البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مباحث في اللغة والأدب/44
الكتاب الذي أثار ضجة في العراق

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 360


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هناك بعض الكتب التي أثارت ضجة كبيرة لدى القراء، وأدت الى مناقشات كبيرة، واحيانا فقد بعض الكتاب حياتهم بسبب كتاب ما، مثل نجيب محفوظ صاحب كتاب اولا حارتنا والحائز على جائزة نوبل للأدب عام 1988، وفرج فودة وعلي شريعتي وغيرهم، وبعض الكتاب استمرت المناقشات حول كتبهم والرد عليها بعدة كتب ولعدة سنوات مثل وعاظ السلاطين لعلي الوردي، والإسلام وأصول الحكم لعلي عبد الرازق، وكتاب في الشعر الجاهلي لطه حسين، وقد غير عنوانه بعد الضجة وسماه الأدب الجاهلي، و(الصراع بين الإسلام والوثنية)، و(هذه هي الأغلال)، كلاهما لعبد الله القصيمي، وكتاب آيات شيطانية لسليمان رشدي الذي تعرض للقتل اكثر من مرة، وكتاب قس ونبي لأبي موسى الحريري، وهو اسم مستعار، وتحرير المرأة لقاسم أمين، والثالوث المحرم لبو علي ياسين، ومن الروايات الخبز الحافي للمغربي محمد شكري، وكتاب وليمة لأعشاب البحر لحيدر حيدر.

وهذه الظاهرة ليست جديدة، فمن الكتب القديمة التي أثارت ضجة (تهافت الفلاسفة) للغزالي، وهو رد على كتاب (تهافت التهافت) لابن رشد، وكتاب (فصل الخطاب في إثبات تحريف كلام رب الأرباب) للنوري الطبرسي، وكتاب (منهاج السنة النبوية) لابن تيمية وألف ليلة وليلة والمثني وغيرها. وكذلك تعتبر ظاهرة عالمية، فمن الكتب التي أثارت ضجة في العالم، كتاب كفاحي لهتلر، والأمير لميكافلي، ومزرعة الحيوان لجورج أرول، وعشيق الليدي شاترلي لهربرت لورنس، وبروتوكولات حكماء صهيون وغيرها.
في القرن الماضي كان لكتاب أنيس الصولي (الدولة الأموية في الشام) ضجة كبيرة لدى النخب العراقية، اضطرت لتدخل الملك فيصل الأول فيها. والكتاب يعكس ازدواجية غريبة عند شيعة العراق فرغم ان مصادرهم المعتبرة حسب تعبيرهم تلعن الخلفاء الثلاثة ابو بكر وعمر وعثمان وأمهات المؤمنين عائشة وحفصة وغيرهم، وفيها تجريح لأهل السنة وهم يمثلون 90% من مجموع المسلمين في العالم. فهم لم يثيروا ضجة مثل التي أثارها الشيعة عندما نشر الفيلسوف والمؤرخ اللبناني أنيس الصولي (1902 ـ 1957) كتابه الموسوم ( الدولة الأموية في الشام) عام 1927، بل ان المراجع العليا تحرض على أهل السنة وتفتي بتكفيرهم وأن يباهتوهم، أي يكذبوا عليهم، رغم إنهم فرس ويعيشون في العراق ويغتنوا من خيراته، في ظل رئيس دولة من أهل السنة، ويعتبر كتاب الصولي من أهم الكتب الصادرة في حينه بسبب الضجة التي أثرها، ثارت ثائرة الشيعة على المؤلف وتم سحب الكتاب من الأسواق، وحصلت مشكلة كبيرة في الحكومة العراقية بين مؤيد للصولي ومعارض.

ذكر ساطع الحصري" خلال زيارة وفد مصري للعراق في شباط عام 1931 وفي مسجد الكاظمية كادت ان تحدث فتنة هوجاء، ان فريقا من الكتاب الجعفريين كان ساخطا على كتاب فجر الاسلام الذي الفه الأستاذ أحمد أمين، لأنه كان يعتقد ان مؤلف الكتاب تحزب للسنة وتجنى على الشيعة، فأراد أحدهم ان يستغل فرصة هذه الزيارة لانتقاد الكتاب والتشهير به.. وحدث في دار أحد علماء النجف ان قال الاستاذ احمد أمين في الرد على اللوم والعتاب: أنا لم أكتب شيئا دون أن أستند على وقائع ثابتة، وإذا كان لديكم أسانيد تبرهن خلاف ذلك، ارجو ان تطلعوني عليها، وأنا أعدكم بإعادة طبع هذا الكتاب". (مذكراتي في العراق2/69). كالعادة لم يقدموا لأمين أحاديث مقنعة او مسندة.

وتبعه عبد الرزاق الحصان بعد ست سنوات بكتابه (العروبة في الميزان) فاحتج الشيعة على الكتابين على أساس ان فيهما تجريح بالغ لهم، رغم ان الصولي اشاد بمنجزات الدولة الاموية وهي منجزات لا يمكن أن ينكرها لبيب! والحصان بدوره أكد على عروبة العراق وضرورة الحد من توجهات شيعة العراق وولائهم الطائفي للفرس على حساب العروبة. قرّر وزير المعارف (عبد الهادي المنتفكي) ـ وهو أبو المجرم الإرهابي المتفرس عادل عبد المهدي ـ فصل النصولي من وظيفته. فثارت ثائرة المدرسين السورين في العراق، فقدموا استقالاتهم للوزير، كما قامت طلاب الجامعات بتظاهرة لثني الوزير عن قرار الفصل، ذكر ساطع الحصري" ان فكرة معاقبة الطلاب بالجلد كانت نشأت لأول مرة خلال المظاهرات التي قامت بمناسبة قضية النصولي". (مذكراتي في العراق2/12). يقصد المادة الأولى من المرسوم13 لسنة 1928 لمن يتظاهر (دون 18 سنة) بما لا يزيد عن (25) جلدة. لكن الوزير الشيعي الطائفي رفض إعادة الصولي لأنه طائفي بنظره!!! بل حرض رجال الشرطة على قمع المتظاهرين، وحدث صدامات بين الطرفين، وقرر الوزير المنتفكي فصل الطلاب المتظاهرين، وبدأت بذرة الطائفية تنمو بين المعلمين والطلاب السنة ونظرائهم الشيعة. حتى عبر عنها وزير المالية الشيعي حينها (عبد الكريم الأزري) بأنها" زوبعة طائفية شديدة". (مشكلة الحكم في العراق). لكن الملك فيصل الأول أعاد الطلبة المفصولين الى مقاعدهم الدراسية رغم أنف الوزير المنتفكي.

ذكر مدير التعليم العام (ساطع الحصري) الذي يرجع له الفضل في رسم سياسة التعلم في العراق ان الأمر لا يستحق كل هذه الضجة حول الكتاب، وانتقد الصولي في زاوية واحدة، عندما أهدى كتابه " مَن أحق بتاريخ أميَّة، مِن أبناء أميَّة! ومَن أحق بتاريخ معاوية والوليد مِن أبناء معاوية والوليد". مع ان من حق أي كاتب اي يهدي كتابه الى من يرغب، فهذا جزء من حريته. لكن الشيعة اعتبروا ان هذا الإهداء استفزاز لهم، بل جريمة بحقهم متناسين انهم كانوا أقلية في العراق، وليس في هذا الاهداء ما يجرح شعورهم، فكتبهم تعج بالاتهامات البذيئة لأمهات المؤمنين وسب الصحابة وأهل السنة، ولم يعترض أهل السنة على تلك الإساءات، وقابلوها بالتسامح، وكان هذا من أكبر أخطائهم، فالتسامح مع المسيء يفسح له المجال لتوسيع نطاق إساءاته، وهذا ما حصل، ولم يتعظ أهل السنة من تكرار اخطائهم هذه. من جهة أخرى انتقد الشيعة ساطع الحصري بسبب فلسفته التربوية وتمجيده القومية ورفضه العشائرية والإقليمية باعتباره غريبا عن العراق لكن الطريف انهم لم يعتبروا مراجعهم الفرس غرباء؟ وقام رجال الدين الشيعة بمنه اتباعهم من دخول المدارس باعتبارها علمانية ولا تتوافق مع دينهم، فوتوا الفرصة على ارتقاء الشيعة المناصب العليا في الحكومة. اكتسب الحصري الجنسية العراقية عام 1921 وسحبت منه عام 1941 بضغط من الشيعة/ وهو بحق أبو القومية العربية بلا منازع، ومن المفارقات ان كتابه المسمى (الإقليمية) الذي نشره عام 1961 كان فيه نقد حاد لأفكار مؤسس حزب البعث العربي الاشتراكي ميشيل عفلق، علما انه " أطلق بعض الأشقياء رصاصا على فريد بك آمر موقع البصرة، وبديع نوري بك الجابري المتصرف في لواء المنتفق بديع نوري بك، فمات الأول حالا، وأما الثاني فتوفي بعد بضع ساعات نهار الجمعة 20 حزيران سنة 1913 (شعبان سنة 1331هـ)". (لغة العرب3/56).

شنٌ المجتهدون الشيعة حملة ضد التعليم في المدارس، وخطط ساطع الحصري لتطوير التعليم في العراق، باعتبارها علمانية وثنوا ابنائهم عن ارسال ابنائهم لها مما زاد من عدد الأميين في صفوف الشيعة. مع ان وزراء التربية والتعليم كان معظمهم من الشيعة فقد استوزرها عبد الحسين الجلبي ثماني مرات للفترة 1922 ـ 1935 حتى سماه ساطع الحصري" جوكر الوزرات العراقية" علاوة على المنتفكي. في 12 و14 سبتمبر 1927 اجتمع كبار المجتهدين في النجف ومنهم محمد حسين كاشف الغطاء وهادي كاشف الغطاء، ومحمد بحر العلوم، والشيخ جواد الجواهري، وعبد الكريم الجزائري وآخرين حيث قرروا رفع الحظر عن توظيف الشيعة في المؤسسات الحكومية لكسر عزلتهم.

الوزارات العراقية
ما بين شهر آب 1921 ولغاية شهر حزيران 1941 تشكلت (30) وزارة في العراق، برئاسة (13) رئيس وزارة منهم نوري السعيد (5 وزارات)، جميل المدفعي (5 وزارات)، عبد المحسن السعدون (4 وزارات)، رشيد عالي كيلاني (4 وزارات)، عبد الرحمن النقيب/ رجل دين (وزارتين)، جعفر العسكري (وزارتين)، توفيق السويدي (وزارة واحدة)، ناجي شوكت (وزارة واحدة)، حكمت سليمان (وزارة واحدة) طه الهاشمي (وزارة واحدة). كانت أقصر وزارتين وزارة طه الهاشمي التي لم تتجاوز الشهرين، ووزارة جميل المدفعي الثالثة التي استمرت لمدة اسبوعين. وكان عدد الوزراء خلال تلك الوزارات يتراوح ما بين (7 ـ 9) وزير بما فيهم رئيس الوزراء.

الحقيقة ان أخطر ما جاء في كتاب الصولي من وجهة نظر الشيعة هو مطالبتهم بالابتعاد عن ممارسات عاشوراء السادية التي تسيء لهم والإسلام، وناشدهم بتحويل مجرى أحزانهم" إلى فعل الخير والإحسان وبث الفضيلة بين أبنائهم وبناتهم". فهل هذه جريمة؟
علما ان بعض كبار مراجع الشيعة انتقدوا هذه الظاهرة مثل المرجع الشيعي الأعلى محسن الحكيم، وآية الله العظمى اللبناني محمد حسين فضل الله وغيرهم. اليس من العجب أن يتسامح الشيعة مع انتقادات مراجعهم، ولكن الويل لأهل السنة لو قاموا بذلك؟
ذكر اسحق نقاش" أبان الحكم العثماني كان المطبرين والمتسوطين الفرس يستعرضون مراسيم العزاء أمام القنصل العام الإيراني لتأكيد هويتهم ومراسيمهم الفارسية. في حين مواكب العرب يؤديها أمام سادن الحضرة. وفي سنة 1921 حضر الملك فيصل مواكب 10 محرم في الكاظمين. وفي الوقت الذي حاول فيه محمد الصدر اقناع المواكب العربية والفارسية بالإستعراض امام الملك فيصل فان المواكب العربية وافقت لكن المواكب الفارسية رفضت، واستعرضت امام القنصل العام الإيراني لعدم اعترافها بالملك!". (شيعة العراق/273).

---------------
ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الكتب، بحوث لغوية، العراق،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-06-2023  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مباحث في اللغة والأدب/ 72 القبيحة والجميلة من النساء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/71 الهرج والغوغاء
  مباحث في اللغة والأدب/70 الهمج والرعاع في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/69 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/68 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/67 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/66 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/65 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/64 الطعام والمطبخ العربي في التراث
  مباحث في الأدب واللغة/63 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/62 إضاءات تأريخية عن بغداد
  مباحث في الأدب واللغة/61 مفاهيم دينية لا يعلمها البعض
  مباحث في الأدب واللغة/60 من تراث العراق
  مباحث في الأدب واللغة/59 عجائب الأرقام
  مباحث في الأدب واللغة/58 معلومات مهمة عن التراث
  مباحث في الأدب واللغة/57 العراق ما بين الماضي الزاهي والحاضر العاثر
  مباحث في الأدب واللغة/56 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/55 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/54 لمحات من تأريخ العراق الحديث
  مباحث في الأدب واللغة/53 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/52 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/51 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/50 معلومات مهمة
  مباحث في اللغة والأدب 49 أمثال عن زرقاء اليمامة اليمامه
  مباحث في اللغة والأدب 48 اليمامة في كتب الرحالة والجغرافيين
  مباحث في اللغة والأدب 47 زرقاء في المصادر التأريخية
  مباحث في اللغة والأدب/ 46 زرقاء اليمامة المرأة الخارقة
  مباحث في اللغة والأدب/45 الكتب النفيسة عن العراق
  مباحث في اللغة والأدب/44 الكتاب الذي أثار ضجة في العراق
  مباحث في اللغة والأدب/43 حرق الكتب والمكتبات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عمار غيلوفي، أحمد ملحم، ضحى عبد الرحمن، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، كريم السليتي، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - المنجي الكعبي، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، د- جابر قميحة، تونسي، محمد عمر غرس الله، د. أحمد محمد سليمان، محمد الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، منجي باكير، صلاح الحريري، أبو سمية، فوزي مسعود ، صفاء العربي، سلوى المغربي، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، فتحي العابد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، صالح النعامي ، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، مصطفي زهران، حسني إبراهيم عبد العظيم، خالد الجاف ، د- محمد رحال، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد الحباسي، د - صالح المازقي، محمد العيادي، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، د- محمود علي عريقات، د - عادل رضا، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، محمد أحمد عزوز، وائل بنجدو، ماهر عدنان قنديل، عواطف منصور، صلاح المختار، ياسين أحمد، د. خالد الطراولي ، محمد الياسين، رشيد السيد أحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، عزيز العرباوي، رافع القارصي، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، عراق المطيري، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، محمد يحي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد بنيعيش، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، نادية سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فهمي شراب، د. صلاح عودة الله ، سلام الشماع، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، رافد العزاوي، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، حسن عثمان، علي الكاش، مجدى داود، أنس الشابي، رضا الدبّابي، محرر "بوابتي"، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني ابوالفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، طلال قسومي، جاسم الرصيف، علي عبد العال، سيد السباعي، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، حسن الطرابلسي، حميدة الطيلوش، مصطفى منيغ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - شاكر الحوكي ، محمود فاروق سيد شعبان، سليمان أحمد أبو ستة، د. أحمد بشير،
أحدث الردود
حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة