البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

الفرنسية اللغة العقيمة وسطوتها في الإمتحانات

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 756
 محور:  تفكيك منظومة فرنسا

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المتتبع لعموم الحديث حول الإمتحانات في ما يتعلق باللغة الفرنسية، يلاحظ أن الأغلب يناقش صعوبتها أو سهولتها، لكنهم لا يتساءلون حول جدوى الإمتحان في تلك اللغة أساسا

فما يقع إذن هو نقاش تفاصيل أمر مع التسليم الضمني بوجوده، فهم يرون اللغة الفرنسية والإمتحان فيها أمرا سويّا علينا القبول به، وهذا هو سمة الضحايا حين غرقهم في التفاصيل وعدم مراجعة البدايات وضمنياتها

لا تجد من هؤلاء المدرسين من يطرح السؤال حول جدوى إمتحان التونسيين في اللغة الفرنسية، بل أساسا لماذا مازالت هذه اللغة تدرس للتونسيين، بل إنها تتميز بضوارب كبيرة

الغريب ليس فقط تدريس اللغة الفرنسية في مراحل الابتدائي والإعدادي والثانوي

إنما الأغرب والفضيحة، أن طلبة المدارس التحضيرية للهندسة يقع تدريسهم ثم اختبارهم في مرحلة المناظرة الوطنية لدخول مدارس الهندسة، يقع اختبارهم في اللغة الفرنسية صحبة الرياضيات والفيزياء وغيرها من المواد العلمية، واللغة الفرنسية لها ضارب يعادل ضارب الكيمياء والاعلامية، علما أن الفرنسية لا تصلح لأي شيىء في النشاط الهندسي

وأزيدكم من الشعر بيتا، أن الأغرب هو أن طلبة الطب بتونس يدرسون الطب بالفرنسية، علما أن الفرنسية لاتكاد توجد لها أي قيمة في مستوى البحوث الطبية، حيث كل شيى بالانقليزية، مما يضطر الطبيب التونسي للبحث بالانقليزية ثم الترجمة بالفرنسية

أرأيتم في أي مستوى من الهوان نقبع مطمئنين من دون رفض أو تحرك من أي جهة

هل سمعتم هياكل الأساتذة ومنظماتهم المتعددة رفضوا تدريس اللغة الفرنسية

هل سمعتم هياكل الأطباء ومنظماتهم المتعددة طالبوا بإنهاء تدريس الطب بالفرنسية

هل رأيتم هياكل المهندسين طالبت بالكف عن إثقال كاهل طلبة الهندسة من خلال تدريسهم الفرنسية اللغة العقيمة عديمة الفائدة

حينما يتوقف التونسيون عن القبول بالواقع وتفاصيله وينتبهون لحقيقة أنهم يساقون كالقطيع منذ عقود لخدمة الغير المغالب من خلال تفضيل لغته، ساعتها سيدركون أن تدريس اللغة الفرنسية أمر يجب أن ينتهي

لن يستقيم حالنا ما لم نصل لمرحلة وعي بكون فرنسا تتحكم فينا منذ عقود من خلال منظومة تشكيل ذهني يلعب فيها التعليم الدور الأكبر، وتمثل اللغة الفرنسية في كل مسار التبعية والإخضاع الدور المحوري

مالم ندرك ذلك وندرك خطر اللغة الفرنسية، فسنبقى مجرد ضحايا نتصارع في تفاصيل الواقع لا نخرج منها وستبقى فرنسا ومنتسبوها يتحكمون فينا ما شاء لهم أن يفعلوا مثلما كانوا ومازالوا منذ عقود

---------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
. الفرنسية اللغة العقيمة وسطوتها في الإمتحانات


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-06-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء