البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

اليسار الجديد في أمريكا اللاتينية

كاتب المقال محمد كريشان   
 المشاهدات: 118



لأول مرة في تاريخ كولومبيا يتولى مقاليد الحكم رئيس يساري في بلد معروف تاريخيا بقربه من الولايات المتحدة وباصطفافه اليميني الثابت.

وبوصول الرئيس غوستافو بيترو إلى هذا المنصب يكون هو الأخير في سلسلة انتصارات انتخابية لقوى التغيير الديمقراطي في أمريكا اللاتينية منذ فوز أندريس مانويل لوبيس أوبرادور في المكسيك عام 2018 وما أعقبه من فوز لليساريين في كل من الأرجنتين عام 2018 ثم بوليفيا عام 2020 فالبيرو وهندوراس والشيلي عام 2021 في انتظار فوز اليساري جار بولسونارو بالرئاسة في البرازيل في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

الواضح إلى حد الآن أن الشخصيات التقدمية اليسارية التي وصلت إلى الحكم في كل هذه الدول تختلف تماما عن دول أخرى لاتينية توصف بأنها يسارية وهي أساسا كوبا وفنزويلا ونيكارغوا، ليس فقط بسبب حرصها على تمييز نفسها عن نمط الحكم الاستبدادي لهذه الدول الثلاث ولكن أيضا من بسبب أطروحاتها الفكرية وأهدافها المعلنة.

وفي الوقت الذي يريد فيه البعض وصف كل ما جرى في كل هذه الدول بأنه عودة قوية وغير مسبوقة لليسار تجعل من كل تلك المنطقة اللاتينية مصبوغة باللون الأحمر أو الوردي، المعبّر تقليديا عن التوجهات اليسارية، إلا أن الواضح إلى حد الآن كذلك أن هذا اليسار هو يسار جديد، شبابي بدرجة كبيرة، يركّز على مجموعة إصلاحات اجتماعية وضريبية مع اهتمام كبير بقضايا البيئة والتغيرات المناخية ووضع المرأة، بالتوازي مع دعوات للوحدة الوطنية والحوار والسلم الاجتماعية. هذا اليسار الجديد ليس منغلقا ولا مغرما بالشعارات الكبرى ولا تقسيم المجتمع إلى «ثوريين» و«رجعيين» كما في تجارب كثيرة سابقة في العالم، حتى أن صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية، المعروفة بميولها اليسارية، وصفت في افتتاحيتها قبل بضعة أيام رموز هذا اليسار الصاعد بأنهم «يجسّدون جيلا جديدا وتطلّعات جديدة في تناغم كامل مع الواقع في عالم اليوم».

نظرة سريعة على ما جاء في خطاب الرئيس الكولومبي الجديد خلال حفل أداء اليمين الدستورية الأحد أمام مئات آلاف الحاضرين في العاصمة بوغوتا يعطينا فكرة عن طبيعة الاهتمامات المختلفة لهؤلاء «اليساريين الجدد» الذي تحوّلوا إلى قوة اقتراح عملية وبناءة. لقد دعا بيترو، هذا المقاتل السابق ذو 62 عاما، الجماعات المسلحة في بلاده إلى التخلي عن سلاحها مقابل «السلام وحوافز قانونية» كما أنه اقترح مقاربة جديدة لكيفية القضاء على تجارة المخدرات وزراعتها وعصاباتها في بلد هو المنتج الأول للكوكايين في العالم.

ولم يتوقف الرئيس الجديد عند هذا الحد بل اقترح إنشاء صندوق دولي لحماية منطقة الأمازون التي تعاني من قطع متوحش للأشجار، وهي الغابة الضرورية للغاية لامتصاص الغازات المسبّبة للاحتباس الحراري.

الملفت كذلك في أطروحات غوستافو بيترو، الذي لم يدع إلى حفل تنصيبه رؤساء يساريين غير ديمقراطيين في حين حضر ما لا يقل عن تسعة رؤساء من أمريكا اللاتينية إلى جانب ملك إسبانيا، غياب الوعود المعسولة الموجّهة إلى الطبقات الشعبية والمسحوقة، الخزّان الانتخابي المفضّل لليساريين، حتى أنه لم يتردد في القول بأنه لن يتمكّن وجماعته في أربعة أعوام من تغيير خمسة قرون من الفوارق والتهميش لفئات شعبية عديدة لكنه سيعمل على إرساء قواعد مختلفة لبلد جديد.

واضح كذلك أن هؤلاء «اليساريين الجدد» ليسوا أسرى لأنماط إيديولوجية تكيّف نظرتهم إلى كل شيء في هذا الكون بل تراهم محتفظين بأرجلهم على الأرض بعيدا عن كل أوهام كاذبة يضلّلون بها أنفسهم والناس. وهم في كل ذلك واعون على ما يبدو بأن هذه الموجة لصعود اليسار في دول أمريكية لاتينية هي في حقيقة الأمر «تعبير عن موجة غضب شعبية وانتصار للمعارضات أكثر من كونها موجة يسار» وفق ما قالته لصحيفة «لوموند» الفرنسية ماريا فيكتوريا موريلو مديرة معهد الدراسات اللاتينية الأمريكية في جامعة كولومبيا في نيويورك.

هذه «النكهة» المختلفة لهؤلاء اليساريين الجدد تبدو ملهمة لبعض اليساريين في أوروبا وخاصة في فرنسا مع جون ليك ميلنشون في وقت يتصاعد فيه اليمين المتطرف مع كل موعد انتخابي لكن ذلك لم يمنع اليسار من محاولة إيجاد صيغة جديدة تعيد له شعبيته القديمة.

المؤلم، إن جاز التعبير، في كل ما سبق هو أن رياح التغيير السياسي تهب في أكثر من منطقة في هذا العالم لكنها تبدو في بلادنا العربية جامدة بالكامل فلا جديد على الإطلاق في عالم الأفكار والتدافع السياسي. كل ما لدينا حاليا هو فقط تصاعد التوجه الرسمي الذي يجمع بين القمع وتفاهة الخطاب. وفي الوقت الذي يسعى فيه اليسار، في أمريكا اللاتينية الآن على الأقل، إلى تجديد خطابه وعقلنة شعاراته نرى اليسار العربي ما زال محنّطا يعيش في غياهب التاريخ مكتفيا بالافتنان بكل ديكتاتور باطش بشعبه شرقا وغربا، قديما وحديثا، في وقت تقف فيه، على الضفة الأخرى، حركات إسلامية متكلّسة هي الأخرى وعاجزة عن أي تطوير تخرج به أي جديد، مما يجعلنا في عقم سياسي كامل يسارا ويمينا، وفي كل الاتجاهات.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

اليسار، الثورات، أمريكا، اليسار الغربي، اليسار الثوري،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-08-2022   المصدر: القدس العربي / عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، محمد عمر غرس الله، محمود سلطان، محمد أحمد عزوز، مراد قميزة، الهادي المثلوثي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. أحمد بشير، كريم فارق، رافع القارصي، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، حاتم الصولي، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، د - عادل رضا، محمد شمام ، عبد الله الفقير، محمد العيادي، د - شاكر الحوكي ، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، صلاح المختار، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، العادل السمعلي، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، عواطف منصور، عراق المطيري، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي العابد، محمد الطرابلسي، صفاء العراقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح الحريري، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، د - المنجي الكعبي، صباح الموسوي ، فهمي شراب، سامر أبو رمان ، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، سعود السبعاني، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، أنس الشابي، أحمد النعيمي، سفيان عبد الكافي، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، رمضان حينوني، د. طارق عبد الحليم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ماهر عدنان قنديل، سلام الشماع، كريم السليتي، أبو سمية، أحمد بوادي، إسراء أبو رمان، مجدى داود، منجي باكير، د- محمد رحال، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، عبد الرزاق قيراط ، أحمد الحباسي، تونسي، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العربي، ياسين أحمد، الهيثم زعفان، حسن عثمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الله زيدان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، علي عبد العال، سيد السباعي، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، الناصر الرقيق، ضحى عبد الرحمن، محمد الياسين، علي الكاش، يزيد بن الحسين، عزيز العرباوي، سليمان أحمد أبو ستة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، إيمى الأشقر، د. خالد الطراولي ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود طرشوبي، رشيد السيد أحمد،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة