البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

أبجدية خط المسند

كاتب المقال د.محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 2222


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وفي رحلتنا مع الابجدية لابد وأن نتوقف عند حضارة اليمن الخصيب وأن نطوف بإكبار عبر دروب أبجدية المسند الحميري تلك الأبجدية العربية الجنوبية القديمة المرتبطة بالحضارة اليمنية الحميرية وقد سميت بالمسند بحسب القدماء مثل القلقشندي لأنها تستند إلي هود عليه السلام وبحسب المعاصرين لأن الحروف فيها هندسية الشكل تتخذ أشكال خطوط مستندة للأعمدة بجماليات تكوين أقرب للمرحلة التصويرية في الهيروغليفية وكانت تكتب نقشا بأدوات حادة على الأحجار والبرونز .

كانت نشأة هذه الابجدية في اليمن ثم انتقلت إلى العراق في عهد المناذرة، حيث تعلمها أهل الحيرة، ثم أهل الأنبار، ثم انتقلت إلى الحجاز كما وجدت لها أمثلة في مصر واليونان وتدل النقوش المتفرقة علي الصخور والمغارات والقلاع أن هذا الخط من الخطوط الرسمية في الجزيرة العربية حيث اكتشف ( البرت. جام ) عام 1962م حروفا قديمة في منطقة العبر شمال شبوة، رأى أنها من أقدم الشواهد على خط المسند فيما يری العالم الألماني "هرمن فيسمن" أن أقدم كتابة يمنية قديمة (كهلم) و التي عثر عليها في "هجر بن حميد" من وادي بيحان والموسومة ب"مونو جرام (طغراء) هجر بن حميد" و يعود تاريخها إلى القرن العاشر قبل الميلاد. لقد كانت حروف المُسند بمثابة السفير الذي حمل علی عاتقه مهمة نشر الإرث الثقافي والتراثي اليمني داخل وخارج الجزيرة العربية ولعل في رسالة رسول الله إلی ملوك حمير والمنشورة علي غاليكا ( Gallica)، المكتبة الرقمية التابعة للمكتبة الوطنية الفرنسية والمكتوبة بحروف المسند ومرجعها (Cohen (D.), «Un manuscrit en caractères sudarabiques d'une lettre de Muhammad», in GLECS, 1971, pp. 103-109). -إن صحت نسبتها للرسول -ما يقطع بقوة تأثير هذه اللغة ودرجة إجادتها في داخل الجزيرة العربية أما من خارجها فقد تأثرت الحبشة إلی حد كبير بالأبجدية المسندية فأشتقت منها اللغة الأمهرية اللغة الرسمية في أثيوبيا وتحتوي المتاحف الأثيوبية والارتيرية على الكثير من النقوش المُسندية .

تتألف ابجدية المسند من تسعة وعشرين حرفاً أبجديا ، أي بزيادة حرف على الأبجدية العربية وهو ما بين السين والشين ويدعى سامخ. تتسم حروف المسند بأنها منفصلة غير متصلة وعند التشديد يكتب الحرف مرتين فيما يوضع خط عمودي للفصل بين الكلمات فضلا عن خلوه من التنقيط والحركات وعلامات الترقيم.أما طريقة الكتابة ففي المرحلة القديمة كانت الكتابة بطريقة المحراث فتكون الكتابة في السطر الأول من اليمين إلی اليسار و العكس في السطر التالي وهكذا حتي نهاية النقش.أما في المرحلة الحديثة فقد استقرت الكتابة لتصبح علي شاكلة اللغة العربية من اليمين إلی اليسار.

وكتابة المسند إما بارزة أو غائرة والكتابة البارزة عادة ما تكون من نصيب الأعمال العظيمة أما الكتابة الغائرة للاعتيادية ومواد كتابة المسند كانت الحجارة والصخر والخشب والمعادن.

أما عن الأصل في أبجدية المسند فقد شهدت خلافا بين الباحثين ففيما ذهب البعض إلی إشتقاقها من السينائية الأولية فقد زعم أخرون كونها أول أبجدية عرفها التاريخ وهي الأصل الذي اشتق منه الفينيقيون لغتهم حيث يری المستشرق الألماني (مورتينز) أن الفينيقيين اعتمدوا في كتابتهم على العربية اليمنية ، ثم أخذ اليونانيين بدورهم الكتابة عن الفينيقيين وعنهم أخذها الرومان، وبالتالي العرب اليمنيون هم أول من أهدی الكتابة إلی العالم.

أما العلاقة بين اللغة العربية والمسند فقد شهدت هي الأخری خلافا فيری المؤرخون العرب في المسند المصدر الذي انحدرت منه الأبجدية العربية وسمي الخط العربي بالجزم لأنه جزم او اقتطع منه وغالبا ما نجد لهذه الأراء صدى في كتب الأدب العربيّ فيما تبدو أساطير من المنظور العلمي في نظر الغربيين فمثلا قال ابن هشام : أوّل من كتب الخط العربي حمير بن سبأ علمه مناما!! .

لكن الحقيقة أن حديث النبي بطمطمانية حمير في قوله «ليس من امبر امصيام في امسفر» أي "ليس من البر الصيام في السفر". ربما تحمل إلی حد ما دلالة علی الاتصال بين الدولة الحميرية وعرب الشمال و مدی تغلغل خصائص لغة حمير إلی العربية..
لقد أسدت أبجدية المسند للإنسانية إسهاما جليلا عبر رحلتها للتحول الحضاري لا يمكن إنكاره .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأبجدية، الكتابة، الخط، تاريخ الكتابة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-10-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  صفحات من التاريخ الأخلاقي بمصر (2) قم للمعلم
  صفحات من التاريخ الأخلاقي بمصر (1) المواطن والكمسري
  الجديد حول كوفيد 19 : تجارب علاجية تنبئ بالنهاية
  رجل بأمة
  المفكر المستنير
  النحو الواضح
  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، محمد يحي، فوزي مسعود ، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- محمد رحال، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، مصطفي زهران، رافد العزاوي، خالد الجاف ، مجدى داود، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد بوادي، د. خالد الطراولي ، عبد الله زيدان، محمود سلطان، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، صباح الموسوي ، صفاء العربي، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، سلام الشماع، الناصر الرقيق، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، عبد الله الفقير، سلوى المغربي، إسراء أبو رمان، طلال قسومي، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، عواطف منصور، صلاح الحريري، تونسي، سامح لطف الله، علي عبد العال، صلاح المختار، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، الهيثم زعفان، فتحـي قاره بيبـان، أحمد ملحم، كريم فارق، أحمد النعيمي، فتحي العابد، سيد السباعي، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، د.محمد فتحي عبد العال، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، محمد العيادي، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، د. أحمد محمد سليمان، يحيي البوليني، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، سليمان أحمد أبو ستة، محمد أحمد عزوز، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العراقي، أنس الشابي، كريم السليتي، حاتم الصولي، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، محرر "بوابتي"، عراق المطيري، محمد شمام ، المولدي الفرجاني، سفيان عبد الكافي، محمد عمر غرس الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عمار غيلوفي، محمد الطرابلسي، د. أحمد بشير، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، د- جابر قميحة، ضحى عبد الرحمن، ماهر عدنان قنديل، محمد الياسين، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، حميدة الطيلوش، فهمي شراب،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة