البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

من له تعاملات مع منظمات أجنبية لا يجب أن يُتوقف عنده حتى وإن عارض الإنقلاب

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 166
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعض مشاكلنا أننا تعامل مع الواقع من منطلق العينات أي الأفراد والأحداث لا الفكرة، وهذا لايجعلنا ملمين بالتصور الضابط لأفعال ذلك الواقع

خذ مثلا الآن في مغالباتنا مع الإنقلاب، كيف يقع التعامل مع الأشخاص، فيقال هذا كان مع "بن علي" وهذا كان مع الإنقلاب وهذا ضد الانقلاب وهذا كذا وهذا كذا

هذا التعامل المعتمد على محورية الفرد لا يجعلنا نلم بالفكرة التي تحرك الفرد والحدث، لأنه يمكن لأحدهم أن يكون اليوم ضد الإنقلاب بينما يكون غدا ضده، والعكس ممكن أيضا
بالتالي الفرد في تعلق بالحدث لايمكن أن يكون مسطرة، لأنها مسطرة غير ثابتة، والحدث ومواقف الفرد أمر لاحق عن تصور يحرك الفرد وهي الفكرة، فالأجدر أن نعتمد السبب المنتج للفعل مسطرة وهي الفكرة، وهذا معنى محورية الفكرة التي أدعو لها عوض محورية العينة (الفرد والحدث)

إذن علينا أن نحتكم لأفكار نجعلها محددات وشروطا هي التي نعتمدها في تقييم الواقع أفرادا وأحداثا

--------------

أرى أن المقياس الواجب اعتماده كمحدد للتعامل مع الواقع عموما هو مسطرة التقييم العقدي والفكري، ويتفرع من هذا التقييم الجذري مقاييس أخرى أهمها الإرتباطات الأجنبية
إذ كل من له تعامل مع منظمات أجنبية يجب أن يستبعد ولا يجب أن يعتمد عليه
أقول هذا لأن العديد الآن ممن يقدم كرموز سياسية ونشطاء لهم إرتباطات أو كانت لهم إرتباطات مع منظمات أجنبية أوروبية وأمريكية منها "فريدم هاوس" وغيرها، إلا أن يكون أحدهم أعلن ندمه عن ذلك التعامل

أنا أعتقد أن أحد أهم أسباب ضياع فرصة "الثورة" هو الإرتباطات الأجنبية للعديد ممن حكم فترة العشرية لأن الارتباط بالأجنبي يتحول لعائق يعطل حرية القرار والفعل

وأترك لكم البحث وستعرفون كيف كان بعض "وزراء الثورة" خريجي المنظمات الأمريكية
وكيف أن بعض من صور ومازال يقدم كناشط ثوري، هو خريج منظمات أمريكية ("فريدم هاوس" على ما أذكر)، والحقيقة أساسا ما دفعني لكتابة هذه التدوينة أني وجدت العديد يعيد نشر مقال ركيك له كتبه باللهجة الدارجة، والناس تنشر كلامه وتفترض أنه رمز ثوري

يجب اعتماد مقاييس فكرية عقدية واضحة لا اعتماد الأحداث مسطرة، لكي ننهي مسار التيه، والا فلننتظر مزيدا من الفوضى والتخبط


---------------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
من له تعاملات مع منظمات أجنبية لا يجب أن يُتوقف عنده حتى وإن عارض الإنقلاب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-04-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء