البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
AccueilEntreprises  |  Annuaire webNous contacter
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات
   رأي نبوة 4

المشهد السياسي التونسي يعيد إنتاج نفسه

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 2455



نستبشر بتثبيت الموعد الانتخابي لسنة 2019، ونتابع ترميم هيئة الانتخابات في الساعات الأخيرة قبل دخولها وضع العجز عن تنظيم الانتخابات في موعدها، ولكن الاستبشار بإنجاز الانتخابات لا يعني الاستبشار بالنتائج التي سيفرزها الصندوق، فالساحة لم تتغير تغيرًا جذريًا يؤدي إلى تغيير حقيقي ونميل إلى الاعتقاد أن المشهد سيعد إنتاج نفسه كما لو أن البلد لم يخرج من وضعية 2014.

نقرأ اللحظة الراهنة طبقًا للعناصر التالية:

أولاً فشل النهضة في اختراق النخب السياسية والإدارية فشلاً ذريعًا بما يجعلها معزولة عن طرق المشاركة في الحكم بعد الانتخابات إلا من موقع ضعيف أو في موقع المعارضة.

ثانيًا إعادة إنتاج خطاب الإقصاء السياسي على أساس عقائدي وثبوت قدرة منظومة الحكم على ترميم نفسها على أساس من هذا الخطاب الترهيبي من النهضة.

ثالثًا غياب تيار ثالث معدل يقف خارج الاستقطاب الذي حكم على نتائج انتخابات 2014.

فشل خطة الاختراق

ذهب حزب النهضة إلى المنظومة راغبًا في الاندماج السياسي وقدم لذلك تنازلات كبيرة عن تراثه السياسي وكانت الخطة هي اختراق النخب المتلددة والرافضة لوجوده ومشاركته في إدارة الشأن العام، وضعت هذه الخطة بعد فشل مرحلة الترويكا وانكشاف انغلاق المنظومة على نفسها وعدم ترحيبها بالقادم الجديد.

كان من التبريرات المتداولة لهذه المراودة قطع الطريق على اليسار الاستئصالي الذي يعشش في مفاصل المنظومة ويتكلم بلسانها ويوحي لها فتنفذ برنامجه الوحيد (إقصاء الإسلام السياسي) ورغم الضعف العددي لمكونات اليسار فإن مواقعه سمحت له بإفشال كل اقتراب من المنظومة، نعت النهضة لليسار بأنهم كلاب حراسة المنظومة لم يؤلم اليسار فهو يحقق أهدافه بأقل الأثمان.

ومما زاد في حدة فشل الاقتراب (أو الاختراق) هو الدور الباهت للنهضة في الحكومات التي شاركت فيها، فلم يتميز أي من وزرائها بعمل يجلب الانتباه، وعندما بدأت الحرب الكاذبة ضد الفساد سايرت النهضة الكلام ولم تتميز فيه، بل صارت تغطية له والكثير يتهمها بأنها مشاركه فيه.

ومع فقدانها لجهاز إعلامي محايد فإن كل الفشل الراهن يحمل على النهضة (فحكومة الشاهد هي حكومة النهضة) ولا يشفع لها من الاتهام أنها تملك أضعف مشاركة فيها.

وكان من مبررات الالتصاق بالمنظومة التذرع بالقوى الخارجية الرافضة لوجود حزب إسلام سياسي في تونس، ففي الوقت الذي كان كثيرون ينتظرون رفضًا مطلقًا للتدخل في الشؤون الداخلية وفضحها تحول الخوف (والتخويف) إلى مبرر خضوع وقبول بالإملاءات ثم بدء سلسلة التنازلات عن مواقع في الحكم والإدارة حتى تم تمرير خطة اقتصادية فاشلة ومعادية لطموحات الشارع الذي رأت النهضة أنه لا يمكن الاعتماد عليه لأنه ثورجي وانتهازي وجاهل.

هل كانت هناك خطة أخرى بديلة عن مشروع الاختراق؟

لقد خوفت النهضة نفسها، وهي تجني الآن ثمن خطتها، فقد تحول الاختراق إلى استكانة وتسليم فليس في الإمكان أفضل مما كان.

استحضار خطاب الاستئصال العقائدي مرة أخرى

الأمر لم ولا يكلف المنظومة الكثير من الجهد، فهي غير معنية بإنتاج خطة حكم ذات مردود على البلد، إنها تحسن إدارة الفشل ولديها عصا غليظة تستعملها وهي النقابة غير أنها بموازاة ذلك تعيد إنتاج خطاب الاستئصال السياسي على أساس هووي، فجملة هووية واحدة كفيلة بإسقاط كل مناورات النهضة للظهور بمظهر حزب ديمقراطي غير هووي.

ملفان سيكونان في مقدمة الخطاب الانتخابي للمنظومة، النهضة حزب ديني يرفض المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وهذا موجه للخارج وبالتحديد لماكينة الإعلام السياسي الفرنسية التي تناصب أحزاب الإسلام السياسي العداء، أما الداخل فتوجه له صورة حزب النهضة الإرهابي (الذي يحتفظ بتنظيم سري للاغتيالات)، وقد وضع الملفان على الطاولة بشكل لا يترك لحزب النهضة أي فرصة للنجاة من كليهما، فهي تقدم دفاعات ضعيفة توحي بهروبها من الأمر لا مواجهته بما يزيد الشكوك في تورطها.

وإذ تترسخ هذه الصورة أمام الاستحقاق الانتخابي فإن مستعملي الملفين ينالان مبتغاهما السياسي، تقليص حظوظ النهضة في البرلمان القادم بما يمنعها من التأثير على أي حكومة قادمة، ويضاف إلى الملفين ملف ثالث يتكفل حتى الآن محمد عبو القابع ظاهريًا خارج المنظومة بترويجه هو ملف التمويل المشبوه للحزب، وهنا أيضًا لا تقدم النهضة أي حجة تبطل التخرصات عن تمويلها، بل تواصل تخبطها.

ليس للنهضة أمام هذه الاتهامات إلا خطاب المظلومية الذي توجهه إلى أنصارها أكثر مما توجهه إلى الجمهور الناخب خارجها، وهو خطاب يحفظ الحد الأدنى ولا يقدم حسمًا نهائيًا، لذلك نرى لجنة الدفاع عن الشهيدين تستأسد على النهضة إعلاميًا بينما يكتفي الحزب بالدعاء على اللجنة.

لا أمل في الطريق الثالث

كان هذا أحد الآمال لمن يقف خارج النهضة وبعيدًا عن خصومها الأيديولوجيين، لم يفلح أي اسم سياسي في بناء هذه الكتلة لتكون طرفًا في الحكم أو حكمًا بين أطرافه القصوى، ويمكن تعديد الأسباب ومنها الزعاماتية المفرطة ومنها عدم الجدية التي تطبع مواقف الكثيرين ومنها انتظار انهيار الأطراف الحاكمة الآن (النهضة والنداء) لجمع أسلابهما السياسية في الصندوق.

ولكن الحقيقة ماثلة للعيان ليس هناك طرف ثالث ينافس بجدية، والنتيجة اللاحقة لذلك وبعد تقليص حظوظ النهضة كما أسلفنا فإن المنظومة على تشتتها وفقدانها لكل برنامج حكم مؤهلة أكثر من غيرها للعودة كما عادت في 2014، أي أن كل الجهد في تفكيكها من الداخل (عمل النهضة) قد باء بالفشل أما تفككها الذاتي فلن يحصل، وحتى إن كانت صورتها الحاليّة مهتزة ومثيرة للسخرية فإنها قادرة على الانتفاض الانتخابي بالمال والترهيب ونلتقط مؤشرات تجمعها تحت اليافطات القديمة وبالوسائل القديمة، ولا يهم إن كان وجهها الجديد هو يوسف الشاهد أو أي اسم آخر يقع تقديمه في لحظة الانتصار واحتفالات العودة الكاملة.

صندوق الانتقال الديمقراطي هو الضحية

من اللائق هنا تخفيض سقف التوقعات بحدوث نقلة نوعية في إدارة البلد بعد انتخابات 2019 بل ربما وجب الاعتذار عن لحظات تفاؤل سابقة انخدعنا فيها بمظاهر انهيار المنظومة القديمة.

النهضة المرعوبة ضيعت نفسها وضيعت احتمال الوقوف بندية أمام منظومة التحايل السياسي المحترف وستمعن في مهادنة المرحلة القادمة دون طرح أي بدائل حكم (وهل تملك قدرة على ذلك فعلاً؟)، والطريق الثالث الحَكَمُ المرتجى لم يتبلور والناخب يقترب من موعد الصندوق ولا يرى خيارات فعالة.

سيكون العزوف هو العلامة الفارقة في 2019، وهو ما سيزيد في تمتين مكانة المنظومة وسيطرتها لتجهز على مسار الانتقال الديمقراطي وإفراغه من كل مضمون، كما أفشلت هيئة الحقيقة والكرامة.

يقول البعض إن هناك موقفًا دوليًا خاص بتونس يسعى إلى إنجاح تجربتها الديمقراطية وهذا تواكل سخيف لكنه مريح لكثيرين، يذكر برغبة القط في فرك وبره في الشتاء، لقد كانت هذه بوابة التدخل في الشؤون الداخلية للبلد حيث تجاهل الجميع أن هذا التدخل هو الذي منع تفكيك المنظومة وكسر أدواتها التي حكمت بها طويلاً وفي مقدمتها النقابة التي منحت جائزة نوبل لتظل "ريموت كنترول" المرحلة.

إذا لم تكن تؤمن بالمعجزات فمن الأفضل عدم بث أوهام النجاح في وضع لا يملك قدرة على نقد ذاته.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، حركة النهضة، الثورة المضادة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-01-2019   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  15-01-2019 / 18:51:37   فوزي
الى الاخ فتحي العابد

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما

  15-01-2019 / 18:43:27   فتحي العابد


النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية.....
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي الكاش، د. أحمد بشير، ماهر عدنان قنديل، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، رافع القارصي، أحمد بوادي، صفاء العربي، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، وائل بنجدو، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، حسن الطرابلسي، عبد الله الفقير، رضا الدبّابي، فوزي مسعود ، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، عمر غازي، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، مجدى داود، فتحي العابد، د - عادل رضا، علي عبد العال، صلاح المختار، صفاء العراقي، سلوى المغربي، محمد شمام ، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، رافد العزاوي، الناصر الرقيق، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، د- محمد رحال، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، صلاح الحريري، محمد عمر غرس الله، سيد السباعي، أحمد النعيمي، محمود فاروق سيد شعبان، أبو سمية، فهمي شراب، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، محمود طرشوبي، سليمان أحمد أبو ستة، حاتم الصولي، سعود السبعاني، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، ضحى عبد الرحمن، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، محمد الياسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، تونسي، خالد الجاف ، مصطفي زهران، أحمد ملحم، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صالح النعامي ، أنس الشابي، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، يزيد بن الحسين، كريم السليتي، الهيثم زعفان، كريم فارق، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، د - صالح المازقي، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، محمد الطرابلسي، فتحي الزغل، عبد الغني مزوز، د - الضاوي خوالدية،
أحدث الردود
بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة