البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

كيف تمكنت ايران من تصنيع وتطوير الطائرات المسيرة؟

كاتب المقال ضحى عبد الرحمن - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 245


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في عهد الرئيس الامريكي اوباما، وكان الرئيس الحالي بايدن نائبا له، حامت إحدى الطائرات الامريكية المسيرة فوق الخليج العربي، وتمكنت القوات الايرانية من السيطرة على الطائرة وانزالها على اراضيهم، في حينها استفسر البنتاغون من الرئيس السابق اوباما عن تدمير الطائرة قبل انزالها كليا لكي لا تستفد ايران من معرفة تفاصيل تقنيتها، فرفض الرئيس اوباما تدميرها!

تمكن الايرانيون من الإستفادة من الطائرة وعملوا على تطويرها وتنوعيها. بمعنى ان الولايات المتحدة هي من زودت ايران بتقنية الطائرات المسيرة، وقد وجدتها ايران فرصة ثمينة بسبب تخلف قوتها الجوية التي تعتمد على طائرات عفى عنها الزمن منذ زمن الشاه السابق، ويصعب تحديثها او العثور على قطع غيار لها.

خداع ايراني
مارس النظام الايراني الخداث مع شعبه والعالم، فطائر الكوثر الايرانية، والتي قالت الحكومة الايرانية انها أحجث انتاج عسكري في مجال الطائرات الحربية، تبين انها طائرة اف 5 الامريكية وقد تم تحويرها، وبعد الفضيحة اعترف النظام الايراني بالحقيقة. وأحدث الصواريخ الايرانية (فاتح مبين) الذي أعلنت عنه الحكومة الايرانية بأنه من أفضل نتاجاتها الصاروخية، كشفت تقارير وافلام امريكية انه قد فشلت تجارب اطلاقه، والذي نجح اطلاقه لم يصب أهدافه. وفي عام 2013 اعلنت ايران عن تصنيع طائرة حربية متطورة (قاهر) من الجيل الخامس. وعلق خبراء من موسكو على جدية وفاعلية الطائرة، وقالوا بأن الطائرة لا تستطيع الطيران بشكل عام، يعني يمكن اعتبارها عجلة مدرعة.

لذا من العبث ان تقوم الولايات المتحدة بإدخال تفاصيل تتعلق بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة في مفاوضات الملف النووي. بل ان مشروع القانون الجديد (سيدا) الذي تقدم به عضو مجلس النواب الامريكي من الحزب الديمقراطي (غريغوري ميكس) رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الامريكي واعضاء من الحزبين الديمقراطي والجمهوري ضد الطائرات المسيرة الايرانية من حيث صناعتها وتطويرها وتصديرها والاطراف التي تستخدمها، وفرض عقوبات قاصمة على الأطراف التي تدخل ضمن هذا الإطار.

لا يخفى ان من شجع على صياغة هذا المشروع هو الضربة التي تعرضت لها القوات الامريكية في قاعدة التنف السورية في 29/10/2021 بخمس طائرات مسيرة، لم تنفجدر منها ثلاث، تبين ان تقنيتها ايرانية. وتلاها تعرض منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى هجوم ارهابي بطائرات مسيرة ايرانية الصنع، تحفظت الحكومة على توضيح الصورة للرأي العام اكراما للولي الفقيه الذي يتحكم بكافة قراراتها.

محطة أخرى
ارقام صادمة تلك التي اعلنتها مفوضية حقوق الإنسان في العراق، فهي تقدم صورة واضحة عن العراق الديمقراطي الذي تحكمة الأحزاب الاسلامية، والشيعية بشكل خاص، لذا نجد العذر في اقوال بعض الزعماء من انهم لا يريدوا عرقنة بلادهم كاليمن وسوريا وارتيريا وليبيا. سرق العراق من لبنان اللبننة وحولها الى عرقنة، فقد بلغ منه السوء بحيث بات مضربا للأمثال، بعد ان اوشك ان يتجاوز تصنيف بلدان العالم الثالث. فقد ورد في البيانات وجود (5) مليون يتيم، يمثلون 5% من اجمالي الأيتام في العالم. وينخرط في سوق العمل (1) مليون طفل مما يتعارض مع اتفاقية حقوق الطفل التي وقع عليها العراق. ووجود (4.5) مليون طفل تعيش عوائلهم تحت خط الفقر.وبلغت نسبة الأمية والتسرب من المدارس حالة لا يمكن تصورها وهي 74% من مجموع الطلاب، منهم 91% في الدراسة الإبتدائية. وزاد الطين بلة تصريح وزير الداخلية العراقي عثمان الغانمي في15/12/2021 أن نسبة الشباب المتعاطين للمخدرات وصلت الى 50% في مؤشرات بينت حجم الخطر الذي يداهم البلاد جراء هذه النسب المخيفة تجارة المخدرات في العراق ارقاماً مرعبة واحصائيات كبيرة في السنوات الاخيرة يعزوها البعض  لحجم الأزمات وانعكاس الوضع السياسي المتردي على المجتمع العراقي.

لكن اي الحكومة العراقية مما يحدث؟ وأين ورقة مصطفى الكاظمي الاصلاحية البيضاء؟ فعلا هي بيضاء ولا أثر لكتابة عليها.

--------------
ضحى عبد الرحمن
العراق المحتل
1/1/2022


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، الطائرات المسيرة، الصناعة العسكرية،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-01-2022  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المخدرات الموت القادم الى العراق
  شعوب محترمة وأنظمة سياسية غير محترمة
  أولويات ايران في المفاوضات النووية
  المرجع المسلح وفرقته المدرعة
  منبع الإرهاب ومصبه واحد
  الرئيس بايدن كالغراب ضيع المشيتين
  هل كان ماركس محقا في قوله؟
  بايدن يعصف بهيبة الولايات المتحدة
  الطفل ريان بين سماحته وقداسته
  دموع في عيون وقحة
  الى أنظار وزير الخارجية العراقية
  كيف تمكنت ايران من تصنيع وتطوير الطائرات المسيرة؟
  العرب من وجهة نظر يابانية
  هل بدأ العد التنازلي لحزب الله اللبناني ؟
  لماذا تقدم "بلاسخارات" انتصارات مجانية للميليشيات الولائية؟
  العراق قربان يذبح لوجه الولي الفقيه
  الإنتخابات العراقية كشفت الحقيقة
  المستقلون سيدفعون ثمن التسوية بين الاطراف المتناحرة
  فضيحة الحشد الشعبي في العراق
  العراق.. ذلك العملاق الذي تحول الى قزم
  النفط الايراني المقدس في لبنان
  قيمة الإنسان عندنا وعندهم
  هل الولي الفقيه يقيم إعتبارا للمذهب؟
  حركة طلبان تخلع زيها القديم وتظهر بزي جديد
  عيون الخامنئي تواقة للحج
  الصين وحسن نصر الله ومحور المقاومة
  ألغاز في سلوك الشيطانين الأكبر والأصغر
  هل إنضمت هافانا الى محور المقاومة؟
  أحمدي نجاد يقلب الطاولة على الخامنئي
  قادة الأخوان المسلمين سجيتهم الكذب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد العيادي، نادية سعد، سلوى المغربي، فهمي شراب، محمود سلطان، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - عادل رضا، علي الكاش، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الغني مزوز، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حاتم الصولي، سلام الشماع، مجدى داود، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، مراد قميزة، رضا الدبّابي، مصطفى منيغ، عمر غازي، وائل بنجدو، د. أحمد بشير، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، صلاح المختار، محمود طرشوبي، كريم فارق، أبو سمية، حسن الطرابلسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، تونسي، إيمى الأشقر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، صفاء العربي، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، خالد الجاف ، طلال قسومي، سيد السباعي، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بوادي، جاسم الرصيف، كريم السليتي، منجي باكير، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، فتحي الزغل، عبد الله الفقير، د - محمد بنيعيش، د. صلاح عودة الله ، إسراء أبو رمان، محمد شمام ، فوزي مسعود ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إياد محمود حسين ، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، مصطفي زهران، د- محمد رحال، حسن عثمان، سليمان أحمد أبو ستة، الهيثم زعفان، ضحى عبد الرحمن، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، أحمد ملحم، ماهر عدنان قنديل، عبد الرزاق قيراط ، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، حميدة الطيلوش، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، الهادي المثلوثي، علي عبد العال، يحيي البوليني، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، رافع القارصي، ياسين أحمد، د. طارق عبد الحليم، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، د. خالد الطراولي ، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، سعود السبعاني، د. عبد الآله المالكي،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة