيئتها، ولاسيما المنظمات الاقتصادية،(صندوق النقد الدولي " IMF " والبنك الدولي للتنمية والاعمار ." IBRD ") وقد نشرنا قبل سنوات، أن الأمم المتحدة كانت تتلقى " التعليمات " من وزارة الخارجية الأمريكية حتى في أعز أيامها، وليست هناك سوى مرات نادرة خرجت فيها الأمم المتحدة عن إرادة الولايات المتحدة، ولا سيما في تلك التي تختص بالقضية الفلسطيني،. وفي المقدمة القرار التاريخي الذي وصف الصهيونية بالعنصرية.

تشهد الأمم المتحدة في تاريخها على مستوى الأمناء العامون (9 أمناء) قدرتها في عملية اختيار الأمين العام، ثم بممارسة نفوذها خلال عمله، وفي قضية التمديد له ولاية جديدة (استخدمت الولايات المتحدة حق النقض الفيتو ضد إعادة انتخاب الدكتور بطرس غالي لولاية ثانية)، وهناك شكوك تحوم حول مصرع الأمين العام الثاني السويدي داغ همرشولد بحادث طائرة مدبر، لأن مصرعه (أيلول / 1961) كان ضرورة في مسار القضية الكونغولية.

وكان التعامل مع الأمم المتحدة يجري على أنها تقع تحت نفوذ الولايات المتحدة، وحتى في مرحلة ذروة الحرب الباردة كانت الأمم المتحدة تعمل بتوجيه من وزارة الخارجية الأمريكية ونجد تلميحات وتصريحات، بهذا الصدد، ومنها موقف الأمم المتحدة أبان الأزمة الكوبية (تشرين الأول / 1962)، ورغم ذلك، لم تقدم الولايات المتحدة على منح تأشيرة الدخول (الفيزا) إذ كانت تلجأ إلى المماطلة والتسويف، ولكن دون الامتناع الصريح.

منذ عام 1989 وحتى نيسان / 2003 ناصبت الولايات المتحدة العراق حالة العداء، وكانت منظمة الأمم المتحدة للأسف إحدى الأدوات السياسية الرئيسية التي استخدمتها الولايات المتحدة في العدوان على العراق، باستخدامها المنظمة كأداة لاستصدار القرارات المبنية على أدلة مزورة، أو بممارسة الضغط السياسي والرشوة.

ومن المؤسف القول أن اختيار الأشخاص لمنصب الأمين العام كان أمرا يخضع للعوامل السياسية، وعلى الأرجح بالقدر الذي يتيح للولايات المتحدة ممارسة الضغط على الأمانة العامة، وبعض الأمناء العامون من أميركا اللاتينية وأفريقيا، كانوا عرضة للضغط السياسي والمالي، فلم يتمكنوا من أداء واجبهم بعيدا عن الضغط الأمريكي إلا نادرا. أما فرق التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل، فقد كانت عبارة عن فرق تجسس واضحة بصورة تامة، تابعة للولايات المتحدة، وفيما بعد، كشفت الأحداث اللاحقة أن هؤلاء لم يكونوا سوى عملاء لوكالة المخابرات الامريكية، سواء المواطنون الأمريكيون منهم، أم من حملة الجنسيات الأجنبية المختلفة، فقد عملوا وفق عقود مع أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

أما خلال الأزمة الأوكرانية الحالية (شباط / 2022 فصاعداً) فقد تجلت الهيمنة الأمريكية على المنظمة بأوضح صورها، حين امتنعت عن منح وزير الخارجية الروسي التأشيرة اللازمة للهبوط في مطار نيويورك، من أجل حضور الجلسات العامة للجمعية العمومية للأمم المتحدة، كما بدا واصحاً أن الأمين العام نفسه ليس سوى ضحية للتهديد والأبتزاز، وليس بوسعه أتخاذ حتى القرارات البسيطة.

تطرح هذه المعطيات وغيرها، التي تعطل عمل المنظمة الدولية، وتخرجها من إطار العمل الجماعي، إلى الضرورة الحاسمة لاستبدال المقر العام للأمم المتحدة، إلى بلد يستطيع مواجهة الضغوط الأمريكية، كفقرة أولى في الملف الدولي الذي يحمل عنوان ... " الحاجة الماسة لإصلاح جذري لمنظمة الأمم المتحدة ".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأمم المتحدة، السياسة الدولية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-09-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مصير نظام ولاية الفقيه
  الزيادة كالنقصان
  الأمم المتحدة
  هل يتجه العالم لتصفية آثار ونتائج الحرب العالمية الثانية
  الشهور القليلة المقبلة ستحدد مسارات السياسة الدولية
  سيناريو الحقد الاسود
  نظام الانتداب MANDATE SYSTEM
  إعادة استكشاف لديمقراطية الغرب ..؟
  ارقص على موسيقانا ... وإلا ....!
  إبن أبي الربيع
  حين يحاكي البشر الطيور 4 محاولات رائدة بين الأسطورة والواقع
  حصيلة واستنتاجات الموقف في أوكرانيا
  زيارة بايدن الفاشلة
  تدهور حالة الديناصور
  الفكر القومي / الإسلامي ....
  الاستحقاق التاريخي كيف ولماذا انتهى حزب الاستقلال
  الدخالة عند العرب: قضايا اللجوء السياسي والإنساني
  ضربتان قاسيتان
  غير صالح للحكم
  الحكمة في اتخاذ القرار الصحيح
  لوبي السلاح في الولايات الأمريكية المتحدة
  أوربا بعد أوكرانيا
  مؤشرات ومعطيات لحقائق الموقف
  أسود الرافدين
  التجديد .... احذروا الألغام ..!
  هكذا تحدث شولتس
  اتجاهات الرأي العام
  ملفات عراقية مفتوحة أمام العدالة الدولية
  تنبؤ صدام: مرحلة هامة للنظام الرأسمالي
  ضجة في صف الفرانكفونيين العرب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، جاسم الرصيف، العادل السمعلي، صالح النعامي ، أحمد ملحم، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، صفاء العربي، سفيان عبد الكافي، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، سعود السبعاني، صلاح المختار، مصطفى منيغ، الهيثم زعفان، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، الناصر الرقيق، خالد الجاف ، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، علي الكاش، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، د. عبد الآله المالكي، عمر غازي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، عزيز العرباوي، أبو سمية، د- محمد رحال، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، علي عبد العال، صباح الموسوي ، سليمان أحمد أبو ستة، سامر أبو رمان ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، د. خالد الطراولي ، فتحي العابد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - الضاوي خوالدية، عراق المطيري، ضحى عبد الرحمن، محمد عمر غرس الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم فارق، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، محمود طرشوبي، صلاح الحريري، عبد الغني مزوز، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، رمضان حينوني، صفاء العراقي، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، د - عادل رضا، كريم السليتي، عبد الرزاق قيراط ، إياد محمود حسين ، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بنيعيش، تونسي، د- جابر قميحة، محمود سلطان، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، د. طارق عبد الحليم، د - صالح المازقي، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد النعيمي، فتحـي قاره بيبـان، د - المنجي الكعبي، د. صلاح عودة الله ، حاتم الصولي، رافد العزاوي، محمد شمام ، رحاب اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، سلوى المغربي، أنس الشابي، سيد السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمى الأشقر، منجي باكير،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة