البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

القضية العراقية في شبكة العلاقات الدولية

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 260


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يتداخل الموضوع العراقي في جداول عمل دول كبرى وغير كبرى، وتكاد القوى الكبرى تتفق أن العراق بما يمثله من ثقل سياسي واقتصادي وعسكري، يمثل بيضة القبان في توازنات الشرق الأوسط.، ولدينا الأدلة المادية الكثيرة والشواهد التي تؤكد هذه النظرية. وهذه الحقيقة إذا وافقنا عليها، فهذا يعني أن العراق سيمثل الفقرة الرئيسة في جدول مناقشات وخطط الشرق الأوسط الحالية والمستقبلية.

ولدينا من المؤشرات الكثيرة التي تؤكد أن الغرب ينظر للعراق نظرة أرتياب وشك، حتى في العهد الملكي، وحتى بعد قام حلف بغداد في العاصمة العراقية، وبعد أكثر من 20 عاماً على الاحتلال الثلاثي (الأمريكي الاسرائيلي والإيراني) أتضحت خيوط كثيرة، ومن تلك أن الولايات المتحدة رغم متانة صلاتها بالكيان الصهيوني، إلا أنها لم تبلغ لدرجة أن يقاتلون بقواتها المسلحة، بل فعلت ذلك من أجل إيران، وأهدت الأيرانيين ثمار الفوز، على طبق من ذهب.

سمعت مرة من الملك الراحل حسين بن طلال، أنه حاول ويحاول مع الإدارة الامريكية أن يقنعهم بجدوى الصداقة مع العرب والمسلمين بلا جدوى، فالأمر (الكراهية عميقة لحد العداء) متجذر عندهم لدرجة ميؤوس التعامل معها، والآن دعنا من العراق وأحداثه، سمعت مرة من وزير تركي يكلم وزيراً إماراتياً، أن الأمريكيين (خاصة) يفقدون موضوعيتهم حيال أي قضبة اسلامية، وعليك أن تحذر منهم لدرجة أن تخشى أن يسرقوا منك نعالك هذا الذي ترتديه ..! هذا مع العلم أن الجيش التركي قاتل في كوريا وفيثنام، في حروب لا ناقة فيها ولا جمل ، فالناقة والجمل هنا في تعقيدات بحر إيجة وفي ممر ناختشيفان ...!، والسعوديون ساروا مع الأمريكان والغرب حتى تعبوا، ولكنهم كانوا يتآمرون عليها حتى في قضايا ثانوية الأهمية. حسني مبارك يقول" اللي متغطي بالامريكان عريان " وضياء الحق يقول " التعامل مع أمريكا يسود وجهه كبائع الفحم ". وهؤلاء هم من أشد حلفاء الولايات المتحدة.

الغرب، والأمريكان خاصة، لا صداقات عندهم ولاتحالف ولا أئتلافات دائمية، هم يفهمون شيئاً واحداً الاستسلام دون قيد أو شرط، وللتأكد يقوم بإهانة حليفه يومياً ليتأكد من حسن الانقياد. ومن يرتاب بهذه النتيجة ننصح بمراجعة العلاقات الأوربية الأمريكية، والعلاقات ضمن الناتو. ولدى صناع القرار الأمريكي مستويات مختلفة للدول، لا ينبغي مطلقا تجاوزها، (بريطانيا غير فرنسا، وفرنسا غير ألمانيا، وهذه غير أسبانيا ) وخط المستوى المرسوم لنا بالغ السوء والانحطاط، يبقينا في حالة الضعف لدرجة الأنقياد، لا امكانية لقرار مستقل لدينا، ولا تفكير في قضايا الأمن القومي، ولا تطوراً اقتصادياً بدرجة يخرجنا من حالة التبعية.

في منطقتنا الموبؤة، (ولا يحمد على مكروه سواه)، نحن مبتلون بشتى أنواع الألغام البالغة السوء والتأثير، كيانان ملتحمان ديالكتيكياً بالغرب، وبالولايات المتحدة خصوصاً. إيران الكيان الذي تأسس عام 1935، وإسرائيل عام 1948. بمعنى أن الكيانان مصطنعان، غير موجودان في التاريخ القريب أو البعيد، حتى أن الغرب أجتهد في إيجاد تسمية لهما. فالكيانان مصطنعان، والوظيفة الأساسية لهما مناكفة العرب والمسلمين، وعدم السماح لهم بالتنمية والتطور ليصبحا شيئاً له وزنة في العلاقات الدولية، ناهيك عن التقارب بين البلدان العربية والاسلامية، فدقوا أسفينا يتمتع بالقوة والدعم الخارجي ليقوم بهذه المهمة على أكمل وجه.

وتكرست هذه العلاقة في بلاد شرقي زاغروس في العهد الصفوي وأكتسبت خصائصها المميزة، فالصفويون شيعوا البلاد الممتدة حوالي بحر قزوين لكي لا ينظموا تحت جناح دولة الخلافة الاسلامية (1501)، وقد لاقى هذا التوجه الأنشقاقي الدعم والتأكيد من جميع القوى ذات المصلحة في المنطقة والعالم، من الروس الذين يفضلون منطقة هشة تسهل السيطرة عليها، ومن الإنكليز الذين وجدوا في تعميق الأنشقاق في العالم الإسلامي ما يفيد مآربها. ولكن الحال تطور في عهد الدولة القاجارية(1796)، إلى علاقات تحالف له أسسه السياسية، ولهذا السبب دعيت فارس لحضور مؤتمر برلين وأدلت بدلو ودسائسها مع المتكالبين على الدولة العثمانية، ونالت حصة صغيرة في مؤتمر برلين 1878وذلك بضمها لقضاء كوتور شرقي مدينة وان (الدولة العثمانية). وبلاد فارس وجدت استقرارها المستند لوظيفتها منذ عام 1925 حين أزاح البهلويون النظام القاجاري وأسسوا نظاما جديداً تحت الرعاية البريطانية / الأمريكية تحت أسم جديد (إيران) اخترعه الإنكليز ويعني في تفسير مقاطعه (بلاد الآريين) دام حتى عام 1979، حين أنبثق النظام الكهنوتي.
أما إسرائيل، فقد وجدوا لفظة تعبر أن هذه هي بلاد بني إسرائيل، واليهود الذين كانوا قوما غير مرغوب بهم في أوربا، ولقوا الويلات في معظم الاقطار الأوربية المركزية(روسيا، فرنسا، ألمانيا، بريطانيا، أسبانيا)، فكانت المجر (هنغاريا) مرشحة لتكون وطنا قوميا لهم، ثم طرحت الارجنتين، ثم أوغندة، وأخيرا طرحت مدغشقر بقوة ودارت مفاوضات طويلة وتفصيلية، ولم يمنع تحققها إلا لأنها كانت مستعمرة فرنسية المحتلة آنذاك من الألمان (1939 ــ 1944)، وبعد الحرب طرحت بريطانيا فلسطين كوطن محتمل، وبذلك تضرب عدة أهداف بحجر واحد، منها * التخلص منهم ومن متاعبهم في أوربا كمكب نفايات، * وتشتيت الجهد العربي وتأثيراته السياسية والاقتصادية والثقافية، * زرع جرثومة في الأمن القومي، * وخلق قاعدة آمنة في قلب الشرق الأوسط.
تحالفت هذه القوى الثلاث: إيران، إسرائيل مع الولايات المتحدة كعنصر خارجي، والتحالف والأئتلاف في صيغته، يدلنا أنه قد يستغرق وقتاً غير محدد، ولكن كما لظروف عقده شروط، فلفضه أيضاً ظروف وشروط، مهما أستطال الزمن، وتعمقت العلاقة، والسياسة هي ممارسة للممكن، وما هو ممكن اليوم، ليس بالضرورة أن يبقى ممكناً أبد الدهر، والأمريكان حين قرروا اقتلاع نظام الشاه، كان حليفهم، ولكنهم وجدوا فيه رؤية أن يكون لنفسه مكانة عالمية ويتحالف مع الهند، حركة قرعت جرس الأنذار، فقرروا اقتلاعة تحت السيطرة (under control)ولكن دون أسقاط نظام الدولة الإيرانية ودون تغير في وظيفته الأساسية. وهذه تجربة تاريخية يمكن أن تتكرر.
النظام الإيراني أقل بكثير من لعب دور الدولة الكبيرة التي تتسع على حساب الغير، فهي بالكاد وبأستخدم مفرط لأساليب القمع السياسي والثقافي قادرة بالسيطرة على حركات شعبية واعدة تنذر بمستقبل غامض للدولة الإيرانية. وقد حدث مرتان أن أنفصلت شعوب إيرانية :جمهورية مهاباد الكردية، وجمهورية أذربيجان الشعبية خلال أقل من قرن.
النظام الإيراني فشل في تنفيذ مهمته، والنجاحات التي حققها لم تبلغ النهاية الناجحة التامة خلال 45 عاماً خلت، رغم أنها أشعلت أوار حروب شاملة(8 سنوات مع العراق)، وحروب اهلية (اليمن ولبنان والعراق وسوريا) ومحاولة فاشلة في البحرين. ومحاولات تغلغل عقائدية في أقطار أخرى أنفقت فيها الأموال الطائلة ومغربات كثيرة، وتهريب سلاح ومخدرات، مارست فيها دور صانع المشكلات (trouble maker) أكثر مما هي دولة عقائدية لدبها برنامج سياسي / اقتصادي / اجتماعي مقنع وصالح للتعميم، والأن يحق لمشغلها / حلفاءها أن يطالبونها بجرد للحساب.
تمر العلاقات الدولية الحالية بمرحلة أنعطاف وتمفصل، فالحرب الأوكرانية وإن لم تضع أوزارها بعد، إلا أن ملامح النهاية ونتائجها تلوح واضحة تقريباً، إلا أن فيما تبدو كمسلمات تلوح وهي بأختصار:
1. أن لا عودة إلى الوضع الدولي قبل فبراير / 2022.
2. روسيا والصين وكتلة لا يستهان بها(دول البريكس) يمثلون فريقاً مهماً على مسرح السياسة الدولية والأوربية خصوصاً.
3. السلام العالمي، التعاون الدولي شعارات لا يمكن تحقيقها إلا وفق سياقات وضمن نظام سياسي دولي، وأقتصادي جديد،
4. ضعف متواصل، قد يفضي إلى نهاية نظام الأمم المتحدة، ونهاية لنظام برتون وودز (1945) (الدولار كعملة وحيدة قابلة للتبديل بالذهب). المنتهي مفعوله عمليا منذ عام 1971 (Nixon shock) حين الغى امكانية تبديل الدولار بالذهب.

هذه المعطيات الهامة وتفاعلها، في الحياة السياسية / الاثتصادية العالمي تفرز تدريجيا واقعاً جديداً يفترض فيه أصطفافات جديدة، تلعب فيه المصالح الوطنية والاقتصادية دوراً مهماً، وستفرض الكتلة العربية بحجم (500 مليون نسمة) واقتصادات عملاقة، وعدد من الدول (الجزائر، مصر، السعودية، المغرب، دول مجلس التعاون الخليجي) والبلدان الأسلامية الكبيرة (تركيا، أندونوسيا، ماليزيا، باكستان، بنغلادش) دورا ريادياً، وستنكفئ إلى الخلف مكانة الولايات المتحدة، وحروب التدخل والوكالة والعقوبات، فنظام العلاقات الجديد يعتبر هذه الصفحات هي من عهود الاستعمار والإمبريالية والعولمة، أنطوت صفحتها. ودول أوربا المركزي (ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، أسبانيا) تنتهج سياسة النأي بنفسها عن الصرعات التناحرية.

الواقع الدولي الجديد سيفرز معطيات جديدة كقواعد عمل، وأرجح أن على الدول أستخدام أقصى قدراتها وتعبئتها، لطي صفحة الخلف، وهذه المعطيات الجديدة يحق لنا اعتبارها كمحفزات لتطور في المجتمع العراقي، والمجتمعات العربية وفي عموم المنطقة، الأمر يبدأ هكذا، أن ضرورة ماسة تطرح نفسها، لتطور جوهري في نظم الحكم، وفي المقدمة ننوه إلى صراعات اجتماعية / ثقافية مهمة تتواصل في في الكيان الصهيوني، تطرح في خطوطها وثناياها الحاجة الملحة التي قد لا تقبل التأجيل في تطور النظام إلى ما هو أكثر من خرافات دينية لاهوتية وإغراق في الغيبيات التي لا تسمن وتغني من جوع، هل يجوز في هذا العصر أن تعتمد دولة ما، الحلول بالدبابات والقنبلة الذرية، فيما يلمس الشعب مادياً فشل الدولة في حل الإشكالات.

والأمر نفسه بهذه الصورة أو تلك، يتكرر في إيران، فنظام ولاية الفقيه لم يلمس منه الشعب غير محاولات التوسع الفاشلة، المعتمدة على الحركات الانشقاقيةوالميليشيات المسلحة، والمؤامرات الدولية، النظام غير مقنع، وسخط الناس يتصاعد، والرد هو تصاعد القمع، المعصوميات سقطت، والرموز المعممة أهينت علناً، والازمات تراوح في مكانها والنظام يحكم رص الحلقات المستفيدة من أنتهازيين ومنتفعين، وسذج يلعبون على عقولهم، يسبون الشيطان الأكبر والأصغر، وفي الواقع يتحالفون معها، الهدف هو واحد، أحكام السيطرة على البلاد والعباد.

العالم الخارجي وشبكة العلاقات الدولية تدرك أن السيطرة على الشرق الأوسط إنما يتحقق عن طريق دعم الكيان الصهيوني والنظام الإيراني، هذا هو السبيل بإبقاء هذه الأفران موقدة لتلتهم خيرات هذه البلدان وهي ليست كثيرة. وليبقى صوتها منخفضاً ناعماً لا يطرح الحلول الحاسمة والجدية، لا توجد مشاريع طويلة الأمد، لأن لا أحد يضمن الغد وتطوراته.

الشعوب تريد أفقاً لمشكلاتها السياسية وهي كثيرة، وحلول لمشكلات ثقافية وهي أكثر، وحلول للمشكلات الاقتصادية وهي الأكبر، والمشكلات لا تحل بالتهجير والاجتثاث والتجريف، والسجون السرية وتصفيات، ولكن ستبرز مشكلات طابعها اقتصادي أجتماعي ثقافي وهذه لا تحلها الشفلات والبلدوزرات ...!

العالم يتغير، وحاجات الناس تتطور، ويكمن النجاح في فهم كنهة التطورات الدولية، وبروز قوى عالمية جديدة، وهناك علاقات دولية جديدة هي مطلب الشعوب ، نعم هناك مقاومة ضارية من الغرب والولايات المتحدة، ولكن ما بدأ سوف لن ينتهي .. بل ستواصل، وما أستحق الأفول .... سيأفل، ومن هنا أركز على أن حجم الدخل الأجنبي في وطننا العراقي والعربي، سوف تحكم نهاياتها بفعل حكم الحركة المادية للتاريخ، وهذه ليست دعوة للأسترخاء، بل للأنتباه بدقة شديدة، فالصفوف الأولى هي للمتفوقين من يتوصلون للحلول الناجحة، ويتمتعون بدقة التحليل القائم على أسس علمية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العلاقات الدولية، دراسات سياسية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-08-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الواقعية ... سيدة المواقف
  زنبقة ستالينغراد البيضاء هكذا أخرجت فتاة صغيرة 17 طائرة نازية من السماء
  اللورد بايرون : شاعر أم ثائر، أم بوهيمي لامنتمي
  حصان طروادة أسطورة أم حقيقة تاريخية
  دروس سياسية / استراتيجية في الهجرة النبوية الشريفة
  بؤر التوتر : أجنة الحروب : بلوشستان
  وليم شكسبير
  البحرية المصرية تغرق إيلات
  كولن ولسن
  الإرهاب ظاهرة محلية أم دولية
  بيير أوغستين رينوار
  المقاومة الألمانية ضد النظام النازي Widerstand gegen den Nationalsozialismus
  فلاديمير ماياكوفسكي
  العناصر المؤثرة على القرار السياسي
  سبل تحقيق الأمن القومي
  حركة الخوارج (الجماعة المؤمنة) رومانسية ثورية، أم رؤية مبكرة
  رسائل من ملوك المسلمين إلى أعدائهم
  وليم مكرم عبيد باشا
  ساعة غيفارا الاخيرة الذكرى السادسة والستون لمصرع البطل القائد غيفارا
  من معارك العرب الكبرى : معركة أنوال المجيدة
  نظرية المؤامرة Conspiracy Theory
  نوع جديد من الحروب
  نبوءة دقيقة
  الولايات المتحدة منزعجة من السياسة المصرية ...!
  لماذا أنهار الغرب
  قمة بريكس في جوهانسبرغ
  القضية العراقية في شبكة العلاقات الدولية
  نهاية مخزية للفرانكفونية .. وأمثالها
  أوكرانيا ... الصفحة ما قبل النهاية
  الشاعر أرثر رامبو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، كريم السليتي، خالد الجاف ، مجدى داود، علي عبد العال، مصطفى منيغ، د. صلاح عودة الله ، د - عادل رضا، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، د. أحمد محمد سليمان، محمد يحي، محمد العيادي، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، الهادي المثلوثي، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إياد محمود حسين ، د - شاكر الحوكي ، سلام الشماع، فوزي مسعود ، جاسم الرصيف، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، علي الكاش، أنس الشابي، سفيان عبد الكافي، محمد الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فتحي الزغل، رافد العزاوي، محمد عمر غرس الله، عمار غيلوفي، سيد السباعي، عمر غازي، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، د - المنجي الكعبي، العادل السمعلي، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، فتحي العابد، إيمى الأشقر، الناصر الرقيق، سامح لطف الله، حسن عثمان، ياسين أحمد، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، رافع القارصي، سليمان أحمد أبو ستة، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العربي، عبد الله الفقير، أبو سمية، محرر "بوابتي"، نادية سعد، حميدة الطيلوش، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، أحمد ملحم، طلال قسومي، عراق المطيري، صلاح المختار، صالح النعامي ، يحيي البوليني، كريم فارق، د- محمد رحال، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، ماهر عدنان قنديل، مراد قميزة، عبد الله زيدان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ضحى عبد الرحمن، فهمي شراب، محمد الياسين، صلاح الحريري، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، رمضان حينوني، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، تونسي، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد بنيعيش، إسراء أبو رمان،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة