البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تدهور حالة الديناصور

كاتب المقال د- ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 51


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هل يسقط ديناصور عملاق بسهام صيادين هواة .. كلا بالطبع، أم بأفخاخ لا تصلح إلا لصيد الأرانب وما شابه من المخلوقات الصغيرة الضعيفة ... لا بالطبع ... إذن كيف يصرع الديناصور ...؟

منذ القدم لا يتوقف هذا الصراع، الديناصور الشريف ليس انعكاس لضوء وظل قوة أجنبية، ولا صدى لصوت نشاز، ولهذا فقط طال عمره ومشروعه، ولكن الصيادون لا يكفون عن محاولاتهم، وأخيرا أهتدوا لفكرة نجاحها يتطلب الصبر، فأشتروا منه كمية كبيرة، وباشروا مهمتهم القذرة .. الديناصور الشريف يمكن أن يصرع، يقتل / تأتي نهايته وبأسباب وأساليب متعددة ... فإذا كان من المستبعد أن يقتل بسهم يطلق من قوس، فالديناصور ينتزعه من جلده بسهولة دون أن يخلف إلا جرحا طفيفاً، يعالجه الديناصور بيسر، وحتى بوسائل بدائية، وفي النهاية يخلف ندبة يستبعد أن تمثل إعاقة له، إلا إذا كان سهماً مسموماً أو إذا ما أحدث جرحا غائراً به شيئ من العمق، فآنذاك تكون الندبة ليست بسيطة .. وقد تمثل إعاقة بدرجة ما ... ما هي هذه الدرجة ..؟ هذا السؤال المهم ...!

الديناصور حين يكون فتي سريع الحركة، دقيق الملاحظة والانتباه، لا تصعب عليه القفزات إن أضطر لها، أو حتى للسباحة لمسافات متوسطة وطويلة، وهو في سنين شبابه لا يحتاج للكثير من المعارف، فشبابه وفتوته تعوضان سائر مستلزمات النضال والبقاء بطلاً في الميدان وقد يخترع خلالها الحلول للمعضلات حين تواجهه .. كما أنه لا يحتاج للتمارين الرياضية للإبقاء على قابلياته تلك .. وقد تكفيه المطالعة البسيطة يجتاز بها المصاعب. علاج الجروح تبدو بسيطة، فقوة بدنه والتغذية الممتازة تجعل من معالجة جراحه أمراً غير معقداً.

ولكن مع تقدم السن، وكثرة المعارك التي تلحق به جراحاً وبعضها غير بسيط، سيحتاج بالتأكيد لعناية طبية دقيقة، وإلى مساعدة أبناء القبيلة من الديناصورات الفتية، ولكن الديناصور إذا أهمل تربية ورعاية أبناؤه، فقد يفرون إلى الغابات ويعيشون مع البلابل بل وبعضهم يتعلم التغريد والشدو ... وما عادوا يتذكرون أسلوب معالجة الجروح .. أحد الديناصورات الخنفشارية (الله لا يعطيه العافية) نصح الديناصور الكبير أن يبعد هؤلاء الديناصورات التي قد تثير المتاعب .. " لا نحتاجهم مولاي " مبسطاً الحياة في الأدغال المخيفة المحيطة بهم بأنها قضية سهلة ولا تحتاج إلا لمن يتقن طقطقة وفرقعة الأصابع، وإطلاق الصفير، وإبداء قدر من السفاهة وقلة الحياء، فهذه ضرورية في هذا العصر .. مولانا هذا زمن وحضارة الديسكو ..ورفع الساق اليسرى عاليا ما أستطاع ذلك خلال الدبكة الضرورية. وهز الخصر، وفعلاً أستبعد الموظفون الإداريون من يتسم بالقوة من الديناصورات، وبعضهم نعرض للإهانة علنا في ساحة البلدية .. وعدد منهم مات كمداً ..! وأستبقي كل من يحسن الدبك والهبك، وأكل النبك وفرقعة الأصابع .. والضرب على الدنبك ..! وهناك من آثر الصبر والصمت واحتمال كل شيئ من أجل الولاء القديم المتجذر للعشيرة .. ومنهم الفقير إلى الله كاتب هذه السطور ..!

الديناصور اهمل العلاج، وفي البداية لم يبدو ذلك أمرا خطيراً، ولكن بمرور الأيام تفاقم العجز، وهذه قاعدة عمل وحسابات الحياة، وعدا هذا يبدو الديناصور متعافيا، وقد انتفخت أوداجه، وصار له كرش صغيرون، يطلق عليه تحبباً " كرشون " وهو يعتقد جازماً أنها من علامات الصحة والعافية ... ولكنه لا يدرك أنه أصبح ثقيل الحركة، وفي البداية لم تمثل هذه مشكلة ، إذ يجلبون له ما يتنقل به من عربات فخمة ولكن فيما بعد أعتاد على لعبة قبيحة وهو أن يحمله ديناصور شاب قوي، بكل فخر واعتزاز فأصبحت ميزة الديناصور الممتاز أن يكون حمالاً، تؤهله للترفيع إلى الدرجات العليا .. ولم تعد المزايا الأخرى مهمة، فكثر عدد الحمالون ...!

أكتشف الديناصور أنه أخطأ حين عالج الجرح في قدمه، لأنه يركب العربات ويحمله الديناصورات الجدد، وبدلاً من أن يستخدم مضاد للألتهابات، وضع حفنة من رماد وصفها له دجال هائم في البراري يعالج الجهلة والمفلسين .. وهكذا صار الديناصور يعرج قليلاً في مشيته .. ولكن تكائر الإصابات على مر السنين، مع توفر حيوانات سخيفة في الجوار، صحيح هي تافهة لا قيمة لها، ولكنها تصبح مؤذية إذا أتفقت مع ضباع المنطقة، وبحكم تعدد الإصابات تكثر الالتهابات ... ومن جهة أخرى يعتقد الديناصور الأعظم أنه عبقري في مهمة قيادة سفينة عملاقة .. وهو الذي لم يجرب قيادة حتى شختورة صغيرة ..

لما بدأت أخطاء الديناصور تكثر، حدث أن نصحه صديق صدوق بأن ينتبه لحاله، وإلا الكارثة ستحدث، فلطمه عظيم الديناصورات على فمه ضربة أفقدته ثلاثة من أسنانه الأمامية .. بحيث صار يلفظ السين شين ... ولكن الديناصور الأكبر مع ذلك أستبقاه ليضحك عليه حين يأمره : قل سلام فيلفظها ذاك " شلام " فيضحك الديناصور حتى يستلقي على قفاه... الديناصور أعتبرها مسألة عادية لا أهمية لها .. ولكي يريح رأسه من ثرثرة من يغمزون من طرف قناته .. رفس جميع الديناصورات على مؤخراتهم، وشتمهم قائلاً " تعتبرون أنفسكم عباقرة .." انتظروا قسماً لأجعلكم تهترأون في بيوتكم ..".

قلنا بعض الديناصورات مات هماً، وأخرون لبسوا الدشاديش وراحوا يهتمون بالحديقة المنزلية، وأشتروا الأنابيب المطاطية وراحوا يسقون الحديقة فرحين مستبشرين بالسلامة أولاً وبالاكتشاف الفضيع ثانياً والحمد لله على هذا الحال وكل حال، وبالشكر تدوم النعم. وإذ اكتشفوا أن بدراهم بسيطة يستطيعون يوفرون شراء الطماطة والباذنجان، والخيار ... وتأسفوا لأن هذا العمر ضاع هدراً، وأنهم تعلموا زراعة الحديقة مؤخراً، وتبين لهم أن الديناصور الكبير عبقري فعلاً وقولاً، فهو بهذا يوفر مبالغ كبيرة للاقتصاد الوطني ...

ذات يوم أصيب الديناصور برجة في الدماغ، إذ ارتطدم رأسه بجذع شجرة قوية، أثر ضرطة قوية من ديناصور سخيف قليل تربية وتهذيب، معروف في المنطقة بقلة أدبه ... وأكتشف أنه لم يبق من يعالجه من الصدمة، فجميع الذين بقوا حمالين لا خبرة لهم بالعلم والفهم ....

تذكر الديناصور مسرحية كان قد شاهدها، أن مدينة فر سكانها للمهاجر من ظلم طاغية أذاقهم المر العلقم، وأودعوا مفاتيح بيوتهم لدى عجوز ائتمنوها عليها، وصار الملك الجبار يصرخ يريد الخدم والحشم والمرافقين والجمهور، فلا يسمع غير الصدى، وهتف بعلو صوته : أين الهتافة واللكامة والذي يطقون الأصبع ويدبكون، فقيل لهم لم يبقى منهم أحد ....سوى العجوز حافظة المفاتيح ..


مالعمل ...؟

سؤال فضيع .. مثير للمتاعب ...


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الصراع، السياسة، القوة، المصالح،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-07-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حصيلة واستنتاجات الموقف في أوكرانيا
  زيارة بايدن الفاشلة
  تدهور حالة الديناصور
  الفكر القومي / الإسلامي ....
  الاستحقاق التاريخي كيف ولماذا انتهى حزب الاستقلال
  الدخالة عند العرب: قضايا اللجوء السياسي والإنساني
  ضربتان قاسيتان
  غير صالح للحكم
  الحكمة في اتخاذ القرار الصحيح
  لوبي السلاح في الولايات الأمريكية المتحدة
  أوربا بعد أوكرانيا
  مؤشرات ومعطيات لحقائق الموقف
  أسود الرافدين
  التجديد .... احذروا الألغام ..!
  هكذا تحدث شولتس
  اتجاهات الرأي العام
  ملفات عراقية مفتوحة أمام العدالة الدولية
  تنبؤ صدام: مرحلة هامة للنظام الرأسمالي
  ضجة في صف الفرانكفونيين العرب
  مقدمة في العلاقات العربية الروسية في التاريخ الحديث
  الحروب السرية
  القائد الاشتراكي الاسباني الكبير فرانشيسكو لارغو كاباليرو
  هل ستنتج الأزمة الاوكرانية نظاما عالميا جديداً
  لماذا فشلت الحرب الألمانية الصاعقة على الاتحاد السوفيتي ؟
  فن الذرائع في إشعال الحرائق
  أوكرانيا .... حقائق مجردة واستنتاجات مادية
  أفكار ميكافيلية في الإمارة
  درس أوكرانيا البليغ
  العالم يتغير ... ماذا نحن فاعلون ...!
  الأزمة الأوكرانية : الموقف على وجوهه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الناصر الرقيق، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، رمضان حينوني، سلوى المغربي، سيد السباعي، إياد محمود حسين ، رافد العزاوي، سلام الشماع، د. أحمد محمد سليمان، د - صالح المازقي، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، أحمد ملحم، صالح النعامي ، صفاء العربي، سامح لطف الله، حسن الطرابلسي، مصطفى منيغ، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، يحيي البوليني، الهيثم زعفان، فوزي مسعود ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، فهمي شراب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد العيادي، د. أحمد بشير، د- محمد رحال، مراد قميزة، حسن عثمان، صلاح المختار، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، سليمان أحمد أبو ستة، علي الكاش، مجدى داود، صباح الموسوي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، محمد شمام ، سامر أبو رمان ، كريم السليتي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، محرر "بوابتي"، فتحـي قاره بيبـان، د.محمد فتحي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، وائل بنجدو، محمد الياسين، ضحى عبد الرحمن، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، نادية سعد، د - محمد بن موسى الشريف ، عبد الله الفقير، د - شاكر الحوكي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، عبد الغني مزوز، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد عمر غرس الله، أحمد بوادي، د- جابر قميحة، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، رشيد السيد أحمد، خالد الجاف ، العادل السمعلي، د - عادل رضا، أنس الشابي، فتحي العابد، فتحي الزغل، منجي باكير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي، علي عبد العال، تونسي، طلال قسومي، إيمى الأشقر، كريم فارق،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة