البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

التحكم في التعريفات كأداة لضبط المعاني وصناعة الفرد التابع: نموذج تعريف الفن

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 224


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


منظومة التوجيه الذهني تتحرك في مستوى اللاماديات للتأثير على تصورات الأفراد وتصييرهم تبعا إمعات، وهي تستعمل آليات عديدة أهمها التحكم في معاني المفاهيم كما رأينا من قبل (1)، لكنها تستعمل آلية أخرى وهي التحكم في تعريف الموجودات مما يتيح بعدها ملىء المفاهيم بأي معاني تخدم سادة الواقع، في حين أنه لا يصح أساسا تعريف الموجودات اللامادية وكل ما يقع في هذا المستوى إنما هي أعمال تحكمية، وهذا موضوع البحث الحالي

تعريف الفن كمدخل للتحكم في المعاني من خلال إنشائها

بغرض فهم الإشكالية المطروحة، لننظر للحفلات الترفيهية بالمهرجانات التي أثارت أخيرا لغطا في تونس التي أتاها من يوصف بأنهم فنانون (لطفي العبدلي، فاخت وغيرهم)، حيث رآها البعض فنا بينما رآها آخرون انحطاطا وترويجا للانحرافات

طيب، لماذا لم يقع اتفاق في الحكم على محتوى تلك الحفلات، لماذا هذا الاختلاف الكبير والحال أن تلك الأنشطة لو عرضناها على ظاهر المقياس المتفق عليه وهو الإسلام لكانت أنشطة انحرافية ستصنف كعملية إشاعة للفاحشة، لماذا لم يحصل هذا الاتفاق

التفسير انه وقع إدخال مفهوم وسيط وهو الفن يمكن من خلاله تجاوز ما تمنعه العقيدة الإسلامية، فالفن بهذا المعنى مفهوم أنتج معاني تغالب معاني أخرى ويتاح من خلاله السماح بأنشطة معينة لم تكن متاحة، لأن الفن في هذا السياق مفهوم يأخذ معانيه من مجال مفاهيمي موازي للمجال الذي تنتجه العقيدة الضابطة التي في حالنا الإسلام ولا يأخذ مفاهيمه من داخلها، نحن في وضع إنشاء مجال موازي للمفاهيم والمعاني لما هو متفق عليه لدى الناس

إذن الفن أداة وظيفية للتأثير في الواقع، والفن بهذه الزاوية مفهوم ذو معاني غير متفق عليها ابتداء انتجها المختفي وراء مصطلح الفن حينما أستعمله لمواجهة رافضي نشاطه (تذكروا دوما نموذج العبدلي للتوضيح)

إذن نحن في حالة تكوين لمجال مفاهيمي جديد موازي تم من خلال إيجاد تعريف طرف ما لمفهوم الفن حسب معاني يراها هو فقط لا يشاطره غيره فيها، فهو حينما يواجه رافضيه يستند لتلك المعاني التي قدّت من عنده ويعتمد عليها كمبرر لتجاوزاته التي يراها معارضوه غير أخلاقية مثلا

وهذا الذي يأتي من عنده بتعريفات للفن ويحشوه بمعاني غير متفق عليها، إنما يفعل ذلك ويمضي فيه باطمئنان لأنه لا يخرق مفهوما متفقا عليه و إنما يتحرك فيما هو مفتوح من حيث المعنى، إنه يتحرك في مجال مفاهيمي يتحكم فيه هو ذاته ابتداء، وهو يتحكم في المفهوم من خلال ضخ وتصفيف معانيه، فهو عمل تحكمي ذاتي وليس بتحكم غيره في معاني مفهوم الفن بأولى من تحكمه هو، إذ معاني المفهوم مطلقا تتساوى في الترجيحات وليس يوجد في التعريف الأولي للمفهوم ضوابط ترجح معاني عن غيرها، فالذي يقول ذلك النشاط إشاعة للفاحشة ليس بأولى من الذي يقول إنه نشاط يرتقي بالذوق، لأن كل منهما يعتمد على مفهوم للفن ارتضاه ضابطا وسار عليه

بحيث أن كل من الرافض والمرحب بتلك "الأنشطة الفنية" يستند لمرجحات تقوي تبريراته، و لا يوجد مرجح عقلي يجعل الطرف الآخر مرجوحا، ولن يحل الإشكال أبدا مادام بهذا التناول المفاهيمي، طيب، لماذا ؟

التعريف التحكمي للفن سبب الخلافات

أصل الإشكال يوجد في مستوى تعريف الفن، الفن كمفهوم الكل تقريبا يقبله (لنقل على الأقل الطرفين المتعارضين في حالتنا) لكن معاني ذلك المفهوم ماهي تحديداً ؟

هنا يقع تحديد معاني مفهوم الفن ليس كما رأينا في البحوث السابقة من خلال منتجي المفاهيم أي بتحريف المعاني التي يقوم بها الإعلام والمتحدثون بالإسلام، وإنما من خلال إيجاد مفهوم جديد له، فيأتي أحدهم ويقوا لك أن الانحرافات الأخلاقية حينما تكون فيها شرط كذا وكذا فهي فن ويجب أن لا تقيمها بالمقياس الأخلاقي، تقول له لماذا، لا يستطيع أن يرد عليك بما يقنع ويكتفي بالقول أن الفن لا يقبل بالأخلاق وأحكامها، أو ما شابهه من التقريرات الذاتية التي تأخذ معناها إلا في مجال و خيال قائلها.

جيد، ماذا يعني هذا ؟
هذا يعني أننا إزاء إنشاء تعريف لمفهوم الفن، نحن في حالة إيحاد التعريف الذي لا يقصد به فقط إنشاء معاني المفهوم بل ضبط حدود المفهوم

و لما كانت معاني الموجودات تمثل أوعية مفاهيمها، ولما كانت المفاهيم تفاصيل ولواحق عن حدودها التي تضبطها، فإن التعريفات التي تكون معانيها وحدودها غير ثابتة، تعتبر تعريفات غير قياسية و محرد عمل تحكمي قام به منتج التعريف و لا يلزمه إلا هو، وهذا ينطبق على مفهوم الفن كما يفهمه ويمارسه مثيرو ذلك الجدل الأخلاقي اخيرا في تونس والمدافعون عنهم

تعريف اللاماديات عمل مستحيل، وهو إن وقع فهو مدخل للتحكم في المعاني

لكن ما هو السبب الذي يجعل التصرف في التعريفات ممكنا وعملا سائبا، لماذا لا يوجد اتفاق في تعريف الموجودات بالضرورة العقلية ؟

الحقيقة أن الأفكار التي قلناها سابقا تنطبق فقط على نوع واحد من الموجودات وهي الموجودات اللامادية، و مايلي التفسير

التعريفات أما تتعلق بالموجودات المادية أو الموجودات اللامادية،. الموجودات يمكن أن تكون موجودات موضوعية واقعية أو موجودات ذهنية فقط

بالنسبة للموجودات المادية فإن تعريفها يصح عقلا و لا يطرح إشكالا منطقيا، فتعريف الموجود المادي، أمر لاحق عن ذلك الموجود، ثم إن المفهوم الذي سيقع صياغته سيأخذ معانيه من موجود مادي متاح أمام منشئ المفهوم و لا إشكال في ذلك هنا، ليكن ذلك الموجود كتابا، فمن سيضع تعريفه سينطلق من موجود أمامه وسيكون إنشاء التعريف مضبوط الحدود ومضبوط المعنى و لايمكن الانحراف في هذه المهمة

لذلك فان وضع تعريف الموجودات المادية لا يطرح أي مشكلة و لاخطر من ورائه ولايمكن التلاعب بالتعريف و لا بالمعنى

بالنسبة للموجودات اللامادية، توجد مشكلة منطقية وهي انه أساسا لا يصح عقلا وضع التعريفات للموجودات اللامادية، و إن وضعت فهي ليست تعريفات قياسية و إنما عملية تحكمية نسبية ذاتية، وهذا كان وسيكون دائما مصدر الاختلاف والخلافات
لماذا وكيف يقع هذا ؟

تعريف الموجود أمر لاحق عن ذلك الموجود، فمن سيعرف الفن يلزم أن يكون عارفا بالفن، لكن نحن ننظر في التعريف لنفهم الفن ومادام الفن غير مفهوم ولا يتم ذلك الا بالنظر في التعريف، فهذا يصير مستحيلا لأنه تعريف مجهول بمجهول أي أنه يؤدي للدور كما يقول الفلاسفة

ستقول لي لماذا كان التعريف في حالة الكتاب ممكنا، الجواب أن الذي سيقوم بتعريف الكتاب له أمامه نموذج موجود مادي يمثل الحقيقة الموضوعية للمفهوم وسيكتفي بوضع التعريف، بينما في اللاماديات فإنه لا توجد حقيقة موضوعية يستطيع نقلها مباشرة، ما يحصل من تعريفات في حالة اللاماديات هو تحكم في المعنى، فالذي ينشئ مفهوما لموجود لامادي يأخذ مرجعا مفهوميا من عنده و بنطلق منه بإنشاء مفهوم

إذن فتعريف الموجودات اللامادية عملية فاسدة لا تصح عقلا، وأما ما وجد من تعريفات للاماديات فهي تحكمات ستكون مصدرا للخلافات وكل يضع حدود التعريف ومحتوى معانيه حسبما تمليه عليه خلفيته العقدية وظروف واقعه

يجب القول أن تعريف اللاماديات تعد من أهم مصادر تكريس واقعنا البائس، فهي تعريفات وظيفية تيسر عمل أدوات التحكم في الأفراد وتحويلهم لتبع إمعات، من خلال ضخ المعاني المستحدثة التي تسرع في إخضاع الناس عن طريق إنشاء تعريفات جديدة للفن وللدين وللكرامة وللوطنية ولغيرها من المفاهيم اللامادية، ولا يمكن منع ذلك واقصى ما يمكن فعله الدخول في جدل عبثي لا يغير الواقع وإنما يكرسه لأن نقاشك الرافض يتحرك في مستوى الكلام وهو غير مستوى الفعل الذي يتحرك فيه ممارسو تلك الأنشطة بالواقع

إضافة للفن كنموذج للتعريفات اللامادية الوظيفية، يمكن ذكر أن اللاماديات تستعمل بكثرة كمدخل لزرع الفوضى الذهنية، منها مصطلحات الأيديولوجيا، التي تتوزع تعريفاتها من طرف لضده وهذا أحد مداخل الفوضى الفكرية التي تديم تبعيتنا للمركزية الغربية، والحال أنه كان يمكن إلغاء استعمال هذا المصطلح أصلا والاتفاق (مسار تحكمي لإنشاء تعريف لأنه لن يكون إلا كذلك) على مصطلح عربي كالعقيدة الممارسة أو الفكرة المنزّلة واقعا

-------
(1)  ينظر لبحوث:
الفرد الإمعي/ التابع والبحث عن المعنى
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10279

طبقات المعنى والمفهوم والأداة: التحكم الذهني في الفرد التابع
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10283

فقر المعنى لدى الفرد التابع / الإمعة سبب عمليات التحكم بالواقع
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10285
فقر المعنى والوعي الموجه و الفرد التابع: نموذج قضية فلسطين وصراع السنة والشيعة
https://myportail.com/articles_myportail.php?id=10287


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

التبعية، الامعية، الواقع، تشكيل الأذهان،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-08-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  قصص أحلام تحطمت على أرض يباب (1)، أرض التيه وناس الجحود
  هيا نتصدى لفرنسا (12): تنظيم "بوكو حرام" النيجيرية، والبرامج الفرنسية التي يفرض تدريسها بالمدارس الخاصة التونسية
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (3): المثليون ومجتمع الميم
  الفرد التابع (15): التفكير المقولب والتفكير الحر
  القرضاوي، احد الاصنام الذي ارتزق بعلمه، فلماذا تشيدون به؟
  الفرد التابع وخلل البعد الواحد، تفسير الأحداث ببعد الشخص فقط: نموذج "اللحوم بالقصر"
  تاريخنا من زاوية أخرى (1): قريش مثلت الثورة المضادة لثورة الاسلام، وعلينا فهم التاريخ الاسلامي ودوله وبعض الفقه نتيجة لهذه الحقيقة
  التدين الشكلي (9): اسلام حسب الطلب، اسلام الكسالى
  مايجب ان يعرفه الفرد التابع الإمعة: إذا لم تعش قضيتك بإرادتك، فستعيش رغما عنك قضايا غيرك
  هيا نتصدى لفرنسا (11): مربون في حاجة للتربية، يحاربون اللغة العربية عوض دعمها
  قيمة الموجودات نسبة للزمن
  دلالة احترام شخص، وهل يصح احترام الفرد ابتداء؟
  ماهي دلالة شهادة التخرج؟
  التدين الشكلي (8): آيات القرآن والحكم هروبا من الواقع، نموذج انصار "النهضة"
  هيا نتصدى لفرنسا (10): تونس تسمح لمدارس خاصة تونسية بتدريس البرامج التعليمية الايرانية والافغانية
  ثقافة الهزائم والبكائيات لدى انصار حركة النهضة
  هيا نتصدى لفرنسا (9): استعمال اللهجات في المعلقات يكرس التفاوت الجهوي والعنصرية داخل البلد الواحد
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (2): أنت قاصر فلنعلمك، نموذج قضية "الفريخة"
  كن فعالا واخرج من اسر حدث الانقلاب
  التدين الشكلي (7): صلاة الاستسقاء التي لاتتوفر على ادنى شروطها
  المغالطات المستعملة في التوجيه الذهني (1): الأم العزباء
  ذوقي اللغوي الذي هفا لطه حسين
  التدين الشكلي (6): استيراد معارك التاريخ للالتفاف على معارك الواقع، نموذج صراع السنة والشيعة
  مدارس تونسية ترفع اعلام فرنسا: هل بعد هذا الهوان هوان
  التدين الشكلي (5): شجرة على شكل "الله"
  هيا نتصدى لفرنسا (8): لا تستعمل اللهجة في الكتابة عوض العربية، لكي لاتكون خنجرا في ظهر لغتك
  تونس تتحول لمرتع لمراكز البحوث الاجنبية لاستقطاب المفكرين والكتاب: فرنسا، الامارات، قطر
  حول الفرحة باسترجاع احداهن جواز سفر من المنقلب: النصر الموهوم والتطبيع مع الهزائم
  كتاب مرتزقة خدموا ال سعود وانقذوهم
  تونس الان على قارعة الطريق، من ياتي الاول سياخذها بشرط ان تكون لديه مقومات ذلك

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الرزاق قيراط ، رافع القارصي، محمد الياسين، تونسي، فوزي مسعود ، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي عبد العال، فتحي العابد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ضحى عبد الرحمن، عراق المطيري، أنس الشابي، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، خالد الجاف ، العادل السمعلي، د- محمد رحال، خبَّاب بن مروان الحمد، سيد السباعي، محرر "بوابتي"، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافد العزاوي، المولدي الفرجاني، الهيثم زعفان، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، إسراء أبو رمان، أحمد بوادي، مجدى داود، عواطف منصور، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، الناصر الرقيق، رشيد السيد أحمد، جاسم الرصيف، سليمان أحمد أبو ستة، محمد الطرابلسي، د. أحمد محمد سليمان، أبو سمية، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، كريم فارق، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، محمد شمام ، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان، أحمد ملحم، د - عادل رضا، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، صلاح المختار، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حاتم الصولي، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، عزيز العرباوي، صلاح الحريري، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، ياسين أحمد، رمضان حينوني، فهمي شراب، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، محمود طرشوبي، فتحـي قاره بيبـان، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، نادية سعد، حسن عثمان، صفاء العربي، سلوى المغربي، د.محمد فتحي عبد العال، أ.د. مصطفى رجب، مصطفى منيغ، محمد العيادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، صالح النعامي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - صالح المازقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إياد محمود حسين ، مصطفي زهران، الهادي المثلوثي، أحمد النعيمي، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، فتحي الزغل، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة