البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 5278


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"للمنفى أسماء كثيرة، ومصائرُ مُدمّرة قد لا ينجو منها إلا بعض الأفراد الذين لا يُشكّلون القاعدة،وأما أنا، فقد احتلّني الوطن في المنفى، واحتلّني المنفى في الوطن..ولم يعودا واضحين في ضباب المعنى. لكني أعرف أني لن أكون فرداً حراً إلا إذا تحرَّرَت بلادي، وعندما تتحرَّر بلادي، لن أخجل من تقديم بعض كلمات الشكر للمنفى"..الشاعر العربي الفلسطيني الراحل محمود درويش.

في التاسع من شهر اب قبل أربعة أعوام، كان أحد أيام الشؤم التي تعودنا عليها، فقد جاء ملاك الموت ليخبرنا بأن شاعر قضيتنا ومقاومتها محمود درويش قد فارق الحياة، ثلاثة أيام بعد أن خضع لعملية جراحية في قلبه في مدينة هيوستن الأمريكية. هكذا هم أبناء شعبنا العظام كالعصافير التي احترفت الحرية، وتموت خارج أوطانها..ولد درويش في قرية البروة ومن ثم رحل الى الجديدة بعد تدمير قريته ليصبح لاجئا في وطنه، وبعدها غادر الى موسكو وتنقل في العديد من الدول العربية والغربية، ليصبح لاجئا خارج الوطن، وليفارقنا أيضا خارجه.

تمر علينا الذكرى السنوية الرابعة لرحيل شاعرنا العظيم والألم لا يزال يعتصر قلوبنا على من ترك الشعر وحيدا يتيما..من الصعب أن نكتب في هذا الانسان، الرمز، العاشق، المناضل، المتألم..فكيف تكون الكتابة في غياب صاحبها، فهو رمز من رموز النضال الفلسطيني، وعلم من أعلام الثقافة والأدب العربي، وصوت شاعرصادق وأمين، خاطب ضمائر العالم الحية بقلب مثقل بأحزان فلسطين وشعبها، وأوصل دمعة القدس الجريح الى كل فضاء ومنبر حر في كافة بقاع الأرض.

توقف قلبه عن الخفقان، فلم يعد بمقدوره تحمل عبء القضية، انه قلب لا يرحم، فبتوقفه هذا رحل جزء هام ورئيس من أجزاء القضية..هذا ما لم يرده محمود وان كان يتوقع حدوثه كل لحظة..أحمل في صدري"قنبلة موقوتة" كما كان يقول، وهذا ما لم نرده نحن والقدس، كيف لا وقد كان ابنها المدلل، ابنها الذي حمل أسمها وهمومها أينما رحل وحل، ولم يكن متعبا بها، فدفن بالقرب منها وعلى تلة تطل عليها، ومنها يصبو اليها محمود ويداعبها وتداعبه. بعد رحيله، قال الناقد السعودي عبد الله الغذامى:"رجل نُجمع على تبجيله..وصاحب صيت هو الأكبر في ثقافتنا اليوم".

كل ما تمناه درويش هو الموت الهادئ البسيط، فكان له ما أراد.."لا أشياء أملكها لكي تملكني"،ومن هنا كتب وصيته بدمه.
محمود درويش لم يمت، فما مات من زرع العقيدة وارتحل، والعظماء لا يموتون أبدا، هكذا علمنا التاريخ..إن محمود لا يقبل كما هم العظماء أن يكون الموت نهايتهم، فهو ليس كباقي المخلوقات.."إن الموت لا يعني لنا شيئا نكون، فلا يكون"..ومن هنا صرخ صرخته المدوية المليئة بالتحدي والعنفوان والفخر والاعتزاز: سجل أنا عربي، وحذر كل من سمعوه من غضبه ومن جوعه:"سجِّل..برأسِ الصفحةِ الأولى، أنا لا أكرهُ الناسَ ولا أسطو على أحدٍ ولكنّي.. إذا ما جعتُ آكلُ لحمَ مغتصبي، حذارِ..حذارِ..من جوعي ومن غضبي".

لقد سقط الحصان عن القصيدة لكي يرحل إلى البيت عبر السفح كما شاء: إما الصعود وإما الصعود..والآن يا أخانا بعد أن لم تعد بشرا مثلنا، لأنك مت شاعرا أسطوريا لتعيش مع من هم مثلك، مع الأساطير.. لقد دخلت التاريخ، وصرت اليوم ما أردت، فقد صرت فكرة وكرمة وطائرا فينيقيا وشاعرا جسده تحت الثرى، واسمه فوق الثريا..لقد صرت تماما كل ما تريد، لقد صرت فكرة،" سأصبح يوماً فكرة..لا سيف يحملها إلى الأرض اليباب ولا كتاب..كأنها مطر على جبل تصدع من تفتح عشبه..لا القوة انتصرت..ولا العدل الشريد..سأصير يوماً ما أريد..أنا من تقول له الحروف الغامضات، اكتب تكن، واقرأ تجد".

لقد كانت قصائد درويش وستبقى وطناً وهوية، لذا أحبه الشعر ومنحه أسرار خلوده، لكنه ظل يبحث عن الموت في جداريته"الوصية" بلا موت، ويهزم الموت باستعلاء قائلاً:"هزمتك يا موت الفنون جميعها..هزمتك يا موت الأغاني في بلاد الرافدين..مسلة المصري، مقبرة الفراعنة..النقوش على حجارة معبد هزمتك انتصرت، وأفلت من كمائن الخلود..فاصنع بنا، واصنع بنفسك ما تريد".لقد انتظرت الموت يا محمود "بذوق الأمير الرفيع البديع"، وأبنت نفسك بأفضل مما قد يفعل أي منا، فكانت وصيتك في جداريتك: "أقول صبّوني بحرف النون، حيث تعبّ روحي..سورة الرحمن في القرآن..وامشوا صامتين معي على خطوات أجدادي، ووقع الناي في أزلي، ولا تضعوا على قبري البنفسج، فهو زهر المحبطين يذكّر الموتى بموت الحبّ قبل أوانه..وضعوا على التابوت سبع سنابل خضراء إن وجدت، وبعض شقائق النعمان إن وجدت، وإلا، فاتركوا ورد الكنائس للكنائس والعرائس".

تفتقد قضية فلسطين، كما يقول محمود درويش، المحكمة الحيادية والقاضي المحايد، ولأن الأمر كذلك، فإن الافك أو الباطل ينجح في تصويرها وفق هواه، لا وفق مبادئ الحق والعدالة، ولكن هل يستطيع الباطل ان يصول ويجول وأن ينتصر إلى ما لا نهاية؟.

برحيلك يا درويشنا، فقد الأدب العالمي عامة والعربي خاصة واحدا من أعظم الشعراء..يقول نزار قباني بعد آخر لقاء معه:"ذهبَ شَوْساً، كالفينيق حلّقَ، دون أن يَهزُمَ الموتَ بالخلودِ..فما يخطرُ من أمرٍ، جأشُ الشعرِ كما هو محمودُ، أبداً، يبقي الذاكرة ويبقي هو صاحب القول المأثور:"خُذوا أرضَ أُمّي بالسيفِ لكنّني، لن أوقعَ باسمي علي بيعِ شبرٍ من الشوكِ حولَ حقولِ الذَرَةْ".

في ذكرى رحيله الرابعة نقول، محمود درويش لم يمت، فهو حي في قلوبنا، في ذاكرتنا وفي عقولنا إلى الأبد، فكلما قرأنا أو سمعنا أو مررنا على طرف قصيدة من قصائده يتجلى أمامنا بكل كبرياء وشموخ وهو يردد على هذه الأرض سيدة الأرض ما يستحق الحياة..فنم قرير العين يا شاعرنا العظيم وستبقى أبد الدهر تغني ونغني معك:على هذه الأرض ما يستحق الحياة وشعبك يستحق ذلك بجدارة.
قم أيها"المسيح" من بين الأموات وهب الحياة لمن يظنون أنهم أحياء، فهم موتى لا حراك بهم، ولا يملكون ضريحا ويتامى لا يملكون عيونا.

وأنهي بما قاله الأستاذ أحمد درويش الشقيق الأكبرللراحل:"شعرت في المرة الأخيرة التي زارنا فيها في قرية "الجديدة" أنها الليلة الأخيرة، التقطنا صوراً كثيرة على غير العادة، وأحسست أن سفره إلى أميركا سيكون بمثابة رحلته الأخيرة..شهادتي لا تختلف عن شهادات الآخرين فليس لي بمحمود أكثر من الآخرين"..فهل بعد هذه الشهادة من شهادة؟..فعلا، لقد كنت يا محمود نصف العرب بل أكثر.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

محمود درويش، ذكرى رحيل محمود درويش، الشعر الفلسطيني، شعر المقاومة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-08-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، أبو سمية، د - المنجي الكعبي، عمار غيلوفي، مصطفى منيغ، أحمد النعيمي، محمد يحي، علي عبد العال، محمود سلطان، أحمد بوادي، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بن موسى الشريف ، منجي باكير، صفاء العربي، فتحـي قاره بيبـان، سليمان أحمد أبو ستة، أحمد الحباسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، محمد العيادي، سامح لطف الله، كريم فارق، صباح الموسوي ، د. عبد الآله المالكي، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، سلوى المغربي، طلال قسومي، سعود السبعاني، أنس الشابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، د - مصطفى فهمي، فتحي الزغل، فوزي مسعود ، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فهمي شراب، وائل بنجدو، رشيد السيد أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، عمر غازي، صلاح الحريري، الهيثم زعفان، حاتم الصولي، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، صفاء العراقي، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د. مصطفى رجب، محمد عمر غرس الله، تونسي، رافع القارصي، علي الكاش، يزيد بن الحسين، محمد الطرابلسي، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، عبد الرزاق قيراط ، صلاح المختار، رضا الدبّابي، أحمد ملحم، محمد الياسين، فتحي العابد، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، أشرف إبراهيم حجاج، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد بشير، مجدى داود، سامر أبو رمان ، حسن الطرابلسي، إيمى الأشقر، جاسم الرصيف، د- جابر قميحة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.محمد فتحي عبد العال، عزيز العرباوي، صالح النعامي ، د- محمود علي عريقات، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سفيان عبد الكافي، عبد الله الفقير، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، إسراء أبو رمان، خبَّاب بن مروان الحمد، رمضان حينوني، د - عادل رضا، إياد محمود حسين ، ضحى عبد الرحمن، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، حسن عثمان، ياسين أحمد، عبد الله زيدان، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - شاكر الحوكي ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة