البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبمقالات رأي وبحوثالاتصال بنا
 
 
   
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات محرر بوابتي
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك

لا تبرر مبادئك ولا تعتذر عنها: حادثة احتفال المدرس بالفتاة ذات الحجاب

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس   
 المشاهدات: 241
 محور:  المفكر التابع

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


المبادئ هي الأفكار المؤسسة وهي الأطر التصورية التي تعطي معنى لأفعالنا، لذلك فهي تمثل ركنا مهما من شخصيتنا ووجودنا المعنوي، وبسبب هذا فإنه لا يجب المس من تلك الأفكار بالحط منها أو التنازل عنها

أقول هذا لأني أرى الكثير يتعاملون مع أفكارهم في ساحة المغالبات بسلوكيات تمثل نوعا من التنازل، لذلك في حالة تعاملنا مع منتسبي الغرب من بيننا، فإنه:

- لا يجب أن تبرر أفكارك أي لا تبرر لمن يرفض الإسلام كمنظومة أهمية الحجاب، لأن مشكلته مع منظومتك في أساسها وليس مع التفاصيل ومنها الحجاب

- لا تعتمد أفكار مغالبك لكي تبرر أفكارك، أي لا تبرر الحجاب الإسلامي بكونه مسألة شخصية، لأن ذلك يعني أنك تعتمد المنظومة العقدية والفكرية لعدوك مسطرة للتقييم والفهم، ثم إنك تجعل نفسك تحت رحمة تقييماته ونتيجتها
للتذكير المركزية الغربية هي التي انتجت هذا المفهوم المضلل أي أصالة الواقع للحكم على الفكرة ومنه يتفرع القول أن اللباس في المجال العام مسألة شخصية، وهي مغالطة (*)

- لا تبحث عن حوادث تبرر بها موقفك، من مثل ما يقع الآن أن المدرس الذي احتفل بحجاب الفتاة إنما فعل ذلك ليس بغرض الاحتفال بالحجاب وإنما بسبب مسألة وظروف أخرى

لان هذا التبرير يمثل خضوعا لضغط مغالبيك وتخليا عن نصرة فكرتك واعتراف أنك ارتكبت خطأ، بالمقابل يجب البقاء عند فكرتك الأصلية وهي أن العملية كلها نصرة للحجاب ومن هناك نصرة لدينك ولمنظومتك العقدية في مواجهة من يغالبها وهم هؤلاء منتسبي الغرب ممن تسعى لارضائهم وتجنب ضغوطاتهم

علما أنهم هم يروجون لمنظومتهم وأفكارهم ولم نرهم يوما اعتذروا، وهم ليسوا في حاجة للاحتفال المباشر، لأن الواقع كله ينصرهم، فاللبس المتهتك الذي تدخل به الفتاة المعهد نصرة لأفكارهم والرياضة النسائية المختلطة التي تقع في معاهدنا نصرة لأفكارهم، أي أن الواقع كله ومنه ساحات المعاهد شواهد على احتفالاتهم المتواصلة بانتصار مبادئهم، ولم نرهم يتبرؤون عن ذلك بل يستزيدون من اكتساح المساحات

---------

(*) ينظر ردا على مغالطة أن اللباس في المجال العام، مسألة شخصية

1- المساحة الخاصة والمساحة العامة: اللباس حامل ثقافي وليس شأنا خاصا
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10900

2- هل اللباس مسألة شخصية لايصح تناولها بالنقد ؟
https://myportail.com/articles_myportail_facebook.php?id=10702

---------------
فوزي مسعود
#فوزي_مسعود

الرابط على فايسبوك
لا تبرر مبادئك ولا تعتذر عنها: حادثة احتفال المدرس بالفتاة ذات الحجاب


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فايسبوك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-04-2024  


تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
مقالات فوزي مسعود على الفايسبوك حسب المحاور
اضغط على اسم المحور للإطلاع على مقالاته

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء