البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الفرد التابع: تفسير سكوت التونسيين عن الانقلابي والقبول بقراراته

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 126
 محور:  الفرد التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هناك نوعية من الناس تنجذب لمن يماثلها وتحبذه، وتنفر ممن تحس ببعده عنها وتعتقد أنه لا يشبهها
فالسطحي ينجذب للسطحي والغني التافه ينجذب للغني والفقير التافه ينجذب للفقير، وحده الفرد المفكر لا يستعمل هذا المقياس غير السليم

تعودنا أن نفسر مواقف الناس بالإعتبارات السياسية والبرامج الإقتصادية وغيرها، لذلك نتساءل كيف يقع القبول بالمنقلب والسكوت عن قراراته رغم أنها من زاوية الجدارة الإقتصادية والاجتماعية تحمل ضررا للتونسيين

اعتقد تفسير قبول عموم التونسيين بالمنقلب، سببه هو تماثل الحالة الذهنية والنفسية لدى أولئك معه

عموم التونسيين لديهم، بفعل عوامل عديدة، سطحية وتفضيل للتفاهة حين فهم الواقع وعشوائية حين التعامل مع الأحداث، وهذه السطحية والعشوائية متواجدة بنفس المقدار وأحيانا بمقادير أكبر لدى هذا الحاكم المنقلب

لكل ذلك الناس تنجذب إليه لأنهم يجدون فيه وفي قراراته الفضفاضة صورهم ونسخا من شخصياتهم
بالنتيجة فإنه كلما زاد هو من قراراته الغريبة كلما زاد إقبال الناس عليه، لأنه يراكم من أسباب قبول هؤلاء به وهو كمّ البدائية والعشوائية، وكلما انحدر هو نحو مزيد من المواقف السطحية كلما كان ذلك رصيدا إضافيا لديه في القبول به لدى عموم التونسيين، الذين وصلوا لتلك الحالة من السيولة بفعل عقود التشكيل الذهني الذي أطرته ومازالت منظومة فرنسا

هؤلاء الناس يمثلون عينة من الفرد التابع وكيفية توظيفه لخدمة المتحكمين بالواقع وسادته، لأن هاته الجموع وقع التحكم بجهاز الإدراك لديهم وتحريف دوره، بحيث يتحولون لمشاريع خدم لكل رافض للتفكير ومناصرين لكل مروج لما يغالب ذلك

أي أنه كلما زادت مساحة الفعل والتأثير لأدوات التشكيل الذهني وهي التعليم والتثقيف (مهرجانات، ملصقات إشهارية....) والإعلام في اتجاه إخضاع الناس وتتفيههم، كلما سهلت عمليات التحكم في الواقع من خلال الفعل السياسي عن طريق هؤلاء، سواء أكان انقلابا أو غير الانقلاب، لأن هاته الجموع التي تناصر المنقلب كانت أيضا وقودا سهل توظيفه من مجموعات أخرى من قبل

إذن إشكال الموقف الداعم للإنقلاب يقع في مستوى تكوّن هذه الجموع من الضحايا، وبدقة يوجد في المنظومات التي تعمل على إخضاع هؤلاء وهي أدوات التشكيل والقصف الذهني
بمعنى آخر أدوات الإخضاع النفسي هي التي تقوم بترتيب المجال العام وتهيئته للتحكم السياسي الذي يمكن أن يأتي في شكل انقلاب أو في شكل مجموعات سياسية أخرى

----------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
الفرد التابع: تفسير سكوت التونسيين عن الانقلابي والقبول بقراراته


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-09-2023  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء