البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

"واحسرتاه .. يا شعفاط"

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 5732


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قبل أكثر من ثلاثة عقود من الزمن أطلق الكاتب والأستاذ والصحفي المرحوم محمد أبو شلباية صرخته المدوية"واحسرتاه يا قدس"، وذلك من خلال كتاب حمل أسم هذه الصرخة..
في صرخته هذه عبر عن حزنه وحسرته عما سيحل بالقدس إذا ما استمر الوضع كما كان عليه في تلك الفترة..ورغم حداثة الاحتلال في ذلك الوقت إلا أن المرحوم "أبو مؤنس" كان يتوقع ويعرف تماما ما سيحل بالقدس وكأنه منجما ويجيد قراءة الفنجان، فرحمك الله يا أبا مؤنس ونعم، واحسرتاه يا قدس.

ألم يحن الوقت لنفتش عمن ينقذنا من جهلنا ومن تخلفنا؟..ألا يصدق فينا القول بأننا أمة ضحكت بل خجلت من جهلها الأمم؟..لماذا نصر على التمسك بعادات وتقاليد تخجل منها حتى الأمم التي عاشت في العصور الحجرية؟..ألم يحن الوقت لنضع مصالح الوطن العليا عامة والقدس خاصة فوق كافة المصالح الحزبية والقبلية والعشائرية والفئوية الضيقة؟..هل أصبح قتل النفس البشرية دون أي سبب أمرا طبيعيا وعاديا بل محللا؟..هل هانت علينا القدس التي تشهد أكبر وأوسع عملية تهويد، بل وأكثر من ذلك بكثير، فنحن نشارك بهذا التهويد.. "الأقصى في خطر"، شعار نتباهى بترديده، فالحفريات تهدد بانهياره، ولكن هل سألنا أنفسنا:ألم يحن الوقت للعمل وترك الشعارات الرنانة.

ازدادت في السنوات الأخيرة في مدينة القدس وضواحيها أعمال العنف والمشاجرات العائلية والتي يدفع ثمنها في أغلب الأحيان أناس لا علاقة لهم بها لا من قريب ولا من بعيد..شجارات عائلية مخزية ومقرفة ومزهقة لأراوح الأبرياء..شجارات سببها الرئيسي في معظمها تافه.."صفة سيارة"،" قيادة سيارة بسرعة جنونية في أحد الأحياء المأهولة بالسكان"، "شاب مراهق يدعي بأن شابا آخر نظر إليه بنظرات غريبة"، وغيرها الكثير من الأسباب التافهة.

إن من يتابع ما يجري في القدس في الفترة الأخيرة يؤكد بأننا عدنا إلى زمن داحس والغبراء..القدس تعيش وضعا يأكل فيه القوي الضعيف، تماما كما تلتهم الأسماك الكبيرة الأسماك الصغيرة..القدس تحكمها شريعة الغاب، بل أجزم بأن للحيوانات شريعة تفوق في قوانينها وحكمتها تلك الشريعة التي تسيطر علينا في فلسطين عامة والقدس خاصة.

مما يؤسف حقا أن نقول وعلى الدوام بأن الاحتلال هو السبب في كل مشاكلنا، مع عدم إنكاري بأن الاحتلال هو المعني بهذه الظاهرة وغيرها من الظواهر الاجتماعية التي تؤدي إلى تسيب الشباب وبذلك يبتعدون عن مقارعته..إن واقع الاحتلال للقدس وباقي أراضي الوطن يجب أن يجعلنا يدا واحدة قوية، لا أن نقوم بقتل بعضنا بعضا..فمن الخلافات العائلية المنبوذة وصولا إلى ما جرى بين حركتي فتح وحماس لهو أمر يرضي الاحتلال بل يجعله يرسخ أسسه، ومن هنا نجد أنفسنا مضطرين للقول: وداعا يا قدس ووداعا يا فلسطين.

إن الشجار العائلي المؤسف والمحزن والمخجل، بل والذي يصعب وصفه في نفس الوقت والذي وقع قبل يومين بين أقرباء من عائلة واحدة في قرية شعفاط شمال القدس وذهب ضحيته شاب في العشرينيات من عمره، وهو متزوج وله ولد عمره بضعة شهور، والقاتل هو أحد أقرب الأقرباء عليه، وبحسب أنباء وردتني تقول بأن السبب أتفه من تافه، بل لا مبرر له.. انه شجار وكغيره من الشجارات ستكون له آثاره على المدى البعيد، فالانتقام والأخذ بالثأر من سماته الرئيسية. لقد اشتركت شخصيا في مراسم تشييع المغدور وكان مشهدا تقشعر له الأبدان خاصة عندما تم توديعه من قبل والديه واخوته وأخواته وأرملته وأعمامه..شاب في بداية حياته يقرر شاب اخر أن ينهيها..انها جريمة بكل ما في الكلمة من معنى، فمهمى وصلت حدة الخلافات، لا يعقل أن نتغلب عليها بالقتل، والنتيجة تدمير حياة القاتل وعائلته وحياة المقتول، بل حياة عائلة بأكملها.."ومن قتل نفساً بغير حق فكأنما قتل الناس جميعاً".

لا أحد ينكر وجود العنف المجتمعي في كافة المجتمعات، وكأحد أبناء شعفاط، قلت في جلسات عديدة بأن الغالبية العظمى لأسباب الشجارات التي تحصل في مجتمعنا تافهة، وقلت بأن شعفاط تكاد تكون القرية الوحيدة من بين قرى القدس التي لم ترتكب فيها جريمة قتل، فالخلافات ومهما كبرت كنا نقوم بتحجيمها، ولكنني حذرت أيضا بأن شعفاط ليست محصنة، فعلينا أن ننبذ ونعاقب مفتعلي الشجارات حتى لا نصل في يوم من الأيام الى موقف نندم عليه حين لا ينفع الندم، وها هو اليوم اللعين قد وصلنا..قريب يقتل أعز أقربائه..وهذه الجريمة تعتبر واحدة من بين أربع جرائم قتل وقعت في مدينة القدس خلال شهرين.

إن هذا الشجار سيحل وكغيره بدفع الدية وتعويض المتضرر والحق الكبير يأكل الحق الصغير..ولكن ما قيمة الأموال مقابل قتل نفس بشرية تترك من خلفها الأطفال الأبرياء اليتامى؟، انه سؤال من بين العديد من الأسئلة، فهل من مجيب؟، وهنا أقول أين المروءة التي سئلت وهي تبكي عن سبب بكائها، فأجابت:كيف لا أبكي وأهلي جميعا دون خلق الله ماتوا؟.
انه لمن المؤسف أننا لا نزال نسير خلف القاعدة المتخلفة"أنا وأخوي على ابن عمي، وأنا وابن عمي على الغريب".

مع احترامي الشديد للقضاء العشائري ودوره الاصلاحي، إلا إن المطلوب منه ومن القوى الوطنية الشريفة أن تقوم بإلغاء هذا الحل السحري..هذا الحل الذي أصبح هو الحل الرئيسي لكافة مشاكلنا صغيرة كانت أم كبيرة..انه"فنجان القهوة"..إن هذا الفنجان اللعين أدى إلى زيادة أعمال العنف، فمفتعل المشكلة يدرك بأن هذا الفنجان سيحل له قضيته مهما كانت.

ندرك تمام الإدراك بأن الاحتلال هو الرابح الوحيد من هذه الظواهر المخزية، ومن هنا وفي ظل غياب سلطة وطنية ومؤسسات قانونية، فإننا نطالب القوى السياسية بكافة ألوانها وأطيافها بأن تقوم بتشكيل لجنة موحدة حيادية قادرة على وضع حد لمثل هذه الظواهر والسبل كثيرة وواضحة، وكذلك نطالب من لهم علاقة بالقضاء العشائري أن يكونوا حياديين وأن يحكموا عقولهم وضمائرهم وليس قلوبهم والعادات العربية والإسلامية من كرم وتسامح، وكذلك نطالب رجال الدين أن يقوموا بدورهم الفعال من خلال خطبهم بدلا من إصدار فتاويهم الفارغة من كل مضمون..تلك الفتاوي التي تقوم بالتخوين والتكفير وتعميق جذور الطائفية والمذهبية في مجتمعنا.

نطالب كذلك الشباب بالتفكير ولو قليلا من الوقت قبل افتعال مشاكلهم، فمشاكلهم التافهة هذه، قد تؤدي إلى سفك الدماء و"تخريب" بيوت كثيرة، وكذلك نطالب"مشايخ" العائلات بعدم الهرولة وراء تصرفات أبناء عائلاتهم الطائشين، فتحكيم العقول هو السلاح الفعال وليس"فنجان القهوة السحري".

وكمقدسي غيور وأعتز بأنني أحد أبناء شعفاط، أطالب كل الشرفاء المخلصين أن يبذلوا قصارى جهودهم في حل هذه القضية، وأطالب كذلك أهل الفقيد بضبط النفوس، وعدم الاستماع الى "الطابور الخامس"، الذي كعادته ينتشر في مثل هذه الأوضاع، ولعائلة المغدور أقول، رحم الله فقيدكم وأدخله فسيح جنانه، مع علمي مسبقا بأن مطالبتي ليست سهلة، لكن هذا هو قضاء الله وقدره.

والى كل المقدسيين وبغض النظر عن انتمائهم العشائري أو الحزبي أقول: إن ما يحدث في مدينتكم لهو على درجة عالية جدا من الخطورة، فلنحكم عقولنا ومنطقنا ولنبتعد عن العشائرية والقبلية المقيتة، فهي التي ستدمر ما تبقى من قدسكم..فالوطن والقضية والقدس أغلى ما نملك، ومن لا وطن له لا حياة ولا وجود له.

وأختتم قائلا بصرخة المرحوم أبو شلباية:"واحسرتاه يا قدس"..إنها فعلا صرخة مدوية جدا، فهل من مجيب؟..ويا أبا مؤنس، قم من بين الأموات واصرخ مرة أخرى، فلعل صرختك هذه تلاقي آذانا صاغية ولعلها تحيي ضمير من يعتقدون بأنهم أحياء ولكنهم في القبور ينعمون..وليكن شعارنا الوحيد هو"كلنا فداك يا قدس".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

القدس المحتلة، فلسطين، إسرائيل، القضاء، العشائر،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-07-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. ضرغام عبد الله الدباغ، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، د - عادل رضا، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خبَّاب بن مروان الحمد، تونسي، العادل السمعلي، جاسم الرصيف، سامح لطف الله، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، عمر غازي، د- محمود علي عريقات، رمضان حينوني، د - المنجي الكعبي، صلاح المختار، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، سليمان أحمد أبو ستة، حميدة الطيلوش، د. خالد الطراولي ، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، د - صالح المازقي، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، محرر "بوابتي"، نادية سعد، د - الضاوي خوالدية، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، محمود سلطان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، علي عبد العال، عبد الله زيدان، عزيز العرباوي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله الفقير، عراق المطيري، محمد العيادي، مصطفى منيغ، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، محمد شمام ، فتحي العابد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد يحي، أحمد ملحم، علي الكاش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، عواطف منصور، فهمي شراب، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، صلاح الحريري، عبد الغني مزوز، إياد محمود حسين ، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، مصطفي زهران، خالد الجاف ، ضحى عبد الرحمن، صفاء العربي، يحيي البوليني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، سلام الشماع، كريم فارق، د. أحمد بشير، كريم السليتي، عمار غيلوفي، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، رضا الدبّابي، منجي باكير، سلوى المغربي، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، سيد السباعي، أبو سمية، مراد قميزة، أنس الشابي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة