البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

حول الصراع والتدافع والمغالبة

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 159
 محور:  إسلام العقيدة

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هذا تعميق لما كتبته سابقا حول كلام أبي يعرب المرزوقي، ثم رد "مفسريه" الذين عملوا على الإقناع بكلام معلمهم:

أولا: أنا أقول بالمغالبات وليس التدافع وهي تحيل للصراع البشري، ولكن حتى التدافع في تفسيرها واستعمالها من طرف أبي يعرب ومفسريه فيه إشكال

ثانيا: في تفسيرهم الذي يلزمون به الغير، هناك تصور أنه مادام القرآن ذكر أن الله هو من قام بالدفع، فإنه لايجوز نسبة التدافع للبشر، وهذا تصور ييستبطن فهما معينا للفعل البشري أنه مرتبط مباشرة بالله في تفاصيله ومنها إيجاده
لكن هذا إشكال كلامي قديم وليس أمرا حوله اتفاق، أقصد الإرادة والقدرة والفعل البشري عموما
أي أن ما يحصل هو إلزام الغير برأي معين من ضمن آراء، فالمحاججة كلها مبنية على مصادرة، لا يغير من ذلك أن يوسف القرضاوي كما يقال تبنى ذلك التفسير لأنه بالضرورة سيتبنى رأيا ما

ثالثا: هناك وأنا منهم من يعتبر الفعل البشري في مستوى الواقع مجال تعلق بشري فلا يوجد مبرر لإدخال الله في معالجة الفعل مما يجعل تصور أبي يعرب ومفسريه غير سليم، لذلك حينما نقول تدافعا أو مغالبة فهي نشاط بشري بحت وليست نشاطا إلاهيا

رابعا: البرهنة على هذا التفسير الذي أقدمه للنشاط البشري، أن الله يضبط ويعمّ كل الوجود، وهو ضبط متعادل الإمكانية والترجيح بين كل مكونات ذلك الوجود، ذلك يعني أن أي نشاط صراع وما يقابله سيكون له نفس التعلق بالله، فيكون نتيجته أن استدعاء الله بمعنى أنه الموجد لا يؤدي لأي إضافة وهو يقرب للحشو، فهو عبارة عن معادلة رياضية ضربت طرفيها بنفس العامل، فإنه يمكنك استبعاد ذلك العامل لتساوي طرفي المعادلة في تعلقها به

خامسا: هذا يعني أن الواقع البشري يمكن تقسيمه لمستوين، كل منهما ننظر له بزاوية تعلق ما
فإن أردنا أن ننظر للواقع ومنه النشاط البشري باعتبار علاقته بالخالق فساعتها نستدعي الموجد وهو الله، لكن حينما نريد أن نفهم الواقع في مجال المساحة البشرية فإننا نتعامل مع الفعل البشري البحت باستقلالية عن الله كطريقة منهجية للفهم الموضوعي

سادسا: هذا يعني أنه لا توجد أي إشكالية إن أنت أخذت بقوانين تلاحظها تفسر الواقع ومنها الصراع والجدليات مادامت قوانينا لها جدارة التفسير، لكن ذلك لا يعني أننا نتبني نظرية غيرنا ممن استدعى أيضا الصراع، فالإلتقاء في نقاط لايعني التطابق في المسار، أي أن استدعاءنا الصراع وتفريعاته التدافع والمغالبات، ذلك لا يعني أننا نتبنى الفهم الهيجلي أو الماركسي أو غيرها من الالزامات

-----------------
(*) هل يلزمنا أن نتبع التصنيفات النمطية

لماذا يلزمنا الغير أن نتبع تصنيفات سابقة علينا وأوعية يقع حشرنا فيها

1 - يقولون لك إن لم تكن شيعيا تقدس عليّا فأنت بالضرورة من أهل السنة والجماعة تحب معاوية وتوافق أفعاله
طيب، وماذا إن كنت لا أوافق الشيعة ولا أوافق أنصار معاوية واعتبر الأمر كله صراعا سياسيا عبثيا لا علاقة له بالإسلام وبديني
إذن لماذا هذا الإلزام والمصادرة

2 - يقولون لك فسّر لنا ماذا تفهم بالعرش وعموما صفات الله، وعلى ضوء ذلك فأنت بالضرورة في إحدى التقسيمات إما معتزلي وإما أشاعرة وإما سلفية، وهؤلاء يصفون أنفسهم بأهل السنة والجماعة
طيب ماذا إن كنت آخذ بتفسير جماعة ما في موضوع، وآخذ بتفسير غيرهم في أمر آخر، أو أنه ليس لي رأي أساسا معمق بحيث يوجب تصنيفي، مثلما كان أهل الاسلام الأُوَل من الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم

لماذا هذا الإلزام والمصادرة، ألا يمكن إيجاد تصنيف آخر خارج هذه التصنيفات النمطية

3 - يقولون لك إن أنت فسرت بفكرة الصراع والمغالبة فأنت بالضرورة هيجلي أو ماركسي، ويجب عليك إذن أن تلتزم بباقي نظريتهما، ثم يحاسبونك على إلزامات تلك النظريات رغم أنك لا تقول بها

طيب، ماذا إن فسرت بفكرة الصراع من دون أن يكون الأمر من زاوية تلك النظريات، لماذا هذا الإلزام والتحكمات والمصادرة، أيّ جدارة منطقية لإلزامي بذلك، لأنه يمكن أن يوجد تفسير آخر يتخذ الصراع محورا من دون أن يكون مفسرا بنظريات هيجل وماركس

4 - يقولون لك إن ذلك التفكير هو حداثي أو مابعد حداثي، أو يقولون إن الحداثة لها مجموعة من الضمنيات يجب توفرها وهي كذا وكذا
لكن، لماذا هذا الإلزام بهذا التحقيب، لماذا يجب على أحدهم أو على كتابة أو تصور ان يكون منضبطا بهذا التحقيب الغربي، لأن هذا ليس إلزاما عقليا وإنما تحكمات تتخذ المسطرة الغربية يقع فرضها

5 - يقولون لك إن لم تكن مع ذلك الحزب فأنت مع الحزب الآخر، وإن لم تكن من أنصار ذلك الشيخ فأنت بالضرورة من أنصار الشيخ الآخر
طيب، ماذا إن لم أكن مع أي من الأحزاب ولا أي من الشيوخ، هذا عقليا ممكن فلماذا إذن يقع الإلزام بغير ذلك



----------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
حول الصراع والتدافع والمغالبة


 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-04-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء