البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

شعوب محترمة وأنظمة سياسية غير محترمة

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 51


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يبدو من الصعوبة بمكان تحديد مفهوم الدولة المحترمة وتمييزها عن الدولة غير المحترمة، لعدم وجود مقاييس موحدة ومتعارف عليها يمكن اعتمادها في تقييم الدول، وتمييز المحترمة من غير المحترمة، فهل هذا التقييم يخضع مثلا الى الإلتزام بميثاق الأمم المتحدة، أو اتفاقيات حقوق الإنسان، أو إحترام الحريات العامة، او البعد الحضاري، أو المستوى العلمي والتقني، والثقافي والإقتصادي، او رفاهية الشعوب، او مؤشر السعادة، او مستوى الدخل والإنتاج الوطني، او مستوى التضخم الإقتصادي، او رصانة العملة الوطنية، او القوة العسكرية، او القدرة النووية، او مستوى الخدمات الصحية، او التربوية والثقافية، والسياحية، أومستويات البطالة والإنتعاش الإقتصادي، او قلة الجرائم ومحدودية تجارة المخدرات، او العنف الأسري، او التمييز العنصري ...الخ؟

الغرض من هذه المقدمة هو الحديث على وقائع نشهدها بإستمرار، وتفيدنا في مجال الموضوع، عسى أن تتوضح بعض ملامح الدولة المحترمة.

ي لقاء المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي الخامنئي بالرئيس السوري بشار الأسد، الذي حضره رئيس الحكومة إبراهيم رئيسي، وزعيم فيلق القدس إسماعيل قاآني، أشاد الخامنئي بدور الحكومة والشعب السوري وانتصارهما بحرب دولية ضد الإرهاب، مما عزز من هيبة سوريا وإحترامها، وأكد خامنئي بأن سوريا اليوم تختلف عن سوريا السابق لأنها تحظى بإحترام كبير، فالجميع ينظر بإحترام وهيبة الى هذا البلد القوي.

بمعنى انه قبل قمع الثورة السورية من قبل الأسد وشبيحته وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الايراني والميلشيات العراقية والافغانية والباكستانية لم تكن سوريا محترمة، وهذا الأمر مثير للعجب لأننا لا نعرف المقياس الذي قيم فيه الخامنئي نظام ذيله بشارالأسد وأكد إحترامه وهيبته. ونسأل هذا المرشد الأمعي: هل توجد دولة محترمة تحتلها روسيا وايران وتركيا والولايات المتحدة ومييشيات متعددة الجنسيات، ويسيطر انفصاليون أكراد على جزء من أراضيها، علاوة على تنظيم داعش الإرهابي؟

تجدر ملاحظة ما تم خلال زيارة جزار دمشق:
1. لاحظ المراقبون السياسيون حالة بروتوكولية شاذة لم يشهدها من قبل زائر رسمي لأيران سوى رؤساء العراق ورؤساء الوزراء، تنم عن عدم إحترام القيادة الإيرانية لهم، وهذا ليس خطئا برتوكوليا كما يتصور البعض، ونقصد بذلك عدم وجود علم دولة الزائر خلال الإستقبال الرسمي له كما هو متعارف عليه عالميا، وانما العلم الإيراني فقط. إيران تعرف جيدا مراسم إستقبال الرؤساء، وذات خبرة دبلوماسية راقية، ولكنها تتعمد إهانة ذيولها، ومنهم بشار الأسد وبرهم صالح ومصطفى الكاظمي ومن قبلهم، وهم بالطبع يستحقوا الإهانة بإعتبارهم عملاء لها ولا كرامة لعميل، وهذا أمر لا جدال فيه قديما او حديثا.

2. يبدو ان الخامنئي لا يعرف الأوضاع الداخلية في سوريا، لكي يبني تقييمه بأنها دولة مهيبة ومحترمة، وربما إستخدم نفس المعيار الذي يقيم به نظامه المأزوم، وهو على خطأ في التقيميين.

فقد أشار تقرير الأمم المتحدة الى أن 90% من الشعب السوري يعيش تحت خط الفقر، ووصل معدل البطالة الى 60% من مجموع القوى القادرة على العمل، كما بلغ الحد الأدنى للأجور شهريا في القطاع العام أقل من (20) دولارا، ووفق برنامج الغذاء العالمي فإن (12.4) مليون سوري، اي حوالي 60% من الشعب يعانوا من الجوع. وصرح ممثل الإتحاد الأوربي ان الوضع الحالي لسوريا هو الأسوأ منذ أكثر من عقد مضى، وقدرت كلفة الحرب السورية بأكثر (12) ترليون دولار. وعدد لاجيء الدولة السورية المحترمة (6.9) مليون لاجيء، منهم في الدول المجاورة (5.5) مليون، وعدد الأطفال (1.6) مليون. ونسبة النساء 66%. وعدد الأطفال خارج الدراسة (2.4) مليون. هذه هي الدولة المحترمة عند الخامنئي!

ربما فات المرشد الايراني فيما يتعلق بهيبة سوريا، ان اسرائيل شنت (400) هجوما على ايران معظمها كان في سوريا. وقتل خلالها المئات من الإيرانيين ومنهم قادة عسكريين كبار، واعترفت صحيفة (جيروزيلم بوست) بأن اسرائيل شنت اكثر من (1000) غارة اسرائيلية على سوريا الأسد المهيبة، وضربت (1200) هدفا محترما بـ (5500) قتبلة مهيبة خلال خمس سنوات.

فهل هذا نوع من الإحترام وهيبة للدولة يا مرشد الثورة؟
ويبدو ان حسن نصر كرر نفس إسطوانة سيده الخامنئي، معتبرا ان التصويت في العملية الإنتخابية الجارية يجب ان يًصب لصالح محور المقاومة، كي تبقى لبنان محترمة! بالطبع لبنان محترمة بشبعها غصبا على لحية هذا العميل الايراني، وليس بنظامها الحاكم الفاسد الذي يقوده الثنائي بري ونصر الله وحلفائهما، وهذا ما يقال عن الشعب الايراني والسوري واليمني والعراقي وبقية الشعوب المظلومة بحكام فاسدين وقمعيين. العميل هو غير المحترم، الذي يبتسم وهو يرى بلاء شعبه وفقره وجوعه، ومرضه وعوزه.

لكن هل لبنان الآن محترمة كما وصفها حسن نصر الله؟
تشير الإحصائيات بأن 80% من سكانها يعيشون تحت خط الفقر، والراتب الشهري للموظف بالكاد يسد كلفة حليب الطفل او باقات لا تتعدى العشرين من رغيف الخبز؟ كيف محترمة واللبناتيون يهاجروا من وطنهم بسبب الأزمات والنكبات المتتالية؟ والتقارير الدولية تشير بأن أزمة لبنان هي واحدة من بين اكبر عشر أزمات اقتصادية في العالم. فعلا حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدق فلا عقل له.

لكن مهما طال الليل وإشتدت ظلمته، لابد ان تشرق شمس الحرية وتنهض شعوب ايران ولبنان وسوريا واليمن والعراق وغزة، وتكسر قيود الحديد المكبلة بها، وتنطلق لمرحلة البناء الجديد والتنمية والديمقراطية الحقيقية، انها شعوب قوية وغير عقيمة، وليس ذلك ببعيد عنها، فالمؤشرات إيجابية، ويزداد بريقها يوما بعد يوم.

--------------
ضحى عبد الرحمن
العراق المحتل
مايس 2022


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، سوريا، حزب الله، الشيعة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-05-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المخدرات الموت القادم الى العراق
  شعوب محترمة وأنظمة سياسية غير محترمة
  أولويات ايران في المفاوضات النووية
  المرجع المسلح وفرقته المدرعة
  منبع الإرهاب ومصبه واحد
  الرئيس بايدن كالغراب ضيع المشيتين
  هل كان ماركس محقا في قوله؟
  بايدن يعصف بهيبة الولايات المتحدة
  الطفل ريان بين سماحته وقداسته
  دموع في عيون وقحة
  الى أنظار وزير الخارجية العراقية
  كيف تمكنت ايران من تصنيع وتطوير الطائرات المسيرة؟
  العرب من وجهة نظر يابانية
  هل بدأ العد التنازلي لحزب الله اللبناني ؟
  لماذا تقدم "بلاسخارات" انتصارات مجانية للميليشيات الولائية؟
  العراق قربان يذبح لوجه الولي الفقيه
  الإنتخابات العراقية كشفت الحقيقة
  المستقلون سيدفعون ثمن التسوية بين الاطراف المتناحرة
  فضيحة الحشد الشعبي في العراق
  العراق.. ذلك العملاق الذي تحول الى قزم
  النفط الايراني المقدس في لبنان
  قيمة الإنسان عندنا وعندهم
  هل الولي الفقيه يقيم إعتبارا للمذهب؟
  حركة طلبان تخلع زيها القديم وتظهر بزي جديد
  عيون الخامنئي تواقة للحج
  الصين وحسن نصر الله ومحور المقاومة
  ألغاز في سلوك الشيطانين الأكبر والأصغر
  هل إنضمت هافانا الى محور المقاومة؟
  أحمدي نجاد يقلب الطاولة على الخامنئي
  قادة الأخوان المسلمين سجيتهم الكذب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، رمضان حينوني، د.محمد فتحي عبد العال، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، محرر "بوابتي"، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، رضا الدبّابي، محمد العيادي، محمود سلطان، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد الياسين، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، مصطفى منيغ، إسراء أبو رمان، د - المنجي الكعبي، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، فتحي الزغل، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، عبد الله الفقير، عواطف منصور، أحمد ملحم، أبو سمية، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، صلاح المختار، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - صالح المازقي، ضحى عبد الرحمن، تونسي، العادل السمعلي، وائل بنجدو، د- جابر قميحة، سيد السباعي، د - عادل رضا، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد بشير، أحمد بوادي، طلال قسومي، يحيي البوليني، فوزي مسعود ، محمد أحمد عزوز، أنس الشابي، فتحـي قاره بيبـان، صباح الموسوي ، صفاء العراقي، مجدى داود، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، ياسين أحمد، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، كريم فارق، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مراد قميزة، حاتم الصولي، رحاب اسعد بيوض التميمي، سليمان أحمد أبو ستة، ماهر عدنان قنديل، الناصر الرقيق، عراق المطيري، حسن عثمان، عبد الرزاق قيراط ، صلاح الحريري، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، الهيثم زعفان، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، نادية سعد، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، منجي باكير، فهمي شراب، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الحباسي، عمر غازي، عبد الله زيدان، صالح النعامي ، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة