البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 11171 sodallah@gmail.com


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تختلف درجة الحماقة من شخص الى اخر..والحماقة بحد ذاتها مرض ولكنه ليس كباقي الأمراض، فقد توصل الطب الحديث الى اكتشاف واختراع وتصنيع عقاقير تعالج معظم الأمراض وحتى المستعصية منها، الا أنه بقي عاجزا أمام علاج هذا الداء المستعصي..انه داء الحماقة، بل وباء الحماقة، فهو معدي وسريع الانتشار..انه تسونامي الحماقة والغباء.وفعلا، لكل داء دواء يستطب به**الا الحماقة أعيت من يداويها.

لماذا يصر بعض البشر أن يلتهموا كل الحماقة، ويبخلوا على منح غيرهم ولو قسطا بسيطا منها؟..لماذا يصر البعض الاخر على أن يلبسوا ثوب الجهل والغباء والعمالة؟..لماذا يصر البعض على تحقير كل ما هو عروبي اسلامي، وتمجيد كل ما هو غربي؟..لماذا يقوم البعض بالاصرار على أنهم صهاينة أكثر من الصهاينة أنفسهم؟..هل انقطع وريد الخجل عندهم؟.

ومن أشهر هؤلاء عبد الله الهدلق الكاتب الكويتي الذي تحتضنه صحيفة الوطن الكويتية..من يقرأ مقالات هذا الكاتب والمشهور بسرقته لأفكار وكتابات غيره، يظن أنه يقرأ لكاتب صهيوني متطرف في احدى الصحف الصهيونية.

وفي مقالة له بعنوان:"جزاء قيادات الغدر والخيانة"، يصف هذا الأرعن حركة المقاومة الاسلامية"حماس" بأنها ارهابية همها الوحيد قتل الأبرياء اليهود من النساء والأطفال، ويجد الذرائع والأعذار للصهاينة في ارتكاب مجازرهم بحق أبناء الشعب الفلسطيني، ويطالب الجيش الصهيوني بسحق الفلسطينيين، حيث يقول:"ايها الجيش الاسرائيلي عليكم بالارهابيين الفلسطينيين المؤتمرين بأوامر الارهاب البعثي الفارسي لاحقوا متمردي (حركة حماس!) ومعتوهيها والحمقى من قادتها والمتهورين من زعمائها المتسترين بالدين والمتاجرين به واسحقوهم وابيدوهم ولقنوهم درساً لن ينسوه إلى الابد كما لقنتم (حزب الله!) الارهابي المهزوم عام (2006م) درساً قاسياً أثخنتموهم، وخلصوا قطاع غزة من سطوة (حركة حماس!) الارهابية"، ويمضي قائلا:"لقد جبل كثير من القادة الفلسطينيين على الغدر والخيانة ونقض العهود والإساءة لمن أحسن إليهم ونكران الجميل، وما تتعرض له يوميا هذه القيادات على أيدي الجيش الإسرائيلي هو جزاؤهم".

وفي مقالة ثانية بعنوان:"(عدو!) عاقل أو (صديق!) جاهل"، وفيها يشدد على حق الكيان الصهيوني في امتلاك وتصنيع الأسلحة النووية، فتراه يقول:"لا يحق للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تطالب دولة إسرائيل بفتح منشآتها النووية أمام الرقابة الدولية، لأن إسرائيل- شأنها شأن الهند وباكستان وهما من دول عدم الانحياز- لم توقع على معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية، كما أن إسرائيل دولة صغيرة جداً لها حالة استثنائية وهي مهددة من جيرانها، سورية، (حزب الله!) الإرهابي المهزوم و(حركة حماس!) المدحورة، كماأن الخطر الفارسي من إيران يهددها، وتلك الأخطار مجتمعة تعطي دولة إسرائيل الحق في امتلاك سلاح ردع نووي للدفاع عن نفسها، وطالما أن جمهورية إيران الفارسية لا تعترف بدولة إسرائيل ولا تقيم تمثيلاً دبلوماسياً معها بل تهدد بإبادتها! فمن حق دولة إسرائيل أن تمتلك السلاح النووي الرادع، ولا توقع على ميثاق منع انتشار الأسلحة النووية ولا تفتح منشآتها النووية أمام الرقابة الدولية..إسرائيل (عدو!) عاقل بينما إيران الفارسية (صديق!) جاهل، والعدو العاقل خير من الصديق الجاهل".

وفي مقالة أخيرة له:"امن إسرائيل تضمنه التوراة المقدسة..أولئك قوم إن بنوا أحسنوا البنى"، يدافع هذا المأجور النذل عن الاستيطان الصهيوني ويطالب بعدم تجميده وايقافه فحو حق شرعي للصهاينة:"لا أعلم حقا ما سبب الاعتراض على قيام إسرائيل ببناء وحدات سكنية لمواطنيها وعلى أراضيها في مستوطناتها في الضفة الغربية! ولماذا يحتج البعض على خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) للمصادقة على تنفيذ أعمال بناء واسعة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، ويحتجون كذلك على خطة وزير الدفاع الإسرائيلي(إيهود باراك) لبناء أكثر من(500) وحدة سكنية جديدة في المستوطنات الإسرائيلية؟! ولماذا يطالب البعض إسرائيل بـ(تجميد!) الاستيطان- وهو حق سيادي- مع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي (بنيامين نتنياهو) قد أكد على أنه سيعلن- خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية شهر سبتمبر- عن نيته تقليص حجم أعمال البناء وإبطاء وتيرته في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية؟! أليس من حق أي دولة أن تبني وحدات سكنية لشعبها على أراضيها؟! لا (تجميد!) للحق، ولكن ربما يتم تقليصه حسب الحاجة".

هذا جزء بسيط من خراريف وليست مقالات لهذا الأحمق المنشق المدعو عبد الله الهدلق، فهو وفؤاد الهاشم وأحمد الجارالله يشكلون الثالوث العميل المتصهين الكويتي..أطالع وبشكل مستمر الصحف العبرية على اختلاف توجهاتها، ولم أجد كتابات مماثلة لكتابات هذا الأحمق الوقح الا في بعض الصحف اليمينية المتطرفة.

قد يقول قائل ان التعقيب على مقالات هؤلاء الكتاب يزيدهم شهرة، وأقول ان قيام الصحف الكويتية بنشر مقالاتهم يوما بعد يوم سيؤثر في عقول ضعفاء النفوس، فيصدقون بل ويعتمدون ما يكتبوه من كلام فارغ أجوف وباطل وكاذب، عملا بمقولة بول غوبلز وزير الدعاية الألماني في عهد هتلر"اكذب ثم اكذب ثم اكذب فلا بد من أن يصدق الناس في النهاية"..ومن هنا أرى أنه من الواجب أن نقوم بفضح هؤلاء المرتزقة وتعريتهم، واظهار حقيقتهم فمقالاتهم منشورة على موقع وزارة خارجية الكيان الصهيوني، ويتقاضون الرواتب من هذه الوزارة..انهم باعوا عرضهم وشرفهم مقابل حفنة من الدولارات، ولكننا نعلم تمام العلم بأن الصهاينة لا يثقون بأي انسان وسيقذفوا بهم الى مزابل التاريخ عندما سيستغنون عن خدماتهم، تماما كما سيفعل بهم شرفاء الكويت والعرب.
والى عبد الله الهدلق الأحمق المتصهين الشامت بالفلسطينيين ومعاناتهم أقول، سنلاحقك أنت ومن هم على شاكلتك وسنهاجمكم ونعريكم، فلربما قليل من الخجل سيغيركم، ولكن ان لم تستح فافعل ما شئت.

لست من الذين يحبذون استعمال الكلمات الجارحة، وهذا هو اسلوبي بحكم تربيتي منذ نعومة أظفاري، ولكنني أجد نفسي مضطرا لاستعمالها في بعض الأحيان في وصف أناس افتقدوا لفترة الطفولة الطبيعية من أمثال الهدلق وصحبه، لذلك أقول:أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق..أكتفي بهذا القدر تاركا للاخوة القراء والمعقبين الادلاء بدلوهم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عبد الله الهدلق، صحيفة الوطن الكويتية، الكويت، صهاينة، خونة، ليبراليون جدد،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-10-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  21-01-2011 / 21:33:04   عبد الله


بارك الله فيك و لكن لا داعي لشتم أمه فقد تكون صالحة ، و كم من صالح ولد طالحاً و العكس

و المعلق الذي يريد أن يحول انتقاد للهدلق على أنه كراهية لأهل الخليج فأقول له انتهى زمن هذا النعيق الفارغ ، و الواضح أنك عبد الله الهدلق أو احد مشجعيه تريد أن تبرر حقارته بهذا الخطاب المأزوم نفسياً.

  11-11-2010 / 02:51:51   فؤاد
ان لم تستحي ففعل ما شئت

الا نعلة الله على الخونة والعملاء اللذين يتاجرون بمصير الفلسطينين من اجل حفنة من الدولارات

  26-08-2010 / 11:29:38   أحمد


عندما يتهم أهل الخليج وحكامه بما ليس فيهم ويتطاول عليهم الاقزام من كتاب واعلام مبرمج مثل نعيسة وغيرة الكثير ومن الستنيات حتى الآن وهم يجرحون ولكن الواقع والحقائق تنصف وتعلم الكل بما يجري وجرا .
ومن حق الكاتب الاستاذ الهدلق بكتابة وجهة نظرة
مع اني لست متابع لما يكتب ولكني مؤيد لمعظم ماكتب ماعد مايخص أسرائيل . وحتى لو كان تطرف في ماكتب فهو واحد وليس بالعشرات ولا بألفظ سوقية .
تمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .صدق الله العظيم
الغل والحسد والحقد على دول وشعوب اهل الخليج اهل الفضل والكرم والعطاء والخير والله لك الحمد ياربي لاتبلانا

  20-02-2010 / 16:18:08   مجنون مصرى
لا فض فوك

لا اعلم لم السكوت من قبل القيادات على امثال هؤلاء العملاء المفضوحه انتماءاتهم للقاصى والدانى .
ولا استطيع ان اقول الا ( صدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم فهدا هو زمن الرويبضه

  22-11-2009 / 07:52:53   سمير الحمصي
الصحفيون الصهاينة

حرب غزة فضحت الأقلام الصهيونية المأجورة وقد كرمتهم اسرائيل واصدرت قائمة سمتها قائمة الشرف ويتصدرها الهدلق وعبد الرحمن الراشد وطارق الحميد وكل صحفي جريدة الشرق الأوسط وجريدة الوطن الكويتية وجريدة الاهرام والجمهورية المصرية وغيرها .. ( ابحث عالنت قائمة الشرف الاسرايئيلية للصحفيين العرب المتعاطفين معها ضد حماس ) وهؤلاء بكوا على كم كلب صهيوني قتل على يد المجاهدين ولم تحركهم جثثث الآف الشهداء في غزة اللهم عليك بالمنافقين والمتصهينين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، د. مصطفى يوسف اللداوي، سلوى المغربي، سليمان أحمد أبو ستة، عمر غازي، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، أحمد الحباسي، صفاء العربي، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، خبَّاب بن مروان الحمد، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، سيد السباعي، رضا الدبّابي، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - عادل رضا، كريم فارق، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، محمود فاروق سيد شعبان، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، أنس الشابي، د. أحمد بشير، صلاح المختار، عبد الله الفقير، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، أحمد بوادي، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رشيد السيد أحمد، فهمي شراب، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. خالد الطراولي ، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، المولدي الفرجاني، فتحي الزغل، عمار غيلوفي، صفاء العراقي، نادية سعد، محمود سلطان، عبد الله زيدان، د- جابر قميحة، ضحى عبد الرحمن، أحمد ملحم، حسن عثمان، محمد عمر غرس الله، عزيز العرباوي، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، مجدى داود، سلام الشماع، د - محمد بنيعيش، رحاب اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، صباح الموسوي ، خالد الجاف ، محمد الطرابلسي، يزيد بن الحسين، د. طارق عبد الحليم، صلاح الحريري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، محرر "بوابتي"، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، محمد يحي، إسراء أبو رمان، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، الهادي المثلوثي، إياد محمود حسين ، أحمد النعيمي، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، د - مصطفى فهمي، رافد العزاوي، الهيثم زعفان، عبد الغني مزوز، ماهر عدنان قنديل، أبو سمية، رافع القارصي، أشرف إبراهيم حجاج، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، د- محمد رحال، حاتم الصولي، د.محمد فتحي عبد العال، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد الياسين،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة