البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 5325


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في صبيحة يوم ربيعي صافي وجميل وتحديدا في التاسع من نيسان قبل أربعة وستين عاما, ارتكب العدو الصهيوني واحدة من أبشع المجازر بحق أبناء شعبنا الفلسطيني..انها مجزرة دير ياسين.
كانت قرية دير ياسين الفلسطينية تستريح وادعة عندما استباحتها العصابات الصهيونية وأمعنت قتلا فيها من دون تمييز بين شاب وشيخ وطفل او امرأة. وحصدت ارواح نحو 250 من ابنائها.

في ذلك اليوم الذي لن ننساه ما حيينا زحف المئات من أفراد العصابات الصهيونية المتنوعة بقيادة الارهابي مناحيم بيغن الذي أصبح فيما بعد رئيسا لحكومة الكيان الصهيوني، الى قرية دير ياسين، وبدأوا مسلسل قتل همجي، أزهق ارواح المئات من دون ذنب اقترفوه.

في التاسع من نيسان, وفي كل عام, وبينما يعد الكيان الصهيوني العدة للاحتفال بعيد استقلاله الوهمي, يحيي أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجدهم في الوطن والشتات ذكرى مجزرة دير ياسين التي قتل اهاليها برصاص العصابات الصهيونية في اليوم التالي لاستشهاد القائد الفلسطيني عبد القادر الحسيني في معركة القسطل التي قاد سقوطها ومن ثم مذبحة دير ياسين، إلى سقوط القدس وقيام الكيان الصهيوني، باعتراف المسئول المباشر عن المجزرة مناحين بيغن زعيم منظمة "الأرغون" الصهيونية، الذي كتب ان "أسطورة دير ياسين ساعدت العصابات اليهودية في الحفاظ على طبريا واحتلال حيفا".

لقد عانى الشعب العربي الفلسطيني منذ انتداب الكيان الصهيوني الغاشم الوانًا شتى من الكوارث التي أنزلتها به الصهيونية والامبريالية والرجعية العربية، ودير ياسين لم تكن الأولى ولا الأخيرة، فهناك الكثير الكثير، أسماء لا تعد ولا تحصى، ولكنها نقاط واضحة في ذاكرة كل فلسطيني، ويكفيها كي لا ننسى، ان نذكر دير ياسين، قبية، كفر قاسم، مدرسة بحر- البقر، رفح، الليطاني، عين الحلوة، صور، صيدا، بيروت، وغيرها المئات من القرى الفلسطينية التي هدمت بيوتها على رؤوس أهاليها، والمجرم واحد، هذا المجرم الذي ما زالت أفكاره الدموية تسيطر على قادته في تعاملهم مع الشعب الفلسطيني وحقوقه.

سنوات كثيرة مرت على مجزرة دير ياسين وما زال المجرمون يحاولون اقناع انفسهم والعالم بطهارة أيديهم وسلاحهم، الذي يطلق الرصاصة فتطير في الفضاء باحثة عن مكان تستقر فيه فلا تجد الا صدر العربي ليكون محطتها الأخيرة، وما زال الشعب الفلسطيني يدفع الثمن، فهل ننسى؟. لم تكن قرية دير ياسين الوادعة بحاجة إلى هذا الهجوم الصهيوني العنيف لإخضاعها، لكنه كان جزءاً من خطة شاملة تهدف إلى تحطيم المقاومة العربية عسكرياً، وإخلاء الأهالي من مدنهم وقراهم بإثارة الرعب والفزع في نفوسهم. وأدل شيء على ذلك هو قول الإرهابي مناحيم بيغن: "ما وقع في دير ياسين وما أذيع عنها ساعدا على تعبيد الطريق لنا لكسب معارك حاسمة في ساحة القتال، وساعدت أسطورة دير ياسين بصورة خاصة على إنقاذ طبريا وغزو حيفا". وهكذا تحول اسم هذه القرية العربية التي أبيد أهلها، ولم ينج منهم إلا أفراد قلائل، إلى رمز من رموز الإرهاب الصهيوني المرتبط بدوره بالعقيدة الإرهابية الصهيونية. وقد علق قائد وحدة "الهاغانا" على وضع القرية المنكوبة في ذلك اليوم، بقوله: "كان ذلك النهار يوم ربيع جميل رائع، وكانت أشجار اللوز قد اكتمل تفتح زهرها، ولكن كانت تأتي من كل ناحية من القرية رائحة الموت الكريهة ورائحة الدمار التي انتشرت في الشوارع، ورائحة الجثث المتفسخة التي كنا ندفنها جماعياً في القبر".

وبدورنا نقول, انه من غير الممكن للص وسفاح أن ينام هانئاً مكتفياً بما سلبه من غنائم، ما دام ضحاياه موجودين حوله ولا ينسونه, وهو يدرك تمام الادراك أنهم سيلاحقونه، وأن يد العدالة التي نجا منها طوال الوقت بفضل حماته الإمبرياليين المهيمنين على العالم، ستطاله حتماً ذات يوم.

ولأن الصهاينة وقادتهم يعرفون هذا جيداً، فإنهم يتشبثون بعقيدة راسخة بشأن كيفية التعامل مع العرب: "ما لا ينفع بالقوة، ينفع بقوة أكبر"، وسيواصلون السير في طريق المجازر، حتى يتم تحرير فلسطين من نهرها الى بحرها, وعندها سيحضر الضحايا جميعاً, وتستعاد التفاصيل كلها بلحمها ودمها وعذاباتها, لكي تكون شاهدا حيا على المجرمين وتنزل بهم القصاص الذين يستحقونه, وان هذا اليوم ات لا محالة وما بعد الليل إلا بزوغ الفجر. في ذكرى مجزرة دير ياسين نقول, المجد والخلود لضحاياها الشهداء ولكل الشهداء الذين قضوا من أجل تحرير الأرض والإنسان..لن ننثني يا سنوات الجمر, وإننا حتما لمنتصرون.

******

في صباح تأخر فيه شروق الشمس..دمعةٌ لحلم..يصارعُ الحياة..إما البقاء..وإما الموت..شمعةٌ..متى ما اشتعلت بدأ العدُ التنازلي..إما الوصول, وإما إنتهاء الضوء..هذا هو الأمل السهلُ الممتنع.
فتاة لبنانية من مواليد عنقون بقضاء زهراني في جنوب لبنان من كوادر الحزب السوري القومي الاجتماعي. كانت أول فتاة استشهادية في العمليات التي ضربت الصهاينة المحتلين في جنوب لبنان..انها"سناء يوسف محيدلي", ابنة قرية عنقون قضاء صيدا.في التاسع من نيسان عام 1985 قامت الشهيدة سناء محيدلي، ابنة السابعة عشر ربيعا, بعملية استشهادية بطولية، استهدفت تجمعاً لقوات العدو على "معبر الذل" في باتر - جزين حيث كانت تتجمع أعداد كبيرة من الشاحنات والدبابات والآليات المجنزرة، والعديد من المشاة المنسحبين من تلال الباروك ونيحا، وذلك بإقتحامها القوة العدوة، بسيارة مجهزة بـ 200 كلغ من مادة الـ "ت.ن.ت" الشديدة الانفجار.

وقد أوقعت العملية الاستشهادية خسائر كبيرة في جنود العدو قدر عددهم بحوالي 50 قتيلاً وجريحاً، بالإضافة إلى إعطاب وحرق عدد من الآليات، وإلى حالة الهستيريا التي دبت في صفوف جنود العدو، الذين بدأوا بإطلاق النار عشوائياً. وقد وجهت الرفيقة سناء قبل تنفيذها للعملية الاستشهادية الكلمة التالية التي تناقلتها أجهزة التلفزة في لبنان والشام وقبرص نقلاً مباشراً يالصوت والصورة ، لآخر ما قالته البطلة سناء وهي تودع أهلها وشعبها وتستعد لعمليتها الاستشهادية التي أكدت فيها أن شعبنا يملك مخزوناً هائلاً من البطولات عناه أنطون سعادة عندما قال:"ان فينا قوة لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ".

هذا ما جاء في وصيتها: أنا الشهيدة سناء محيدلي عمري 17 سنة..أنا من جنوب لبنان المحتل المقهور ومن الجنوب المقاوم والثائر.. من جنوب المقاومة وجنوب الشهداء.
أنا أخذت هذا القرار من ضمن مجموعة قررت الاستشهاد في سبيل تحرير أرضنا وشعبنا لأنني رأيت مأساة شعبي في ظل الاحتلال من قهر وظلم وقتل أطفال ونساء وشيوخ وتهديم منازل فقررت عندها القيام بعملية الفداء . وأنا مرتاحة جداً لأنني سأنفذ هذه العملية التي اخترتها أنا كي أقوم بواجبي نحو أرضي.

وإنني أطلب من جميع شابات وشباب بلادي أن يلتحقوا بصفوف المقاومة الوطنية لأنها وحدها قادرة على طرد العدو من أرضنا وإنني أمل أن أنجح في عمليتي هذه كي أقتل أكبر عدد ممكن من جنود العدو فتتعانق روحي مع أرواح كل الشهداء اللذين سبقوني وتتوحد معهم لتشكل متفجرة تنفجر زلزالاً على رؤوس جيش العدو. من وصيتها التي أذاعتها أجهزة التلفزة في لبنان والأمة والعالم :
أحبائي:" ان الحياة وقفة عز فقط "..أنا لم أمت ، بل حية بينكم .. اتنقل .. أغني .. أرقص ، أحقق كل أماني .. كم أنا سعيدة وفرحة بهذه الشهادة البطولية التي قدمتها ، أرجوكم لا تبكوني لا تحزنوا عليّ ، بل افرحوا..اضحكوا للدنيا ، طالما فيها أبطال..أنا الآن مزروعة في تراب الجنوب أسقيه من دمي وحبي..آه لو تعرفون إلى أي حد وصلت سعادتي ..التحرير يريد أبطالاً يضحون بأنفسهم ، يتقدمون غير مبالين بما حولهم ، ينفذون ، هكذا يكون الأبطال..إنني ذاهبة إلى أكبر مستقبل ، إلى سعادة لا توصف.

آه " أمي " كم أنا سعيدة عندما سيتناثر عظمي من اللحم ودمي يهدر في تراب الجنوب، من أجل أن أقتل هؤلاء الأعداء الصهاينة..وصيتي هي تسميتي "عروس الجنوب".
احتفظت الصهاينة بأشلائها حتى تموز 2008 حين تمت إعادة رفاتها بعد مفاوضات جرت بينهم وبين حزب الله لتبادل الأسرى وجثث المقاتلين بين الطرفين.
استلمت قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي رفاتها في 21 تموز 2008 وسلمتها لذويها ليتم دفنها في مسقط رأسها في عنقون.
وفي قصيدة للدكتور الشيخ أحمد الوائلي يرثي فيها الشهيدة سناء يقول:"هو المجد يا دنيا "سناء" فغردي...فأنت أريج الخلد بل أنت أطيب". ستبقين فينا حية فالعظماء لا يموتون أبدا, لك المجد والخلود يا عروسة الجنوب وللأعداء ومن سار في فلكهم الخزي والعار..والنصر للمقاومة اللبنانية الباسلة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مجزرة دير ياسين، فلسطين، المقاومة الفلسطينية، لبنان، المقاومة اللبنانية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-04-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، د. خالد الطراولي ، سلوى المغربي، طلال قسومي، رافد العزاوي، صفاء العراقي، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، فتحي الزغل، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، مراد قميزة، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، محمود فاروق سيد شعبان، رمضان حينوني، الهادي المثلوثي، د - عادل رضا، د- جابر قميحة، فهمي شراب، عبد الله زيدان، يزيد بن الحسين، فوزي مسعود ، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بنيعيش، صلاح الحريري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، د. أحمد محمد سليمان، عبد الله الفقير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بوادي، د. صلاح عودة الله ، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، مجدى داود، وائل بنجدو، فتحي العابد، عمر غازي، محمد يحي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، محمد الياسين، كريم فارق، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، علي الكاش، أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، أحمد ملحم، إسراء أبو رمان، علي عبد العال، جاسم الرصيف، سليمان أحمد أبو ستة، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، حميدة الطيلوش، ياسين أحمد، محمد عمر غرس الله، أنس الشابي، تونسي، سعود السبعاني، محمد العيادي، أشرف إبراهيم حجاج، عواطف منصور، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، نادية سعد، صالح النعامي ، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، د.محمد فتحي عبد العال، د- هاني ابوالفتوح، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، سفيان عبد الكافي، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - صالح المازقي، عمار غيلوفي، سلام الشماع، كريم السليتي، ضحى عبد الرحمن، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، محمد أحمد عزوز، د - شاكر الحوكي ، د. طارق عبد الحليم، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، منجي باكير، د - مصطفى فهمي، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، حسن عثمان، صباح الموسوي ، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، يحيي البوليني، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، خالد الجاف ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة