البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الوعي الموجه، ظاهره جيد وباطنه تأسيس للإمّعية الذهنية

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 342
 محور:  الفرد التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشرت قناة "الجزيرة" كلاما لشيخ الأزهر حذر فيها من خطر المدارس الغربية ببلدانا، الملفت أن هذا الكلام لاقى صدى وانتشرت تدوينات وتعليقات تشير للمدارس الأجنبية وخطرها

لكي أبلغ الفكرة سأستدعي نفسي في السياق، وليس للأمر أي علاقة بالذاتية

مقابل كلام شيخ الأزهر وقناة الجزيرة، نشرتُ أنا عشرات المحتويات حول التحذير من خطر المدارس الفرنسية بتونس تحتوي مقالات وفيديوهات، بل كتبت في هذا الموضوع محذرا منه منذ ماقبل "الثورة"، بل واعتقلت وكان من ضمن قرائن الإدانة ضدي مقال يرفض المدارس الفرنسية بتونس

طيلة نشري حول المدراس الأجنبية منذ أكثر من عقد وتحذيري أن تلك المدارس عبارة عن بؤر تبشيرية بصدد تكوين أتباع لها من بيننا وتحويلهم لمنبتين وكارهي ذواتهم

طيلة تلك الفترة كلها، لم تكد تلقى كتاباتي تلك إلا صدى ضعيفا، وهو في كل الحالات أقل بكثير من فعل منشور واحد في يوم واحد لقناة الجزيرة ولشيخ الازهر، حيث تنادى العديد لاعادة النشر

ما تفسير هذا

-----------------

لو نأخذ إعادة نشر خبر الجزيرة، فظاهره أي محتواه أنه مساهمة في نقل مادة جيدة تحذر من خطر المدارس الأجنبية، فهو من حيث المادة عمل جيد

لكن عملية إعادة نقل الخبر لو نظرنا إليها من زاوية أخرى فسنجد لها دلالة سيئة، حيث أنها تؤشر على وجود تبعية ذهنية وتوكيل الغير لكي يقرر صوابية المواضيع التي يمكنك نصرتها
حيث أن الإقبال على الموضوع لم يكن بسبب اختيار ذاتي، وإنما تم من خلال تفويض لسلطة اعتبارية وسيطة هي في حالتنا قناة الجزيرة وشيخ الأزهر

لذلك قناة الجزيرة تضخم الحدث الذي تريد التركيز عليه وتنتج ما يبدو أنه وعي لدى المشاهدين، لكنها تتجاهل مواضيعا أخرى، ويكون من أثر ذلك انعدام الوعي بها لدى المشاهدين، لأن وعيهم تابع للغير وليس منتجا ذاتيا

إذن ما يبدو ظاهره أنه وعي، هو بالحقيقة ليس كذلك، وإنما هو شكل من الإمعية الذهنية وتوكيل للغير لكي يقرر مكانك صوابية الفكرة

هذا هو ما أسميه الوعي الموجه (1)، فهو من حيث المادة وعي لأنه يتعلق بقضية صواب، لكنه من حيث مسار تكونه أي منهجية إنتاجه، هو توجيه من طرف آخر يملك سلطة التأثير

لذلك لما كان المنهج أهم من المحتوى، فإن الوعي الموجه نوع من التبعية التي يجب ذمها وعدم التعويل عليها كثيرا، لأنك لا تملك شيئا من ذلك الوعي اي محتواه المؤقت، وإنما من أوجده هو من يمكنه تحريكه بالقدر والتوقيت الذي يراه نافعا له

الوعي الموجه هو أهم وسيلة دعائية تستعمل للإخضاع الذهني لأنها أفضل من الدعاية المباشرة الفجة، حيث توهم بالوعي وتخدر آليات الدفاع

وأكثر من يستعمل الوعي الموحه، هي منظومات الدعاية التي تتبع آل سعود التي توظف الحديث في الإسلام، حيث تقول صوابا كلما تحدثت في الإسلاميات، لكنه بعض صواب وليس كل الحقيقة، وهي تفعل ذلك لتمرير المشاريع السياسية
ثم يلي آل سعود في كفاءات الوعي الموجه، قطر وقناة الجزيرة وتوظيفها لبعض الوعي لتمرير المواقف السياسية مثل الحروب التي انتهت بتدمير بلدان عربية وكان يستعمل في ذلك الوعي الديني ومعاني الجهاد، وهو كله كلام مضلل ووعي موجه فاسد وظف لتمرير المشاريع السياسية

-----------------

قد يسأل بعضهم مالفرق بين أن يقع التفاعل مع ما كتب فوزي مسعود حول المدارس الأجنبية، وبين ما قاله شيخ الزهر وقناة الجزيرة، ولماذا يكون الأول دليلا على الوعي والثاني دليل تبعية ذهنية

الجواب أن الوعي هو التعامل مع مصدر المعنى من دون واسطة أي من دون تأثيرات، أي أنك تجد فكرة من أي مصدر، فتقرر وحدك معالجتها، وقد ترفض وقد توافق محتواها
في هذه الحالة المعنى الذي تنتجه أي وعيك، هو نتيجة لقرارك الخاص، وكل من تفاعل مع ما كتبت حول المدارس الفرنسية إنما أنتج وعيا خاصا به انتهى بذلك التفاعل، لأني أنا لا أملك قوة اعتبارية تؤثر على المعنى، فأنا لست رمزا أو قياديا أو صاحب سلطة اعتبارية تنتج القيمة اللامادية في المجتمع، مما ينفي وجود وسائط تؤثر في المعنى الواصل للمتلقي

بينما في حالة الجزيرة وشيخ الزهر، أولئك ذوو قيمة اعتبارية منتجة للمعنى، هم بسلطاتهم لدى من يقدرونهم يمكنهم التأثير في المعنى في الاتجاهين سلبا وإيجابا
أي أن المعنى الذي تتلقاه من أثر الجزيرة أو شيخ الاهر، ليس نتيجة قرار ذاتي وإنما نتيجة تفويض منك بصوابية مراكز القيمة تلك

وسائط التأثير في المعنى وخطرها هو ما كتبت فيه من قبل (2)، وقدمت معادلة تفسر انفعال الفرد التابع، وهي للتذكير:
نقدم الترميز التالي:
المعنى الوارد: م.و
المعنى الصادر: م.ص
عامل ناقل المعنى: ن.م (قيمته ما بين صفر وواحد)
عامل مسار المعنى: م.م (قيمته ما بين صفر وواحد)
م.ص=م.و * (1- ن.م * م.م)

-----------------
(1) الوعي الموجه، كتاب: الربط اللامادي للتونسيين بفرنسا- ص: 18
(2) الخضوع الذهني التلقائي للفرد التابع
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=11325

-----------------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

رابط المقال على فايسبوك
الوعي الموجه، ظاهره جيد وباطنه تأسيس للإمّعية الذهنية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-03-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء