البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   عام حطّة

فؤاد الهاشم ما بين القطط والكلاب

كاتب المقال د. صلاح عودة الله - القدس المحتلة    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 8097


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يسعد موقع "بوابتي" انضمام الدكتور صلاح عودة الله من القدس المحتلة للمساهمين بالنشر بموقعنا، ونحن نرحب به وبكتاباته

محرر موقع "بوابتي"
------------

انه لأمر صعب أن يشن عليك هجوم في عقر دارك، والأصعب أن لا تستطيع الدفاع عن نفسك وأن تهزم..كثيرون هم من بامكانهم الكلام ولكن قليلون هم من يفعلون..لماذا كتب علينا أن نكون تبعيين وعبيدا بعد أن كنا أحرارا بل سادة الأحرار؟، لماذا نحول أنفسنا وبارادتنا من ضحايا الى جلادين، بل وندافع عن جلادينا؟، أليست هذه المذلة بعينها؟، وهل نحن فعلا الان خير أمة أخرجت للناس؟.
نشرت العديد من وكالات الأنباء محاضرة للسفيرة الأمريكية بالكويت ديبورا جونز بعنوان" لقد كان الله كريماً عندما خلق الكويت..خلق حقل برقان النفطي فوق خزان من المياه الجوفية المالحة"، وألقيت المحاضرة بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن في السابع والعشرين من شهر اب المنصرم.

وقد تطرقت السفيرة في محاضرتها التي حضرها العديد من الصحافيين والدبلوماسيين الغربيين والكويتيين الى عدة مواضيع تخص الشأن الكويتي، وتحدثت جونز عن نفط الكويت، ووصفته بالـ"ثروة الوطنية الوحيدة"، وصنفت الكويت على أنها صاحبة رابع أو خامس أكبر احتياطي نفط في العالم..وقالت :"أنا غالبا ما أدعو العالم إلى النظر إلى الكويت على أنها طفل ولد وفي رصيده المصرفي 100 ألف دولار، ويقول له عمه انظر، هذا هو، لن يكون بإمكانك العمل، عليك ان تسحب مالا من المصرف ..لذا عليك أن تحرص على ما لديك لأنه يوم تصرف آخر قرش من هذا الحساب، لن يعود لديك ما تنفقه"..انها اشارة واضحة جدا بأن الكويت لا وجود لها بدون نفطها، فهي دولة متخلفة ولولا أن وهبها الله هذه الثروة النفطية لبقيت منطقة تقطنها قبائل من الرعاة البدو، وهي اشارة واضحة أيضا لطمع أمريكا في نفط الكويت بعد أن سيطرت على"بعبع" المنطقة صدام حسين، فأمريكا لم ولا ولن تدافع عن الكويت حبا فيها، بل لأنها خلقت فوق حقول من ابار النفط، الذهب الأسود.

والأمر الأهم الذي جاء في محاضرتها هو تساؤلها عن سر تسمية النائبات الأربع في مجلس الأمة الكويتي بالقطط الأربعة"فور كاتس"- وهو اسم استعاره الكويتيون حفظهم الله من فريق الغناء اللبناني الذي يحمل هذا الاسم، وبذكاء خارق حارق استنتجت السؤال: ان كانت النائبات قطط، فهل النواب الذكور كلاب؟، مضيفة: "إذا لم يكن الأمر كذلك فأنا لا أعرف أي شيء آخر يمكن أن يجمع بينهم (اي بين النائبات الأربع وبين بقية النواب الرجال في المجلس) سوى تركيبتهم الكروموسومية الجينية".

كنا نتوقع أن تقوم الدنيا ولا تقعد في الكويت احتجاجا على هذه التفوهات البذيئة والتي تمس بمشاعر كل من هو ذكر ورجل في الكويت، ولكن على ما يبدو فان هذا العنصراضمحل بل انقرض..فهذا هو رأس هرم مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي يدافع عن السفيرة باستماتة، معربا عن اعتقاده بوجود لبس وسوء فهم حيال الكلمات التي وردت في محاضرتها، وقال إنه قرأ نص المحاضرة وتبين له أنه "لا يحوي مساسا بأي شخص"، وردا على سؤال عما إذا كان الأمر يحتاج إلى اعتذار من السفارة الأميركية على هذه التفوهات قال: "الاعتذار مطلوب إن كان قد صدر ما يسيء، ولكن لم يصدر عن السفيرة جونز ما يسيء"، مستدركا بالقول إن "سوء الفهم ليس من قبلها ولكن من قبل من نقل الخبر".

ورغم مدافعة الخرافي عن السفيرة، الا أن أصوات الشرفاء تبقى يقظة ومدوية، فهذا هو البرلماني الاسلامي الكويتي محمد هايف يطالب حكومة بلاده، بطرد السفيرة الأمريكية من البلاد معتبرا أن محاضرتها تضمنت"اساءات للكويت"، وأضاف قائلا:"لن نقبل بوجود أي سفير يصف نواب الشعب الكويتي بهذا الوصف ولا نريد أن ننزل إلى مستوى السفيرة وهذا الخلق الذي يترفع عنه عامة الناس، فضلا عمن هم في السلك الديبلوماسي المسؤولين عن تصريحاتهم"، ومضي قائلا"لا يمكن أن نقبل من الحكومة اقل من طرد السفيرة الامريكية من البلاد واعتذار الولايات المتحدة للشعب الكويتي، لأن اهانة اعضاء مجلس الأمة اهانة للشعب الكويتي، والحكومة مسؤولة عن احترام مؤسساتها وفرض هيبة الدولة على الهيئات الديبلوماسية وغيرها في داخل البلاد وخارجها".

والى من يدعي الكتابة وهي منه براء..الى فؤاد الهاشم الذي تسمح له صحيفة الوطن الكويتية والتي نحتسبها من المنابر العربية الحرة بالكتابة فيها، أقول:لقد سبق لك أيها"الغاشم" وأن كتبت في هذه الصحيفة مقالات كثيرة تهاجم فيها حركات المقاومة الوطنية العربية وتسخر منها، كالمقاومة اللبنانية والعراقية والفلسطينية وحتى على الفلسطينيين، بل وجدت أعذارا وذرائع للعدوان الأمريكي على العراق والصهيوني على لبنان وفلسطين، وان دل هذا الأمر على شيء فانما يدل على حقدك الأعمى على أبناء أطهر وأنقى وأصفى حالة عرفها التاريخ العربي المعاصر..انها القضية الفلسطينية، وها هي سفيرة أسيادك وسادتك أيها العبد تصف رجال مجلس أمتك بالكلاب، فما أنت بفاعل أيها"الغاشم"؟..أطرح سؤالي هذا مع علمي المسبق بأنك لن تفعل أي شيء، بل ستكتب لها كلمات الود والتحية والمحبة على ما بدر منها من كلمات، فأنت أصيل شهم لا تتخلى عن أصلك وفصيلتك، فكلماتها العذبة تصفك وبحق أصدق وصف.

قبل أيام قليلة كتب هذا الغاشم مقالة بعنوان"نضال القنادر والمارلبورو"، وفيها يسخر من البطل العراقي منتظر الزيدي واصفا اياه ب"أبو القندرة" ويدعي أنه شيعي دعمته ايران للقيام بما قام به..أيها الغاشم، ان هذا البطل لطخ بحذائه وجه سيدك بوش وخاطبه بعبارة فيها من التحقير والاذلال ما يجعل سامعها الموجهة اليه أن يفضل الموت على سماعها"انها قبلة الوداع أيها الكلب"، ولكن"جلد سيدك تمسح" كما يقال، واعتبر الزيدي شخصا يسعى الى الشهرة، وها أنت ومن هم على شاكلتك"جلودكم تمسحت" وتقبلتم الاهانة الأمريكية الصنع بل وجدتم أعذارا لصاحبتها..كنا نتوقع أن يقوم"رجل" بقذف وجه هذه الأمريكية بحذائه وقائلا لها"أخرجي من أرضنا أيتها الكلبة"..ولكن كيف يجرؤ كلب على طرد كلب؟، فالحيوانات تحترم بعضها وأصولها وفصائلها..كل الأمراض بالامكان علاجها، الا أنك- والعياذ بالله- يا فؤاد مصاب بمرض يستحيل علاجه، وهنا يصدق فيك القائل:لكل داء دواء يستطب به**الا الحماقة أعيت من يداويها.

ويا فؤاد، لو صدرت هذه التفوهات عن سفير عربي، ماذا كنت ستكتب؟، وماذا ستكون ردود الفعل الرسمية والشعبية الكويتية؟، فان أنت"رجل"، جاوبني..!.

تحية اعجاب وتقدير لكل شرفاء الكويت وهم كثر، والمعذرة منهم على كتابتي هذا الموضوع وبهذه اللهجة، وكلي ثقة بأنهم سيعذروني كونهم يتفقون معي..الخزي والعار للخونة بائعي الأرض والعرض والشرف في كل مكان.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الكويت، السفيرة الأمريكية، قطط، كلاب، ذل، تبعية، منتظر الزيدي، فؤاد هاشم، جاسم الخرافي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-09-2009  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قراءة موضوعية في خطاب الرئيس السوري
  كلمات في ذكرى رحيل حكيم القدس"الدكتور أحمد المسلماني"
  فعلا، ان الحماقة أعيت من يداويها يا كويتيين!
  "أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟"!
  يا خالد مشعل.. لا تكن"شايلوك" فلسطين
  فعلا، ان أقذر الأرحام هي تلك التي أنجبتكم يا عبد الله الهدلق وفؤاد الهاشم
  المفكر الفلسطيني "اميل توما"..في ذكرى رحيله السابعة والعشرين
  إن لم تستح، فافعل ما شئت
  محمود درويش..في ذكرى رحيله الرابعة
  د. جورج حبش في ذكرى ميلاده: شعلة لا تنطفئ ورسالة تتجدد عبر الأجيال
  ربع قرن..وما زال الجرح نازفا يا "ناجينا"
  وفاة المفكر ناجي علوش صاحب مقولة " بالدم نكتب لفلسطين"
  عندما يفقد تمثال"الحرية" الأمريكي مفهوم الحرية
  صدقت يا "ناهض حتر"، ولكن!
  "محمد طمليه"..في حضرة الوجود!
  "واحسرتاه .. يا شعفاط"
  على العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أن يستيقظ فورا
  الخلفان..وتصريحات مكانها "مواطئ الأقدام"
  دويلة قطر..."معزتين وخيمة"
  النكبة..وشعراء فلسطين
  "الربيع العربي" وبعده عن الواقع
  ما بين استشهاد"أبو جهاد" ومجزرة"مخيم جنين"
  "فرسان فلسطين الثلاثة"..ما أكثرهم
  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني
  ليس دفاعا عن غسان بن جدو..بل دفاعا عن الواقع
  من قباني و درويش الى أمراء النفط
  ليس دفاعا عن الكاتبة سيماء المزوغي..بل دفاعا عن الحقيقة!
  هنا..على صدوركم باقون !
  عندما يصبح الاغتصاب فعلة مشروعة!!
  أوسخ الأرحام ذاك الذي أنجبك يا عبد الله الهدلق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-09-2009 / 08:17:47   ابو سمية


الاخ صلاح السلام عليكم

يا اخي دعك من هذا الصحفي الكويتي وفؤاده الهاشمي، فهما سيان، بل اضف لهم مجلس امتهم، وهل كانت الكويت اصلا دولة حتى لاترضى بذلك وتسمى ذلك الكيان امة مرة واحدة، حيث يقولوم لمجلس التواب هناك مجلس الامة

وشر البلية مايضحك مما يقال

الكويت وحكومتها وصحفيوها المطلبون، يكفيهم مذلة وعارا ماجنوه على العراق، حين فتحوا بلدهم لتدميره

يكفيهم هذا عارا ومذلة، وكل الباقي تفاصيل



  21-09-2009 / 23:14:07   د.صلاح عودة الله
توضيح

وصلني الايميل التالي من الكاتب الكويتي محمد قمبر(صحيفة الدار الكويتية) وذلك في أعقاب استطلاع لعدد من الكتاب الكويتيين حول رأيهم في تفوهات السفيرة الأمريكية في الكويت وفي مقالات فؤاد الهاشم(الى الان 6 ردود،خمسة معي وواحد ضدي)واليكم الرسالة:
الي
د. صلاح عودة الله

وصلني هذا الأيميل منك وتبدي فيه أعتراضك علي عدم نشر مقالتين لك ترد فيها علي الأستاذ فؤاد الهاشم

الي الأن لم أفتح المقاله ولم أقرأها ولكن من عنوانها شممت رائحة عفنه تدل علي صاحبها وكاتبها

أولا يكون في علمك يا دكتور

ريما أختلف مع فؤاد الهاشم أو لا يعجبني مايكتبه مرات

ولكن عندما يهاجم شخص نفسك فؤاد الهاشم فكل الكويتيين يصبحون فؤاد الهاشم

فلا تحاول او تعتقد بانني سوف أقف معك مناصرا ومدافعا عنك أو عن غزتك المحتله ضد أخونا الكبير الأستاذ فؤاد الهاشم

وثق تماما مع أنني لا أعلم ماكتبه فؤاد الهاشم وجعلك تشتعل غضبا وحرقا ... ولكنني اقولك أنني أؤيده بكل كلمة قالها

قل ماشئت وأشتم والعن

ولكن ليكون في علمك

الكويتييين صفا واحدا تحت رايه واحده لا يأتي شخص نفسك يستطيع شق صفوفهم يا زلمه

لقد حاول من قبلك أبوبراطم عفوا أقصد أبوعمار وقبله هدام لأقصد الكلب الفطيس صدام ولم يفلحوا

وأنت أيضا ولا الالاف الفلسطينين الغير شرفاء وأستثني منهم الشرفاء فقط

يستطيعون فعل ذلك


ويا سيدي أنا أنصحك بان تهتم بكم شجرة الزيتون اللي بقت لكم تحافظون عليها

ولا تقحم نفسك بأمور أنت أصغر منها


ويعني بدل الوقت اللي ضيعته وأنت تجمع كل هل أيميلات علشان تطرش لنا كلام معفن نفسك

كنت سويت شي أستفاد منه الفلسطينين

أو ساهمت بما يفيد وطنك


وشكرا
محمد خليل قمبر
صحيفة الدار الكويتية
qamber10@qualitynet.ne

*****أترك للقراء الأعزاء الحكم وشكرا..د. صلاح عودة الله

  21-09-2009 / 13:17:35   ابو سمية
محميات الخليج

اذكر ان الكاتب السوري احمد رشيد كان قد كتب ايضا بموقع بوابتي مقالا متعلقا بالاهانة التي وجهتها السفيرة الامريكية لمجلس الامة كما يسمونه

انظر

نواب مجلس الأمّة الكويتي: استدعت القطط الكلاب


وحقيقة ليس لديي ما اعلق به على مثل هذه الحوادث، الا ان هذا الامر غير مستغرب من محمية الكويت وعموم الطبقة السياسية بها، يكفيها نذالة وسوء الصيت انها كانت المدخل لتدمير العراق واحتلاله وقتل وتشريد مات الالاف من ابنائه

يجب ان لاننسى ان ال سعود ليسوا بافضل حالا من حكام الكويت

  21-09-2009 / 13:07:38   فراس ابورمان
القمهم

تحياتي لك العزيز الدكتور صلاح عودة علقت لمقالك سابقا في الحقيقة الدولية ولكني اقول اليوم ان الكلاب ان القمتها حجرا كلما نبحت لن تبقى حجاره اعانننا الله عليهم
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمر غازي، صلاح الحريري، محمود سلطان، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، العادل السمعلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد الياسين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سلوى المغربي، الهيثم زعفان، عمار غيلوفي، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، د - عادل رضا، أحمد النعيمي، د - صالح المازقي، صلاح المختار، عواطف منصور، سلام الشماع، أحمد الحباسي، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، د - المنجي الكعبي، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، علي الكاش، مراد قميزة، محمد اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، منجي باكير، رافد العزاوي، ياسين أحمد، د. أحمد بشير، نادية سعد، عبد الله الفقير، سيد السباعي، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، حسن عثمان، يزيد بن الحسين، مجدى داود، محمد العيادي، د. صلاح عودة الله ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفى منيغ، عزيز العرباوي، إسراء أبو رمان، د- جابر قميحة، محمد يحي، خالد الجاف ، علي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، كريم السليتي، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، رضا الدبّابي، تونسي، طلال قسومي، جاسم الرصيف، سليمان أحمد أبو ستة، حاتم الصولي، سعود السبعاني، عبد الغني مزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، فهمي شراب، محمود طرشوبي، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، د - الضاوي خوالدية، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد الطرابلسي، ضحى عبد الرحمن، أبو سمية، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، محمود فاروق سيد شعبان، د. طارق عبد الحليم، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، إياد محمود حسين ، رافع القارصي، صالح النعامي ، أشرف إبراهيم حجاج، المولدي الفرجاني، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، فتحي الزغل، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة