البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

المقاومة الفلسطينيّة، العراقيّة، اللبنانيّة، و الهلال "الوهابي–الصهيوني"

كاتب المقال رشيد السيد أحمد - سوريا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 8019


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


و هذا هلال جديد مع نجمة سداسيّة نازيّة .. يدخل فيه النظامان المصري و الأردني .. كلّ بحسابات تفتقد الى الحس بخطر انكشاف أمنهما القومي...توريثا .. مع طاقم سياسي حاكم .. يورّط " هرم المخازي " في مصر .. استعدادا لتأبيد مصالحهم بوصول جمال مبارك كخليفة لأبيه .. و عمالة ... لشبه ملك .. استلم أجداده الحكم في غفلة من زمان .. ثم اكتشفوا أن بقائهم مرهون بعمالتهم الدائمة للنظام الصهيوني.. ساعده ظرف دوليّ، و أخطاء منظمة "فتح" لتنظيم مجازر أيلول الأسود، و الاستفراد بالأردن، و بتغطية صهيونيّة بريطانيّة.. و عجز عربي .. كانت مصر في حينها .. حاضنة القوميّة العربيّة، و كل حركات التحرر .. وكانت أيضا تلملم جراحات عدوان "67 " و الذي تمّ بتمويل سعوديّ.....

و هذا "الهلال" يسعى الى تصفية القضيّة الفلسطينيّة بشكل نهائي .. عبر موضوع "التوطين" ان كان في النقب أو في المخيمات الفلسطينيّة في لبنان .. او في أي مكان "يسكنه مهجرون فلسطينيون" .. و هذا يستدعي تصفية حركات المقاومة ... في لبنان، و فلسطين، و على المدى المنظور ... المقاومة العراقيّة.

يدخل على خطّ قوس الهلال تركيبتان سياسيتان..نمتا على هامش الاستفادة من تداعيات مشروع الشرق الوسط بحلته الأمريكيّة.. .. التركيبة الأولى هي الطاقم المحيط بـ "ياسر عرفات" من "مافيات ثورية" نظّمت "اتفاقيات اوسلو" و استلمت حكم ما يسمى دولة فلسطين " بعد اغتياله مباشرة، و انخرطت في اتفاقيات .. لم تجلب السلام، او الدولة "لفلسطين" .. بل تحولت الى طاقم من "المخبرين الرخيصين" لمن يدفع ثمن المعلومات..أدى تماديهم في التآمر على حماس، و فصائل المقاومة الفلسطينيّة فيما بعد إلى طردهم من غزّة و بشكل مزري خصوصا بعد انكشاف "اتفاق دحلان – دايتون" ..و هذا جعل شرخ أزمتهم يتعاظم نتيجة انكشاف ضعفهم أمام من يدعهم " ماليّا، و سياسيّا"، مما جعلهم يستميتون في النبل من حماس..و أوصلهم أخيرا إلى التآمر على شعبهم، و وضع يدهم في يد قتلة هذا الشعب في تداعيات الحرب الأخيرة على غزّة ..
و التركيبة الثانية هي الطاقم المحيط بـ "رفيق الحريري" و التي نمت بعد تسلمه الوزارات المتعاقبة،و هي "مافيات اقتصاديّة - سياسيّة" نمت معه نتيجة "اتفاق الطائف" و شهر العسل السعودي السوري – الامريكي...و استلمت الحكم بعد اغتياله مباشرة .. و انخرطت في التآمر مباشرة على حزب الله، و سلاحه و الذي نمى على "هامش شهر العسل" نتيجة رؤية استراتيجيّة سوريّة لطبيعة الصراع مع اسرائيل، و التي لم تفرط بها ابدا .. و هذه التركيبة ساعدت في تغطية "حرب تموز" بكلّ وقاحة .. ثم استمرت بعد الفشل الصهيوني في العمل على تحقيق ما عجز عنه "الصهاينة"، و السعوديون ، و من يدور في فلكهم من نظام أعرابي متهالك أصابه العماء الاستراتيجي .. مما جعل حزب الله، و من يسانده .. يقوم بتصفية نهائية لهذا التآمر بأحداث "7 ايار" .. و قاد الجميع بالحذاء الى الدوحة .. و لجم هذه المافيات .. و أظهرها على أنّها مجموعة من الصبيان، و المرتزقات التي تجعجع و لا تطحن.

و لأنّ التاريخ الذي تصنعه المقاومات .. لا يمكن أن يصبح كوميديا على المقلب الآخر .. فإن أحداث عدوان تموز تتطابق بشكل يثير العجب .. و على كافة المستويات .. في الحرب الصهيونيّة على غزّة .. فهنا رئيس يظهر عهره بقلّة حياء منقطع النظير حيث يهاجم حماس " بمفردات من مثل : اذا كانت المقاومة ستفني الشعب ... " يقابله على الطرف اللبناني رئيس حكومة أشد عهرا " يستقبل النائب البريطاني غلاوي بعبارة : لقد انهزم لبنان ، و انت ما زلت تقول بأنّه انتصر " و يستمر هذا السيناريو بطاقم أمني هنا يدلّ على " قيادات حماس " ، و طافم أمني هناك يدل " على قيادات حزب الله " و أبواق مرتهنة هنا " تخذل المقاومين " ، و تزاود على المقاومة .. و ابواق عميلة هناك " تشوه صورة المقاومة " و تنال من رموزها .. و تآمر عراباني "ترأسه مصر"، و تصمت عن جرائمه "السعوديّة" .. و تقود خطاه، و في الحالتين قطر .. و تغطي احداثه قناتي (الجزيرة و العبريّة)، و بنفس الضجيج .. فإنّ المايسترو الأمريكي الذي يقود اللحن "الخياني العرباني" يماطل في وقف الحرب .. و يعطي للحكومة الصهيونيّة .. ذات المهل الزمنيّة لتحقيق أهداف لم تجرؤ هذه الحكومة على إعلانها، و لأنّ مشروع التوطين لن يمرّ بسهولة .. و لأنّ هذه الحرب تظهر أنّ المقاومة الفلسطينيّة تسير على خطى المقاومة اللبنانيّة .. و أنّ النصر صبر ساعة .. و لأنّ الكيان الصهيوني .. لن يتحمل المزيد من حياة جنوده المهدورة .. و الصواريخ التي تصل الى ما بعد بعد .. و تقترب رويدا رويدا من تل ابيب ... فإنّ مشروع " اسقاط حماس " و المقاومة الفلسطينيّة لن يحصل يؤكد ذلك" الوزير الخارج عن العروبة، و الاسلام .. ابو الغيط "، و هو من الطاقم المخطط، و المتآمر في هذه الحرب ..فإنّ أياما قليلة من الصمود .. ستجعل الكيان الصهيوني يأنّ من وجع الضربات .. و سنشهد بعون الله مبادلة مشرّفة من " حماس " للجندي " شاليط " ... و ستبنى غزّة دون سرقات " على عكس التطابق اللبناني " ... و طالما أنّ رحم النساء الفلسطينيّات الشريفات .. لم ، و لن يستأصل .. فإنّه سيتم رفد المقاومين .. بمقاومين أشدّ شراسة لآنّ العربيّ الحر لا ينسى .. و ستكون هذه الحرب بداية النهاية ..

و الآن، و بعد وقت قصير .. ستنجلي هذه الغمّة .. و لن يبقى في وجه هذا المشروع .. إلاّ المقاومة العراقيّة الباسلة و التي زرعت في أرض الرافدين .. بذور نصر حان قطافها ... فإنّ أمل هذه الجموع العربيّة التي خذلها نظامها المرتهن .. تتطلع الى نصر ثالث .. يجعل الهلال مستقيما ، و يكسر النجمة النازيّة ... ألا إنّ الله ينصر من ينصره .. ألا إنّ نصر الله قريب .


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقاومة، جهاد، حماس، حزب الله، مصر، سوريا، الأردن، السعودية، لبنان، اسرائيل، حكام خونة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-01-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ثورتنا السوريّة : هذا الإسلام الذي يقتلنا ...
  كذبة الاعجاز العددي في القرآن .. البهائية تطلّ بقرنيها ..
  هل تضرب سوريا "إمارة قطر" بصواريخها بعيدة المدى
  من سوريا الثورة: الجامعة العربية أدبرت، و لها ضراط
  في سوريا الثورة : الموت بكل معنى الكلمة
  الثورة المصريّة .. سلامتها أم حسن
  الدم اللبناني .. في بازار القرار الإتهامي
  في سوريا : المعارضة حافلة .. و الميّت كلب
  من ابن لادن إلى الظواهري .. دم المسلم حلال ..
  الثورة السوريّة.. في مديح ابن تيميّة، وهجائه
  عن عزمي بشارة.. إبراهيم الأمين يرثي نفسه
  سوريا .. ثورتنا تكشف عن عورتها
  سوريّا .. هذه ثورتنا، و هؤلاء نحن
  سوريا – درعا.. ثورة لحى الضلال
  ثورتنا السوريّة.. الخلافة الإسلامية هي الحلّ
  فانتازيا الثورة السوريّة .. سلفيّة .. سلفيّة
  ثورتنا السوريّة ..و النفخ في الرماد
  فضائل الثورة في درعا.. "حيّ على الجهاد"
  الثورة السوريّة.. نهاية الوهم
  القرضاوي.- أردوغان.. فقه العهر و عهر السياسة
  المعارضة السوريّة الخارجيّة.. المؤامرة و الثورة
  عن التجربة المصريّة في سوريا .. وهمّ الثورة الشعبيّة
  هيثم المنّاع .. أنت كذّاب
  سوريا.. بين خطأ الثورة، و تفتيت المؤامرة
  من اجل سوريا لا من أجل " بشار الأسد "
  ليبيا..من فجر الحريّة إلى فجر الأوديسا
  ليبيا و أردوغان.. إسمان ممنوعان من الصرف
  عن نوّارة نجم، و ماما نور، و سالم حميش .. و الثورة
  الحاكم العربي الجيّد، هو الحاكم المُخوْزق
  خروج مصر نهائيّا من الحظيرة العربيّة - السلام الهشّ

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، عراق المطيري، حميدة الطيلوش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد عمر غرس الله، أحمد بوادي، د. خالد الطراولي ، تونسي، د- محمد رحال، د. أحمد محمد سليمان، أحمد ملحم، علي الكاش، مراد قميزة، عبد الله الفقير، محمد شمام ، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، محمد الطرابلسي، عبد الله زيدان، محمد يحي، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، محمود طرشوبي، د. طارق عبد الحليم، إسراء أبو رمان، عمر غازي، أحمد النعيمي، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منجي باكير، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، كريم السليتي، صلاح المختار، نادية سعد، مصطفى منيغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، محمود فاروق سيد شعبان، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، المولدي الفرجاني، سامر أبو رمان ، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، طلال قسومي، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، يزيد بن الحسين، رضا الدبّابي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافد العزاوي، محمود سلطان، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم فارق، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، رشيد السيد أحمد، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، أبو سمية، عزيز العرباوي، أ.د. مصطفى رجب، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، د - شاكر الحوكي ، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، سلام الشماع، سليمان أحمد أبو ستة، حاتم الصولي، مجدى داود، فتحي العابد، رمضان حينوني، صفاء العراقي، صلاح الحريري، ياسين أحمد، حسن عثمان، د- محمود علي عريقات، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد العيادي، عمار غيلوفي، ضحى عبد الرحمن، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، أحمد الحباسي، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، سفيان عبد الكافي، د - محمد بنيعيش، د.محمد فتحي عبد العال، محمد الياسين، خالد الجاف ، صفاء العربي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة