البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الإكتفاء بالتقييم المعياري يعيق فهمنا الحقيقة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 183
 محور:  الفرد التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الفرد عادة يقيّم الواقع معياريا من نوع أن هذا جيد وهذا فاسد ويكتفي من زاوية الفهم بهذا المستوى، وهذا تصرف له نتائج سيئة، لأنه يمنعنا من الفهم الصحيح لكل مستويات الفعل، مما ينتهي بنا لتكوين صورة غير حقيقية عن الواقع وتصبح مواقفنا غير سليمة

فالذي يرفض المتملّق الذي تجده سرعان ما يصطف مع كل صاحب سلطة جديد (جماعة "التجمع" فيهم نسبة التحقت ب"النهضة"، ثم بعد ذلك فيهم من تبرأ من النهضة والتحق ب"قيس")، إنما يفعل ذلك لأنه يصنف المتملقين سيئين وأفعالهم مرذولة، وهذا حكم معياري لكنه يخفي الحقيقة الموضوعية لفعل ذلك المتلق التي تحمل صفات ايجابية موضوعيا، وهي كفاءة التأقلم مع الأوضاع المستجدة
أي أن ذلك المتملق له صفات وقدرات مكنته من الفعل لايحوزها غيره، فالتأقلم مع الأوضاع وتوظيفها نوع من الكفاءة من زاوية الفعل الموضوعي، أما أنّ تلك الصفات غير جيدة معياريا فذلك أمر لاحق عن حقيقة الفعل

والمتبرجة التي تلبس المتهتك وتخرج به للمجال العام، بل المنحرف عموما، هؤلاء يصنفون معياريا أنهم سيئون وهذا تقييم صواب معياريا، لكنه يخفي علينا الجانب الموضوعي لأفعالهم أنها ذات تقييم جيد
إذ المتبرجة لها صفات الجرأة والثقة بالنفس، والمنحرف له صفات الإقدام والقدرة النفسية والذهنية على ارتكاب أفعال خطيرة، وهذه كلها صفات إيجابية موضوعيا

والمنقلب قام بفعل فاسد معياريا وهو الانقلاب، لكن هذا لايجب أن يخفي حقيقة ذلك الفعل موضوعيا وهو أنه نتيجة صفات جيدة وإيجابية لدى المنقلب وهي الجرأة والثقة بالنفس وغيرها من الصفات المتميزة موضوعيا

أن تكون أفعالهم التي لحقتها صفات الجرأة والتميز الموضوعي، أفعالا فاسدة، فذلك أمر لاحق عن الفعل المادي

أي أنه هناك مستويان للفعل: المستوى المادي الموضوعي ثم المستوى المعياري

علينا الفصل بين المستويين لفهم الواقع وأن لا نجعل أحد المستويين يغلب الآخر
علينا أن ندرك أن الفساد المعياري للفعل لا يعني فساده موضوعيا، وهذه الملاحظة مهمة لمصلحتنا لأنه أن يكون الفعل فاسدا من حيث التقييم القيمي فإنه يمكن بل الارجح أنه قوي وذو أثر كبير موضوعيا في مساحات الواقع

ويمكن القول أن الاكتفاء بالتقييم المعياري و إغفال التقدير الموضوعي للفعل ولمنتجيه في الواقع، يمثل أحد أهم أسباب قوة فعل منظومات الباطل عموما، لأننا نستهين بهم ونتجاهل تأثيراتهم ونفترض أن مادامت أفعالهم فاسدة معياريا أي أنها حرام وضلال وغير شرعية قانونا، فهي لاقيمة لها
وهذا تصور غير سليم إذ الحقيقة غير ذلك حيث أن الأفعال الفاسدة معياريا تؤثر في الواقع وتنتج منظومات الباطل وتدعمه وتخلق أسبابا تغالبنا، كما أن هذا التصور يخفي حقيقة أن منتجي الأفعال الفاسدة معياريا لهم صفات قوة متميزة تجعلهم يؤثرون في الواقع سلبيا، لأن الواقع لا يُبنى معياريا وإنما موضوعيا قبل أن تلتحق التكييفات المعيارية

إذن علينا الفصل بين التقييم المعياري وبين التقييم الموضوعي للفعل، فالمنحرفون معياريا هم عادة أقوياء ومتميزون في صفات الفعل المادي، ولهم صفات أخرى تصنف في أخلاق القوة من مثل الجرأة والثقة بالنفس والشجاعة تجعلهم يؤثرون في الواقع بباطلهم

دورنا أن نعترض الفعل المادي لهؤلاء ونحد من تأثير صفاتهم المتميزة موضوعيا إن أردنا أن نلغي أو نحد من أثر أفعالهم الفاسدة معياريا، لا أن نكتفي بالإستهزاء منهم ومن تصنيفات أفعالهم تلك، لأن ذلك لن يمنع تأثيرهم في الواقع
-----------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. الإكتفاء بالتقييم المعياري يعيق فهمنا الحقيقة


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-03-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء