البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مباحث في اللغة والادب/ 80
صفات النساء

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 282


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ـ قال الفيروز آبادي
" الهبركة: الجارية الناعمة". (القاموس المحيط3/324).
" البهكلة: المرأة الغضة الناعمة". (القاموس المحيط3/339).
" العطبل والعطبول والعطبولة بضمهن والعيطبول كحيزبون: المرأة الفتية الجميلة الممتلئة الطويلة". (القاموس المحيط4/18).
البثنة: المرأة الحسناء البضة والنعمة لبثنة: الأرض السهلة ويكسر والزبدة والمرأة الحسناء البضة والنعمة ". (القاموس المحيط4/200).
البرهرهة: المرأة البيضاء الشابة والناعمة أو التي ترعد رطوبة ونعومة.". (القاموس المحيط4/281).
" الودهاء: المرأة الحسنة اللون في بياض ". (القاموس المحيط4/295).
" امرأة سرهبة: جسيمة طويلة". (القاموس المحيط1/82).
"الشطب: الجارية الحسنة الغضة الطويلة". (القاموس المحيط1/87).
" الغادة: المرأة الناعمة اللينة البينة الغيد، الغادة: المرأة الناعمة اللينة البينة الغيد، ". (القاموس المحيط1/321).
" الذبأة، بالفتح: الجارية المهزولة المليحة الخفيفة الروح الذبأة، بالفتح: الجارية المهزولة المليحة الخفيفة الروح" (القاموس المحيط1/15).
" الترة، بالضم: الحسناء الرعناء. والتراتير: الجواري الرعن. ". (القاموس المحيط1/379).
" الشغفر: المرأة الحسناء". (القاموس المحيط2/61).
" يقالُ للصَّبيَّةِ المَلِيحةِ: كأنَّها لِياءَةٌ مَقْشُوَّةٌ". (تاج العروس20/78).
الهَبْرَكَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقال اللَّيْثُ: هي الجاريةُ الناعِمَةُ وأَنْشَدَ:
جارِيَةٌ شَبَّتْ شَباباً هَبْرَكا * لم يَعْدُ ثَدْيا نَحْرِها أَن فَلَّكَا
". (تاج العروس13/668).
"لبَهْكَلَةُ: هي‌ المرأَةُ الغَضَّةُ النَّاعِمَةُ كالبَهْكَنَةِ". (تاج العروس14/72).
"الجَمْلاءُ الجميلةُ من النِّساءِ عن الكِسَائيّ و هي أَحَدُ ما جَاءَ من فَعْلاء أَفْعل لها و أَنْشَدَ:
فهي جَمْلاء كبَدْرٍ طالعٍ * بَذَّتِ الخَلْق جميعاً بالجَمَال 
وقالَ آخَرْ:
وَهَبْتُه من أَمَةٍ سوداء * ليست بحَسْناء ولا جَمْلاء
(تاج العروس14/121)
« الغَيْلَمُ : المرْأَةُ الحَسْناءُ". (تاج العروس17/521)
« القَسامُ و القَسامَةُ : الحُسْنُ‌ و الجَمالُ". (تاج العروس17/572)
« قيلَ: جارِيَةٌ مُكَلْثَمَةٌ : حَسَنَةُ دائِرَةِ الوَجْهِ.". (تاج العروس17/626)
" المَهْيَنَةُ ٍ: المَرْأَةُ الحَسَنَةُ الخَلْقِ". (تاج العروس18/593)
" الفَارِهةُ : الجَارِيَةُ الحَسَنَةُ المَلِيحَةُ، نَقَلَهُ الْجَوْهَرِيُّ. وأَيْضاً: الفَتِيَّةُ، و بِهِ فَسَّر ابنُ سِيدَه قَوْلَ النَّابِغَةِ:
أَعْطَى لِفَارِهَةٍ حُلْوٍ تَوَابِعُهَا مِنَ المَوَاهِبِ لا تُعْطَى عَلى حَسَدِ
". (تاج العروس19/71)
" العابِيَةُ : المرْأَةُ الحَسْناءُ". (تاج العروس19/654).
" جارِيةٌ قَضِيفَةٌ : إذا كانَتْ مَمْشُوقَةً، وجَمْعُها قِضافٌ ، وَكذَلِك امْرَأَةٌ قَضِيفَةٌ ". (تاج العروس12/436).
" الحُسْنُ: بالضمِّ: الجَمالُ، ظاهِرُه تَرادفُهما. وقالَ الأَصْمَعيُّ: الحُسْنُ في العَيْنَيْنِ، والجَمالُ في الأَنْفِ. وفي الصِّحاحِ: الحُسْنُ نَقِيضُ القُبْح. وقالَ الأَزْهرِيُّ: الحُسْنُ نَعْتٌ لمَا حَسُن وقالَ الرَّاغِبُ: الحُسْنُ عِبارَةٌ عن كلِّ مُسْتَحْسَنٍ، و لا تَقُلْ رَجُلٌ أَحْسَنُ في مُقابَلَةِ امْرَأَةٍ حَسْناءَ ، وعَكْسُه غُلامٌ أَمْرَدُ ولا يُقالُ جارِيَةٌ مَرْداء ، ونَصُّ الصِّحاحِ: وقالوا امْرَأَةٌ حَسْناءُ و لم يقولوا رَجُلٌ أَحْسَنُ، وهو اسْمٌ أُنِّثَ مِن غيْرِ تَذْكيرٍ، كما قالوا غُلامٌ أَمْرَدُ و لم يقولوا جارِيَةٌ مَرْداءُ، فهو يُذَكَّر مِن غَيْرِ تأْنِيثٍ
". (تاج العروس18/140)
« الرَّاقِنَةُ : الحَسَنَةُ اللَّوْنِ‌ مِنَ النِّساءِ، وهي‌ المُخْتَضِبَةُ أيْضاً: قالَ الشَّاعِرُ:
صَفْراءُ راقِنَةٌ كأنَّ سُمُوطَها # يَجْرِي بهِنَّ إذا سَلِسْنَ جَدِيلُ
(تاج العروس18/242)
« الغانِيَةُ مِن النِّساءِ المرأةُ التي تُطْلَبُ‌ هي، أَي يَطْلُبُها النَّاسُ، ولا تَطْلُبُ، أَو هي‌ الغَنِيَّةُ بحُسْنِها و جَمالِها عن الزِّينةِ بالحَلْي و الحُلَلِ، أَو التي غَنِيَتْ ، أَي أَقامَتْ‌ ببَيْتِ أَبَوَيْها و لم يَقَعْ عليها سِباءٌ ، بهذه أَغْرَبُها، وهي عن ابنِ جنِّيٍ‌ أَو هي‌ الشابّةُ العَفيفةُ ذاتُ زَوْجٍ ام لا ، هذه أَرْبَعةُ أَقْوالٍ، ذَكَرهنَّ ابنُ سِيدَه. وقالَ الأزْهرِي: وقيلَ: هي التي تعجبُ الرِّجالَ و يعجبُها الشُّبّانُ. وقالَ الجَوْهرِي: هي التي غَنِيَتْ بزَوْجِها، و أَنْشَدَ لجميلٍ:
أُحبُّ الأَيامَى إذْ بُثَيْنَةُ أَيِّمٌ * واَحْبَبْتُ لمَّا أَن غَنِيتِ الغَوانِيا
قالَ: و قد تكونُ التي غَنِيَتْ بحُسْنِها و جَمالِها، و اقْتَصَرَ على هذين القَوْلَيْن، ج غَوانٍ ، و قولُ الشَّاعرِ:
وأَخُو الغَوَانِ متى يَشَأْ يَصْرِمْنَهُ # و يَعُدْنَ أَعْداءً بُعَيْدَ ودادِه‌ 
أَرادَ الغَوانِي فحَذَفَ تَشْبيهاً للامِ المَعْرِفةِ بالتَّنْوينِ من حيثُ كانَتْ هذه الأشْياءُ من خَواصِّ الأسْماءِ.
قالَ الجَوْهرِي: و أَمَّا قولُ ابنُ الرّقَيَّات:
لا بارَكَ اللّهُ في الغَوانِي هَلْ * يُصْبِحْنَ إلاَّ لَهُنَّ مُطَّلَبُ
(تاج العروس20/28).
" العيطموس: التامة الخلق من الإبل والنساء، والمرأة الجميلة، أو الحسنة الطويلة التارة العاقر". (القاموس المحيط2/231).
" العلطميس، كزنجبيل، من النوق: الشديدة الغالية، والهامة الضخمة الصلعاء، والجارية التارة الحسنة القوام". (القاموس المحيط2/232).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" في المُحْكَمِ: يُقالُ في المَرْأَةِ: إِنَّها لجَمِيلَةُ مَوْقِفِ الرّاكِبِ، يَعْنِي عَيْنَيْها و ذِرَاعَيْها، و هو ما يَراهُ الرّاكِبُ منها، وَ هو مَجاز". (تاج العروس12/531).
 ـ ذكر مرتضى الزبيدي" قالَ الأَصْمَعِيُّ: الرَّقْراقَةُ : المَرْأَةُ الّتِي كأَنَّ الماءَ يَجْرِي في وجْهِها و قالَ غَيْرُه: جارِيَةٌ رَقْراقَةُ البَشَرَةِ: بَرّاقَةُ البَياضِ". (تاج العروس31/173).
« امرَأَةٌ عَتِيقَةٌ : جَمِيلَةٌ كَرِيمَةٌ". (تاج العروس31/318).
" الخَرِيعُ ، كأَمِيرٍ: المَرْأَةُ الحَسْنَاءُ. وقيلَ: هي الشّابَّةُ الناعِمَةُ. و قِيلَ: هي الماجَنَةُ المَرِحَةُ. والجَمْعُ خُرُوعُ وخَرائِعُ ، حَكَاهُمَا ابنُ الأَعرابِىّ. وقِيلَ: الخَرِيعُ و الخَرِيعَةُ : الَّتِي لا تَرُدُّ يَدَ لاَمِسٍ الخَرَاوِيعُ مِن النِّسَاء: الحِسَانُ. وامْرَأَةُ خِرْوَعَةٌ: حَسَنَةٌ رَخْصَةٌ لَيِّنَةٌ". (تاج العروس11/92).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" قالَ اللَّيْثُ في صِفَاتِ النِّسَاءِ: بِنْتُ عَشْرٍ: مَطْمَعَةٌ للنّاظِرِين، بِنْتُ عِشْرِين: تَشْمُسُ و تَلِينُ، بنتُ ثَلاثِينَ لَذَّةٌ للمُعَانِقِين، بنتُ أَرْبَعِينَ ذَاتُ شَبَابٍ ودِينٍ، بنتُ خَمْسِينَ: ذَاتُ بَنَاتٍ و بَنِينِ، بِنْتُ سِتِّينَ: تَشَوَّفُ للخَاطِبِينَ، بنتُ سَبْعِينَ: عَجُوزٌ في الغابِرِينَ". (تاج العروس11/327).
" جَارِيَةٌ بَارِعَةٌ ، أَيْ جَمِيلَةٌ". (تاج العروس11/13).
"الشِّنِاطُ ، ككِتَابٍ‌، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وقال ابنُ عَبّادٍ: هي‌ المَرْأَةُ الحَسَنَةُ اللَّحْمِ واللَّوْنِ". (تاج العروس10/315).
" جَارِيَةٌ خُوطَانَةٌ و خُوطَانِيَّةٌ ، بضمِّهما ، الأُولى عن ابْنِ عَبّادٍ، كالغُصْنِ طُولاً و نَعْمَةً و غَضَاضَةً". (تاج العروس10/248).
" العَيْطَمُوس : التامَّةُ الخَلْقِ، من الإِبلِ و النِّسَاءِ، والعَيْطَمُو: المَرْأَةُ الجَمِيلَةُ. أَو هي الحَسَنَةُ الطَّوِيلَةُ ، عن أَبِي عُبَيْد، وقيل: التارَّةُ ذاتُ أَلْوَاحٍ وقَوَامٍ من النِّسَاءِ". (تاج العروس8/368).
" المَيْسُونُ ، في اللُّغَةِ: المَيَّاسَةُ مِن النِّسَاءِ، وهي المُخْتَالَةُ، ومَيْسُونُ : اسْمُ الزَّبَّاءِ المَلِكَةِ". (تاج العروس8/483)
" امْرَأَةٌ غَضَّةٌ وغَضِيضَةٌ . وقال اللِّحْيَانيّ: الغَضَّةُ منَ النِّسَاءِ: الرَّقيقَةُ الجِلْدِ، الظّاهِرَةُ الدَّمِ". (تاج العروس10/112).
" قال ابن شُمَيْل: الهَيْدَكُور :الشّابَّةُ من النّساءِ الضَّخْمَةُ الحَسَنةُ الدَّلِ‌ في الشَّبَاب، كالهُدْكُورَة ، بالضَّمّ، و أَنشد:
بَهْكَنَةٌ هَيْفَاءُ هَيْدَكُورُ
(تاج العروس7/616)
" الشَّغْفَرُ، قال أَبو عَمْرٍو: هي‌ المَرْأَةُ الحَسْنَاءُ، وشَغْفَرُ، بِلاَ لامٍ‌ : اسمُ‌ امْرَأَة أَبي الطَّوْقِ‌ الأَعْرَابِيّ، أَنشد عَمْرُو بنُ بَحْرٍ له فيها و كانت وُصِفَتْ بالقُبْحِ والشَّناعَةِ:
جامُوسَةٌ وفِيلَةٌ و خَنْزَرُ * وكُلُّهُنَّ في الجَمَالِ شَغْفَرُ
فجَمَعَها للتَّشابُه". (تاج العروس7/41).
" العَبْهَرَةُ، بهاءٍ: الرَّقِيقَةُ البَشَرَةِ النّاصِعَةُ البَياضِ، وقيل: هي‌ السَّمِينَةُ المُمْتَلِئةُ الجِسْمِ، كالعَبْهَرِ، يقال:
جارِيَةٌ عَبْهَرَةٌ ، وأَنشد الأَزْهَرِيُّ:
قامَتْ تُرَائِيكَ قَوَاماً عَبْهَرَا * مِنْهَا وَوَجْهاً وَاضِحاً و بَشَرَا
لوْ يَدْرُجُ الذَّرُّ عليهِ أَثَّرَا
وقيل: هي‌ الجامِعَةُ للحُسْنِ في الجِسْمِ والخُلُقِ‌، قال:
عَبْهَرَةُ الخَلْقِ لُبَاخِيَّةٌ # تَزِينُه بالخُلُقِ الظَّاهِرِ
وقال:
من نِسْوَةٍ بِيضِ الوُجُوه نَوَاعِم غِيدٍ عَبَاهِرْ
(تاج العروس7/184).
" الخَرِيضَةُ ، كسَفِينَةٍ ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وقال اللَّيْثُ: هي‌ الجَارِيَةُ الحَدِيثَةُ السِّنِّ، الحَسَنَةُ، البَيْضَاءُ التَّارَّةُ ، وجَمْعُهَا و خَرَائِضُ". (تاج العروس10/46).
" العَلْطَمِيسُ : الجارِيةُ التارَّةُ الحَسنَةُ القَوَامِ". (تاج العروس8/374).
" الكَنيسَةُ : المَرْأَةُ الحَسْنَاءُ". (تاج العروس8/450)
" العَجَنْجَرَةُ: المَرْأَةُ المُكَتَّلَةُ الخَفِيفَةُ الرُّوحِ".(تاج العروس7/193)
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" قال الأَعْشَى:
بَيْضَاءُ غُدْوَتُهَا وصَفْ رَاءُ العَشِيَّةِ كالعَرَارَهْ
معناه أَنّ المرأَةَ الناصِعَةَ البَيَاضِ الرَّقِيقَةَ البَشَرَةِ، تَبْيَضُّ بالغَدَاةِ ببَيَاضِ‌ الشَّمْسِ، و تَصْفَرّ بالعَشِيّ باصْفِرَارِهَا". (تاج العروس7/208).
البُرَخْدَاةُ: هي‌ المرْأَة التَّارَّةُ النَّاعِمَةُ". (تاج العروس4/356).
" العَبْقَرَةُ من النّسَاءِ، المرأَةُ التَّارَّةُ الجَمِيلَةُ ، قال مِكْرَزُ بن حَفْص:
تَبَدَّلَ حِصْنٌ بأَزْوَاجِهِ عِشَاراً و عَبْقَرَةً عَبْقَرَا
(تاج العروس7/183).
" الخَرْعَبَةُ هي‌ الرَّخْصَةُ اللَّيِّنَةُ، أَوهي‌ البَيْضَاءُ، وعن الأَصمعيّ الخَرْعَبَةُ الجَارِيَةُ اللَّيِّنَةُ القَصَبِ الطَّوِيلَةُ، وقيل: هي الجَسِيمَةُ اللَّحِيمَةُ، وقِيلَ: الخَرْعَبَةُ والخُرْعُوبَة الرَّقِيقَةُ العَظْم، الكَثِيرَةُ اللَّحْمِ، النَّاعِمَةُ، وجِسْمٌ خَرْعَبٌ :
ناعم، وقال الليث: هي الشَّابَّةُ الحَسَنَةُ القَوَامِ كأَنَّهَا خُرْعُوبَةٌ من خَرَاعِيبِ الأَغْصَانِ مِنْ نَبَاتِ سَنَتِهَا، قال الشاعر: فِي قَوَامٍ كَأَنَّهَا الخُرْعُوبَهْ
(تاج العروس1/458).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" عن ابنِ الأَعرابيّ. قال: وقِيلَ لِرَجُل:أَي النِّسَاءِ أَحَبُّ إِلَيْك؟ قال: بَيْضَاءُ بَهْتَرَةٌ، حالِيَةٌ عَطِرَةٌ، حَيِيَّة خَفِرَةٌ، كأَنَّها لَيْلَةٌ قَمِرةٌ". (تاج العروس7/413)
" اللَّعَّةُ : المَرْأَةُ العَفِيفَةُ المَلِيحَةُ ، قالَهُ اللّيْثُ، و مِثْلُه في‌الرَّوْضِ للسُّهَيْلِيِّ، و قِيلَ: هيَ الخَفِيفَةُ تُغَازِلُكَ و لَمْ‌ تُمَكِّنْكَ، و قالَ اللِّحْيَانِيِّ: هِيَ المَلِيحَةُ الّتِي تُدِيمُ نَظَرَكَ إِلَيْهَا مِنْ جَمالِهَا.
(تاج العروس11/435).
" امرأَةٌ مِقْلاقُ الوِشاحِ: لا يَثبُت على خَصْرها من رِقَّتِها، قال الأَعشَى:
رَوَّحَتْهُ جَيداءُ دانِيَةُ المَرْتع لا خَبَّةٌ ولا مِقْلاقُ‌ 
(تاج العروس31/420).
« جَيْدَاءُ : طوِيلةُ العُنُقِ حَسَنتُه، وامرأَةٌ جَيْدَانَةٌ : حَسَنَةُ الجِيد . جمعها جُودٌ" قال العجاج:
تَسْمَعُ للحَلْيِ إذَا مَا وَسْوَسَا وارْتَجَّ في أَجْيَادهَا و أَجْرَسَا
(تاج العروس4/409).
" البَخَنْدَاةُ كعَلَنْدَاةٍ، من النَسَاءِ: المرأَةُ التَّامَّةُ القَصَبِ، الرِّيَّاءُ كالخَبَنْدَاة. و في حديث أَبي هُريرةَ أَنَّ العَجَّاجَ أَنشده:
قامتْ تُرِيكَ خَشْيَةً أَن تَصْرماَ سَاقاً بَخنْداةً و كَعْباً أَدْرَمَا
(تاج العروس4/343).
ـ قال ابن دريد" امْرَأَة رخصَة الْبدن إِذا كَانَت ناعمة الْجِسْم وَبِه سميت الْمَرْأَة رخاص". (جمهرة اللغة1/586).
ـ قال ابن دريد" خود: الخود: الْمَرْأَة الناعمة الْجَسَد". (جمهرة اللغة1/581).
" جارِيَةٌ فُنُقٌ: جَسِيمَةٌ حَسَنةٌ فَتِيَّةٌ مُنَعَّمَةٌ.  وقالَ الأَصمعيُّ: امرأَةٌ فُنُقٌ : قلِيلةُ اللَّحْمِ. وقالَ شَمِرٌ:لا أَعرِفُه، ولَكِنَّ الفُنُقَ المُنَعَّمةُ، و َنشَدَ قولَ الأَعْشَى:
هِرْكَوْلَةٌ فُنُقٌ دُرْمٌ مَرافِقُها كأَنَّ أَخْمَصَها بالشَّوكِ مُنْتَعِلُ‌ 
قالَ: لا تكونُ دُرْمٌ مَرافِقُها وهي قَلِيلةٌ اللَّحْمِ. وقالَ ابنُ الأَعرابِيّ: فُنُقٌ كأَنها فَنِيقٌ ، أَي: جَمَل فَحْلٌ. و قال الأَعْشَى:
وَثِيتٍ جَثْلِ النَّباتِ تُرَوِّيـه لَعُوبٌ غَرِيرةٌ مِفْناقُ 
(تاج العروس31/409).
ـ قال ابن دريد" أهجرت الْجَارِيَة إِذا شبت شبَابًا حسنا فَهِيَ مهجر". (جمهرة اللغة1/468)
ـ قال ابن دريد" امْرَأَة مرمارة ومرمورة: ناعمة الْجِسْم كَأَنَّهَا تترجرج من نعمتها. والمرمر أَيْضا: نعْمَة الْجِسْم وترجرجه. قَالَ ذُو الرمة:
ترى خلقهَا نصفا قناة قويمة ... وَنصفا نقا يرتج أَو يتمرمر
(جمهرة اللغة1/199)
ـ قال ابن دريد" أنشد الشاعر: وَجَبت الْمَرْأَة النِّسَاء تجبهن جبا إِذا غلبتهن من حسنها. وأنشدنا أَبُو عُثْمَان الأشنانداني:
جبت نسَاء الْعَالمين بِالسَّبَبِ فهن بعد كُلهنَّ كالمحب
أَي قدرت عجيزتها بخيط وَهُوَ السَّبَب ثمَّ ألقته إِلَى النِّسَاء ليفعلن كَمَا فعلت فغلبتهن". (جمهرة اللغة1/63)
ـ قال رضي الدين" القِرْطاس: الجارِيَة البيضاء المَديدَة القامَة". (العباب الزاخر1/165).
قال رضي الدين" المُتَطَرِّس: المُتَأنِّق المُخْتار، قال المَرّار بن سَعيد الفَقْعَسيُّ يَصِفُ جاريَة:
بيضاءَ مُطْعَمَةُ الملاحَةِ مِثْلُها ... لَهْوُ الجَليسِ ونِيْقَةُ المُتَطَرِّسِ". (العباب الزاخر1/133).
قال رضي الدين" قال ابن عبّاد: القُعْسوس لقب للمرأة الدميمة". (العباب الزاخر1/169).
قال رضي الدين" قال الأصمعي: يُقال للمرأة إذا كانتْ كَريهَةَ المنظَر لا تُستَحلى: إنَّ العَينَ لَتَجبَأُ عنها، وقال حُمَيدُ بن ثَورٍ الهِلاليُّ رضي اللهُ عنه:
ليستْ إذا سَمنَتْ بجابِئةٍ ... عنها العُيونُ كريهةَ المَسِّ
ويُرْوى: " إذا رُمِقَتْ ": أي إذا نُظِرَ إليها.". (العباب الزاخر1/06),
قال رضي الدين" الكَنِيْسَة: المرأة الحسناء، عن أبي عمرو". (العباب الزاخر1/184).
قال رضي الدين" امرأة عَنَطْنَطَه: أي طويلة العنق مع حسن قوامها. ويقال: عَنَطُها طول قوامها وقوامها". (العباب الزاخر1/289).
قال رضي الدين" قال ثعلب: ربما قالوا للجارية وصيفة، والجمْع: الوصَائف. والإيصَافُ: الوَصَافة،
قال رضي الدين" يقال للمرأة: أنّها لَحَسنة الموقِفَين؛ وهما الوَجه والقدَم؛ عن يعقوب. ويقال: موقِفا المرأة: عيناها ويداها وما لا بُدّ لها من إظهاره". (العباب الزاخر2/34).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" جارِيَةٌ مَمْشُوقَةٌ: حَسَنَة القَوَام‌ نَقَله الجَوْهَرِيُّ، زاد الأَزْهَريُّ: قَلِيلةُ اللَّحْمِ.
وقَضِيبٌ مَمْشُوقٌ : طَوِيلٌ دَقِيقٌ". (تاج العروس31/446).
قال الفراهيدي" الضَّمْرُ من الرجال: المُهَضَّمُ البطن، اللطيفُ الجسم، وامرأةٌ ضَمْرَةٌ". (العين7/41).
قال الفراهيدي" البَشارةُ: الجَمالُ. وامرأةٌ بشيرة، قال الأعشى:
ورأتْ بأنْ الشيب جانبه ... البَشاشة والبشارة". (العين6/259)
قال الفراهيدي" جارية مَمشُوقَةٌ أي حسنة القوام قليلة اللحم". (العين5/48).
قال الفراهيدي" امرأة لَبيقةٌ أي لطيفة رفيقة ظريفة". (العين5/173).
قال الفراهيدي" جاريةٌ عَبْهَرَةٌ: رقيقةُ البَشَرَة ناصعةُ البَياض، قال الشاعر:
قامَتْ تُرائيكَ قَواماً عَبْهَرا". (العين2/281).
قال الفراهيدي" جاريةٌ بزيعةٌ توصف بالظرافة والملاح وذكاء القلب". (العين1/363).
قال الفراهيدي" الخَرْعَبَةُ: الشَّابةُ الحسَنةُ القوام، وكأنَّها خُرعُوبةٌ من خَراعيب الأغصان من بَنات سَنَنها". (العين2/284).
ـ ذكر مرتضى الزبيد" امرأَةٌ بَسْطَةٌ: حَسَنَةُ الجِسْم سَهْلَتُه، وظَبْيَةٌ بَسْطَةٌ، كذَلِكَ". (تاج العروس10/197).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" قالَ ثَعْلَبُ: قِيلَ:لامْرَأَةٍ أَيُّ النِّسَاءِ أَحبُّ إليكِ؟قالَتْ: بَيْضاءَ وسِمة أو رَمْكاء جَسِمَة ، هؤلاء أُمَّهات الرِّجالِ". (تاج العروس13/571).
قال الفراهيدي" قالُ للجارية الصغيرة: يا حَطاطةُ. وجاريةٌ مَحْطُوطُة المَتْنَيْن أي ممدُودةٌ حَسَنة، قال النابغة: محطُوطةُ المَتْنَينِ غيرُ مُفاضةٍ". (العين3/19).
قال الفراهيدي" الغَيْلَمُ: الجارية تَسْتَأنِسُ الى صوته، وقيل: الغَيْلَمُ الحَسناءُ الجَمْلاءُ". (العين7/68).
قال رضي الدين" السُّرْعُوْفَةُ: المرأة الناعمة الطويلة". (العباب الزاخر1/433).
قال الفراهيدي" جاريةٌ سَيفانةٌ، أي: شطبةٌ كأنّها نصل سيف ". (العين7/310).
قال الفراهيدي" ويقال: النساء أربع: جامعةٌ تجمعُ، ورابعةٌ تربَعُ، وشيطانٌ سَمَعْمَعٌ (ورابعتُهُنَّ القَرْثَع فالجامعة الكاملة في الخصال تجمع الجمال والعقل والخير كله. والرابعة التي تربع على نفسها إذا غضب زوجها. والسمعمع: الصخابة السليطة شبهت بشيطانٍ سمعمعٍ. والقرثع: البذيئة الفاحشة". (العين1/350).
قال الفراهيدي" البَرَهْرَهةُ: الجاريةُ البيضاء". (العين4/49).
قال الفراهيدي" جاريةٌ جُهانةٌ، أي: تارّةٌ ناعمة.". (العين3/393).
قال الفراهيدي" البَهْصَلةُ من النِّساء: الشّديدةُ البياض. والبُهْصُلة: المرأة الصّخّابة الجريئة". (العين4/119).
قال الفراهيدي" العَبْقَرَةُ: المرأةُ التارَّةٌ الجميلةُ، قال الشاعر:
تَبَدَّلَ حِصْنٌ بأزواجِهِ ... عِشاراً وعَبْقَرةً عَبْقَرا ". (العين2/298).
قال الفراهيدي" الشَّمُوعُ: الجاريةُ الحَسَنَةُ الطّيبة النّفس. قال الشماخ:
ولو أني أشاء كننت نفسي ... إلى بيضاء بهكنةٍ شَموع". (العين1/267).
قال ابو عمر الشيباني" العطاف من المرأة ليانها وعنقها وثديها، يقال إنها لحسنة العطاف". (الجيم2/256).
قال ابو عمر الشيباني" العمهوج: الطويلة الجميلة.". (الجيم2/325).
ذكر مرتضى الزبيدي" الوَدْهاءُ : المرأَةُ الحَسَنَةُ اللَّوْنِ في بَياضٍ.".(تاج العروس19/115)
قال الفراهيدي" أمرأه صمعاء الكعبين، أي: لطف كعبها، واستوى. وفتاة صمعاء، أي: لطيفة العقد، مكتنزة الجوف". (العين1/316).
قال الفراهيدي" العطيل: الطويل من النساء والنوق في حسنِ جسمٍ. قال ذو الرّمة:
رُواعِ الفؤادِ حرة الوجه عيطل". (العين2/9).
ـ ذكر نشوان" الوَسامة: الجمال، وَسُم فهو وَسيم ،وامرأة وسيمة ،والجمع وسام". (شمس العلوم11/138).
قال ابو عمر الشيباني" قال العُذرىّ: الكَنِيسَةُ: المرأَةُ الحسْنَاءُ". (الجيم3/142).
قال الفراهيدي" عنط: العَنَطْنَطُ اشتُقّ من عنط، أردف بحرفين في عَجُزِهَ، وامرأة عَنَطْنَطَةٌ: طويلةُ العنق، مع حسن قوامها". (العين2/15).
قال الفراهيدي" عنط: العَنَطْنَطُ اشتُقّ من عنط، أردف بحرفين في عَجُزِهَ، وامرأة عَنَطْنَطَةٌ: طويلةُ العنق، مع حسن قوامها". (العين2/15).
قال الفراهيدي" امرأة خَفُوتٌ لفوت: وهي التي تأخذها العين ما دامت وحدها أي تستحسنها، فإذا صارت بين النساء غَمَرْنَها". (العين4/239).
ـ ذكر نشوان" الميسم: الجمَال. يقال: امرأة ذات مِيْسَم". (شمس العلوم11/132).
ـ ذكر نشوان الحميري" عَيْطَموس من النساء والنوق : الحسنة الطويلة التامة الخَلْق، قال الشاعر:
أغرك أنني رجلٌ دميمٌ * دُحَيْدِحةٌ وأنك عَيْطَمُوسُ
(شمس العلوم7/576)
قال ابو عمر الشيباني" القُفَاخُ: المرأَةُ الحَسناءُ". (الجيم3/93).
ـ ذكر نشوان الحميري " الهِرْكَوْلة: المرأة العظيمة الوركين. عن الأصمعي عن أبي عمرو. وعن ابي زيد الهكولة هي الحسنة الجسم والخلق والمشية، قال الأعشى:
هِرْكَوْلة فُنُقٌ دُرمٌ مرافقها * كأن أخمصَها بالشوك منتعلُ
(شمس العلوم10/483). (ديوان الاعشى/280).
قال ابن قتيبة الدينوري" أما الجمال فهو القسام والحسن والتطهيم والوسامة والميسم، والوضأة والشعشاع: الحسن ومثله الفدغم، مع عظمٍ. الأسجح: الحسن المعتدل. والمختلق: التام الخلق، والجمال. ويقال عليه عقبة السرو والجمال أي أثر ذلك". (الجراثيم1/245).

قال ابن قتيبة الدينوري" البشارة: الجمال، وهي امرأةٌ بشيرةٌ". (الجراثيم1/160).
ـ ذكر نشوان الحميري" فرعت المرأة النساء : إذا علتهن بالجمال". (شمس العلوم8/301)
قال ابو عمر الشيباني" الرقراقة، من النساء: الوسيمة. والرَّقراق، من الرجال: الوسيم". (الجيم1/293).
قال الفراهيدي" لغَيْلَمُ: الجارية تَسْتَأنِسُ الى صوته، وقيل: الغَيْلَمُ الحَسناءُ الجَمْلاءُ". (العين7/68).
قال الفراهيدي" جاريةٌ مُهَفْهَفٌة، ومهفَّفة- لغة-: إذا كانت هيفاءَ، خَميصةَ البَطْنِ، دقيقةَ الخَصْر". (العين2/356).
ـ ذكر نشوان الحميري" العُطْبول : المرأة الطويلة العنق، قال عمر بن ابي ربيعة:
إن من أعجب العجائب عندي قتل بيضاء حُرَّةٍ عُطْبول
يعني امرأة المختار بن عبيد الثقفي لأنها قتلت معه بالكوفة يوم قتل وكانت من أجمل النساء (شمس العلوم7/575) . (ديوان عمر بن ابي ربيعة/338).
ـ ذكر نشوان الحميري" الصباحة : الجمال. يقال: رجل صبيح الوجه وامرأة صبيحة الوجه". (شمس العلوم6/355)
ـ ذكر نشوان الحميري" يقال: امرأة مكلثمة، بالثاء معجمة بثلاث : أي حسنة الوجه ذات وجنتين. ". (شمس العلوم9/191).
قال الفراهيدي" الهَيْنَغَةُ: المرأة المُهانِغةُ المُضاحِكُة الملاعبة. قال رؤبة:
قولا كتحديثِ الهلوكِ الهَيْنَغِ
وهانَغْتُ المرأة مُهانَغَةً، إذا غازلتها". (العين2/360).
ـ ذكر مرتضى الزبيدي" امرأَةٌ شَيِّرَةٌ، أَي حَسَنَةُ الشَّارَةِ، و قيل: جَميلةٌ". (تاج العروس7/64).
ـ قال بشر بن ابي خازم الاسدي يصف امرأة بسواد الشعر وبياض الجسد:
رأى درةً بيضاء يحفِل لونَها * سخامٌ كغربان البرير مقصَّبُ
(شمس العلوم3/280). (ديوان بشر الأسدي/7).
قال ابن قتيبة الدينوري" مما يستحسن من المرأة: الخود: وهي الحسنة الخلق، قال أبو زيدٍ جمعه خودٌ". (الجراثيم1/269).
قال ابو عمر الشيباني" إنها لرفلة للمرأة، إذا كانت حسناء طويلة". (الجيم1/302).
ذكر ابن منظور" الخَراوِيعُ مِنَ النِّسَاءِ: الحِسان. وامرأَة خِرْوعةٌ: حسَنةٌ رَخْصةٌ لَيِّنةٌ؛ وَقَالَ أَبو النَّجْمِ:
فَهِيَ تَمَطَّى فِي شَبابٍ خِرْوَعِ، والخَرِيعُ: المُرِيبُ لأَن المُريب خَائِفٌ فكأَنه خَوَّارٌ؛ قَالَ:
خَريع مَتَى يَمْشِ الخَبيثُ بأَرضِه فإِنَّ الحَلالَ لَا مَحالةَ ذائِقُهْ
(لسان العرب6/69).
قال ابن عبد ربه:
يا لؤلؤا يسبي العقـــــول أنيـقا * ورسأ بتقطيع القلوب رفيقا
ما أن رأيت ولا سمعت بمثلـه * درا يعود من الحياء عقيقا
وإذا نظرت الى محاسن وجهه * ألقيت وجهك في سناه غريقا
يا من تقطع خصره من رقـــةِ * ما بال قلبك لا يكون رقيقا
(العقد الفريد5/399).
المرأة
قال فارس الشدياق في اوصاف المرأة:
ولبّة لطيفة.
وذات وجه مصفح المصفح من الوجوه السهل الحسن.
وبهْصَلة شديدة البياض.
ورَبلة عظيمة الرَبَلات والرَبْلة ويحرّك كل لحمة غليظة والربالة كثرة اللحم.
وربَحْلة ضخمة جيدة الخلق طويلة.
وربيل ناعمة لحيمة.
وذات شعر رجل بين السبوطة والجعودة.
ورفلة أي تجرّ ذيلها جرّاً حسناً.
وزولة خفيفة ظريفة فطنة.
وذات عين سبلاء طويلة الهدب.
وسبحل ضخمة كالسبحلل.
واسحلانية المرأة الرائعة الطويلة الجملية.
وطفلة رخصة ناعمة.
وعبلة عثلة ضخمة فخمة.
وعيطل طويلة العنق في حسن جسم.
وعطبول فتيّة جميلة ممتلئة طويلة العنق.
وعيطبول طويلة القدّ.
وعميثلة البطيئة لعظمها وترهلها ومن تسبل ثيابها دلالا.
ومكتَّلة مدورة مجتمعة.
وهيضلة الضخمة الطويلة.
وهيكلة عظيمة.
وهولة المرأة تهوّل بحسنها.
وعيهل طويلة ومثلها العيطبول والغلفاق والعنشطة والعنطنطة والعلهبة والسَّلهبة.
وعندلة ضخمة الثديين وهي أيضاً الطويلة.
وعر طويلة حسنة الشباب والقدّ.
وعرندلة طويلة صلبة شديدة.
ومجدولة لطيفة القصب محكمة الفتل.
وخثلة ضخمة البطن.
وهركيل حسنة الجسم والخلق والمشية كالهركولة.
ومأرومة حسنة الخلق مجدولته.
وجريمة عظيمة الجسد ونحوها الجسيمة.
وجمّاء العظام كثيرة اللحم.
وحمامة جميلة.
ودرماء لا تستبين كعوبها ومرافقها "من تغطيه اللحم لها".
ورعموم ناعمة.
وسلمة ناعمة الأطراف.
وشغموم طويلة مليحة كالشغمومة.
وضخمة عريضة اريضة ناعمة.
ومطهمة السمينة والبارعة الجمال والمدوّرة الوجه المجتمعه.
وفعمة استوى خلقها وغلظ ساقها.
وقسيمة جميلة وكذا الوسيمة.
وكثمة ريا من شراب وغيره.
ومكلثمة مجتمعة لحم الخدين بلا جهومة.
وكمكامة قصيرة مجتمعة الخلق.
ووثيمة مكتنزة لحما.
وموشم أوشمت المرأة بدا ثديها.
وهضيم الهضم خمص البطن ولطف الكشح.
وبثنة حسناء بضة.
وبخدن ناعمة.
وبادن معروف كبادنة.
وبهنانة الطيبة النفس والريح واللينة في عملها ومنطقها والضحاكة الخفيفة الروح.
وبهنكة شابة غضة ويقال للعجزاء تبهكنت في مشيتها.
وجهانة شابة.
وحبناء ضخمة البطن.
ذات شعر حجن متسلسل مسترسل.
وخليف المرأة التي أسبلت شعرها خلفها.
وراقنة حسنة اللون.
ومسنونة الوجه حسنته سهلته أو في وجهها وانفها طول.
ومشدونة العاتق من الجواري.
وذات عسن الطول مع حسن الشعر.
وعكْناء تعكن بطنها.
وغيْسانة ناعمة.
وفينانة كثيرة الشعر.
وقتين جميلة.
وملَسَنة القدمين الملسّنة من الأقدام والنعال ما فيها طول ولطافة كهيئة اللسان.
ووَهْنانة بها فتور عند القيام.
وبرَهْرَهة البيضاء الشابة والناعمة أو التي تُرعد رطوبة ونعومة والبره الترارة.
وذات رهْرهة الرهرهة حسن بصيص لون البشرة ونحوه وترهره جسمه "والأحرى جسمها" أبيض من النعَّمة وجسم زهْراه ورُهروه ورهْره ناعم أبيض.
وفارهة الجارية المليحة والفتيّة.
وودهاء المرأة الحسنة اللون في بياض.
وموهوهة التي ترعد من الامتلاء.
وسجْواء الطرف ساجيته أي ساكنته.
وعابية حسناء من عبا يعبو أي أضاء وجهه.( الساق على الساق/260)

-------------
ضحى عبد الرحمن
كاتبة عراقية
مايس 2024


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث أدبية، بحوث لغوية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-05-2024  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مباحث في اللغة والادب/ 81 جمال المرأة في الشعر
  مباحث في اللغة والادب/ 80 صفات النساء
  مباحث في اللغة والادب/ 79 صفات النساء وما يكره وما يستحب من خلقهن
  مباحث في اللغة والادب/ 78 وسامة الرجل في التراث
  جميلات العرب
  مباحث في الأدب واللغة/ 76 مقاييس الجمال
  مباحث في الأدب واللغة/ 75 مقاييس الجمال
  مباحث في الأدب واللغة/74 الجمال في التراث العربي
  مباحث في اللغة والأدب/ 73 الجمال عند العرب
  مباحث في اللغة والأدب/ 72 القبيحة والجميلة من النساء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/71 الهرج والغوغاء
  مباحث في اللغة والأدب/70 الهمج والرعاع في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/69 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/68 الغوغاء في التراث
  مباحث في اللغة والأدب/67 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/66 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في اللغة والأدب/65 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/64 الطعام والمطبخ العربي في التراث
  مباحث في الأدب واللغة/63 الطعام والمطبخ العربي
  مباحث في الأدب واللغة/62 إضاءات تأريخية عن بغداد
  مباحث في الأدب واللغة/61 مفاهيم دينية لا يعلمها البعض
  مباحث في الأدب واللغة/60 من تراث العراق
  مباحث في الأدب واللغة/59 عجائب الأرقام
  مباحث في الأدب واللغة/58 معلومات مهمة عن التراث
  مباحث في الأدب واللغة/57 العراق ما بين الماضي الزاهي والحاضر العاثر
  مباحث في الأدب واللغة/56 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/55 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/54 لمحات من تأريخ العراق الحديث
  مباحث في الأدب واللغة/53 معلومات مهمة
  مباحث في الأدب واللغة/52 معلومات مهمة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ضحى عبد الرحمن، عمار غيلوفي، الهيثم زعفان، عزيز العرباوي، عواطف منصور، رضا الدبّابي، سليمان أحمد أبو ستة، د. خالد الطراولي ، د. طارق عبد الحليم، محمود طرشوبي، علي عبد العال، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحي العابد، ماهر عدنان قنديل، حسني إبراهيم عبد العظيم، خبَّاب بن مروان الحمد، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، أشرف إبراهيم حجاج، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد يحي، حسن عثمان، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، رمضان حينوني، سلام الشماع، سيد السباعي، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، د.محمد فتحي عبد العال، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، صلاح المختار، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، مجدى داود، أحمد بوادي، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، صباح الموسوي ، د- جابر قميحة، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، عمر غازي، حاتم الصولي، فتحي الزغل، يزيد بن الحسين، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، جاسم الرصيف، د - عادل رضا، أحمد الحباسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد أحمد عزوز، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، محمد العيادي، سعود السبعاني، محمود سلطان، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، خالد الجاف ، مصطفى منيغ، مراد قميزة، كريم السليتي، نادية سعد، د- محمد رحال، أنس الشابي، د. صلاح عودة الله ، رافد العزاوي، تونسي، طلال قسومي، محمد اسعد بيوض التميمي، عبد الله الفقير، العادل السمعلي، صالح النعامي ، علي الكاش، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، الهادي المثلوثي، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم فارق، محمد الياسين، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، محرر "بوابتي"، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، عراق المطيري، أحمد ملحم، سامر أبو رمان ،
أحدث الردود
ما سأقوله ليس مداخلة، إنّما هو مجرّد ملاحظة قصيرة:
جميع لغات العالم لها وظيفة واحدة هي تأمين التواصل بين مجموعة بشريّة معيّنة، إلّا اللّغة الفر...>>


مسألة الوعي الشقي ،اي الاحساس بالالم دون خلق شروط تجاوزه ،مسالة تم الإشارة إليها منذ غرامشي وتحليل الوعي الجماعي او الماهوي ،وتم الوصول الى أن الضابط ...>>

حتى اذكر ان بوش قال سندعم قنوات عربيه لتمرير رسالتنا بدل التوجه لهم بقنوات امريكيه مفضوحه كالحره مثلا...>>

هذا الكلام وهذه المفاهيم أي الحكم الشرعي وقرار ولي الأمر والمفتي، كله كلام سائب لا معنى له لأن إطاره المؤسس غير موجود
يجب إثبات أننا بتونس دول...>>


مقال ممتاز...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة