البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الأحاسيس التعويضية و فلسفة الهروب من الواقع

كاتب المقال  إيـــمى الاشــــقر - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 33358


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الاحساس التعويضى :

هو محاولة الفرد استبدال احساس ممكن اشباعه باخر لا يمكن اشباعه مثل الاحساس برغبه ملحه فى اشباع حاجه جنسيه مع غياب مصدر الاشباع و فى هذه الحاله يكون احساس غير ممكن اشباعه و استبداله بالاحساس بالجوع او العطش و هما احاسيس ممكن اشباعها بسهوله لتوافر مصدر الاشباع و هو الماء او الطعام .

الهروب من الواقع :

هى حاله من عدم الرضا مخزنه فى عقل الفرد الباطن و تظل ترافقه مع جميع مراحل حياته و نموه طالما انه مازال غير راض عن واقعه , او تظل مخزنه فى العقل الباطن و يظل الفرد واقع تحت تاثيرها و يحاول دائما التخلص منها او اظهار عكسها فى تعاملاته مع الاخرين بتصوير صوره عن حياته عكس الحقيقيه و خاصه فترة الطفوله , او ربما تكون حاله طارئه نظرا لظروف معينه بمر بها الفرد و تنتهى بنهاية تلك الفتره .

بعض مظاهر الاحاسيس التعويضيه و الهروب من الواقع :

• الافراط فى تناول الطعام و الاحساس الدائم بالجوع و الرغبه فى تناول كميات كبيره من الطعام
• الاحساس الدائم بالعطش مع شرب كميات كبيره من الماء و عدم الوصول الى حالة الارتواء
• النوم لفترات طويله و كذلك الاحساس بالخمول و الهبوط
• ادمان الانترنت و خاصه مواقع التواصل الاجتماعى
• الافراط فى الضحك و التهريج بشكل مبالغ فيه
• الاكتئاب و الاحباط و الرغبه فى عدم الاختلاط بالمجتمع
• تقمص الفرد شخصيه عكس شخصيته الحقيقيه و محاولة اقناع الاخرين بها
• استسلام الفرد للمرض و الاعياء و عدم رغبته فى الشفاء من منطلق تغير الواقع
• الرغبه فى الانتحار للتخلص من الواقع
• المبالغه فى العلاقات النسائيه بالنسبه للذكور
• الخوض فى علاقات عاطفيه بدون امل و نهايتها الفشل بالنسبه للفتيات
• استخدام فلسفة الايحاء النفسى من منطلق الهروب او تجميل الواقع
• ادمان المخدرات و الكحوليات و القرب من اصدقاء يتسموا باللامبالاه و ضعف الاخلاق

اسباب اللجوء الى الاحاسيس التعويضيه و الهروب من الواقع :

• عدم توافر مصدر لاشباع إحتياجات الفرد العاطفيه و الغرائزيه
• التفكك الاسرى و احساس الفرد بالغربه بين افراد اسرته
• الكبت العاطفى و خوف الفرد اظهار ما بداخله خوفا من غضب الاسره و انتقادها له
• سوء احوال الاسره الاقتصاديه و المعيشيه فى ظل ظروف قاسيه
• احساس الفرد بالفشل و نظرة الاخرين له التى تشعره بالنقص و الخجل
• اجبار الفرد على فلسفه غير مقتنع بها من قبل الاسره
• اليأس و فقدان الامل من تغير الواقع
• الخجل من الواقع و الخوف من إستهزاء المجتمع .

عينات البحث :

العينه الاولى : انثى , العمر 27 عام , لا تعمل , انسه , و لم يتقدم لخطبتها احد ولم تشعر من قبل بحب شاب لها او رغبته فى التقرب منها , شهوانية الطباع , تعشق مشاهدة الافلام و المسلسلات و خاصه التى تكون بها مشاهد ساخنه , ادمنت استخدام مواقع التواصل الاجتماعى , دخلت فى علاقات عاطفيه غير متوافقه بهدف اشباع احتياجاتها بالتحدث مع شاب و سماع كلمات عاطفيه منه و احساسها بانه لديه الرغبه في التحدث معها و سماع صوتها و قضاء اوقات طويله معا على الشات .

العينه الثانيه : ذكر , العمر 17 عام , كان محب للدراسه و لديه طموح ان يلتحق بكلية الهندسه و قدراته العقليه عاليه جدا و متفوق فى دراسته حتى السنه الثانيه من المرحله الاعداديه , فى تلك المرحله تعرض والده الى خساره كبيره فى تجارته و اصبح مفلس و اصبحت الاسره من اسره تعيش فى رفاهيه شديده الى اسره تعيش على مساعدات الاقارب و المحيطين , قررت الاسره ان يلتحق بالتعليم الفنى نظرا للظروف الماديه الحاليه و و هناك تعرف على زملاء من طبقات متدنية الاخلاق , و انضم اليهم و اصبح مثلهم و كانت البدايه بشرب السجائر ثم بعد ذلك بتعاطى المخدرات بجميع انواعها مما جعله هو زملاؤه يلجؤا الى السرقه و النصب من اجل توفير النقود اللازمه لشراء المخدرات .

العينه الثالثه : ذكر , العمر 24 عام , فشل فى دراسته الجامعيه , يعمل فى عمل مؤقت غير ثابت و ليس له اوقات رسميه , يميل الى الافراط فى العلاقات النسائيه و يتباهى بكم العلاقات التى يخوضها و بعدد الفتيات التى يعرفها و يتحدث معها سواء فى الواقع او عبر مواقع التواصل الاجتماعى , يحاول الظهور دائما بشخصية الرجل الاكبر من سنه صاحب العقل الناضج الناصح المرشد للاخرين , يكره و بشده الحوار او التعامل مع اصحاب المستويات العلميه العاليه مع محاولة استخدام الايحاء النفسى لهم بالنقص او احتياجهم لسماع نصائحه و توجيهاته و محاولة الاستهزاء بهم .

العينه الرابعه : انثى , العمر 47 عام , متزوجه , لديها ابناء , متزوجه من رجل افضل منها فى كل شىء سواء من الناحيه العلميه او الاجتماعيه , تميل الى تقمص شخصيه عكس حقيقة شخصيتها و تصوير صوره مغايره تماما للصوره الواقعيه عن طفولتها و عائلتها , تهوى تقمص شخصية المثقفه المطلعه , و تميل و بشده للتقليل من قيمة زوجها و خاصه امام اسرته و اهله و جدير بالذكر انهم رفضوا ارتباطه بها لانها ليست من مستواهم الاجتماعى و الاخلاقى و ليست من مستوى الابن العلمى و الاكاديميى و لا تليق بمستواه الاجتماعى , عاشت طفولتها فى قريه صغيره فى فقر شديد و كانت والدتها تعمل خادمه و تقوم بتربية الطيور و بيعها فى السوق من اجل توفير احتياجات الاسره , فشلت فى دراستها نظرا لضعف قدراتها العقليه و شخصيتها المهزوزه .

العينه الخامسه : ذكر , العمر 34 عام , يتقمص شخصية الرجل صاحب الشخصيه القويه جدا و العقليه المتفتحه , صاحب الاراء و وجهات النظر الفريده من نوعها , دائما يستخدم العصبيه و الالفاظ البذيئه كنوع من انواع توبيخ الاخرين و التعامل بمبدأ التكبر و الاستعلاء , يتظاهر بان الانثى بالنسبة له و اشباع احتياجاته الغرائزيه الطبيعيه فيها شىء لا يخطر له على بال و ليس له اى اهميه من وجهة نظره , و هو فى حقيقته ضعيف جدا حتى لا يقوى على اتخاذ قرار مصيرى بخصوص حياته بدون موافقة الوالدين , ضعيف جدا امام الانثى و دائما عيناه وراء كل جميل , شهوانى جدا لدرجة انه يمارس علاقات غير محترمه عير شبكات الانترنت , و لقد
تربى على انعدام الشخصيه و التابعيه الفكريه و الخوف المطلق من الوالدين و عدم الثقه بالنفس و الانتقاد المبالغ فيه و المستمر لكل تصرفاته و الاستهزاء به و من كل ما يخصه و اقتحامه بشكل همجى و التصرف فيما يخصه بدون الرجوع اليه و التقليل من مشاعره العاطفيه و السخريه منها .

الوصايا :

• التقرب من الله سبحانه و تعالى ليضمئن القلب و تهدأ النفس " ألا بذكر الله تضمئن القلوب "
• محاولة حفظ القران و دراستة تعاليمه لتقوية النفس و تهذيبها
• الايمان بالقضاء و القدر و النصيب و الرضا بما كتبه الله و عدم الاعتراض على القدر
• تفريغ الطاقه المخزنه فى الجسم فى ممارسة الرياضه , القراءه , الثقافه و الاطلاع
• محاولة الانغماس فى شىء مفيد حتى لا يعطى الفرد للياس فرصه للسيطره عليه
• عدم الاستسلام للاحباط و المحاولة المستمره فى الانتصار عليه
• عدم الاستسلام للظروف السيئه و محاولة قهرها
• عدم الاستسلام للرغبات و الشهوات و الانسياق خلفها بلا إراده
• للاسره دور هام و فعال فى الحفاظ على ابنائها بالتوعيه و النصح الدائم و الارشاد و اشباعهم عاطفيا
• تقوية دور المؤسسات الدينيه فى توعية الشباب و ارشادهم للطريق الصحيح
• تعزيز مبادىء الدين الساميه فى المناهج الدراسيه و اختيار الاصلح و الاكثر علما بها فى تدريسها .

--------------------
• تحلــيل و دراســة
• إيـــمى الاشــــقر

للتواصل عبر الفيس بوك
http://www.facebook.com/pages/%D9 /177203479086157?ref=hl

المدونه
http://emyalashkar.maktoobblog.com


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

دراسات نفسية، علم النفس، التعويض، الهروب من الواقع،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-01-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شهر العسل
  "خدوا عينى شوفوا بيها": دراسة تحليلة فى العلاقات العاطفية
  فلسفة الجمال
  الروح والجسد
  مسوخ إسمه .. الأم
  الشيطان الضعيف
  الحب والشهوة
  الجريمة ما بين الإختيار والإضطرار
  أحذري هذه التصرفات مع صديقتك العزباء
  أهمية التحليل النفسى فى حياتنا اليومية
  تجارة الـــرقــيق والحياة العصرية
  8 تصرفات لتجذبى رجل اليكِ
  6 انواع من الرجال تعشقهم النساء
  10 تصرفات لاتفعلها مع زوجتك
  لماذا لا تشعر المرأة بالنشوة عند ممارسة العلاقة الحميمة ؟
  فلسفة النعامة والتحايز الأعمى
  10 نصائح لتحقيق النجاح
  تأثير العقل الباطن على الإنسان
  أسس تكـــــوين الجماعــــة
  ملف خاص للنساء فقط !
  الإحتياج الجنسي والإتزان العصبي
  لماذا أنا شخص غير محبوب ؟
  الاعجاب والثقة بالنفس مابين الحقيقة والسراب
  الأحاسيس التعويضية و فلسفة الهروب من الواقع
  أسباب فشل العلاقة الزوجية و الطلاق المبكر
  السلوكيات العدوانية بين الأبناء من صنع الأباء
  الفشل ما بين الحاجز النفسى و الاسباب الواقعية
  العصبية ما بين الضغوط اليومية و الجذور البيئية
  البيئة و تاثيرها الممتد ... !! ( 2)
  هؤلاء فى حياتى .....!!!

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  8-04-2018 / 01:03:18   ليلى
علاج الهروب من الواقع

هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ...
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عزيز العرباوي، علي عبد العال، رافد العزاوي، صفاء العراقي، سلام الشماع، عبد الغني مزوز، ضحى عبد الرحمن، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد محمد سليمان، أنس الشابي، د- جابر قميحة، محمد يحي، محمود طرشوبي، حميدة الطيلوش، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، محمد العيادي، عبد الله زيدان، رافع القارصي، عبد الرزاق قيراط ، مصطفي زهران، سامح لطف الله، جاسم الرصيف، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، كريم السليتي، سلوى المغربي، أحمد ملحم، أحمد بوادي، سليمان أحمد أبو ستة، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، حاتم الصولي، صفاء العربي، طلال قسومي، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، مراد قميزة، د - الضاوي خوالدية، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، المولدي الفرجاني، د - صالح المازقي، عمر غازي، وائل بنجدو، فوزي مسعود ، رضا الدبّابي، فتحي العابد، حسن عثمان، نادية سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، سامر أبو رمان ، د. أحمد بشير، محمد شمام ، د - عادل رضا، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، د - محمد بنيعيش، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، د - شاكر الحوكي ، صلاح الحريري، رمضان حينوني، محمد الياسين، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، مجدى داود، فتحـي قاره بيبـان، د. صلاح عودة الله ، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، تونسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، منجي باكير، رشيد السيد أحمد، عمار غيلوفي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد النعيمي، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، محمود فاروق سيد شعبان، د. مصطفى يوسف اللداوي، سيد السباعي، الناصر الرقيق، محمود سلطان، عراق المطيري، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، فهمي شراب، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، علي الكاش، د- هاني ابوالفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، سعود السبعاني، د. طارق عبد الحليم، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة