البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الجمهورية الإسلامية: التآمر المتواصل والتعامل المضاد

كاتب المقال د - عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 683


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تم اغتيال فخري زاده، المعروف بـ ” عراب الاتفاق النووي”، عن 63 عاما، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب العاصمة طهران.
وهو المحاضر الجامعي في جامعة الإمام الحسين في العاصمة طهران وهو العالم النووي الأرفع داخل الجمهورية الإسلامية.

وصول هؤلاء القتلة الى هذا الرجل وبهذه اللحظة واغتياله يشكل فضيحة كبرى للمخابرات الإيرانية ووصول هذه العصابة المكلفة بالقتل وتنفيذ العملية هو دليل على خلل مؤسساتي أمنى داخل الجمهورية.
كان من المفترض ان هذا الرجل عند تحركه خارج إطار العمل الوظيفي ان يكون ضمن حماية كبيرة جدا لا تقل عن حماية المرشد الإسلامي خامنئي نفسه، لأنه هذا الشخص هو انسان نادر لا يتوفر كل يوم !؟

ان الاغتيال والتعامل معه أيضا لديه تعدد رؤية للتعامل مع الاغتيال داخل مؤسسات النظام وكذلك هناك دور مهم وحيوي لمراكز التفكير في صناعة القرار وهناك معضلة داخلية داخل الجمهورية الإسلامية تتعلق بوجود استحقاق انتخابي رئاسي قادم بعد سبعة شهور.

هناك رغبة بالرد ولكن من دون احداث "حرب" وهذا هو محور تفكير وتخطيط مراكز التفكير داخل الجمهورية والتي نجحت بصناعة رد سابق يتعلق باغتيال ضابط الاستخبارات سليماني من دون تبعات وعواقب تؤدي الى حرب عسكرية مفتوحة، اذن الانتظار القاتل هو سيد الموقف إذا صح التعبير وقد يكون الرد المصلحي هو التجاهل وعدم الرد وهو رأي مطروح ضمن اراء كثيرة ومتنوعة داخل مؤسسات الجمهورية، وبكل الأحوال الكل ينتظر ويترقب ومن يقول انه يعرف فهو لا يقول الحقيقة.

بظل كل هذا على الجمهورية الإسلامية ان تعرف وهي تعرف بالتأكيد ان هناك توتر فوق العادة يتعلق في انتقال السلطة بين ترامب صاحب الإصرار على عدم التخلي عن الكرسي وعمل ما يستطيع لاستمرار وجوده بالسلطة.
وهذا التوتر بحجمه الكبير من المفروض ان يجعل الإسلاميون بالجمهورية على حذر واستنفار من اجل عدم السماح او إعطاء ترامب فرصه لتحقيق أهدافه الشخصية من خلال الساحة الإيرانية إذا صح التعبير، وواضح ان هناك سعي وبحث عن رد إيراني لأحداث استدعاء للرد العسكري لتجميد او افتعال أي سيناريو لتعطيل انتقال السلطة.

هناك ملفات مهمة لما بعد انتقال السلطة الامريكية تتعلق بالاتفاق النووي الموقع ضمن مسار مصلحي امريكي إيراني أوروبي ضمن اتفاق مشترك بينهم تراجع عنه ترامب مع شخصيته السينمائية المضطربة و هوسه المعروف بافتعال صناعة مشاهد بالواقع و كل العالم يعرف ان ذلك الامر سينتهي مع خسارته للانتخابات , ما يسعى اليه يايدن الرئيس الجديد هو إضافة بند الصواريخ الى الاتفاق النووي وهذا به خدمة للصهاينة و اخد مكسب هو منتوج سياسة ترامب الضاغطة و هي تاريخيا سياسة كانت موجودة منذ تأسيس الجمهورية و ليست سياسة خاصة في ترامب , ما يفرق به الرئيسان هو التعامل المختلف و لكن ضمن نفس اهداف الولايات المتحدة الامريكية الموجه ضد الجمهورية الإسلامية.

لا أتصور بأي حال من الأحوال ان الجمهورية الإسلامية ستتخلى عن نظام صواريخها والذي هو موقع قوة مهم عملت على ايجاده ووجوده بعد تجربتها مع الغزو الصدامي والحرب ضدها بالثمانينات والذي افتقدت فيها عامل الردع الصاروخي وهو ضمانة لأمن الجمهورية الإسلامية.

----------
د.عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب كويتي في الشئون العربية والاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إيران، فخري زاده، الموساد، إسرائيل،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-12-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  12 عام من رحيل السيد: تقييم حركة ومواجهة خناجر في ظهر الاسلام
  سوريا والمخطط النيوليبرالي
  أوكرانيا... نقطة تفجير لصناعة التغيير
  الصهيونية "عدو" يفكر
  المعرفة ك "سلاح"
  حاكمية القران والعروبة
  الخزعبلات في خطاب الأمين
  بيان تونس العزيزة
  المستقبل العربي في ظل صراع الأقطاب؟
  البنزين و"خطاب الأمين!؟"
  ذكرى فضل الله: سقوط هيكل الدولة والحركة
  الاستمرار هو طريق التحرير...فلا يخدعوكم
  دولة فلسطين المحتلة أسباب القوة وطريق التحرير... قراءة كاشفة لواقع الحرب الاخيرة
  كشف الاستحمار في صراعات الأقطاب.. قراءة في الصراع الاذري الارمني؟
  فضل الله...عبقرية الخطاب القرآني الحركي
  بيان في ذكرى غزو العراق الجريح تاريخ يعود وثورة متجددة
  "الحموضة الكيتونية السكرية" في زمان الكوفيد !؟
  محمد سلمان غانم....والحوار “الحقيقي"
  ميانمار.... المحطة الأولى في صراع الأقطاب
  الإمبراطورية الساقطة والأقطاب القادمة
  السمنة نظرة طبية وطريق المتابعة
  إدارة بايدن وهم الشارع العربي وحقيقة الواقع
  أستاذنا المطهري والمجتمع المعاصر فكر إسلامي متحدي امام واقع جديد
  الاغراب يجب ان يرحلوا
  منبر الشيطان
  تناقضات الطاغوت الربوي وتداخلات الصهاينة صراعات الامريكان وسط سقوط النموذج
  الكويت المشهد السياسي
  رسالة الكويتيين بعد انتخابات البرلمان
  الجمهورية الإسلامية: التآمر المتواصل والتعامل المضاد
  عمليات التكميم بين الطب الحقيقي والتجاري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، علي عبد العال، حميدة الطيلوش، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، أحمد بوادي، صلاح الحريري، أ.د. مصطفى رجب، المولدي الفرجاني، أحمد النعيمي، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، حاتم الصولي، يحيي البوليني، محمود سلطان، د - الضاوي خوالدية، الناصر الرقيق، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، إيمى الأشقر، فتحي الزغل، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، فوزي مسعود ، ياسين أحمد، سامح لطف الله، ماهر عدنان قنديل، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. طارق عبد الحليم، صفاء العربي، د - عادل رضا، محمد الطرابلسي، كريم فارق، فتحي العابد، د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، د. عبد الآله المالكي، عراق المطيري، العادل السمعلي، د - محمد بنيعيش، د.محمد فتحي عبد العال، محمود طرشوبي، طلال قسومي، سعود السبعاني، نادية سعد، سيد السباعي، صالح النعامي ، فهمي شراب، رافع القارصي، حسن عثمان، رافد العزاوي، محمد شمام ، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، أبو سمية، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، سامر أبو رمان ، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحـي قاره بيبـان، سلوى المغربي، عمر غازي، د. صلاح عودة الله ، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، منجي باكير، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، د. خالد الطراولي ، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، كريم السليتي، خالد الجاف ، سلام الشماع، خبَّاب بن مروان الحمد، أشرف إبراهيم حجاج، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، عبد الغني مزوز، ضحى عبد الرحمن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سليمان أحمد أبو ستة، عبد الله الفقير، تونسي، مراد قميزة، محمد الياسين، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح المختار، محمد عمر غرس الله، محمد اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة