البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخيار الثالث: انقلاب بتخطيط فرنسا و اتحاد الشغل

كاتب المقال أحمد غيلوفي - تونس   
 المشاهدات: 73


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


رحم الله الرّفيق سقراط. في محاورة "الكراتيل" يوصي تلميذه، وهو لايزال غِرّا ومُنهمكا في صراع مرير مع السفسطايين، " اياك ان تقع في شِرك اللغة، ان التّسمِية لا تُطابق الواقع، ان اللغة قد اسسها اله مخمور لذلك تترنّحُ بين القصد والخداع".

"الخيار الثالث" و"في كنف السيادة الوطنية". لنسأل اولا ماهو الخيار الاول وماهو "الخيار الثاني" حتى نعرف ان كان "الثالث" ثالثا فعلا: الاول هو عودة المؤسسات المُنتخبة من الشعب، وعودة المسار الدستوري والديمقراطي، وتشكيل حكومة تنال الشرعية من مجلس النواب حتى تكون مقبولة من العالم. ثم الذهاب الي انتخابات مبكرة في منتصف السنة القادمة. اما الخيار الثاني فهو مايسميه السيد الطبوبي ب"اجراءات 25"، اي تعطيل مجلس النواب وجمع كل السلطات في يد قيس سعيد. فماهو "الثالث" الذي يريده السيد الطبوبي والمكتب التنفيذي؟

علينا ان نعود قليلا الي الوراء: في 2013 كان الخيار الاول هو مواصلة المسار التاسيسي، ولم يظهر الخيار الثاني الا بعد اغتيالين: حوار وطني قاده المكتب التنفيذي انتج حكومة المهدي جمعة. من 2014 حتى 2019 لم يكن بالامكان ظهور خيار ثان لان النداء يملك 86 نائب، والرئيس هو المرحوم الباجي، ورئيس مجلس النواب هو محمد الناصر ورئيس الحكومة هو الحبيب الصيد، الذي ساهم المكتب التنفيذي بتغييره بيوسف الشاهد من خلال "وثيقة قرطاج". اما في 2019 ، وفي غياب كامل لحزب كبير يجمع المُكوّن الدستوري-التجمعي، وفي ظل انشطار الجبهة الشعبية، فقد قال السيد الطبوبي قُبيل الانتخابات "لن نُسلّم البلاد لكل من هب ودب". لقد كان "الخيار الثاني" حاضرا قبل الانتخابات. لقد كان المكتب التنفيذي، شانه شان قيس سعيد، يتربص بمجلس النواب ويبحث عن مبررات ل"الحوار" واعادة خلط الاوراق حتى يقوم بشطب التوازنات التي انتجتها الانتخابات.

وعلينا ان نذكر امرا مهما: الامتعاض الشديد الذي لاقى به المكتب التنفيذي حكومة الفخفاخ التي جمعت الشعب والتيار والنهضة.لقد كان يبحث عن مبرر "للحوار" وباي ثمن. ثم توالت دعوات الاتحاد الي الخيار "الثاني" غير ان قيس سعيد فكّر بطريقة اخرى: بامكاني ان اقوم به وحدي وان لا أُشرِكَ بي احدا. قال جملة مُهمة ذات يوم متحدثا عن "25" " لقد قمت بهذا الامر وحدي ولم استشر احدا"، وهو مايعني "لا يُنازعني في الامر احد"، وماذا يقول السيد سمير الشفي؟ "نحن مع 25 ولكن اذا ما انتهج اطارا تشاركيا للاصلاح". اذن ما هو "الخيار الثالث"؟ هو الخيار الثاني (انقلاب سعيد) بعد ان يتم تهذيبه فيكون مقبولا ممن دعموه: الشعب والاتحاد والتكتل والتيار، اي اعطاء نصيب لهؤلاء في الحكم (يسميه الشفي "الاصلاح"). انه التشارك تحت سقف الانقلاب وتحت سقف 117 : لاعودة للبرلمان ونعم لحكومة السيدة بودن. لم يسبق سعيد المكتب التنفيذي في الخيار الثاني الا لسبب واحد: امتلاكه السلطة التنفيذية.

ولكن تبقى مشكلة: عودة البرلمان اصبح مطلبا دوليا ترتبط به شرعية قيس سعيد وشرعية حكومته والمفاوضات مع المانحين الدوليين. هنا يجب اضافة بقية الجملة "خيار ثالث في كنف السيادة الوطنية". تعني "السيادة الوطنية" مايلي " نحن نمثل الشعب التونسي ونرفض ان تُفرض علينا عودة مجلس النواب"، انه خطاب موجه لامريكا واوروبا(باستثناء فرنسا). سوف يتم تعويض مجلس الشعب المنتخب بالقوى "الوطنية" الحاضرة في الحوار، سوف تكون لهذه القوى مكانة وقوة المجلس التشريعي. انها حِيَل على الطريقة البروقراطية.ولكن المشكل قانوني فهل يمكن ان يقتنع العالم ويقع فك العزلة عن حكومة بودن اعتمادا على خزعبلات؟ للاجابة علينا ان نتذكر امرا مهما: زار السفير الفرنسي المكتب التنفيذي اربع مرات، في المرة الاخيرة زار كل من التيار والتكتل ونجيب الشابي والاتحاد، وحتى الحزب "الحاشم" من لقاءه وقع استدعاءه من طرف الطبوبي بعد يوم من لقاء السفير. في الموقع الرسمي للاتحاد تجدون الجملة التالية " التقى الاخ الامين العام سفير فرنسا وتناول اللقاء الوضع العام بالبلاد" -طبعا البلاد التونسية-.تلتقي فرنسا مع هؤلاء في رفض عودة البرلمان، وفي الابقاء على حكومة بودن، وفي محاربة "الاسلام السياسي"، وفي عودة النظام الرئاسي، وفي برلمان شكلي على طريقة بن علي.وتتكفّل فرنسا باقناع حلفائها بان "الخيار الثالث" هو ارادة الشعب التونسي وان الحوار له قوة المجلس التشريعي .

على الديمقراطيين ان يستميتوا في رفض الاجندة الفرنسية ويدافعوا على الديمقراطية وعودة المؤسسات واجراء انتخابات سابقة لاوانها. لايجب ان نترك الاتحاد وفرنسا والاحزاب الفاشلة يؤسسون سُنّة الانقلاب على نتائج الانتخابات. الخيار الفرنسي-النقابي يفتح الباب امام الانقلاب الثاني الذي سيكون اكثر "عقلانية": تشريك الاتحاد مع فصل شكلي للسلط وبرلمان لايقرر شيئا.ان الامر يحسمه الشارع فلا تتخلوا عن الشارع. ليس هناك خيار غير احترام قرار الشعب واختياره، ماعدا ذلك انقلاب.
-------
وقع تغيير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، اتحاد الشغل، فرنسا،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-06-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، د - شاكر الحوكي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أبو سمية، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، د- جابر قميحة، مراد قميزة، مصطفي زهران، د - محمد بنيعيش، عواطف منصور، فهمي شراب، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، سامح لطف الله، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، عبد الله زيدان، عمر غازي، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، د- محمود علي عريقات، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافد العزاوي، صلاح الحريري، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، ياسين أحمد، محمد الطرابلسي، صالح النعامي ، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، عبد الغني مزوز، د.محمد فتحي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بن موسى الشريف ، رشيد السيد أحمد، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، حميدة الطيلوش، د - صالح المازقي، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، أ.د. مصطفى رجب، يحيي البوليني، محمود طرشوبي، خبَّاب بن مروان الحمد، ضحى عبد الرحمن، د - عادل رضا، د. طارق عبد الحليم، سليمان أحمد أبو ستة، د. خالد الطراولي ، علي عبد العال، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، نادية سعد، حاتم الصولي، د. صلاح عودة الله ، رضا الدبّابي، محمود سلطان، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، محمد أحمد عزوز، أحمد الحباسي، محمد الياسين، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، مجدى داود، محمد العيادي، خالد الجاف ، سلوى المغربي، كريم السليتي، محمد عمر غرس الله، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، محرر "بوابتي"، رمضان حينوني، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد ملحم، طلال قسومي، سعود السبعاني، الناصر الرقيق، محمد شمام ، عزيز العرباوي، عبد الله الفقير، كريم فارق، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة